 أقلام حرة

الفيليون وزنبقة الامل في يقضتهم

عبد الخالق الفلاحالكورد الفيليون احد مكونات الشعب العراقي ويمتد سكنهم في مناطق شرق دجلة بمدنه المختلفة مثل خانقين، مندلي، جلولاء، زرباطية، بدرة، جصان، الكوت، على الغربي، وشيخ سعد. وانتقل الكثير منهم الى العاصمة بغداد والى البصرة والعمارة والحلة والناصرية وبقية المدن العراقية ويعيشون مع اخوانهم في مدن كوردستان العزيزة . لم يغيبوا عن الـسـاحـة الـسيـاسيـة منـذ تاسيس الدولـة العراقـية، وكـانوا يعـملون ضمـن الحركات والاحزاب بـكل اطيـافهـا من الوطنية واليـسـاريـة والقـوميـة والدينيـة وكان لهم الحضور الفاعل وتعرضوا لحملات تهجير منظمة نفذها النظام السابق ضدهم والظلم الذي لحقهم كان عنصريا تجاوز كل الحقوق التي اقرتها الاديان السماوية والقوانين المحلية والدولية. وكانت اكبرجريمة  بشعة يندى لها التاريخ ارتكبت بحقهم من قبل النظام السابق عام 1980 عندما اقدم على تجريدهم من الجنسية العراقية ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة وتهجيرهم الى ايران بحجة تبعيتهم وسجن وتغييب قرابة 20 الف من شبابهم وما زالت ازمتهم  تكشف لنا عن مزيد من الحقائق والغرائب التي صنعها النظام البعثي بحق الشعب العراقي وطمسها المتسترون على جرائمه ويحلمون بعودتهم ومن بين ضحايا هذا النظام كان الكورد الفيليون حيث نالهم ما نالهم من ظلم والتعسف،ما يطلبه المواطن الفيلي اليوم حياة كريمة بعد زوال تلك الفترة المظلمة وانبعاث النظام الحالي بكل معايبه وسلبياته وهو حق من حقوقه وواجب من واجبات الدولة الاساسية تجاه هذا المكون في تحقيقه  والاهتمام بمصاديق مبدأ الكرامة الإنسانية ومتابعة تنفيذ هذا المبدأ من قبل السلطات الثلاث وتقع المسؤولية ايضاً على من يتحرك بأسمهم دون ان يقدم لهم مايستحقون وهم يبحثون عن الأمان من شر الانفس التي تبحث عن الانا مع الاسف، لنيل متعلقات حياتهم التي تتطلبها المواطنة وتطلق ٍ على أي شخصٍ يقيم ضمن حدود دولةٍ معيَّنة وأن ينعم بالطمأنينة والحيوية والنشاط والأمل في مستقبل أفضل، وبناء الذات وفقاً للقيم الروحية، وتنمية طاقاته الاجتماعية، والتمتع بحياة آمنة وهانئة، ويستفيد من امتيازات المواطنين فيها، ويتمتع بكافة الحقوق الاجتماعية والسياسية وبالنتاجات والحصيلة الناتجة عن التنمية الثقافية والتقدم العلمي، والمشاركة في الحياة الثقافية، والحماية المتوازنة لمختلف جوانب الثقافة وتوفير الأمان على دينهم ونفسهم وعرضهم ومالهم وهم يبحثون عن أهم المتطلبات الاساسية  للحياة فلا يبيت احدهم وهو عاجز عن توفير مايلزمه العيش وتتفتح أزهار الكرامة وأقحوان العدالة والمساواة ويكتمل بزوغ فجر انتظره،ابنائهم وناسهم ممن ضحوا بفلذات اكبادهم،دماءاً وأرواحاً؟ بدل ان تسرق وتدجن في الظلام بعيدا عن آمالهم وفي التعامل وان لا تتم عرقلة او المماطلة في مراجعتهم للجهات الحكومية كونهم مواطنين يتعامل معه الجميع بالنظام والقانون عموماً، يعتبر حق تقرير المصير حقا جماعيا وليس فرديا. بمعنى أن هذا الحق لا يمكن أن يمارس فقط من خلال فرد واحد أو مجموعة أفراد اسماً . بل هو خاص بعدد كبير من الناس توجد بينهم روابط مشتركة، مثل لغة، تاريخ، ثقافة المشتركة وهذا مايربط هذا المكون مع اخوانهم من الكورد بشكل عام وهم لا محال جزء منهم وفك جميع العقد السياسية والمذهبية فيما بينهم والانصياع لقضيتهم  الاساسية ومن حق المرأة أن تتمتع ببرامج وتسهيلات السلامة والعلاجية الملائمة، والتعليم والإستشارات بما يكفل لها تأمين السلامة الجسدية والنّفسية في الحياة الفردية والأسرية والاجتماعية علي مختلف مراحل الحياة،

وان يتعامل معهم رجال الدولة دون امتيازات باعتبارهم اصحاب حق وواجب عليهم الاهتمام ومعالجة قضاياهم، بالعدل والمساواة بين مواطنيهم في جميع الحقوق والواجبات وأن لا تضيع حقوقهم ولا يكون هناك من هو قوي يأخذ حق الضعيف منهم، المكون الفيلي يريد حياة بعيدا عن من سرق حقه من السياسيين والمسؤولين وانفلت الزمن واحتراق في افران سياساتهم والذين عبثوا بأموال الشعب وجعلوا من تضحيات ابناء هذا المكون رخيصة الثمن بل لا ذكر لها مطلقاً في قواميسهم. وهذا المكون في امس الحاجة الى قيادة حكيمة تمثلهم  تعمل وفق مصالحهم السياسية والحفاظ على هويتهم الاصيلة خالية من جميع العقد والأمراض النفسية والإجتماعية كالأنانية والعشائرية والدينية والمناطقية، وتكون على علم ودراية عميقة بتاريخهم  وبكيفية صنع القرار ومن يصنعه وينفذه، وما هي مكانتهم، وكيف يمكن التأثير على الاخرين، والتعامل معهم، والجلوس مع القوى المنفذة القوية والاعتماد على الاعلام  لأهمية ودوره المحوري وقوة تأثيره على الرأي العام الداخلي والخارجي، بشخصيات ووجوه جديدة فعالة وان في الاتحاد قوة ويجب العمل جيمعا في سبيل هدف واحد، وان اصرار البعض من الذين يتشبثون بقضيتهم ولايقدموا لهم اية مقوم يذكر وترك الخلافات والامور الشخصية، سماع صوت العقل والمنطق من اصحاب القرار الخيرين للمضي قدما بالرسالة الانسانية وللتأسيس للدفاع عن مظلومية هذا المكون والمأساة التي هم فيها في ظل ترشيح من يناسبهم لتمثيلهم في مجلس النواب في الانتخابات القادمة المزمع اجرائها في الاشهر القادمة وحق اخـتـيـــار الـنخـب والـــشخــصـيـــات المناسبة للمضي قدماً في بناء مستقبلهم والدفاع عن مصالحهم .

 

عبد الخالق الفلاح- باحث واعلامي فيلي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5201 المصادف: 2020-12-01 01:26:36