 قضايا

كاظم شمهود: المستشرقون الأسبان ومشكلة اللغة العربية

كاظم شمهوديذكر ان عدم معرفة المؤرخين المستشرقين الاجانب باللغة العربية ضيع عليهم فرصة الدقة في كتابة التاريخ رغم علو كعب البعض منهم في الريادة والثقافة العربية خاصة ماكتب عن تاريخ اسبانية المسلمة، يضاف الى ذلك شك القارئ العربي في معظم كتاباتهم . وبالتالي ليس بمقدور هؤلاء التعامل مباشرة مع المصادر العربية وهي كثيرة وفريدة في التعرف على تاريخ شبه الجزيرة الايبيرية كما انه بدون المعرفة المقبولة للغة العربية سيضل جزء من تاريخ العصور الوسطى الاسبانية مطمورا ومشوها ..

من اشهر المستشرقين

وكان المستشرقون الاوربيون قد انتبهوا الى هذه المشكلة ودأبوا للبحث عن حلول لها وذلك بالتعاون وتبادل الخبرات وتكوين الجمعيات الاستشراقية، ومن اهم هؤلاء:

1 - العالم المؤرخ الهولندي زينهارت دوزي حيث يعتبر امام المستشرقين 1820-1883 ولد في هولندا وتوفى في الاسكندرية في مصر، وكان استاذا في اللغة العربية في جامعة ليدن، وقد اشتهر هذا العالم بدراسة تاريخ شمال افريقيا والاندلس وله مؤلفات كثيرة بهذا الخصوص .

2411 الاندلس 1

2 - وبعده انتقلت الريادة الى المؤرخ الاسباني فرانثيسكو كوديرا 1836-1917، ولد في مدينة فونت التابعة الى محافظة ويشقة Huesca والتي تقع شمال شرق اسبانيا وكان استاذا للغة العربية في مدريد وعضو في اكاديمية التاريخ في مدريد . ويذكر الدكتور المصري محمود علي مكي (وكان يشغل مدير المعهد المصري في مدريد) من ان كوديرا له الفضل في تنشيط الدراسات العربية في اسبانيا وانه يعتبر مؤسس المدرسة الاستشراقية في اسبانيا الحديثة، ويذكر انه من اصل عربي وكان يسمي نفسه الشيخ فرانثيسكو قدارة زيدين . (وهو موريسكي الاصل) .

3 – وبعد كوديرا ظهر المستشرق الفرنسي ليفي بروفنسال 1894 -1956 وهو كاتب ومؤرخ اختص في العلوم الاسلامية، ولد في الجزائر ودرس علوم الآثار والنقوش، كما درس اللغة العربية والمخطوطات، ونال شهادة الليسانس من كلية الآداب في الجزائر عام 1913 كما درس تاريخ العرب في السربون، وعمل في معهد الدراسات العليا في الرباط ثم مديرا له عام 1920 .

طلبت منه الحكومة الفرنسية التوجه الى مكتبة الاسكريال في اسبانيا لدراسة المخطوطات العربية فيها عام 1923 . وكانت هذه المخطوطات التي تعد بالآلاف قد استولى عليها الاسبان في عرض البحر وتعود الى السلطان المغربي زيدان، وكانت هناك مفاوضات بين المغرب والاسبان لاستعادتها ولكنها لم تثمر عن نتيجة مرضية . ولازال لحد اليوم اكثر من 2000 مخطوط عربي في مكتبة الاسكريال شمال مدريد .

2411 الاندلس 2

و كان اتصال ليفي بالحضارة الاسبانية اتاح له دراسة الاثار العربية والاطلاع عليها ثم التأليف والنشر والتدريس والتحقيق، وقد الف عشرات الكتب وترجم الكثير منها الى الفرنسية وكذلك العربية منها كتاب الروض المعطار الذي يتحدث عن اسبانيا المسلمة .

وكان ليفي قد اكمل مسيرة المؤرخين المستشرقين الرواد حيث كانت حياته العلمية شديدة الخصوبة مخصصة كلها لدراسة الغرب الاسلامي كبلاد شمال افريقيا والاندلس، ومن كتبه ايضا المشهورة تاريخ اسبانيا الاسلامية من الفتح الى سقوط الخلافة القرطبية 711-1031 – وهو كتاب فريد في نوعه وبحوثه العلمية والتاريخية فاق به الآخرين بحيث عجزوا عن اعداد مشروع بهذا الشكل المتكامل ..

وكان له الفضل في كشف اصل مدينة مدريد فكان الاعتقاد السائد عند المؤرخين الاسبان بانها مدينة رومانية الاصل . ففي سنة 1938 نشر ليفي نصا للمؤرخ والجغرافي الاندلسي الحميري يشير الى مؤسسها الامير القرطبي محمد الاول . وفي سنة 1944 نشر ذلك النص العربي في جريدة A.B.C الاسبانية من قبل الاب آلاميدا Alameda وكانت تسمى مجريط Magerit .

2411 الاندلس 3

و قد اصدرنا كتابا في اللغة الاسبانية عن تاريخ وآثار مدريد العربية عام 2020 .

كما يوجد هناك عدد آخر من المهتمين بالثقافة العربية اغنوا الساحة العربية والاسبانية بمؤلفاتهم وبحوثهم العلمية واسسوا معاهد ودراسات استشراقية .

4 – ميغيل آسين بلاثيو 1871-1944 – وكان قسا متصوفا من مدينة سرقسطة، الف عدد من الكتب عن التاريخ العربي والاسباني وكذلك عن محي الدين بن عربي وابو حامد الغزالي، وقد شغل مناصب كثيرة منها استاذا في جامعة مدريد وعضو في الاكاديمية الاسبانية للتاريخ والقرون الوسطى في امريكا .

5 – اميليو غارثية غومث 1905-1995 مدريد / لقب بشيخ المستعربين في اسبانيا وقد شغل عضو في الاكاديمية الملكية الاسبانية للتاريخ، كما عمل كسفير في العراق ولبنان وتركيا، وهو ايضا استاذ لغوي وجامعي ودبلوماسي وناقد ادبي ومترجم وله مؤلفات وتراجم كثيرة .

2411 الاندلس 4

6 – مانويل غومث مورينو 1870-1970 غرناطة / وهو عالم اثري ونافد فني وكان استاذا لتاريخ الفن في جامعة مدريد، ثم انتخب عضوا في مجمع التاريخ واللغة والفنون الجميلة في مدريد . له مؤلفات كثيرة عن تاريخ العرب في اسبانيا وفنونها وقصورها وكذلك عن الفن المغربي وتاريخ قشتاله وغيرها .

7 – خايمي اوليفر آسين 1905 -1980 – ولد في سرقسطة ثم انتقل الى بيت عمه في مدريد عام 1910 وهو المستشرق ميغيل آسين بلاثيو .و في عام 1930 شغل منصب استاذا للغة والادب في قلعة ايوب . وفي عام 1858 عين مديرا لمعهد ميغيل آسين للدراسات العربية في مدريد . الف عددا كبيرا من الكتب حول التاريخ والادب والجغرافية وخاصة حول تاريخ مدريد . وفي عقد الخمسينات كشف سور مدريد العربي القديم وكانت رابضة عليه عدد من البنايات فطلب من البلدية بازالتها واخرج السور الى النور، وفعلا تم ذلك ورمم السور وكان طوله حوالي 120 مترا، ثم عملت البلدية اليوم امامه حديقة جميلة اطلق عليها اسم ساحة الامير محمد الاول، علما ان ام الامير كانت اسبانية الاصل .

 

د. كاظم شمهود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5349 المصادف: 2021-04-28 01:19:42


Share on Myspace