 آراء

سليم مطر: ماهي الحضارة الشرقية القديمة: (العراقية - المصرية -الشامية)

سليم مطرمن اجل نظرة شمولية لتاريخ العالم العربي!

لو عاينا تاريخ الحضارات الكبرى في العالم، لتبين ان من بين اهم شروطها: انها تشتمل على عدة مراكز حضارية في عدة بلدان متجاورة او متقاربة جغرافيا،(1) مثال:

ـ الحضارة الغربية الحالية، تشتمل على عدة مراكز، من اهمها: بريطانيا وفرنسا والمانيا، ثم اكبرها حاليا المركز الامريكي. ومهما اختلفت سياسيا وحتى تحاربت، فانها تبقى تتشارك بصنع هذه الحضارة الغربية المتداخلة.

ـ الحضارة اليونانية، كانت (اثينا) اولا، ثم انتقلت الى (المركز الروماني) الذي اسس (فرع الحضارة الرومانية)، ثم الى (المركز الشرقي في الاسكندرية المصرية) الذي اطلق عليه (الفرع الهلنستي).

- الحضارة العربية الاسلامية، اكبر مراكزها كان (العراق: بغداد والكوفة والبصرة)، ثم (الاندلس: وتمثل خصوصا بلدان المغرب). بالاضافة الى (مصر) ثم (خراسان: ايران افغانستان تركستان)، واخيرا (الهند: حضارة دلهي).

وهذا الفهم لموضوع: (الحيز الحضاري وتعدد المراكز) يستحق ان نطبقه لمعاينة(حضارات مصر والعراق والشام: سوريا الطبيعية). فهذه بمجموعها حسب اعتقادنا (مراكز متنوعة) لـ(حيز حضاري واحد)، نقترح تسميته ب(الحيز الحضاري الشرقي). وهنالك امور عديدة تدعم مثل هذا المفهوم، من اهمها:

1ـ التجاور الجغرافي بينها: مصر والشام والعراق. حيث لعبت (سوريا) بحكم توسطها بين المركزين، دورا اساسيا في التبادل الحضاري بينهما، وابتكار نتاجات حضارية معرفية مختلطة، مثل (الكتابة الالفبائية) التي هي مزاوجة بين النظامين الكتابيين العراقي والمصري. كذلك فيما بعد انبثاق(اليهودية)، ثم (المسيحية الفلسطينية الشامية) التي هي مزاوجة بين (الديانة الدنيوية وعبادة الخصب والنجوم العراقية) و(الديانة الاخروية ويوم الحساب المصرية)، ثم اخيرا (الاسلام) الذي هو حصيلة لما سبقه وهذا واضح في آيات القصص القرآني التي تدور كلها في منطقتنا.

2ـ هذه المراكز الحضارية الثلاثة، عاشت وازدهرت في نفس الحقبة التي دامت بكل متغيراتها وانقطاعاتها حوالي ثلاثة آلاف عام منذ اختراع الكتابة حوالي(بين 3400 ق.م ). لقد بقيت هذه (الحضارة الشرقية) وحدها دون أي منافس حضاري طيلة اكثر من الفي عام مهيمنة على شعوب الشرق الاوسط وعموم البحر المتوسط. وقد انتهت مع نهاية الدولتين العراقية والمصرية واحتلال المنطقة كلها، على يد الفرس الاخمينين، اواسط (500 ق.م ). ثم اعقبهم في القرن الرابع ق.م الاحتلال اليوناني (الالكسندر المقدوني: اواسط 300 ق.م). وقد ورثتها (الحضارة اليونانية ـ الرومانية).(2)

3ـ المشتركات الثقافية والكتابية واللغوية: فرغم اختلافه الظاهري (سامي ـ حامي). الا انه يشترك في اساس روحي ولغوي وعقلي: (الكتابة المسمارية واللغة السومرية ـ الاكدية ، وديانة الخصب والنجوم في العراق القديم، متطابقة مع كتابة ولغة الكنعانيين وعقيدتهم البعلية). اما بالنسبة لمصر فلها (كتابتها الصورية التي تشترك بنفس الاساس مع الصورية العراقية، ولغتها المصرية تشترك بنفس الاساس اللغوية ـ السامي ـ الحامي.  وعقيدتها الاخروية).(3)

*  *   *

ان هذه المفهوم الجديد الذي نطرحه عن (وحدة اولى حضارات العالم العربي)، ليس شكلانيا يهتم بالتسميات، بل غايته تأسيس مفهوم تاريخي ـ جغرافي لتاريخ العالم العربي، خارج (الفهم القومي العروبي) الذي كتب تاريخنا على اساس عرقي ضيق وعنصري يبدأ مع الفتح العربي الاسلامي. اما نحن فنعتبر (المرحلة العربية الاسلامية) تتمة طبيعية وتراكم تاريخي بدا مع (المرحلة الحضارية الشرقية) السابقة.

 

سليم مطر ـ جنيف

...............................

لمن يرغب معاينة الدراسة مع الصور التوضيحية، لياطلعا في موقعنا:

http://salim.mesopot.com/hide-feker/131

ان هذه الدراسة، هي جزء من كتابنا(تاريخ العراق) الذي في طور الصدور. وننشرها بمناسبة القمة المصرية العراقية الاردينة المعقودة حاليا في بغداد.

(1)عن ماهية الحضارة وما فرقها عن الثقافة، طالع دراستنا المفصلة المنشورة: (ماهي الحضارة.. وما فرقها عن الثقافة؟)

https://www.salim.mesopot.com/hide-feker/126

(2) الحضارات الاولى في الهند والصين وأمريكا اللاتينية لم تترك أية آثار كتابية واضحة مما يدل على محدودية درجتها المعرفية.  فان (كتابة السند في باكستان) عبارة عن نقوش تصويرية قليلة ومتفرقة على الاواني لم يثبت انها  كتابة. كذلك الكتابة الصينية القديمة فانها كانت نقوش متفرقة على العظام وصدف السلاحف.  نفس الحال بالنسبة لامريكا، فهناك نقش (كاسكاجال بلوك). بالاضافة الى نقوش عديدة متفرقة عثر عليها في مختلف بلدان العالم، لكنها لم ترق الى مستوى الكتابة والسجلات، بل هي محاولات اولية بدائية سابقة للكتابة.

لم تظهر الحضارات الكتابية خارج بلدان المشرق، إلاّ في الألف السابقة للميلاد: في الصين واليونان ، ثم الهند وغيرها، أي بعد حوالي ألفي عام من تواجدها في العراق والشام ومصر. (راجع تواريخ الحضارات في الصين والهند وكذلك مايا).مثل:

ـ Toute l’histoire du monde /Jean-Claude Barreau, Guillaume Bigot/Paris 2005

وللسهولة، يمكن مراجعة ويكيبيديا بالانكليزي: History of writing

 (3)هذا الجدول من كتاب(الاصول السومرية للحضارية المصرية: أ. وادل/ ص 36). نحن لا نتفق مع غالبية طروحات الكتاب، فهو يحتوي على معلومات معقولة مع افتراضات كثيرة غير معقولة.

ـ عن اسرة اللغات السامية ـ الحامية ، طالع مثلا:

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%AA_%D8%A3%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%A9_%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D9%88%D9%8A%D8%A9

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5410 المصادف: 2021-06-28 02:57:50


Share on Myspace