 حوارات عامة

شاكر فريد حسن يحاور الشاعرة السورية نبيلة متوج

2608 نبيلة متوجالسورية نبيلة متوج: تجربتي الشعرية متفردة بذاتها، بسيطة كبساطة الريف وعميقة بعمق الحب والمشاعر التي تربطني بالآخرين

نبيلة متوج شاعرة مرهفة الإحساس، تكتب بصدق ولغة أنيقة، وبأسلوب نثري متين ورصين، تغرد مع البلابل والحساسين في سماء الوطن وفضاء القصيدة. كان لي معها هذا الحوار:

س: هل لك ان تقدمي نفسك للقراء؟

ج- اسمي نبيلة متوج، من موطن الأبجدية الاولى ... من بلاد الياسمين سورية الحبيبة. خريجة كلية العلوم فرع رياضيات. أهوى الجمال في كل شيء ... أعمل في القطاع الصحي كإدارية جامعية. أعشق الكلمة الجميلة ولكنني مازلت أحبو على دروب الشعر

س: حدثينا عن بداياتك الشعرية؟

ج- بدايتي كانت منذ خمس سنوات تقريبا عندما رحلت امي رحمها الله ففاضت عبرتي كلمات

خذيني إليك . . .

آه يا امرأة

رسمتني عيناها قبل التكوين

أرهقني بعدك أرهقني

لو تمنحني قدماك الطاهرتين

هنيهة أمن ......

من محراب الروح أناديك

أسمع همس نجواك

يملأ أرجاء الكون دعاء

يناجي الله كل فجر

أن يحفظ فلذات الأكباد

أعلم أنك هبة الله

لديك الرحمة وكل الحب

الجنة حيث تكونين

خذيني إليك ......

إلى جنتك .......

أنا منذ ولدت

عرفت الله بعينيك

عبدت الله بفضلك

صرت نبتة طهر

هذا الفجر أضناني

الشوق إليك

قمت . .صليت . . بكيت

ناديت خذيني إليك

اشتعلت لغتي

حرفا".... حرفا"... شوقا"

احترقت نبضات قلبي

بخورا" ......

أمي أضم صورتك

أمسح عينيك بدمعي

ينبت قلبي

فوق طهر ثراك

ريحانًا وقمحًا

يا امرأة بحجم الكون

لو خيروني اختار

وطن

أختار قلبك

س: يقال ان بعض الشعراء يكتبون قصائدهم والبعض الآخر تكتبه القصيدة، فمن أي الشعراء أنت؟ وكيف تولد القصيدة لديك؟ وهل من طقوس معينة للكتابة؟

ج- أنا من الشعراء الذين تكتبهم القصيدة، فقصائدي وليدة آلام الناس ومعاناتهم وفرحهم واللحظات الجميلة التي يمرون بها، وليس لدي أي طقوس معينة للكتابة ...ربما أكون أسير في الطريق فأرى موقف أو منظر يستهويني فتولد قصيدتي. دائما اصطحب معي قلمي وأوراقي ...وأخط ما يمر أمامي وأرسمه بالكلمات فتولد قصيدة.

س: مَنْ كان له النصيب الأوفر في التأثير على تجربتك الشعرية خلال مشوارك الإبداعي؟

ج- أعشق كل شيء جميل من كلمة وزهرة ومنظر طبيعي، أحببت منذ طفولتي الشاعرة العراقية نازك الملائكة وتأثرت بالشاعر الكبير نزار قباني وقرأت للشاعر الكبير محمود درويش، لكني أظن أن تجربتي الشعرية متفردة بذاتها فهي بسيطة بساطة الريف، عميقة بعمق الحب والمشاعر التي تربطني بالآخرين.

س: هل الاعلام العربي يقوم بواجبه في نشر الثقافة والشعر، والتعريف بالمبدعين، وكيف ترين تجربة النشر على مواقع التواصل الاجتماعي؟!

ج- برأيي أن الاعلام العربي مقصر جدًا في نشر الثقافة والشعر والتعريف بالمبدعين من شعراء، وأدباء، وعلماء. أما تجربة النشر على مواقع التواصل الاجتماعي فهي تجربة جيدة وناجحة، ولولا هذه المواقع لما سمعنا بأكثر الشعراء ولا قرأنا إبداعاتهم.

فوسائل التواصل الاجتماعي جعلت العالم أسرة قرية صغيرة ، تستطيع من خلالها أن تجوب العالم وأنت في مكانك ولها الأثر الكبير في انتشار الأدب والعلم والمعارف، والتكنولوجيا ساهمت مساهمة كبيرة في ابراز واشهار الشعراء وتعرفت الناس على نتاجهم الادبي، وقد فتحت أمامهم هذا الفضاء الأزرق، ولولا وسائل التواصل الاجتماعي ما عرفنا بعضنا البعض ولا استمتعنا بروائع الشعراء والأدباء، لذا أحببت النشر في الفيسبوك على صفحتي الشخصية وفي ملتقيات أدبية  كثيرة ومنتديات ومجلات عربية وحصدت قصائدي الثناء من القراء والكثير من شهادات التكريم.

س: هل تعتقدين بوجود كتابة نسائية وأخرى ذكورية؟ وهل هناك فرق بينهما؟

ج-الأدب والشعر لا ينقسمان بين الذكور والاناث. لا يوجد أدب نسائي أو أدب ذكوري، إنما الأدب واحد، وإن كان هناك أديبات وشاعرات كثيرات على الساحة ربما يكون الاختلاف بأن المرأة أكثر حساسية وتأثرًا بالموضوعات التي تطرحها في قصيدتها.

س: هل لك ان تحدثينا عن ديوانيك الالكترونيين، وماهي أبرز المحطات فيهما؟

ج- صدر لي ديوانان الكترونيان، الأول صدر عن منتدى نسمة ياسمين للأدب والشعر، وهو من إعداد واخراج الأستاذة غادة السيد، والثاني بعنوان (حورية) مجموعة قصائد بطعم الشجن، صدر عن منبر الأدب الليبي والعربي والعالمي. وفي كلا الديوانين قصائد تصور الحياة العامة والشخصية وقصائد وجدانية وواقعية بلغة سهلة من يقرأها يظن أنها كتبت خصيصًا له، تحاكي واقعه وأحاسيسه وفيهما قصائد محاكاة لقصائد شعراء عالميين.

س: ما رأيك بالحال النقدي الراهن؟ وهل أنصفك النقد والنقاد؟

ج- لا يوجد في أيامنا هذه نقد بمعنى النقد البناء ...والذي كلنا نسعى اليه ...أما بالنسبة لي فقد رأيت العديد من النقاد سلطوا الضوء على مجموعة من قصائدي وإن كنت أتمنى لو تحظى كتاباتي بالنقد أكثر، كي أمكن من السير قدمًا في طريق الأدب والشعر. وإنني مدينة بالشكر للناقد الاستاذ شاكر فريد حسن اغبارية، والأستاذ الناقد حميد الخويلدي، والاستاذ صاحب ساجت.

س: كيف ترين واقع المرأة السورية بشكل خاص، والمرأة العربية بشكل عام؟

ج- الحقيقة المرأة السورية تُرفع لها القبعة احترامًا وتقديرًا، كانت ومازالت الجمال والخصب والعطاء ...حاربت على جبهات القتال وصمدت ...وزفت أبناءها شهداء وزغردت وزرعت الأرض ...علمت الأجيال. المرأة في سورية حصلت على كثير من حقوقها فتراها في كل مكان وكل المجالات (معلمة ...قاضية ...محاربة.. مزارعة..شاعرة، لكن المرأة العربية بشكل عام مازالت تعاني الكثير، وواقعها متردٍ  تتزوج باكرًا وتمتلك كأنها قطعة أرض يتحكم بمصيرها الرجل سواء كان أبًا أو أخًا أو زوجًا.

س: هل تعتبرين جمال المرأة له أثر على شهرة الشاعرة وسطوعها؟

ج- لو تكلمنا عن الجمال فمن منا لا يعشق الجمال. لكن في مجال الشعر لا أظن أن جمال المرأة له أثر في سطوعها وشهرتها، إنما جمال احساسها وكلماتها المنمقة الجميلة ربما يكون لهما الدور الأهم في شهرتها وسطوع نجمها.

س: بعض القصائد ترتبط بموقف معين وتكون بمثابة انعكاس وتوثيق لهذا الحدث، فما هو الحدث الذي أثر فيك وكتبت عنه؟

ج-كل الأحداث التي مرت على بلادي سورية أثرت بي وجعلتني أكتب أحرف حمراء بلون دماء الشهداء وبلون دموع الأمهات، فكتبت عن سنوات الحرب، وعن أحداث مرت على بلاد العرب كلبنان والعراق وفلسطين اثرت بي وكتبت عنها، وكذلك جائحة كورونا التي هددت العالم، وعلى الصعيد الشخصي وفاة أمي وأبي رحمهما الله أثرا عليّ كثيرًا وبكيتهما قصائدًا موجعة الحروف.

س: ماهي أحلامك وطموحاتك ومشاريعك المستقبلية؟

ج- أحلم بأن تنتشر قصائدي ويقرأها الجميع وأن تصبح عالمية وتترجم الى لغات العالم. أما مشاريعي إن وفقني اللـه أن أطبع قصائدي ورقيًا.

س: هل هنالك قصيدة تعتزين بها أكثر من غيرها، وما هي؟

ج- كل قصائدي هي جزء مني، أحبها وأعتز بها لأنها تحمل نبضات قلبي ووجعي وأحلامي، ولكن هنالك قصيدة أحبها وأقدمها للقراء، وهي بعنوان (اعترافٌ متأخرٌ):

لا المسافاتُ

وَلا الأيّامُ تُؤرِّخُ

غَيرَ المَحبَّةِ!

هدِيلُ حَمامٍ

قِبابٌ مِنْ غِيُومٍ وَعَسْجَدٍ

تَرْتيلةُ صَلاةٍ مِنْ بَنَفسَج

جُسُورٌ مِنْ رُؤىٰ

قَداسَةُ نَدًىٰ

صُبْحٌ لَمْ يُولَدْ!

وَجهُكَ الوّضَّاءُ...

صَيَّرَني...

في زَمَنِ الوَغَىٰ..

حُبًّا مَمْنُوعًا

وَ في لَيالي الشِّتاءِ،

دِفْءً لَذِيذًا

عَلَّمْتَني:-

لِلْصَّمْتِ حَكايَا

تُطَرِّزُ الأوْقَاتِ...

بَراعُمٌ تَغْزُو قَلْبًا مُعَنَّىٰ

تَضْحَكُ لَها المَرايَا

غمزةُ عَيْنٍ

تَنْثِرُ في تُرْبَةِ قَلبِي

حُرُوفًا...

تُزْهِرُ  قَصائِدَ!

أنْتَ يا صَخْبَ الهدُوءِ

وَ صَمْتَ اللَّذَّةِ

يا سِرًّا وَ خَفايَا

أعوامٍ مرت

نَثَرْنا في الوُجُودِ

أجْمَلَ هَدايَا

امْطَرَتْ فَراشاتِ حُبٍّ

أَمانِينا...

وَ لَوْعَةَ الياسَمِين!

س: كلمة أخيرة تقوليها في نهاية هذا الحوار!

ج - لقد سررت جدًا بأنني كنت ضيفتك استاذ شاكر فريد حسن في هذا اللقاء، وكنت المحاور اللطيف الهادئ، فكل الشكر وباقة من الورد والرياحين لك استاذنا الانيق.

وهذه القصيدة هديتي لكم في نهاية هذا اللقاء، وهي قصيدة أضاءها الكثير من النقاد ونشرت في الكثير من المواقع، تقول كلماتها:

حوريَّةٌ أَنَا...

سَبِحْتُ في بَحْرِ كلماتِكَ

مَعَ حُرُوفِ اللَّازُورْدِ

لَبِسْتُ غِلَالَتي،

وَ أَطْلَقْتُ أَجْنِحَتي

عِبْرَ مَداكَ

كَمْ كَتَبْتَ قَصائِدَ وَردِيَةً!

حُلمُكَ المُقَدَّسُ أَنَا

صَلاتُكَ لِلرَبِّ

تَدْفَعُنِي لَهْفَتي،

فَأَنْسَلُّ بَينَ حُرُوفِكَ

أَتراقَصُ...

فراشاتٍ

أمْلَأُ عالمَكَ ياسَمِينًا

أَظْمَأُ وَ أَرْتَوي

تَمْتَلِىءُ بي

بِهَمسي وَ عَذْبِ حُضُوري

أَدمَنْتَني وَ..كَفَىٰ!

أَنـا إبْنَةُ أفكارِكَ

وَ مَلاذُكَ الآمِنُ

حُورِيَّتُكَ أَنَا

أُبْحِرُ في زَحْمَةِ إبْداعِكَ

أَنسَلُّ كالدَهشَةِ

بَينَ سَكَناتِكَ

أرْجُوكَ...

غَنِّ لِي بِنَبضِ قَلبِكَ

قَصِيدًا بَدَوِيًّا

وَ عَلِّقْني في خَيْمَةِ رُوحِكَ!

***

حاورها: شاكر فريد حسن

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5413 المصادف: 2021-07-01 01:12:46


Share on Myspace