 آراء

كريم المظفر: أحداث كازاخستان تفضح المختبرات الأمريكية

كريم المظفرأهم المخاطر التي كشفت عنها أحداث جمهورية أخرى من جمهوريات رابطة الدول المستقلة عن الإتحاد السوفيتي السابق، هي جمهورية كازاخستان، التي كانت حتى وقت قريب من أهدأ جمهوريات المنطقة، ولديها علاقات وطيدة مع العالم الغربي وفي المقدمة منها مع الولايات المتحدة، تلك العلاقة التي ساعدتها على الحصول على ثقة واشنطن، وجعلها محل ثقة لديها، وكذلك جعلها مقرا لأحد مختبراتها المهمة في المنطقة .

وكشفت الإضرابات الأخيرة التي شهدتها الجمهورية، والتي بدأت على خلفية رفع أسعار الوقود، وتوسعت مطالب "المتمردين" والمطالبة بإسقاط الحكومة، بعد استيلائها على المرافق الحكومية وحرقها ونهبها المباني الحكومية، كشفت هذه الإضطرابات، تعرض المختبرات البيولوجية السرية التي تم إنشاؤها بمشاركة الجيش الأمريكي في كازاخستان للهجوم، ولكن ليس هناك ما يؤكد أن شيئًا ما كان مفقودًا من هناك هذه المرة، وتؤكد سلطات المدينة أن المختبر لم يترك دون حراسة.

وتنتقد روسيا بشدة بناء شبكة واسعة من هذه المرافق على أراضي رابطة الدول المستقلة،  وفي عام 2020 قالت وزارة الخارجية الروسية إن أنشطة مركز لوغار تثير القلق لأن واشنطن لا تشرح ما يفعله المتخصصون هناك في الجوار المباشر للحدود الروسية، وهذا النشاط قد ينتهك التزامات الولايات المتحدة بموجب اتفاقية الأسلحة البيولوجية والتكسينية (اتفاقية الأسلحة البيولوجية والتكسينية)، وتتعرض أنشطة المنشآت المماثلة الأخرى في دول ما بعد الاتحاد السوفيتي لانتقادات منتظمة من قبل الدائرة الدبلوماسية.

ولم يخف الخبراء نشاطاتهم، وأنهم يجرون بحوثًا هناك، وبسبب القيود التشريعية، فإنه غير ممكن إجراءها في أراضي الولايات المتحدة نفسها، في الوقت نفسه، فإن أنشطة هذه المؤسسات بالقرب من حدود روسيا غير شفافة تمامًا، مما يخلق تهديدًا خطيرًا، وحذر علماء سياسيون من أن الفيروسات والبكتيريا الخطيرة المسروقة من هناك يمكن أن ينتهي بها الأمر في أيدي الجماعات الإرهابية.

وعلى مدار العقد الماضي، وبدعم مالي وتنظيمي من وزارة الدفاع الأمريكية، تم نشر ما لا يقل عن عشرين مختبرًا بيولوجيًا في جمهوريات ما بعد الاتحاد السوفيتي، ويعمل في بعضها موظفون أمريكيون يحملون جوازات سفر دبلوماسية، وبسبب الافتقار إلى الشفافية في أنشطة المؤسسات، فقد أصبحت مرارًا وتكرارًا مصادر للشائعات حول إجراء تجارب بيولوجية خطيرة فيها، ولم تعلق الولايات المتحدة أبدًا على أنشطة هذه المختبرات في سياق ارتباط محتمل بتفشي المرض.

ويوضح الأمريكيين أنفسهم أن بناء مثل هذه المختبرات في بلدان رابطة الدول المستقلة أرخص مما هو عليه في الولايات المتحدة، وفي أمريكا يتم وضع مثل هذه المطالب الكبيرة على نظام حماية هذه المرافق التي تلتهم ببساطة مبالغ ضخمة من المال، والتي تشكل الجزء الأكبر من الميزانية، بالإضافة إلى ذلك، قامت الولايات المتحدة ببناء مثل هذه المنشآت في رابطة الدول المستقلة، ولأنها كانت هادئة حتى وقت قريب، باستثناء أوكرانيا، لا يعرف ما يحدث في مثل هذه المواقع، ويمكن أن يفترض أن بعدهم عن أمريكا هو ضمان إضافي بأن بلادهم لن تتأثر في حالة وقوع حادث، في ظل هذه الظروف يكون من السهل نفسيا إجراء تجارب مهما كانت درجة الخطر، هناك فارق بسيط آخر، يجب أن تؤثر الأسلحة البيولوجية الحديثة على جينومات معينة، وبالتالي على الأشخاص من جنسية معينة، في هذا، يعطي الموقع القريب من حدود روسيا ميزة إضافية.

وفي بداية شهر كانون الثاني (يناير) الجاري، ظهرت معلومات على الشبكات الاجتماعية تفيد بأنه في ذروة المذابح، استولى الإرهابيون على مختبرات بيولوجية أمريكية سرية ونهبوها تركت دون حراسة في العاصمة ألما آتا، حيث كانت تتم دراسة الفيروسات القاتلة وسلالاتها، وأكدت مصادر مطلعة على الوضع أنه خلال أعمال الشغب في ألما آتا في 5-6 يناير، وتعرضت إحدى المنشآت الأمريكية الثلاثة في المركز العلمي الوطني للعدوى الخطيرة بشكل خاص، وكانت بها نوافذ وأبواب مكسورة، وعلى الرغم من أن المسلحين لم يتمكنوا من الاختراق هناك، إلا أنهم فشلوا في تأكيد عدم وجود أي شيء مفقود من هناك.

وبحسب وسائل الإعلام الكازاخستانية فأنه في عام 2016، وفي المركز الوطني Masgut Aikimbayev، أفتتح المختبر المرجعي المركزي، حيث استثمرت وكالة البنتاغون للحد من التهديدات (DTRA) حوالي 160 مليون دولار، وقد تم تجهيز المؤسسة بأحدث المعدات بأموال أمريكية، وتم اعتماده للمستوى الثاني والثالث من السلامة الأحيائية، وهذا جعل من الممكن دراسة الأمراض التي تشكل خطورة خاصة على البشر وكيفية انتشارها عن طريق الحيوانات المحلية - حمى الكونغو القرم والجمرة الخبيثة وداء البروسيلات -، وفي عام 2017، أجروا بحثًا عن فيروسات كورونا في الخفافيش، ويشير الموقع الرسمي للمركز إلى أنه يشارك بنشاط في برامج التعاون الدولي مع وكالة الحد من التهديدات بوزارة الدفاع الأمريكية، والمركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض المعدية والوقاية منها، ومعهد باستير الفرنسي، ومؤسسات أخرى معروفة لمكافحة الأوبئة، وفي الولايات المتحدة .

وعلى مدى السنوات الثماني الماضية، تم تنفيذ ما لا يقل عن 28 مشروعًا بتكليف من الجيش الأمريكي في كازاخستان، ولم يقتصر الأمر على المتخصصين المحليين فحسب، بل شمل أيضًا الأفراد العسكريين من المركز الطبي للبحرية الأمريكية (ماريلاند) وموظفي معهد Bundeswehr لعلم الأحياء الدقيقة (ميونيخ) والمختبرات العسكرية في بورتون داون (بريطانيا العظمى)، وبالإضافة إلى المنشأة التي تضررت في العاصمة الجنوبية، مولت وكالة الحد من التهديدات العسكرية الأمريكية (DTRA) بناء خمسة مختبرات بيولوجية أخرى في الجمهورية، بما في ذلك في مركز العدوى الخطرة بشكل خاص في ألما آتا (TSOOI) ومعهد أبحاث مشاكل السلامة البيولوجية في قرية Gvardeisky (NII PBB).

وفي نوفمبر من العام الماضي، ظهرت معلومات على الموقع الإلكتروني لحكومة كازاخستان أنه بحلول نهاية عام 2025، في جنوب الجمهورية، في قرية جفارديسكي، مقاطعة كورداي، منطقة زامبيل، سيتم إنشاء مختبر بيولوجي آخر ذو أعلى مستوى رابع BSL-4 للسلامة البيولوجية، والذي يسمح بالعمل مع أخطر الفيروسات والبكتيريا المعدية التي لا يوجد علاج لها، ويتضمن المرفق مخزنًا تحت الأرض لمجموعة من السلالات الخطرة والخطيرة بشكل خاص، وعارض السكان المحليون، والشخصيات العامة والسياسية المعروفة، خوفًا من تسرب فيروسات قاتلة، بناء المختبر ونظموا اعتصامات سلمية، لكن على الرغم من احتجاجات المواطنين العاديين، لم يتم تأجيل بناء المختبر.

وتشير صحيفة "إزفستيا" إلى أنه تتواجد شبكة من المعامل على أراضي أوزبكستان، ظهر أولها في طشقند عام 2007، فقد تم دفع تكاليف البناء بالكامل من قبل وكالة DTRA التابعة للبنتاغون، وفي عام 2013، وظهر مرفقان أمنيان آخران من الدرجة الثانية في أنديجان وفرغانة، وفي عام 2016، تم تشغيل مختبر التشخيص الإقليمي في خوريزم في أورغينش، وفي عام 2010، افتتحت الولايات المتحدة شبكة من 13 مختبرًا من هذا القبيل في أوكرانيا، بما في ذلك معهد متشنيكوف الأوكراني لأبحاث مكافحة الطاعون، الذي يدرس الجدري والتسمم الغذائي والجمرة الخبيثة.

وفي عام 2012، مولت الولايات المتحدة، في إطار برنامج المشاركة البيولوجية المشترك، افتتاح مختبر وزارة الدفاع الأذربيجانية لرصد الأمراض المعدية، وبعد عام، تم الانتهاء من بناء مرفق من المستوى الثالث للسلامة البيولوجية في باكو، وهو متخصص في دراسة مسببات الأمراض في العينات البشرية والحيوانية، وفي جورجيا، وعلى بعد 17 كيلومترًا من قاعدة فازياني الجوية بالقرب من تبليسي، تم إنشاء مركز ريتشارد لوغار لأبحاث الصحة العامة، وفي عام 2018، ادعى وزير أمن الدولة السابق للبلاد إيغور غيورجادزه أنه يمكن إجراء تجارب سرية على الأشخاص في هذا المركز، وأوضح أوليغ زيلتونوزكو، المتخصص في مجال الأسلحة الكيماوية والبيولوجية ان ثل هذه المختبرات تظهر كجزء من التطوير العسكري الأمريكي لأراضي ما بعد الاتحاد السوفيتي.

ويؤكد المختصون انه يتم دعمهم رسميًا من خلال المنح الأمريكية، وانه تم تشكيل برنامج أبحاثهم أيضًا من قبل الأمريكيين، وفي وقت من الأوقات، قدم إيغور جورجادزه (ضابط سابق في المخابرات السوفياتية الجورجية ووزير أمن الدولة في جورجيا - إيجور جورجادزه) مجموعة كاملة من الوثائق حول التطورات الجارية في أحد المنشآت الأمريكية في جورجيا، وكان الأمر يتعلق ببعض الأدوية، ولكن في الواقع تمت دراسة الوسائل الأمريكية للتأثير على الجسم، مع مراعاة الخصائص البيولوجية للسكان المحليين والأمريكيين والقوقازيين والأوروبيين، ويمكن الافتراض أن هناك تطورات في بعض الوسائل للتأثير بشكل هادف على السكان المحليين، لكن هل يمكن تسميتها أسلحة بيولوجية؟ هذا المصطلح غير واضح الآن، ولا يزال من الصعب فهم ما قد يظهر في النهاية، وعلى سبيل المثال، كانت هناك شكوك بأن حمى الخنازير الأفريقية، والحمى النزفية، التي انتشرت بين الحيوانات، أتت من أراضي جورجيا إلى شمال القوقاز، لكن لم يكن من الممكن تحديد مصدر العدوى.

 

بقلم: الدكتور كريم المظفر

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5613 المصادف: 2022-01-17 03:57:13


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5737 المصادف: السبت 21 - 05 - 2022م