 نصوص أدبية

محمد حمد: ذكريات على لوائح النسيان

محمد حمداترك بعض الذكريات في العراء
بلا ذاكرة
وبلا اسماء
واطلب من الزمن المتمرّد ضدي
أن يصفّي حسابه العسير معي وحدي
وليس مع ماضِِ أخفق حتى في التشبّث
باذيال المستقبل
فضاع وضيّّع معه نصف عمري...

حين تشكو الذاكرة من التضخّم النوعي
يكفي فتح النوافذ العليا
للقلب
والابتسام بوجه اول عابر سبيل
مجهول الهوية
فثمة من ينتظر في مكان ما
بادرة حسن نيٌة
تُلقى على عجل وبعيدا عن الأضواء البرّاقة....

كل ذكرى غير قابلة للتدجين
تخرج عن السيطرة
وتشوًه معالم سنوات توشّح معظمها
بياسمين البهجة وزنابق البراءة؛
كل شيء كان يملك اسما واحدا فقط
وقلبا مشرّع الابواب
مُضاء من جميع الجهات...
***
محمد حمد

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5670 المصادف: 2022-03-15 04:55:30


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5784 المصادف: الخميس 07 - 07 - 2022م