نصوص أدبية

صادق السامرائي: السجير!!

تَأجَّجَ ماؤها والبَحْرُ نارُ

جَحيمُ الأرْضِ لوْ تَدري البِحارُ

*

بذرّاتٍ إذا انْفصَلتْ أقادَتْ

كأنَّ الماءَ جَمْرٌ مُسْتثارُ

*

تَشاكى الماءُ مِنْ نارٍ تَطامَتْ

وإنّ الماءَ للنارِ الدثارُ

*

تُناقِضُ كلَّها والبَعْضُ يُصْلى

بحاميَةٍ يُوَقِّدُها انْسِجارُ

*

فكمْ خَمَدَتْ وأهْمَدَها رمادٌ

وما انمَحَقتْ وألهَبَها انْحِسارُ

*

عقابيلٌ من الويلاتِ طافَتْ

بأرْوقةٍ يُحَجِّبُها انْكِسارُ

*

تَبَضَّع جَوْهرٌ وطغى أليمٌ

وأبْلى في مَرابعها انْشطارُ

*

كأنَّ قريضَها ديوانُ فِعْلٍ

تُبَعثرهُ النوازعُ والعِثارُ

*

وكمْ شُكِمَتْ يَنابيعٌ لخَيْرٍ

تَعَهَدها التوابعُ والشِرارُ

*

تَحاوَرَتِ الحَوادثُ حينَ فاقَتْ

وما اتّفقتْ وأنْهَكَها انْدِحارُ

*

تأسَّرَ قادمٌ برؤى قديمٍ

فغابَ العَقلُ والفِكرُ احْتِضارُ

*

تواصَتْ أمّتي بذرى ائْتِلاقٍ

فكوْنُ وجودِها شَمَمٌ مَنارُ

*

تَعاصرَ فجرُها والسِفرُ نورٌ

تكنِّزُه المخابئ والوِجارُ

*

أ يُمْنَعُ رافدٌ مِنْ سَبْرِ غَوْرٍ

وتَطمُرهُ العَوائمُ والحِجارُ؟

*

وإنْ جَدَّتْ فلا وَجَدَتَ مَراماً

فما فيها يُبَدّدُهُ الخَوارُ

*

تُخيِّبها إذا هَمّتْ بأمرٍ

أحابيلٌ بمِعْصَمِها سِوارُ

*

وما خَلعَتْ رداءَ الذلِ عَنْها

فسادَ صِغارُها وخَبى الكِبارُ

*

وطافتْ في عَوالِمِها كشيئٍ

حَوى بُهتاً يُعزِّزهُ انْدِثارُ

*

مَفازاتٌ بها الأيّامُ ثكلى

وأقوامٌ يُداهِمُها الحِصارُ

*

تمَعْمَعَ تابعٌ وجَنى فساداً

فأوْشلها وقد سادَ افْتِقارُ

*

عَلائمُ نكْسَةٍ في فعلِ بَعْضٍ

أتاها مِنْ غباوتهِ احْتقارُ

*

جِراحٌ ما أفاقتْ مِنْ نَجيْعٍ

وما التأمَتْ فأشقاها انْهمارُ

*

بوادرُ ثؤرةٍ برَزَتْ وسادَتْ

وما نفعَ التطبُّبُ والقرارُ!!

*

أقمْنا في مَواجِعِها أُسارى

يُقيّدُنا التوهُّمُ والسُعارُ

*

فلا تَعْتَبْ على مَوْجٍ تَماهى

بدافِقةٍ بتيّارٍ تُدارُ!!

***

د-صادق السامرائي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5753 المصادف: 2022-06-06 04:18:01


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م