 نصوص أدبية

أريج محمد احمد: على فنجان قهوتها

ها هي الأرض

إرتدت سُمرتي

وتهادت في مشيتها نحو

المساء

يفوحُ العطر مِن

طيات فستانها

يُشبه قُبلةَ المطرِ

الأولى

يُشبه بزوغَ الوردةِ

الأولى

مِن سُرة الجليد

وعلى فِنجان قهوتها

طبعتْ أولى قُبلاتها

فمواعيدُ المساءِ

طويلةٌ وشقيةٌ ...

*

تتلالأُ في دلالٍ

عينَاها

وهي تستقبلُ أولَ

القادمين

قمرٌ يحملُ قنديلاً !...

*

ونجمةٌ بكعبٍ عالٍ

تبدو غريبةَ الأطوارِ

بأظافرٍ حادة

تحملُ مروحةً

مُزينةً بوجهِ مارلين مونورو ...

*

وعلى طاولةٍ بعيدة

تجلسُ شجرةٌ

أعرِفها مُنذ زمن

دائماً تطلبُ

شمعةً على طبقٍ فضي

تُشعلها

وتبدأ بالبكاء

إلى أن تنتهي رقصة الضوء

بفناءِ الشمعة

فتغادر على عجل ...

*

وتلك الأغاني

التي تخرجُ مِن الجِّدار

صدى أيامٍ بعيدة

يُخلدها المكانُ

تؤنسُ وِحدةَ

المقاعدِ الخالية

تُمرر أصابعها

على عطشِ

الحكاياتِ القديمة

المنقوشة على الطاولات ...

*

تُلوح النجمةُ بمروحتها

يتناوب مِن حركتها

انعكاسُ ضوءِ القنديل

على وجهِ الشجرة

المُتفانية في وداع شمعتها

فتبدو مابين الضوء والعتم

كساعةٍ تُسابق

الوقت نحو النهايةِ ...

*

ومع فِنجان قهوتها الثاني

تبدو الأرض

أكبر عمراً

كقمرٍ بيدهِ قنديلٌ يدرأُ عنهُ شُبهةَ  العمى

وكنجمةٍ أعياها التسكع على مرايا السماء

كشجرةٍ تدس جِذر وجعها بقلبِ شمعة

كأغنيةٍ نسيت كلماتها على الهامش

ونامت بلا صوت ...

***

أريج محمد أحمد

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5757 المصادف: 2022-06-10 02:23:20


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5815 المصادف: الاحد 07 - 08 - 2022م