نصوص أدبية

صادق السامرائي: عزة النفس!!

عِزَّةُ النَفسِ ونَفسُ العِزَّةِ

مَرَضٌ ذلَّ عَزيزَ المُهْجَةِ

*

كِبْرياءٌ في مَيادينِ الرُؤى

يَتهاوى بحَضيضِ الحُفرَةِ

*

عُمْرنا دامَ ببَحْرٍ هائِجٍ

ونُهانا في صِراطِ الغَفلةِ

*

وإذا الداءُ نِداءٌ مُرْعِبٌ

وعَدوٌّ مُستقيمُ الصَوْلةِ

*

صُفِعَ الروحُ ونَفْسٌ إشْتكَتْ

مِنْ وَجيْعٍ لشَديدِ الوَثبَةِ

*

أيُّ وَهْمٍ قادَنا نحوَ الدُنى

ورَمانا بأتونِ اليَقْظةِ

*

يا عَزيزَ النفسِ ما عِشْتَ بها

أنتَ طيفٌ كبَريقِ الومْضَةِ

*

أنتَ مِنْ نَسلِ تَرابٍ جامِعٍ

لخَليقٍ مِنْ غبارِ الكُثرةِ

*

آكِلٌ أنْتَ ومأكولٌ بها

هكذا شاءَتْ بدارِ الرحلةِ

*

وكَذا دامَتْ وجاءَتْ عِندنا

وتَرانا في فَزيعِ الحَيْرةِ

*

كُنْ عَزيزاً رُغْمَ أنّاتِ الضَنى

وتَحَدّاها بسَيْفِ الحِكْمةِ

*

وتَمادى بعَطاءٍ خالدٍ

واجْعلِ الأيّامَ بَيْتَ الألفَةِ

*

إمْرةُ السُوءِ لنَفسٍ نارُها

واسْتطابَ الخلقُ سُوءَ الإمْرَةِ

*

غابُ فعلٍ فاعلٌ في حالِها

شِرْعَةُ الغابِ عَمادُ العِلّةِ

*

لا رِسالٌ واهْتداءٌ أو تُقى

وارْتهانٌ بعَسيرِ الرِفقةِ

*

إنّهمْ قالوا وقوْلٌ قدّنا

فَسَقَطْنا بسَحيْقِ الهوّةِ

*

وتَدَحْرَجْنا لقاعٍ مُظلمٍ

فتَناسَيْنا مَعاني القوَّةِ

*

أشْرَقَتْ روحٌ ونَفسٌ غادَرَتْ

وتَلاشَتْ برِحابِ الفِتْنَةِ

*

جَوْهَرُ الإنسانِ في مَعْنى الأنا

عَسْجَدٌ أضحى خَسيْسَ القيْمةِ

*

يا رَسولَ الشَوْقِ مِنْ بَدْءٍ مَضى

إنْتَهَيْنا بأتونِ القبْضَةِ

*

وعلى الدُنيا سَلامٌ واجِبٌ

ومَقامٌ بديارِ الوَحْدَةِ

*

أيّ عزٍّ يا فؤاداً خاوياً

وكياناً برَميْمِ الهَيْأةِ؟

*

فتَعَلّمْ كيْفَ تَحْدوها إلى

بُقعةٍ فيها أريْجُ الرَوْعَةِ!!

***

د. صادق السامرائي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5832 المصادف: 2022-08-24 02:21:50


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5926 المصادف: السبت 26 - 11 - 2022م