نصوص أدبية

ستار البياتي: لحظات القبض على قلبي

البداية

لمْ أكنْ أعـرفَكِ إلّا في قَـلبي

فمِنْ بينِ آلافِ الحسناواتِ في الجامِعَة

كُنتِ أنتِ القريبةُ، الوادِعَة

الشفافة، (الطيوبة)، اللامِعَة

ابتسامتُكِ كانتْ البِدايَة

بدونِ أحدٍ..

وحدُكِ امتلكْتِ هذا القـلبِ

المُفعمَ بكُلِّ هذا الحُبِّ

حتّى النِهايَة

*

(بوفية) رسالتي

أمامَ الجامعةِ

في (بوفية) رسالتي..

كانَ فريداً ذلكَ اللقاءْ !

مُـنتـشِياً باشتهاءْ !

تلمّستُ أولى النبَضاتْ

وسافَـرتُ وَحـيداً بِذاكَ العنفُـوانِ وتلكَ الهمساتْ

رحتُ سارِحاً بين الـنَخيلِ حتى المَساءْ

تـنَسمْتُ عِـطرَكِ بينَ تلكَ البَساتينِ

وصَفاءِ الأنهُـرِ وشجنِ الحَـنينِ

وأيقَـنتُ بعذوبةِ حُضورِكِ البَهيّ

وردةٌ جوريةٌ عبقةٌ

زرَعـتْ في نَفـسي  الأملَ والسَكينة

وطوقَـتْني بالبَهجةِ والرُقيّ والطَمأنينة

استولتْ بودٍ لا متناهٍ على وجودي

واخترتُكِ وحْدكِ منْ بينِ كُلِّ النساءْ

لتكوني مَليكةَ قَـلْـبي

*

وردة الجوري

قبلَ أن أعرفك ِ..

تعوّدتُ أنْ أقطفَ منْ كلِّ بُستانٍ زهْـرَة

كُلُّ الأزهارِ كانتْ مُتَـشابهةً، إلا أنتِ

وردةُ الجُوري

ونَـقاءَ الياسمينْ كُـنتِ

حتّى الآنَ..

عَـبِقةٌ، عـذِبةٌ، أنتِ

صَفاءُ النفْـسِ وصَحْوةِ الذاكِرة

أميرةُ المشاعِـرِ

عُمقُ التأملِ وانسجامُ الـروحِ

وطيبُ الخاطرِ

***

د. ستار البياتي - بغداد

في 1/10/2020

.........................

* من ديواني القادم تحت الطبع (لا أحد سواك).

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5864 المصادف: 2022-09-25 02:43:10


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5930 المصادف: الاربعاء 30 - 11 - 2022م