آراء

حسن الحضري: علاقة الفكر السياسي بالرؤية الاستراتيجية في الدول النامية

حسن الحضريتسعى الأنظمة السياسية إلى فرض وجودها، والتأسيس لبقائها قدر ما تستطيع؛ وفي سبيل ذلك يعمل كل نظامٍ منها في عددٍ من المحاور التي يُوليها اهتمامه، بحسب طبيعته وطبيعة الدولة التي يحكمها، والوسائل المتاحة له، والوسائل الأخرى التي يمكنه إيجادها والعمل من خلالها؛ والنظام القوي الناجح هو الذي يطوِّر منظومته من أجل العمل في ظل ما هو متاح من إمكاناتٍ ومقدَّرات، وغالبًا يُكتَب له النجاح في هذه الحال.

أما الأنظمة الضعيفة الفاشلة فإنها تحاول أن تُخفي ضعفها وفشلها، وتظهر في صورة مزيفة، لذلك يكون منهجها غير متوافقٍ أبدًا مع الإمكانات والمقدَّرات المتاحة على أرض الواقع؛ فهي لا تريد سوى فرض سيطرتها، والظهور بمظهر القوي الناجح، ومن أجل ذلك تخوض في عدد من المشروعات الوهمية أو غير ذات الجدوى، التي لا طائل من ورائها سوى إهدار المال العام، وإغراق الدولة في بحرٍ من الدُّيون الخارجية، التي تجعلها فريسة سهلة للدول الدَّائنة، إضافة إلى إرهاق الناس وإنهاكهم بضرائب كبيرة غير مناسبة وغير مبرَّرة بشيء سوى تلك الأسباب العبثية، التي تجهر بها الأنظمة الحاكمة أو تخفيها أو تدَّعي ما يبدو لها من ادِّعاءات كاذبة تستخفُّ بها الناس.

ومما تفعله بعض تلك الأنظمة الحاكمة في الدول النامية، ويدل على قصور رؤيتها الاستراتيجية؛ أنها تهدر ميزانياتٍ ضخمةً في تنفيذ مشروعات غير مدروسةٍ دراسةً علمية صحيحة، تقوم بتنفيذها في غير موضِعها الصحيح؛ مثل إحاطة المدن والقرى بعددٍ ضخمٍ من الكباري والطرق العلوية الداخلية والخارجية، التي لا جدوى لكثيرٍ منها؛ وإنما أُنشِئت لأغراضٍ سياسية محضة، وكذلك إهدار المال العام في بناء منشآت لا يستخدمها أحد سوى النظام الحاكم؛ الذي هو غنيٌّ عنها ولديه البدائل الموجودة والمتاحة، لكن النظام الحاكم حين يكون ضعيفًا أو فاشلًا؛ لا يجد شيئًا يتستَّر خلفه سوى مثل تلك المشروعات العبثية، التي يحاول أن يصنع لنفسه بها شيئًا من الهيبة، أو يضع بها حاجزًا بينه وبين الناس؛ حتى ينظروا إليه بعينِ الضعيف المستضعف إلى القوي الشجاع.

ومن ذلك أيضًا رصف الطرق في شوارع ومناطق مكتظة بالسكان، دون وضع إشارات للمرور، أو العمل على تنظيم سير السيارات والمَركبات في تلك الطرق والشوارع التي لا يفرِّق قائدو المركبات بينها وبين الطرق السريعة؛ بعد أن اعتادوا العشوائية حتى أصبحت جزءًا من نظام حياتهم غير المنظمة؛ إضافة إلى سوء تخطيط المدن الجديدة التي يتم إنشاؤها، وغير ذلك من مشروعات يتم فيها إهدار ميزانيات ضخمة من المال العام، ثم تكون نهايتها الفشل.

ولا يخفى أن بعض تلك الأنظمة السياسية الحاكمة تهدف من وراء مشروعاتها الاستراتيجية هذه؛ إلى الظهور أمام العالم بمظهر غير حقيقي، كالمتشبِّع بما لم يُعطَ، فهي تحاول تقليد الدول المتقدمة من حيث المظهر، دون أن تتوافر لديها قدرات تلك الدول؛ وتلك المشروعات التي تستنزف المال العام؛ لا تَتَناسب أبدًا مع المستوى المعيشي للسكان، وكان الأَولى لتلك الأنظمة أن تسعى إلى تنفيذ مشروعات حيويَّة يرتفع بها متوسط الدَّخل، ويتحسن مستوى المعيشة.

وفي الأغلب الأعم تكون رؤوس هذه الأنظمة الضعيفة الفاشلة؛ عسكرية الطابع، والعسكريون في الأغلب لا يصلحون للسياسة؛ والصفات القيادية لا علاقة لها أبدًا بالجانب العسكري؛ فما هو إلا جانب من جوانب كثيرة تتطلَّبها القدرات السياسية والإدارية، وقد يكون الإنسان عسكريًّا كفؤًا لكنه ضعيف إداريًّا، قاصر الرأي، وهؤلاء العسكريون الذين أثبت الواقع فشلهم السياسي؛ لم ينتبهوا إلى قول عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وهو يتشاور مع المسلمين في من يلي الأمر مِن بعده، فذكروا له سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- وسعدٌ أحد العشرة المبشَّرين بالجنة، وكان النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- يُفَدِّيه بأبيه وأمه؛ «عن عليٍّ رضي الله عنه، قال: ما سمعتُ النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- جمع أبويه لأحدٍ إلا لسعد بن مالك؛ فإنِّي سمعتُه يقول يوم أُحُد: «يا سعدُ؛ ارمِ، فِداكَ أبي وأمِّي» [متفق عليه]، فلمَّا ذكروه لعمر -رضي الله عنه- قال: «ذلك يكون في مِقْنَبٍ من مَقانبكم» [«فصل المقال» لأبي عبيدٍ البكري (ص 112)]؛ والمِقنب هو جماعة الخيل والفرسان؛ أي: إنه رجُل حربٍ وقتالٍ وليس رجُل سياسة.

فالرؤية الاستراتيجية الصحيحة واجبة وضرورية في الحياة السياسية؛ حتى يستطيع الحاكم أن يؤدي دوره نحو بلده، والتوجيه الاستراتيجي موجود في القرآن الكريم؛ من ذلك قول الله تعالى: (وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ (78) فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا) [الأنبياء: 78- 79]؛ فقد رُوِيَ أن «الغنم نفشت في الكَرْمِ ليلًا، فلم يصبح فيه ورقة ولا عُود إلا أكلته الغنم، فاختصموا إلى داود -عليه السلام- فقضى بالغنم لأصحاب الكرم، فقال له سليمان عليه السلام: أوَغيرَ ذلك يا نبي الله؟ تُعطي لأصحاب الكرم الغنم فيصيبون من ألبانها ومنفعتها، ويعالج أصحاب الغنم الكرم، حتى إذا عاد إلى هيئته؛ دفعت إلى هؤلاء غنمهم، وإلى هؤلاء كرمهم» [انظر «تفسير مجاهد» (ص 473)]، فهذه الآية الكريمة فيها توجيه إلى التعامل الاستراتيجي الصحيح في وضع حلول ناجحة للمشكلات والمعضلات.

وقد كان النبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- يتشاور مع أصحابه -رضي الله عنهم- في الأمور الاستراتيجية كغيرها من سائر أمور الأمَّة؛ رُوِيَ أنه «لمَّا كان غزوة تبوك؛ أصاب النَّاسَ مجاعةٌ، قالوا: يا رسول الله؛ لو أذنتَ لنا فنَحَرنا نَواضِحَنا، فأكلنا وادَّهَنَّا؛ فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «افعلوا»، فجاء عمر، فقال: يا رسول الله؛ إن فعلتَ؛ قلَّ الظَّهر، ولكن ادعُهُم بِفَضلِ أزوادهم، ثم ادعُ الله لهم عليها بالبركة؛ لعلَّ الله أن يجعل في ذلك؛ فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «نعم»، فدعا بنطعٍ، فبسطه، ثم دعا بفضل أزوادهم، فجعل الرجل يجيء بكفِّ ذُرةٍ، ويجيء الآخر بكفِّ تمرٍ، ويجيء الآخر بكِسرةٍ، حتى اجتمع على النِّطع من ذلك شيء يسيرٌ، فدعا رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- عليه بالبركة، ثم قال: «خُذوا في أوعِيَتِكم»، فأخذوا في أوعيتهم، حتى ما تركوا في العسكر وعاء إلا ملؤوه، فأكلوا حتى شبعوا، وفضلتْ فَضلةٌ» [أخرجه مسلم في صحيحه (1/ 56 برقم 27)]، وهذا الحديث فيه المشورة الاستراتيجية التي أشار بها عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقَبِلَها النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم.

إن التخطيط الصحيح يقتضي الاهتمام بالأمور التي هي أولى وأهم، ثم الأمور الأقل أهمية؛ والنظام السياسي الذي يعمل على تنفيذ مشروعات تدرُّ عائدًا ماديًّا على المواطنين، ثم يتَّجه إلى الرفاهيات والكماليات بعد ذلك؛ هو أفضل وأقوى من النظام الذي يسلب المواطنين أموالهم وقُوتَ يومهم في صورة ضرائب ونحوها، من أجل تنفيذ مشروع ترفيهي يجمِّل به المظهر الخارجي للدولة.

وكم من حاكمٍ عادلٍ أو سياسيٍّ ناجحٍ؛ وَلِيَ دولة فقيرة من المال والثروة، واستطاع أن ينهض بها إلى ويضعها في مصافِّ الدول الغنيَّة المتقدمة؛ فالفقر الحقيقي ليس فقر الثروة؛ وإنما هو الفقر الفكري والخُلُقي؛ فإذا عمل النظام الحاكم من خلال منهج فكري صحيح، وتمسَّك بأخلاق العدل والشورى؛ فلا شك أن النجاح حليفه حينئذ مهما كانت صعوبة الحال التي يمرُّ بها.

والسُّنَّة النبوية الشريفة ملأى بالتوجيهات الاستراتيجية، التي لو استمدَّت منها الأنظمة الحاكمة؛ لعبرت بشعوبها إلى طريق الرخاء والازدهار؛ ومن ذلك ما رُوِيَ «أنَّ رجلًا من الأنصار، جاء إلى النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- يسأله، فقال: لكَ في بيتِكَ شيءٌ؟؛ قال: بلى؛ حِلسٌ نلبس بعضه ونبسط بعضه، وقدح نشرب فيه الماء؛ قال: ائتني بهما؛ فأتاه بهما، فأخذهما رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بيده، ثم قال: مَن يَشتري هذين؟؛ فقال رجل: أنا آخذهما بدرهم؛ قال: مَن يزيدُ على درهمٍ؟؛ قال رجل: أنا آخذهما بدرهمين؛ فأعطاهما إياه وأخذ الدرهمين، فأعطاهما الأنصاري، وقال: اشتَرِ بأحدهما طعامًا فانبذه إلى أهلك، واشترِ بالآخرِ قَدومًا فأْتِني به؛ ففعل، فأخذه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فشَدَّ فيه عُودًا بيده، وقال: اذهَبْ فاحتَطِبْ، ولا أراكَ خمسةَ عَشَرَ يومًا؛ فجعل يحتطب ويبيع، فجاء وقد أصاب عشرة دراهم، فقال: اشترِ بِبَعضِها طعامًا، وبِبَعضِها ثوبًا» [أخرجه ابن ماجه في سننه (2/ 740 برقم 2198)].

فهذا الحديث الشريف فيه أفضل توجيه استراتيجي للتعامل مع الفقر والحاجة، ولو عملت به الأنظمة الحاكمة في الدول الفقيرة؛ لأغناها الله من فضله، واستطاعت أن تفيق من كبواتها المادية التي تسيطر على أبنائها.

 

حسن الحضري

عضو اتحاد كتاب مصر

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5587 المصادف: 2021-12-22 02:24:45


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5938 المصادف: الخميس 08 - 12 - 2022م