أقلام ثقافية

نجيب طلال: أي نكهة لليوم العالمي للمسرح؟

هل يحق لنا أن نتكلم (نحن)عن اليوم العالمي للمسرح؟ اليوم الذي له نكهته الخاصة وطعم آخر في حياة المسرحيين والمبدعين، من شرق الكون إلى غربه. فيه إلى أبعد الحدود؛ تسمو من خلاله جماليات المسرح بين انتصارها للتنوير والأنسة وكذا مجابهة الإكراهات والتحديات التي تقف بوجهها؛ ولتقييم حصيلة تجربتهم في سياق الاحتفاء السنوي بعَرض إنجازاتهم وإبداعاتهم وأفكارهم وتصوراتهم الآنية والمستقبلية؛ وعبر هذا اليوم الذي يعتبر محطة للمساءلة الإنتاجية؛ ومن خلاله يتم مواصلة العطاء بكل بأشكاله وأطيافه الفنية والفكرية والجمالية، من أجل تحقيق حرية الإبداع؛ ومن أجل تفعيل مسألة [التكريم] بأصوله وشروطه المادية والمعْنوية، لمن أفنى زهرة عمره في العطاء وبدْل الجُهد؛ كاعتراف لمن يستحق. وليس للزَّبانيَّة وللزبُونية ولمن ظهر لأول مرة فوق الركح؛ حتى تميع التكريم (عندنا) وأمسى نموذجا لتكريس تفاهة التكريم (1) وبالتالي ففي هذا اليوم.فيه تترسخ ماهية الروح الطاهرة وعودتها لروح الانسان بنشوة خالصة، لأنه حيثما كان الإنسان فثمة المسرح بأشكاله وشغبه وألوانه وتجاربه.فكيف لنا بالأساس أن نشعر بأننا حركيون وأحياء بالمفهوم الإبداعي، إن لم نراكم خبرات وتجارب متعددة ومتنوعة، تعطي للمسرح قوته الخالصة وتوهجه المائز ولحياتنا مذاقها الخاص؟ وتلك القوة المسرحية؛ تساهم في نكْهة الحرية؛ باعتبار أن الكائن البشري بفطرته وغريزته يقاوم الاستعْباد والظلام والاستبداد. باحثا عن أوكسجين الحب والحرية. وبالتالي فالفعل المسرحي في كنهه يدعو الى ذلك، لتحقيق روحانية الاتصال والتواصل مع الآخرين؛ لتحقيق إنسانية الإنسان بنحو مباشرفرجَويا وتوعَويا، سواء في القاعات أو الساحات؛ فالخطاب المسرحي الصادق بمكوناته الجمالية / الفكرية / يبدأ أساسا من مخاطبة وعي الحاضرين؛ قصد تحرير العقل. أملا في تحقيق معْنى الوجود والحياة؛ وترسيخ معنى التسامح والإخاء والمحبة؛ باعتبار أن الله محبة.رغم طغيان عوالم التكنولوجيا والتقنيات المبهرة التي تشيؤ الإنسان؛ في زمن الكوننة. هنا المغزى الحقيقي لليوم العالم للمسرح. هل هاته المفاهيم والمبادئ تنطبق على مسرحنا؟ وهل المسرحيون واعون بذلك؛ وبماهية اليوم؟

ربيع الأول-- 25

بدون مواربة؛ وبعيدا عن الأزمة التي خلقتها (كورونا) فموضوع الاحتفاء كان في زمن التضحيات ونكران الذات؛ وفي زمن ذاك الفنان المسرحي؛ الذي كان يرتمي في أحضان عشق الركح؛ يكفيه بذلك زرع بصيص الامل؛ في معمعان الإكراهات؛ ومن زاوية أخرى كان يكفيه استحضار روحانية ديونيزوس؛ عبرالمخيال ونسج صور الواقع المعاش بشكل أو آخر، بأسلوب إبداعي وجمالي؛ وشفافية وجمالا وقيمة. بكون إنتاج المعِيش اليومي يكون أكثر حقيقة وصدقا، وله قيمته في واقع الكادحين والمضطهدين والمستعبدين في الأرض؛ تلك كانت قضية الفنان؛ من يوم انغراس المسرح في التربة المغربية إلى أواخر الثمانينات من (ق، م) رغم أنه في بعض المحطات كان يعيش بين المنزلتين، ولاسيما أنه كانت تسعى بعض الأيادي لتسفيهه ولتدجينه؛ ونسف مراميه الإنسانية؛ لكي يظل كنوع من النشاط العفوي؛ لتزجية الوقت الثالث. وفي شق آخر محاولة تنميط العروض المسرحية لكوميديا الفارس (الضحك للضحك بدون هدف) والمسألة لا تتعلق هنا بشق الهواة، بل بالعَديد من التجارب ذات الصبغة الاحترافية وليست [وَهْما] كما هو (الآن) والتي كانت تسعى لتأسيس مسرح طلائعي حقيقة (؟) وهَذا لازال مسكوت عَنه ضمن القضايا المسرحية؛ التي لم يعُد أحد يثيرها أو يناقشها؛ كأن الأقلام جفت والصحف طويَت في النسيج المسرحي المغربي (!) وبالتالي فالمسرح كائن حَركي، إنسي، مرتبط جدليا بسيرورة الحياة التي تفرض تأريخا للحركية الثقافية والفنية؛ من أجل تعاقب الأجيال: لكن المؤسف؛ ظهر جيل من الشباب لتطعيم النسيج المسرحي؛ ولكن بكل أريحية نشير أنه تبين فيما بعْد !! لا يهمه المسرح في تطويره والتصاقه بقضايا الشعب وبالشرائح المعَذبة في الأرض؛ بقدرما يهمه الربح السريع؛ والتهافت على الأموال؛ والمقايضة دون مراعاة لظرفية الطرف الآخر الذي سيتعامل معه. لأن ثقافة التضحية ونكران الذات لا يؤمن بها؛ ولا يؤمن بتضحيات من سبقوه؛ والأدهى لا يعْترف بعطائهم ومجهوداتهم. وإن كان هنالك من سيفند هذا الطرح؛ كان على الأقل أن يتم الرد وتفنيد ما ورد في مقالة نشرناها مؤخرا تحت خط (الفنان الخبزي) (2) وهذا مرده؛ لسياسة الدعم المسرحي التي أفرزت مهرولون نحْو المال والسراب؛ مما سقطت الأغلبية في براثين الابتذال؛ لأن القطاع يتسم أصلا بالهشاشة، ويتسم بمعضلة الدخلاء والسماسرة؛ ويتسم بعدم الضبط المؤسساتي؛ سواء الإداري أو المالي مما اختلطت الأوراق؛ وتداخل الحابل بالنابل؛ وأمسى التهافت على بطاقة الفنان، حرقة ما بعْدها حُرقة  !والركض وراء الدعْم هاجس ما بعْده هاجس ! ولا سيما أن تعَدد الأنواع الفنية اضمحلت؟؟؛ بحيث مسرح الهواة الواجهة الأصل للمسرح المغربي؛ اندحر وانقضى نحبه؛ أما المسرح الطلائعي اغتيل في أواسط الثمانيات من (ق، م) أما مسرح الشباب فقبل تمظهر (كوفيد19) أمسى يتدحرج نحو النسف المطلق. أما مسرح الشارع؛ رغم ظهوره بشكل مشوه أصيب بعطب المنع؛ مقابل هذا لا ننكر بأن هناك مبدعُون وفنانون يحترمون أنفسهم؛ ولم يساهموا قط في اغتيال المسرح. لأن: للمسرح - في رأيي- أعداء يتآمرون عليه من داخله ومن خارجه؛ أما الذين من خارجه فهم التجَّار الذين يسعون إلى الربح، فيفعلون به كما فعلت روما بقرطاج عاصمة تونس التي أسَّسها الفينيقيون، حين احتلتها بعد قرابة مئة عام من مجدها، فهدمتها وقامت بحشو ترابها بالملح حتى لا تصلح للزراعة (3) من أجل مصالحهم وذواتهم؛ ولم يساهموا في صناعة التفاهة والرداءة الفنية؛ ولكن الإشكالية، إنهم مقصيون ومهمشون. لأسباب مختلفة؛ منها أنهم خارج اللوبيات المصنوعة في كواليس الإدارة ومن جيوب ينابيع الدعم. وأنهم ساخطون على بؤس وتردي المشهد المسرحي والثقافي. والمحصلة ضاعت روحانية ونكهة الفعل المسرحي الخلاق؛ وهذا ساهم فيه الوباء؛ حتى أن المسرح المغربي أضحى خارج السياق وخارج هذا القول الذي لا يشمله: "..... ففي ظل هذه الظروف الجديدة، حَوّل الفنانون خيالهم إلى طرق إبداعية وترفيهية ومؤثرة ليتمكنوا من التواصل مع العالم، ويعود الفضل في ذلك بشكل كبير بالطبع إلى شبكة الإنترنت(4) هاته الشبكة أو بالأحرى التكنولوجيا الحديثة بشكل عام. يتهيب منها أغلب الفنانين؛ لأنهم لا يعرفون استعمالها واستغلالها. وهذا ليس حكما معياريا؛ فالقرينة بالقول يبطل الادعاء (أي) هناك نقابات مهنية متعددة؛ ولا واحدة فيهم تتوفر على موقع للتواصل ونشر قضاياهم وأنشطتهم (المعدومة) سلفا. اللهم بعض التجمعات التي كانت قبل الوباء، لصرف ميزانية تندرج ضمن مختلفات؟وهناك فرقتين لهما موقع إلكتروني؛ ولم يتم تفعيله؟ من يوم إقصاؤهما من [الدعْم المسرحي]؟؟

مارس – 26

ففي ظل وضع مسرحي متهالك ! مشكوك في جهازه التنفسي ! فأي نكهة تليق باليوم العالمي للمسرح؟ وأي خطاب يمكن أن يقدم في هذا اليوم كمحطة أساس في تاريخ المسرحيين،لاستعادة بهاء العطاء الإبداعي والفني؟ وأي استراتيجية يمكن أن يضعها المسرحيون المغاربة قاطبة، للمساهمة الفاعلة في بناء وتجديد خطاب ثقافة مسرحية بديلة؟ سؤال يدفعنا لسؤال كيف؟: وأين هي اللغة، وما هي الحركات والصور التي قد تسمح لنا بفهم التحولات والتمزقات العميقة التي نمر بها؟ وكيف يمكننا أن ننقل مضمون حياتنا الآن ليس كريبورتاجٍ صحفي بل كتجربة؟ (5) بدء بتفعيل النقاش الجاد تجاه المسرح بالمغرب، و بقضاياه الأساس، والأجْدر إلى إعادة طرح السؤال المسرحي طرحا مغايرا بمنظور جديد ومختلف يُعاد فيه الاعتبار للمسرح والمسرحيين، فلا مناص من فهْم ووعي غايات هذا اليوم ومدى أهميته في انتعاش عقولنا، وتجديد حواسنا، وتخيلاتنا، وتاريخنا بحيث: إن مسرح الرؤية الملحمية والغرض الملحمي والتعافي الملحمي والإصلاح الملحمي والرعاية الملحمية يحتاج إلى طقوسٍ جديدة. لسنا بحاجة إلى الترفيه، بل إلى التجمع ومشاركة الفضاء الواحد، نحن بحاجة إلى إنشاء فضاءٍ مشترك ومساحاتٍ محمية للاستماع العميق والمساواة (6) يبدو لي هذا من باب المستحيلات، وهنا لست متشائما أو لدي رؤية سوداوية بل الواقع / المشهد المسرحي؛ ومعطياته هو الذي يتكلم؛ ويفرض علينا أن نبوح تجاه ما أصاب عِشقنا المتفرد. ولا نبالغ انطلاقا من معطيات الواقع كذلك. بأننا حقيقة نعيش الآن زمن تفسخ وبؤس وهَزيمة وانكسار في المجال الثقافي عموما؛ والمسألة ليست الآن بل بوادر ذلك تمظهر في أواخر العقد السابق (7) والغرابة أننا لم نرس تقاليد مسرحية وثقافية راسخة في البنى الإجتماعية؛ تساهِم في تسابق الجماهير لحضور العُروض ومتابعتها، لكي نقطع بها أشواطا طويلة في الحداثة والتجريب، تساهم إلى أبعد الحدود في تأسيس مدارس ومناهج مسرحية ذات منظور حَداثي/ مواكب، للتطورات والابتكارات الجديدة والبديلة؛ في فنون الفرجة والآداء. وخاصة المسرح الرقمي الذي يعتبر الآن آخر تطور يسعى لكسر المألوف والسائد في مسرح ما بعْد الحَداثة.

***

نجيب طلال

....................

إحالات:

1) انظر لموضوعنا- ثقافة التكريم -: في مجلة دنيا الرأي بتاريخ2014/05/14

2) انظر لمقال - الفنان الخبزي – في صحيفة - كفى بريس بتاريخ 09/03/ 2022

3) هموم ثقافية. المسرح والتعليم. لأنور محمد- في شبكة جيرون الإعلامية بتاريخ 03/12/ 2018

4) رسالة اليوم العالمي للمسرح لسنة 2021 كتبتها الفنانة: هيلين ميرين (فنانة إنكليزية)

5) رسالة اليوم العالمي للمسرح – لسنة/ 2022 - كتبها: بيتر سيلرز(مخرج مسرح وأوبرا ومدير مهرجانات من الولايات المتحدة الأمريكية)

6) نفس الرسالة

7) انظر لموضوعنا - الجفاف المسرحي - في:مجلة ثقافات بتاريخ 01/02/2016

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5680 المصادف: 2022-03-25 05:45:56


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5930 المصادف: الاربعاء 30 - 11 - 2022م