 أقلام حرة

دوّامة الظلم المُستطاب!!

"الظلم من شيم النفوس فإن تجد.. ذا عفةٍ فلعلةٍ لا يظلم"

عندما تستسيغ الشعوب وجود حاكم ظالم، فالذي سيأتي بعده سيكون أشد ظلما منه، وذلك قانون فاعل في مجتمعات الدنيا عبر العصور.

فالظلم يعبِّد الطرق لما هو أظلم وأقسى، بموجب تعوّد النفوس عليه، وتعبيراتها المتوافقة مع ما يثيره  فيها، والأجيال المطبوخة في أوعية الظلم تكتسب قابلية على تحمل المزيد منه، ولهذا فأن الحاكم الذي يأتي بعد حاكم ظالم سيكون أشد ظلما لكي يحكم.

وهذا سلوك بشري جماعي، عندما تصبح المجتمعات قطيعية المواصفات والتوجهات، فالقطيع بحاجة لقوة تتناسب وحجمه، وكلما زاد عدد القطيع، يتوجب زيادة القوة للقبض على مصيره.

وفي دولنا العديد من الأمثلة المعاصرة عن فاعلية هذا القانون في مسيرتنا، فما أن يتغير نظام الحكم المستبد حتى نأتي بما هو أكثر إستبداداً وعدوانا علينا منه.

ولهذا فدولنا التي كانت ترزخ تحت أهوال الإستبداد، تحولت إلى "شذر مذر"، لأنها إصطفت أساليب إستعبادية إستلابية أشد قسوة من سابقتها، بل ومسوَّغة بموجب مآثمها، فالذي كان أصبح مقياسا لما هو كائن.

والعجيب في أمر مجتمعاتنا، أنها إتخذت من الدين مطية للإستحواذ والطغيان، والعدوان على الشعب المنهوك من أوجاع الحكم المستبد الشديد الإمتهان.

فما عاد الحكم سلوكا فرديا أو متصلا بوجود نظام، وإنما إكتسب معاني عقائدية، وتفاعلات ذات مغزى آخر يجرد الظالم من ظلمه، ويحسبه طقسا تعبديا يقربه إلى ربه المُصنع على هواه.

وتلك محنة مجتمعات الدنيا بأنظمة حكمها، التي تريد الإنفلات والتأسد والظلم وإمتهان غيرها، وفق مسوِّغات مخادعة مضللة، ونعيشها اليوم في أعتى مراكز القوة، وربما سينجم عنها تداعيات مريرة غير مسبوقة.

فهل أن الظلم سلطان؟!!

***

د. صادق السامرائي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5686 المصادف: 2022-03-31 01:38:00


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5776 المصادف: الاربعاء 29 - 06 - 2022م