المثقف - نصوص أدبية

أَبـْكِـيـكَ شـَعـْــبًــا / المختار بن إسماعيل

أبكــيكَ شــعــبًا للــدّجى إذ تــلجــأ

                         والنـُّورَ عن عـيْـنـيْـكَ جهلاً تُخبِـئُ

حتـّى إذا ما فاتَ ركـْـبٌ وانقـضَى

                          ألفــَـيْــتَ مِنـْكَ الكـَونَ كــلاًّ يهــزأ

عيـْنِي عليكَ اليوم من سُخْطٍ بكَـتْ

                          والفـِـكرُ من عـِبْء الضّنَى لا يهْدأ

مَا قيــمة ُالأشْـعـَــارِ إنْ نظـّـمتـُهـا

                          والأذنُ عـنـْها في غِـنـًى لا تـعْـبَــأ

هل حطّ فيك الجهلُ رحْلاَ وانـْتفَى

                           وارْتـحْتَ بالاً للـّذي قــد يُخـْـسِئُ ؟

أرْدَاكَ كـَـأسُ الشّاي عـبْدًا هامـِـدًا

                          لا فــي عِــدَادِ السّبـْـقِ تنوي تبـــدأ

بـــرّأتَ منــكَ السّعيَ توْقـًـا للعُـلا

                         منـْذ ُ اعْــتـَرَاكَ النومُ أو مـا أَسْـوَأُ

 

أبكيـكَ شــَعْـبًا بـلْ وأنعَــى ميّـــتـًا

                         والـمــوْتُ أجـْـدَى بالـّـذي لا يـقْــرأُ

كـــم أنهكـتـني منـك حقــّـا خيـبــةٌ

                         والخطـْبُ صَعْـبٌ بانحطاطٍ يُـنـْبـِئُ

كـيْف ابْـتـلى جَـهْـلٌ مـَريرٌ أمّـتـي؟

                         وهـي التي في قـصرِ عــاجٍ تـهـنَــأُ

بل كيف أفـْنتْ ضَادُ عُرْبٍ مجْدهـا 

                         والعـِلـْمُ يـدري أيــْـنَ كان المـنـْـشـأُ

صبري على أعـلامِ فـكـْـرٍ نَاصــعٍ 

                          كالـمعْــدِنِ الوهّــاجِ لمّــا يـصْـدَؤُوا

فالـطبّ والتــأريخُ إرثٌ بـَـيـْـنـَـنــا

                         والخـوْضُ في الأفـْلاَكِ مـنّا يـطـْـرَأُ

بالجَـبْرِ جــئـنا من بِـــذَا قبلاً أتــى؟ 

                           أرقــامُــنــا فـي كــلّ عــدٍّ تــرْفــَأ

من ذَا الذي فِي الشعْـرِ فحْلاً يدّعي 

                          والعُرْبُ كُـثـْرٌ"أخْطلٌ" أو" آمـْرُؤ"

إن"بابنِ زُهرٍ"و"ابنِ رشدٍ"نحـتذي 

                          أقــطابُ عــلـْمٍ ذكــرُهـمْ لا يطـْـفـأُ

فالصّيتُ فخـْرًا "بابــنِ خَلــدونٍ" هــَفـَا 

                         والعَــوْذ مــمّنْ "ابـنَ سينـا" ينجـــأ

بالعــلم تـُؤتِى الفـكـْـــرَ إشعــاعًا فهـــلْ

                           تسْعَى لمحـوِ الجهْـلِ أم لا تَجْـــرَأُ؟

بالعلم تـرْقى فــوْقَ عـــرشٍ في السماء

                         طـاعـونَ جهـــلٍ منــه حتـْمًا تبـــرأُ

فالعــلم نـبـــــعٌ خــــالـدٌ لا يـــنـْمـــحي 

                         من رام منه الشّــرْبَ قــدْ لا يضْـمأ

مــن يــدّعي فــي الطِـبِّ عـلمًا زائـفـًــا  

                         العـيــنَ جهْـلاً دون عِـــرْفٍ يفـْــقـأٌ

في عـصرنَا الحـاسُوبُ أضْحى مُـلـزِمًا 

                         والخوضُ في الإعلاَمِ قـد لايُـــرْجأُ

أخـبـرْ مـتـى لـلعـلــمِ تخــطـو سـاعـيًـا         

                          تـخــزْو  شعـوبًا بـلْ عليـهم تـنـْـدَأُ

فالجـهـْــلُ عـــارٌ لـيـْـس يُعـْـلي أمّـــــة 

                          والــرَّكْن  فـي جـهْـلٍ تـمَـادى أَرْدَأُ

 

 

تابعنا على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2296   الخميس    06/ 12 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2284 المصادف: 2012-12-06 15:36:34


Share on Myspace