المثقف - نصوص أدبية

كريم مرزة الأسدي: وجهُ الشهيــدِ لغير ِاللهِ ما سـجدا

karem merzaقصيدة للشهداء

 غداة عاشوراء (البحرالبسيط)

 

 


 

وجهُ الشهيــدِ لغير ِاللهِ ما سـجدا /  كريم مرزة الاسدي

 

1 - لا يَعشقُ اللهَ إلا الحـرَ ُوالشـّهدا ** لولا اللحودُ وخوفُ الموتِ ما عُبدا

2 - لـولا اليقينُ بأنَّ الحتــفَ يُعجلنـا **ما بينَ غمـضةِ عين ٍما ورعتَ غدا

3 - سبحانَ مَـــنْ أودعَ الأيّامَ حكمتهُ **مِنْ بيـنَ أسلافنا جـرّ الردى عــددا

4 - سبحانَ مـنْ أفلقَ الضّدين منْ عدم ٍ**وألهـمَ النفـسَ ناجتْ  واحداً أحدا

5 - آمنـتُ باللهِ والدين ِالحنيـفِ ومـا **ســــنَّ الشـّريعة َمــنْ عليائـهِ رفــدا

***

6 - منْ عاشَ عشـرينَ حولاً في ديـاجرهِ **أو قارعَ الدّهـرَ فـي أحشائهِ همـدا

7 - رُبّ  المنايا علـى الأحـرار ِمكرمة ٌ ***ويخلدُ المرءُ عنـدَ النـّاس ِإنْ لُحدا

8 - مَنْ قالَ : إنَّ لطعـم ِالموتِ علقمهُ؟ **هـلٍ الشـّهيدُ كخلق ٍطـاشَ أو جحدا؟

9 - لا تجــرع ِالضيمَ واقـذفْ من مرارتـهِ ***وعـشْ بدنيـاكَ فـوّاراً ومــتقدا

10 - فالتاجُ فوقَ رؤوس ٍلا انحناءَ لها ***وجهُ الشهيــدِ لغير ِاللهِ ما سـجدا

11 - سهـمُ المنايا  ينالُ الحرَّ من عجـبٍ **لجَّ الفنـاءُ عـــلى الأخيـار ِمطـّردا

***

12 - أقحمْ بصدركَ كالزلزال ِإذْ رعدا **واقــذفْ بقلبٍ إذا يهتــزّ ُمُـرتعــدا

13 - هذا الشـّهيدُ لقدْ عطرتهُ شـيماً** مِنْ نعلهِ مَنْ يُسامُ الخسفَ راحَ فدا

14 - هذا الشهيدُ يشدُّ العـزمَ مُرتحلاً **منْ روحهِ يصنعُ التّاريخَ والبلدا

15 - شقَّ الخلودَ إلى علياءِ مرتبـةٍ **مـــن النضـال ِعلى أدراجهِ صـعدا

16 - غادرتنا حينَ هبـّتْ لفحُ هـاجـرةٍ **ذرَّ الهبـــاءُ على أحداقنــا رمدا

17 - لقدْ طبعتَ على الآفـاق ِحمرتها **أدمى عليها بجرح ٍ طــلَّ مٌحتفِدا

18 - لمْ تضجع الليلَ مـا أضناكَ مرقـدهُ ***حتى هممتِ على النـوّام ِمُتئدا

19 - وذدتَ حوضكَ منْ أدناسهِ حنقـاً ****وكـلّ صخرةِ قـاع ٍتقـذفُ الزّبــدا

20 - والليـلُ يسري وطارتْ منكَ غفوتهٌ * هيهات َمكلومُ غدرٍ في الأسى رقـدا

21 - لقدْ وسعت دروبَ الديـن مُلتهـباً ***ومـــا ضنكتَ بريع ٍللفـدا حَــــددا

22 - مددتَ نفسكَ للأجيـــال ِعابرة ً ****حـتى فتحتَ لكلِّ السالكين مــــدى

23 - حسبتكَ الفذ َّفــي أصقاعنا بطلاً ***والشـّهمُ مَـنْ قامَ للأوغادِ منفــردا

24 - عطراً لذكـــراكَ منْ طهر ٍبنازلــــةٍ **قدْ قرّبتْ روحكَ الآمالَ والرّغـــدا

25 - لقدْ تجلـّلتَ نجمـــــاً بينَ كوكبـةٍ *****من السّماءِ تمدُّ الساطعاتِ يـــدا

26 - للثائرينَ من الأتـرابِ سلسلـة ً ****والوارثينَ الإبــــا جـادتْ لهم مـددا

27 - والصـــابرينَ من الثـّوار ِإذ ْنشدوا **تحريرَ شعــــبٍ ولا للسـامعينَ صدى

28 - أو ترجــمُ الساقطينَ الشاربينَ دمـاً ****والواغلـــــينَ بجــبٍّ نسغهُ فسٍـدا

****

29 – ما أحقدَ الجلفُ من أرجاءِ لملمةٍ **حـــلَّ الدّيارَ بغسق ٍ صــارعَ الوتدا

30 -لا ترتضي الضيمَ حلماً نعتهُ جبـنٌ* بل زعزع ِالأرضَ ليس الدّهرُ معتمدا

31 - ولا تكلُّ من المسعى مجاهـدة  ** فالمجدُ للشعبِ والعقبى لمن صمدا

32 - فأجّج الأرضّ بركــاناً وصاعقـة ً **ولملم الجرحَ نيرانـــاً لمنْ جحدا

33 - لا تألـفِ الصّلَّ منْ لمس ٍلظاهـرهِ **سينفث ُ السّمُّ من نابٍ إذا رصـدا

34 -  وحاذر الخصمَ إنْ لانـتْ جوانبـهُ **أنّى يـرى البومَ قرب الطير ِمُتحدا

35 - سنرفض الكـأسَ إن الكأسَ مقذعة ٌ **نستنزعُ الأفكَ من أوباشهم قددا 

36 - لا يُرتجى من غليل ِالصدر ِصحوتهُ**لا يهجع الحـــرُّ منْ أغلالهِ كمدا

37 - نحنُ الأبـاة ُفمـا ذقنا بذارعــةٍ***شمُّ الأنـوفِ ونعفــو النسغ إنْ ركـدا

38 - لو يعرفُ القائمُ الحـيرانُ وحدتنـا ***فلا تضيعُ جهـــودٌ للكفاح ِ ســدى

39 - كالأسْدِ بينَ أجـام الغــــــابِ مرتعنا ***نـأبى الحسامَ إذا ما نصلهُ غـُمِـدا

40 - إنَّ الكماة َبعضدِ السُّمر ِلاهــبة ٌ ***كالشـُّهبِ ترمي إلى طرفِ التقاةِ هدى

41 - يا قلعة َالفخــر ِأرددْ ما نهشــتَ بـهِ*****للهِ لطــــفٌ يحـلُّ الدائرَ الصّـفدا

42 - ناجيتُ تربتـكَ الخضراءَ قــاحلة ً ****ناجيتُ جوّكَ عــفَّ الصادحَ الغـردا

43 - ناجــيتُ نخلتكَ الشـّمـاءَ باسقة ً ****ناجيتُ أهلكَ والأنجـابَ والنـُّجــــــدا

44 - ناجيتُك اللهَ لــــو للدهر ِ سامعــة ٌ *****قوّي بعضدكَ حتى تسعدَ الشـهدا

45 - لا بــاركَ اللهُ فــي يوم ٍ نغصّ ُبــهِ *****مــن لـؤم ِ أعـدائنا إنْ لمّـــــهُ أودا

46 - نــورُ النبيِّ شعـــــاعُ المجدِ يرفدنا *****أو خيــبر الثأر ِأجّــجَ للورى رشدا

47 - سيــــــــفٌ يسلّ ُ من الصّديق ِوارثهُ *****والنـّاسُ تألفُ صدقاً مَــنْ بهِ خلدا

48 - مــــــــن ذي الفقار ِسنحسمُ مَنْ يفرّقنا ***ومــن حسين ٍسنوري الزّندَ إنْ خمدا

 

للشاعر العراقي كريم مرزة الاسدي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

لا تجــرع ِالضيمَ واقـذفْ من مرارتـهِ ***وعـشْ بدنيـاكَ فـوّاراً ومــتقدا

استاذنا المبجل كريم مرزة الأسدي
ودّاً ودا
بوركت المداد ودامت القريحة .

ولا تكلُّ من المسعى مجاهـدة ** فالمجدُ للشعبِ والعقبى لمن صمدا

قصيدة تمجّد الشهادة وهي بلا شك منزلة لا اسمى منها ولا اشرف .
هذه واحدة من قصائدك الجياد .
ناجــيتُ نخلتكَ الشـّمـاءَ باسقة ً ****ناجيتُ أهلكَ والأنجـابَ والنـُّجــــــدا
أجدت وأحسنت
دمت في صحة وبحث وإبداع استاذنا الكبير

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي وأخي الشاعر والمترجم والناقد القدير الأستاذ جمال مصطفى المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جدا على المرور الكريم النبيل الثمين بتقييمه وإطرائه ، باركك الله ووفقك لكل إبداع متميز ، وأنت لصاحبه ، احتراماتي ومودتي الخالصة

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أديبنا العلم الألمعي كريم مرزة الأسدي
إنها حقا خريدة محكمة البناء تنبض بالمعاني السامية, تضاف الى سجلك الشعري المجيد, ناهيك عن بحوثك القيمة في مختلف ميادين اللغة والأدب
دمت ثرا شعرا وبحثا
مودتي الخالصة مع التقدير

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز وأخي الكريم االشاعر الرومانسي الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
يسعدني مرورك الكريم بأصالته وطيبته وتحليله . كم أشكرك صديقي العزيز ...الرائع ، رددت عليك على تعليقك القيم في موقع النور الموقر ، ربما تأخر قليلا لكثرة أشغالهم وازدحام المواد ، احتراماتي ومودتي الخالصة

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الباحث والشاعر الكبير
لا احب المجاملة , لاني اعتبرها فقاعات هوائية , وقد سلكت في سلوك طريقة تعليقاتي , ان اهتم بنواحي القصيدة مباشرة , ولا يهمني الاسم الشاعر بالطبطبة المزيفة , لذا اقول بأن هذه القصيدة , التي اعتبرها من عيون الشعر الاصيل , ولكن دفعتني ان ابوح بالحقيقة التي اعترف بها , بأني عندما انتهيت من القراءة الاولى , احسست بالضمأ , لذلك ارتويت بالقراءة الثانية , ولكن اخذتني لحظة تأمل وتفكير , عن الخيال الشعري الذي صاغ هذه العبارات الشعرية البليغة , لا بد ان خالقها , يمتلك معجم من المعارف المتنوعة والموهبة الالهية . لابد ان هذا الخيال الشعري الاصيل يتسلق في قمة البناء الشعري ورواعه . لابد ان تقف وراءها خلفيات شعرية ولغوية متعددة الجوانب , لما خلقت هذا الابهار الشعري الجميل , الذي تسلق الى القمة , لهذا اطرح السؤال الوجيه الى اصحاب الخبرة والمعرفة , ما الفرق بين هذه القصيدة , وقصيدة الجواهري الكبير في قصيدة ( يوم الشهيد ) من حيث التألق الى قمة ناصية الشعر , وفي تبجيل الشهداء الخالدين
- منْ عاشَ عشـرينَ حولاً في ديـاجرهِ **أو قارعَ الدّهـرَ فـي أحشائهِ همـدا

7 - رُبّ المنايا علـى الأحـرار ِمكرمة ٌ ***ويخلدُ المرءُ عنـدَ النـّاس ِإنْ لُحدا

8 - مَنْ قالَ : إنَّ لطعـم ِالموتِ علقمهُ؟ **هـلٍ الشـّهيدُ كخلق ٍطـاشَ أو جحدا؟

9 - لا تجــرع ِالضيمَ واقـذفْ من مرارتـهِ ***وعـشْ بدنيـاكَ فـوّاراً ومــتقدا

10 - فالتاجُ فوقَ رؤوس ٍلا انحناءَ لها ***وجهُ الشهيــدِ لغير ِاللهِ ما سـجدا

11 - سهـمُ المنايا ينالُ الحرَّ من عجـبٍ **لجَّ الفنـاءُ عـــلى الأخيـار ِمطـّردا
دمتم في خير وصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز وأخي الكريم الكاتب والناقد الكبير جمعة عبد الله المحترم
السلام عليكم والرحمة
لأيم الله الحق معك فيما قلت ، وما ذهبت إليه ، لا من ناحية التماهي يالنفس والزهو - زهو من طبع الشعراء والفنانين - ولكن من أجل الحقيقة ، فالشعر ملك الأمة ، ونتاج تراثها العريق ، ولغتها الجميلة ، وعبقريتها الكامنة في نفوس أبنائها ، والسوريون انتبهوا إلى هذا الجانب المضيء من شاعريتي ، لذا دعتني وزيرة التعليم العالي ، ووزيرة الثقافة ، ووزير الأعلام مرارا لإلقاء قصائدي الشامخة ، وفي عام 1998م عندما دعتني وزيزة التعليم العالي لمهرجان شعري عربي كبير لكبار شعراء العرب منهم محمد التهامي من مصر ، والأخضر السائحي الكبير من الجزائر ، وممدوح عدوان ... ووو آخر الحف ل اندهشت من المسؤولين على الحفل ، أثناء عشاء وحفل التكريم - ، وقالوا أستاذ كريم أنت تجلس على طاولة الوزيرتين ، وكان معاون الوزيرة معنا ، والشعراء العرب والسوريين أمامنا ، وغيرها من المناسبات والمشاركات حتى أن بعض مشاركاتي كانت كلمتي بعد وزيرة الثقافة ورئيس اتحاد الكتاب العرب د.علي عقلة عرسان بعدي ، بالرغم من بساطتي ومقامي العادي جدا ، هذا لفت نظري ، وأبو إسراء المالكي في دمشق - قبل أن يصعد ويصعد - اشترى عشرين نسحة من ديواني الثاني ، المهم عندما أراد تحقيق ديوان جده أبي المحاسن ، صور نسخته الأصلية لي فقط لتحقيقها - وأنا عروبي ، وليس بإسلامي ، وغيره وغيره ... نعم شعري مظلوم جدا ... وأسرار هذه القصيدة لا أفشي بمن حضر عندما ألقيتها في مهرجان عربي كبير ،ومنهم سيد شهير جدا هههههههه نعم الحق معك ، الشعر قوي جدا ومتين ...أشكرا جدا وأفتخر بكلماتك ،و أعتز بكاتبها ، وأنحني إجلالا أمام عباراتها ، وأ.د. عبد الإله الصائغ قال كلمته في لحظات جريئة ورشحني لنيل شهادة الدكتوراه مع ترفيع درجتين ، ونظمت عنه قصيدة رائعة ، ولكن كان على ما يبدو زعلان مني لاعتذاري عن الترشيح ، لذلك لم يعلق حتى بكلمة عن قصيدتي عنه .. نعم وغيره وغيره ...الحق لا يمكن أن أعرف نفسي إلا من خلال غيري ، لأن الشعر فن وذوق ، لذلك سأنشر مقالتي عن الصافي النجفي الأسبوع القادم ، وقد دحضت فيه رأي العقاد العظيم حول عدم إقراره بشاعرية أحمد شوقي حتى ممات الأخير ، وقد ظلمه بحجة شوقي موضوعي ، يعكس آلام الآخرين نفاقا ، وجذوة شعره ليست بذاتية ، والأمة تذوقت شعر شوقي وخلد ... لذلك الحكم على الشعر متروك لضمير وذوق الأمة ، فيما إذا وجِد مَن يرفعه إليها ، والله الموفق لكل خير ، احتراماتي ومودتي لصديقي العزيز .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الكبير والصديق المفضال كريم مرزة الأسدي
لا أستغرب هذه المعلقة المطولة من شاعر كبير كأخي كريم و قد عرفته المحافل و المنتديات الأدبية و هو فارسها المجلى و شاعرها المفوه..و للشهادة و الشهداء حقهم علينا جميعا و طوبى لمن أحسن الوفاء اليهم، أسأل الله أن يثقل بها ميزان حسناتك يا صديق الزمن الدمشقي الجميل، و أن يلبسك ثوب عافية لا يبلى...مودتي و دعائي.

مصطفى المهاجر
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقيالعزيز وأخي الكريم الش اعر المجاهد الكبير الأستاذ مصطفى المهاجر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
لاريب نحن شاركنا في ندوات عديدة ، أو حضر أحدنا لنشاط الآخر ، وسوريا الحبيبة كانت رمزا للأصالة العربية ولغتنا الجميلة ، لذلك من يبرز من سوريا ، إنما بني بنيته على أساس متين ، وكان النشاط العراقي في أوجه ، ولكن جماعتنا نسوا وتناسوا تماما ، كأنما كنا جسرا للعبور إلى مصالحهم الشخصية والمحاصصية ههههه يا الله ما يهم ، نحن الآن نشارك من بعيد والله ولي التوفيق ، احتراماتي ومودتي الخالصة لصديقي المهاجر وقتا .....!!!

يم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي كريم ..
تحياتي واعتزازي واعجابي ..
شعرك العمودي تحمله الى أعالي عالَم الشعر دعامتان حسب اعتقادي : الدعامة الأولى هي الموهبة وارتواء الموهبة من ينابيع العائلة والجوار والمحلَّة والمدينة والبيئة والمنطقة ، أما الدعامة الثانية فهي المجهود الثقافي الشخصي في الدراسة البحث والتنقيب والأجتهاد تراثاً وحداثة ، والدعامتان تدعمان بعضهما وتسندان نتاجك الأدبي. في شعرك جزالة الشعر القديم المتأتية من دراستك وتأثرك برموز الشعر العربي القديم من الجاهلية مروراً بالعصرين الأموي والعباسي الى الكلاسيك الحديث ممثلاً بالحبوبي والجواهري والزهاوي والرصافي وشوقي وبشارة الخوري وجبران وسواهم ، ولكن في شعرك العمودي حداثة العصر الحديث وتأثيرات السيّاب وحسين مردان ورواد الأدب الأوربي الحديث ، بحيث ان الكلمة التي نتصور انها اضحت مستهلكة من كثرة التداول والأستخدام تعود فاعلةً متجددةً براقةً في ابياتك ، وسأضرب لك مثلاً اِذْ تقول:

شقَّ الخلودَ الى علياءِ مرتبةٍ
من النضالِ على أدراجهِ صعدا

هاهي كلمة النضال التي استهلكها الحزب وقائد الحزب والدكتاتور ورفاق الدكتاتور وهي لاتليق بهم وبأفعالهم الناقصة تبرق من جديد في بيتك مستعيدة مضمونها البهي ألقاً وهيبةً وبهاء.

كريم الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي وعزيزي وأخي الشاعر والأديب المتألق دائماً الأستاذ كريم الأسدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على مرورك الكريم النبيل الثمين ، نعم نِعم التحليل ، أجدت وأصبت كثيرا بتطرقك إلى الدعامتين ، لاريب نشأت وترعرت في بيت نجفي عريق جدا ، نحن وسبقنا آل الطريحي بخمسين عاما بفخرهم الطريحي المرجع الشهير ، أقدم وأعرق البيوت النجفية إطلاقاً ، ونحن نزحنا من الجبايش فخذ آل معرّف الأسدي ، وآل الطريحي أيضا أسديون ، وآل الشبيبي من بعد وبعد نزحوا للنجف ...نحن سبع عوائل عريقة من بني أسد ، ولكن نحن وآل الطريحي أقدم كل العوائل النجفية إطلاقاً ، يعني منذ 950 هجرية نزحنا للنجف وتاجرنا بالرز وغيره ، ومن أكبر عشائر النجف التجارية ، آل الطريحي والشبيبي أصبحوا طلبة علب ، والطريحي كسبة وطلاب علم ، ووالدة الشيخ محمد رضا الشبيبي طريحية ، زوجة الشيخ جواد الشبيبي الكبير ، البيئة جزما تأثرت بها لمرور على على أغا بزرك الطهراني والشيخ محمدرضا المظفر والسيد محمد علي الحكيم والد المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحكيم ، والشيخ موسى دعيبل والشيخ اليعقوبي وغيرهم وغيرهم ، تأثرت كثيرا بطفولتي ، ومن ثم هاجرت وتأثرت بالفكر اليساري كثيرا بحكم الزمن ....وتثقفت كثيرا لأن معظم وقتي بين المكتبات .. يبقى كلمة ( مناضل) على ( النضال) فهي كلمة قديمة استعملها دعبل الخزاعي ( 148 هـ - 246 هـ) فب مدح الإمام علي ع ( يا له من مناضلْ) ، ولكن من العجيب أخذ العقل الجمعي العراقي المعاصر ، يحسبها على بعض الأحزاب المعاصرة كالشيوعيين والبعثين ، كلا هي أعم من كلمة جهاد - حسب وجهة نظري - لأن الجهاد يطلق على الجهاد في سبيل الله ، وله أحكامه وزمانه ، وكلمة يناضل أعم غير مختصة بأحكام معينة ، وزمن معين ، والحق نظمت القصيدة في حق مجاهد عربي شهيد كبير ، وكانت الكلمة ( من الجهاد) ، وغيرتها حين عممت القصيدة ( من النضال) ، التفاتة رائعة ، وجديرة بالذكر والتنويه ، القصيدة ألقيت في مهرجان كبير في دمشق ، قبل التعميم ، احتراماتي ومودتي الخالصة لصديقي العزيز .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذ كريم المحترم
نسيت أقول لك ، وكانت ببالي ، كلمة مرزة من مرزات الشلب ، والكلمة متادولة في الجنوب العراقي ، قال لي الأستاذ المؤرخ المرحوم محمد كاظم الطريحي ، وكنت قد سمعتها من قبله ( الأستاذ محمد كاظم كان يطلق عليه الشيخ ، والد الأستاذ محمد سعيد وأخوته ، كان يسكن الكوفة ، وهم نجفيون أصلاء كما ذكرت ) ، قال لي : نُقلت مرزتان من الشلب من البصرة إلى الكوفة ،غرقت الباخرة ، إحدى مرزات الشلب سلمت فقالوا هذه المرزة لفلان .. فمشت علينا الكلمة ، والثانية ... قالوا هذه العجينة - التي عجنت بالماء - لفلان ، وأطلقوا عليهم آل عجينة هههههههه والله العالم ، احتراماتي ومودتي

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أقف اجلالا لك ولكل حرف رسمته بلظى ابجديتك التي هتفت بصوت مدوي
لمن بذل روحه فداءا للوطن
سلمت أستاذنا الفاضل

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة والأديبة المتألقة الأستاذة رند الربيعي المحترمة
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على المرور الكريم بإجلال لأرواح الشهداء الأكرم من بني البشر ، احتراماتي ومودتي الخالصة .

كريم مرزة الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الكبير كريم مرزة الاسدي،
خربدة تضاف الى كنزكم الشعري، جزالة وسبكا وبلاغة ومعنى. وعظم الله اجركم.
حفظكم الباري عز وجل للشعر والبحث وافادتنا، ومنحكم الصحة والعافية.
محبتي واحترامي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

التربوي الرفيع ، والشاعر الأديب الكبير ، أستاذنا عبد الستار نور علي المحترم
السلام عليكم والرحمة
أشكرك جزيل الشكر على نرورك الكريم ، وشهادتك النبيلة الثمينة التي أفتخر بها وأعتز ، احتراماتي ومودتي الخالصة

كريم مرزة الاسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3690 المصادف: 2016-10-12 08:22:30


Share on Myspace