 ترجمات أدبية

أفكار موجزة عن الطوفانات

ترجمة لقصيدة الشاعر التشيكي

 ميروسلاف هولوب

MM80

أفكار موجزة عن الطوفانات

 ترجمة: حسين السوداني

 

فطمنا على تصور بأن

طوفانا يحدث حين،

تتجاوز المياه كل الحدود،

تغرق المروج والبساتين،  الروابي والجبال الأركية

أماكن الإقامة المؤقتة والدائمة

بحيث

أن الرجال، النساء والشيوخ الموقرين

الأطفال الرضع وبهائم الحقل والغابة

قوارض القطب والجن المشاغب

يحشرون معا على الصخور المتبقية،

المنحدرة نحو الأمواج الفولاذية

وليس سوى نوع من الفلك

وليس سوى هذا الأرارات  .. ومن يدري.

الأخبار عن أسباب الفيضانات متنوعة بشكل غريب

التأريخ بحد ذاته علم

قأئم على ذاكرة سيئة

.طوفانات كهذه يجب أن تؤخذ بإستخفاف

الطوفان الحقيقي

يكاد يكون أقرب إلى بركة

الى مستنقع مجاور

الى طشت غسيل منقوع

إلى الصمت

إلى اللاشيء.

الطوفان الحقيقي، هو عندما تسيل

الفقاعات من حلقنا

ونظن أنها

كلمات

ترجمة : حسين السوداني

براغ 6.3.2017

...................

النص التشيكي

STRUČNÁ ÚVAHA O POTOPĚ

Byli jsme odkojení představou, že

potopa jest, když

voda stoupá přes všecky meze,

zaplavuje luhy i háje, pahorky i prahory,

místa přechodného i trvalého pobytu,

takže

mužové, ženy, zasloužili starci

i dítka kojeňátka, jakož i zvěř polní a lesní ,

žoužel a pišišvoři

tísní se na zbylých skalinách

poklesajících do ocelových vln.

A jen nějaká ta archa ...a jen

nějaký ten Ararat ... Kdo ví.

Zprávy o příčinách potop se podivně různí.

Sama historie pak jest věda,

založená na špatné paměti.

Takový způsob potopy beřme na lehkou váhu.

Skutečná potopa

vyhlíží spíš jako louže.

Jako něco bahna ve vůkolí.

Jako sáknoucí necky.

Jako ticho.

Jako nic.

Skutečná potopa jest, když nám jdou

bublinky od úst,

a my si myslíme, že to jsou

slova.

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3869 المصادف: 2017-04-09 13:02:53


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5745 المصادف: الاحد 29 - 05 - 2022م