 نصوص أدبية

ملامح على وجه آخر

شوقي مسلمانيقبلَ القبول اعتيادٌ

أم قبولٌ قبلَ الإعتياد؟.

**

من يفكّر بياضاً أو سواداً

لا يريد بطيب خاطر أن يدخل المتحف!.

**

التكيّفُ

مفتاحُ الحياةِ الذهبي.

**

"الوجوديّة

أنّ الإنسان مسؤولٌ

عن وجوده فرداً وجماعة".

**

الحريّة

ليست بلا ضفاف.

**

المذهبيّة

خطّ دفاع متقدّم جدّاً

عن مصالح مصّاصي الدماء.

**

"مصّاصو الدماء قلّة استطاعت

أن تكوّن شبكات نفوذ خاصّة ونفوذاً مشتركاً".

**

الحاجةُ ماسّة

لعلوم النشوءِ والتطوّر

للخيال الجامح.

**

العِلم تجاوز

الدِين ثبات.

**

الحبّ

سترةٌ واقية

ضدّ الرصاص.

**

الغد

طفولة اليوم.

**

النحل

مستعدّ لكلّ ثمن

دفاعاً عن وجوده.

**

هي سلعة أم عورة؟

اتّحدوا يا أوباش العالم.

**

كلّها ألم

خيباتُ الأمل.

**

"يعتقد الجاهل

أنّ لغته وحدها لغة الله".

**

الشيطان الرجيم

يهيئ أنّه هناك فيما حقّاً

هو هنا!.

**

الكراهية

من عدم القدرة

على إخضاع الآخر.

**

سوء حظِّ المثاليّة

أنّ الفيزياءَ ماديّة.

**

من يصرّ

على خريطة مثقوبة

يقع من الثقب.

**

هو قليل الحظّ

أم سيّىء الإختيار؟.

**

من يصرّ

على خريطة قديمة

يضلّ أكثر إلى الثقبِ الأسود.

**

الحظّ

هو العُشر الأخير للنجاح.

**

يستدلُّ بالبحر

ولا أثر لخطوة.

**

أُروِّضُني

أنا الوحشيّ

عقوداً

ولا أزال

أحبّ وأكره!.

**

العزلةُ

موتٌ آخر.

***

شوقي مسلماني

.........................

(كلّ ما هو بين مزدوجين مترجم أو منقول، وغالباً بتصرّف).

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

أبا ياسمين ، كيف أنت ياصديقي ؟
بي لك شوق كبير وربي .. ثمة احنتمال كبير أن أكون في سيدني بعد أسابيع قليلة ، وأظنني سألتقيك في منتداك أو في صالون د . بهية أبو حمد ..

*
حسنا ..
اليوم عرفت فيك الشاعر الفيلسوف فغمرني فرح كبير ـ ليس للفيلسوف فيك فإنا أعرف انهمامك بالفسلسفة من سنين ... الفرح الذي غمرني سببه تأكدي أنك لازلت على قيد الإبداع ..
تخريج جميل للوجودية ، خرجت فيه من عباءة جان بول سارتر حول أسبقية المادة على الجوهر :
الوجوديّة

أنّ الإنسان مسؤولٌ

عن وجوده فرداً وجماعة


وتماهٍ جميل مع موضوعة أن انفلات الحرية تعني الفوضى :
الحريّة

ليست بلا ضفاف

تذكرتُ روجيه غارودي وواقعيته بلا ضفاف ..

أما هذه الصورة الشعرية فقد هزّتني وأفلتت من بين شفتيّ صرخة " يا الله " :

الحبّ

سترةٌ واقية

ضدّ الرصاص.


صدقت وصدقت أبا يا سمين الحبيب .
محبتي واشتاقي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً صديقي الشاعر الجميل يحيا هذه المحبّة المثقّفة من دون شكّ \ سيدني ترحّب بكم لكم فيها قلوب كثيرة وبيوت كثيرة \ وعسى يكون فرج قريب من الإرهابي"كوفيد 19" ونلتقي على إسم الكلمة \ كلّ التقدير العالي.

شوقي مسلماني
This comment was minimized by the moderator on the site

هي سلعة أم عورة؟

اتّحدوا يا أوباش العالم.
----------------------------------- السلام عليكم استاذ شوقي عساك بخير ، أقول أنا بحاجة ماسة الى سترة واقية من الرصاص صار مدة طويلة ابحث عنها ما وجدتها ههههههههههه
أما أوباش العالم فقد اتحدوا وشكلوا حاجزا كونكريتيا ليس من السهل تجاوزه ..
تحياتي مع ارق المنى والى لقاء عبر النت هذا ان توفرت لي السترة هههههههههه

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق حمودي \ شخصك الجميل أقوى سترة \ تحيّة ومودّة وأصدقاء دائماً

شوقي مسلماني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4967 المصادف: 2020-04-11 05:09:44


Share on Myspace