 نصوص أدبية

دربٌ .. وغابات

خالد الحليدربٌ لا يعرفُ العنوان

وطنٌ منذ نعومةِ أظفاري،

ألقاني

في دربٍ لا يعرفُ عنواني

وطنٌ أتمنى أن ألقاهْ

لأعانِقَهُ حين أراهْ

لكنّي لا أُبصِرُهُ

إلاّ مرسوما فوقَ الأوراقْ

لايسمَعُني،

لكنّي أسمَعُهُ

يتساقطُ دمعاً

فوقَ الحُلْمِ المتأجّجِ،

في روحيَ جمراً

آهٍ .. آهٍ،

آهٍ .. آهْ

***

غاباتٌ جريحة

غاباتٌ عمياءَ، وبكماءَ، وصمّاءْ

ما زالتْ منذُ سنينٍ عجفاءْ

لا تُبْصِرُ لوناً

لا تنطِقُ حرفاً

لا تَسْمَعُ لحناً

لا تَنْشِقُ عِطراً

غاباتٌ مِعطاءْ

تتعذّبُ كي تمنحَ خيراً

ينهبُهُ الحرّاسُ وأولادُ الحرّاسْ

ويظلُّ جياعاً وعطاشى فيها الناسْ

غاباتٌ،

يتحكّمُ فيها الغُرباءْ

غاباتٌ كانت وطناً غدروهْ

داسوا أجملَ وردةَ حبٍّ فيهِ

وباعوهْ

***

شعر: خالد الحلّي

ملبورن

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الجميل الاستاذ خالد الحلي
قصيدتك جميلة مليئة بالاحساس ومكتنزة بالنبض الانساني
فشكرا لك
دمت متالقا

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المرهف يونس بن ماجن. سررت بتقييمك الجميل للقصيدتين، وأشكرك جزيل الشكر. أهنئك بمناسبة صدور مجوعتك الشعرية الجديدة "مسألة وقت ليس إلا ". دمت ثر العطاء

خالد الحلّي
This comment was minimized by the moderator on the site

درب وغابات
درب لوطن موشوم في الذاكرة مطبوع بالقلب
وغابات تداس فيها الورود وفقدت الأكسجين
الذي تمد به الحياة استمراريتها
قصيدة جميلة بلغتها ونغمها الموسيقي الجميل
تحية تليق الأستاذ المحترم الشاعر خالد الحلّي
ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر تواليت نصر الدين. ممتن كثيراً لمرورك الجميلة، وتجاوبك المرهف مع مكنونات كلماتي. تحياتي وتقديري

خالد الحلّي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل الكريم الاستاذ خالد الحلي،

مفعمة كلماتك بالحنين والأسى على وطن/غابة تحول إلى غريب ينكر أبناءه،

تحياتي وسلامي أستاذي الكريم.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

سعدت كثيرا بتجاوبك الجميل مع القصيدتين شكلاً ومضموناً عزيزي الشاعر ياسين الخراساني. شكري الجزيل وتمنياتي الجميلة

خالد الحلّي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هذه محنة كل عراقي شريف وغيور على الوطن . بأن الوطن اصبح لا يعترف في ابناءه الاوفياء , ورماهم الى مجاهيل الغربة والشتات . لا يحملون من الوطن سوى الاوراق الرسمية والانكار الكلي , وهذا ما يحرق جوانح الوجدان جمراً . ويزفر باللوعة والحسرة والآه . فالوطن اصبح غابة وحشية . يحرسه الوحوش والذئاب , من جندرمة واولادهم وحواشيهم الحربائية , وعصابات الموت . وفقد الوطن طعمه ولونه وهويته اصبحت مخطوفة بفعل الذيول الطويلة فقد باعوه في سوق العهر والنخاسة . واصبح الوطن منبع الجحيم والمعاناة .
غاباتٌ،

يتحكّمُ فيها الغُرباءْ

غاباتٌ كانت وطناً غدروهْ

داسوا أجملَ وردةَ حبٍّ فيهِ

وباعوهْ
تحياتي بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الناقد
الحصيف جمعة عبد الله. كلماتك النابضة وضعت اليد على الجرح النازف، وأضافت زخما جديدا للقصيدتين، فجاءت مجسدة بحس مرهف ومعاناة عميقة ما آلت إليه الأمور في وطن لم يتوقف نزيف أبنائه الأوفياء منذ سنين طوال يؤرقها الألم والحنين. محبتي واعتزازي

خالد الحلّي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر خالد الحلي منذ قرأت لك أول مرة أدركت أن لديك الشعر تكثيف واختصار ولغة بليغة وأسلوب شفاف قصيدتكم تقول من دون أن تتعب القارىء في مآلاتها دمت مبدعاً
آهٍ .. آهٍ،

آهٍ .. آهْ

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد د. وليد العرفي. سعادتي كبيرة بأن أسمع مثل هذا الرأي النقدي من شاعر بارع وناقد لامع مثلك. لك أجزل الشكر. أرجو تزويدي بعنوان بريدك الإلكتروني على عنوان بريدي الإلكتروني لأوافيك بنسخة PDF من مجموعتيّ الشعريتين "مدن غائمة" و "لا أحدٌ يعرف اسمي". عنوان بريدي الإلكتروني هو: khalidalhilli@gmail.com

خالد الحلّي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الشاعر المتوهج خالد
طابت اوقاتك واعتلت ابداعاتك الشعرية
كم نحب وطننا وكم يقابلنا بالكراهة والنفور
أليس هو حب من طرف واحد كما يقول العشاق
دمت شاعرا رفيعا معلمنا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الجواد إبداعات جميلة ومواقفَ نبيلة. كلماتك الجريحة المؤثرة عبرت عن معاناة مشتركة لنفوس تعذبت كثيرا بسبب نقائها ونبل رؤاها. كم هو مؤلم أن يظل حبنا للوطن وكأنه " حب من طرف واحد كما يقول العشاق". دمت راقي الإبداع رائع المواقف

خالد الحلّي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5065 المصادف: 2020-07-18 04:01:08


Share on Myspace