 نصوص أدبية

وا لوعتاه

سردار محمد سعيدجسدي رحل

ونسيت قلبي عندكم


 وا نفوساً كجحيم حاميه                أسكتيها لوتعالت لاغيه

أنفس لا تبتغي إلا يسي                 ركرامة في بلاد راعيه

ولعمري ذاك غيض من فيو     ض كمثل السافيات الجاريه  

ليس عندي غيركف نشّرت          في خشوع لسماء راجية

وبكائي لنجيع عاطر               سح قطراًمن صدور عاريه

بضلوع بارزات يابسا              ت كعيدان الخريف الذاويه  

أغريب أن تكونوا أمة                    تفتدينا إن رمتنا راميه

فلتكونوا كنسور حرة                حائمات  في سماء صافية 

فإذا ما داهمتها صرصر          وطغت من عاصفات عاتيه 

واستبد الليل في اظلامه             في فجاج ماحلات ساعيه

فبيوت منهوبة  خاوية                  وبيوت  أفرغوها خاليه

ولرب دهرعنيف قاهر                    ولرب دهركأم حانيه   

كزعيم واثق في  مرة                 وباخرى مستهين طاغيه

يا نخيلاً يامليكاً تاجه                من جمان في عذوق دانيه

شع وهج من ثناياحملها                وتراها في هدوء جاثية

وحفاة قد أتوا في غفلة                 داهمونا كجيوش غازيه

والخنا زيرالتي جاعت أتت       من دروب فاجرات عاريه 

أخمدوا أنوارشمس إنما                فاجأتهم في ثياب زاهيه

فاستشاطت أنفس من لوعة        أمعنت ظلماً وكانت قاسيه

ألسن للنار تمدد بغتة                    تستقي منها عيون آنيه      

دينها سفك دماء غالية                   كافرات مارقات زانيه

إن هذا الجوديبكي سفكه                وهويهمي بدماء طافيه

كم شهيد صارنجماً فيضه              ذرنوراًفي سماءعاليه* 

جودكم جود حياة حرة                  وعطائي ليس إلّا قافيه         

يا طغاة العصرثارت أنفس             وجسوم ببطون خاويه

شرّخلق الله جاءت صدفة                فاجأتنا كسيول طاميه

هم وحوش أوضباع هاجمت          إرثنا أوقل ذئاب عاويه

أوقدوا ناراً أعدوها لنا                 ذهلوا إذ شاهدوها خابيه

وزهور من نساء سارعت         في عفاف أعلمت من هيه

 فاتنات في شتاء جذوة                 وبصيف مثل برد شاتيه

وهي ظل لبنيها وارف                 وتضحي  بحياة راضيه

وترى ضعفاً وليناً قد بدا               وبعمق ستراها عاصيه

وإذا ما قارعت أوطا نها                 سافيات سابفتها فاديه

إيه أمّ الكون أرست عالماً             من عقول كجبال راسيه

ولهيب طال أغصاناً فكا            نت وقوداً أحطبت للهاويه

فإذا هم محض أشواك نمت          خلف أكمام ورود زاهيه

إنها قطرسماء سائغ                 ربنا قد صاغها من  ساقيه

أجمعواأن يأخذوا بالناصيه           ثم خابوا إذ علتهم واعيه

فتية لم يثنهم موت طغى                فالمنايا رائحات غاديه

والمنايا لو أتت لاتتخذ              وجهة وسطى لها أو ناحيه

                            ***

سردار محمد سعيد

نويدا – الهند

........................

* الذريرة ضوء لطيف منتشر

 

           

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا نخيلاً يامليكاً تاجه من جمان في عذوق دانيه

شع وهج من ثناياحملها وتراها في هدوء جاثية

وحفاة قد أتوا في غفلة داهمونا كجيوش غازيه

والخنا زيرالتي جاعت أتت من دروب فاجرات عاريه
-----------------
نعم وا لوعتاه..
كن بخير وصحة وسلامة أيها السردار
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
الاخ الحبيب سردار
هذه اللوعة الحارقة التي تفور في الضلوع لحزن وفراق الاحبة . بأن رحيل كل عزيز هي خسارة كبيرة . ورحيل كل شخصية شامخة في العطاء والوطنية هي خسارة لاتعوض , وربح كبير الى الخنازير المفترسة والوحشية , التي لبست جبة الدين . هذه النفايات التي تجمعت من كل قمامات العالم . تحكم بسوط الطغاة واللصوص الطائفيين , الذين سرقوا البلاد والعباد , وجلبوا الخراب للعراق . لذلك فأن خسارة كل نفس طيبة ونقية ووفية للوطن والابداع الاصيل هي نكسة كبيرة لا تعوض في هذا الزمن الاسود , الذي اصبح ساحة يتبارى فيها الذئاب والثعالب في تقسيم الكعكة العراقية .
يا نخيلاً يامليكاً تاجه من جمان في عذوق دانيه

شع وهج من ثناياحملها وتراها في هدوء جاثية

وحفاة قد أتوا في غفلة داهمونا كجيوش غازيه

والخنا زيرالتي جاعت أتت من دروب فاجرات عاريه

أخمدوا أنوارشمس إنما فاجأتهم في ثياب زاهيه

فاستشاطت أنفس من لوعة أمعنت ظلماً وكانت قاسيه
ان لحظات قاسية على النفس في حريق الحزن والاسى
تحياتي ايها العزيز بالعام الجديد الصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

ذكرى لعيبي ايتها الشاعرة الرهيفة الحساسة
مرحبا بك
نعم انها اللوعة والحزن والاسى وهذا ما يفصح عنه شعرك الجميل لا سيما قصائدك الاخيرة ويتجسد الحزن على المستوى الشخصي والمستوى الاجتماعي وكذلك الوطني
شكري لوجودك البهي معي باستمرار
تقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الناقد الفذ جمعة عبد الله
اهلا اهلا
لقد قلت واضفت وانا معك وكما يقول اهلنا -- ابصم بالعشرة --
نعم حثالات من اماكن تعيش فيها الخازير داهمونا وافشوا الجهل والكذب لمس استمعت لمسؤول كبير بكل وقاحة يكذب على الله والناس فيتصور ان الناس سيصدقون كذبه ولانه اهل فيعتقد ان العراقيين جهلة وليتني استطيع ان اريه تماثيل من العراق القديم لامهات يعنين باولادهم ليفهم معنى الحرص على الاجيال الناشئة فلا يسرف بالكذب ويفهم معنى المجتمع قبل الاف السنين متجسدا في ارضاع الاطفال لا جعلهم ايتام ويكبروا ليعيشوا بين الازبال
تقديري وحبي وودي

سردار محمد سعيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5228 المصادف: 2020-12-28 05:43:03


Share on Myspace