 شهادات ومذكرات

السارد حامد فاضل في ذمة الخلود..

حامد فاضلينعى الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق السارد والمترجم والكاتب حامد فاضل، الذي فارق الحياة يوم الثلاثاء ١٥ حزيران ٢٠٢١، في المثنى، بعد معاناة مريرة مع المرض..

الرحمة لروحه الطاهرة، وخالص العزاء للوسط الثقافي، والتضامن والمواساة لعائلته الكريمة، وللأهل والمحبّين الصبر والسلوان..

* حامد فاضل

- تولّد الرميثة عام ١٩٥٠

- سارد ومترجم وكاتب..

- حاصل على بكالوريوس باللغة الانكليزية وآدابها

- عمل في مجال التدريس

- عمل مراسلاً لجريدة (الزمان) من 2003 – 2005، ومراسلاً لجريدة (الأديب) الثقافية من 2004 – 2013، ومراسلاً لوكالة رويترز للأنباء من 2003 – 2008. عمل مندوباً لمعهد المرأة القيادية من 2004 – 2009، وعمل في الصفحة الثقافية لجريدة (السماوة).

- نشر أول قصة له في مجلة (الطليعة) الأدبية عام 1975. - ينشر في معظم المجلات والصحف العربية والعراقية، - ترجم ونشر قصصا من اللغتين الانكليزية والألمانية.

- نسب لعدة سنوات للعمل في النشاط المدرسي في قسم المسرح ثم مسؤولاً للقسم الأدبي

- أعد وألف وأخرج العديد من المسرحيات والأوبرتات للنشاط المسرحي، وقد فاز معظمها بجوائز منها: مسرحية (الحرب)، أوبريت (نمور الهوية)، وأوبريت (حكايا لنساء رائعات)، ومسرحية (عرس وعصافير)، ومسرحية (بغداد يا بغداد)، وغيرها.

- شارك في معظم المهرجانات الأدبية العراقية والعربية منها: مهرجان المربد الشعري، ومهرجانات الجواهري، وجميع مهرجانات السرد العراقية.

- عضو الاتحاد العام للأدباء العرب، وعضو الاتحاد العام للأدباء العراقيين

- عضو نقابة الفنانين العراقيين

- عضو نقابة الصحفيين العراقيين.

*جوائز ومشاركات:

* جائزة نادي الجمهورية من جريدة الجمهورية عام 1994 عن قصة “للشاي طعم آخر”

* جائزة نادي الجمهورية من جريدة الجمهورية عام 1995 عن قصة “بئر الوجاجة”

* جائزة تموز اتحاد الأدباء العام عام 1995 عن “قصة المظلة”

* جائزة الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين في بغداد عن قصة “بصوة أرض الجن”

* الجائزة الثالثة في مهرجان المسرح العمالي العربي الأول بغداد عام 1997 عن مسرحيته (اهتمامات عربية) وهي من إعداده وإخراجه

* جائزة الابداع العراقي وزارة الثقافة بغداد عام 2011

* شارك كباحث ومدير ندوات ولسنتين في مؤتمر الثقافة السريانية في أربيل

* شارك في مؤتمر الثقافة العربية الكردية في بغداد كما شارك كمدير لندوتين في مؤتمر الثقافة العربية

* شارك في معظم الأماسي والمهرجانات الأدبية في ليبيا

* شارك في أماسي عمان الثقافية في الأردن كما شارك في معرض عمان الدولي للكتاب

*من مؤلفاته:

- بلدة في علبة

- لقاء الجمعة

- حكايات بيدبا

- ما ترويه الشمس.. ما يرويه القمر

- المفعاة

- ثقافة الأمكنة/ مرائي الصحراء المسفوحة

وهو الكتاب الذي أعاد طباعته اتحاد أدباء العراق ضمن منشوراته عام ٢٠٢١

إلى رحمة الله

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

تغمد الله الفقيد الأديب حامد فاضل برحمته الواسعة والهم ذويه الصبر والسلوان. كان مثلا للأديب الجاد، وقد تميز بإسلوبه السري، ودماثة خلقه. وكان أحد كتاب صحيفتنا. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

فاجعة جديدة مليئة بالحزن والاسى صديقي العزيز والرائع الاستاذ حامد فاضل , الذي خطفه الموت منا وهو في قمة ابداعه الروائي . تغمده الله برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته , وألهم ذويه واحبته الصبر والسلوان .
إن لله وإنا اليه راجعون

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

وداعا صديق الطفولة والفتوة والصبا والشباب والكهولة ، ورفيق الخطى الأولى في دروب الأبجدية ..
وداعا تريبي وصديق عمري القاص والروائي الكبير حامد فاضل ..
عسى أن تكون مغادرتك الدنيا اليوم ، بداية لإقامتك الأبدية في الفردوس الأعلى بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

انا لله وانا اليه راجعون
تغمده الله بجنان الخلد وربي يصبر اهله واحبته ويبقى ارثه ذكرى وارفة لمكتبة وديوان الادب والتاريخ..

انعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

رحم الله ابا سارة الاديب الكبير والانسان الطيب الخلوق ، نسأل الله ان يتغمده برحمته وينزله منزلا حسنا مع الصالحين في جنته الواسعة ويلهم اهله ومحبيه جميعا الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ...

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

وجدتُ بين مخزوناتي أسئلة وجهها لي الفقيد المرحوم حامد فاضل من بين أسئلة أخرى كثيرة أتتني من عدد من المثقفين والشعراء والأدباء .... أنشر هنا أسئلة الراحل تخليداً لذكراه :

احمد فاضل، ناقد ومترجم / العراق
الأديب الفخر ا. د عدنان الظاهر المحترم
تحية واحترام
اطلعت على اجاباتكم التي سددها عليكم نخبة من كتابنا الأفاضل وجدت فيكم فارسا صدها بصدر رحب وفكر نير وقلم مبهر لايخلو من دعابة .
أما بعد سيدي
س10: احمد فاضل: أي نصيحة يمكن أن تسديها للاقلام الشابة التي تحاول تلمس طريقها في عالم الثقافة والأدب؟

جواب السؤال العاشر :
أنصحها أنْ تستقل وتبني شخوصها وشخصياتها الفنية والأدبية بعيدة عن التقليد والذيلية والتشبه بالآخرين . أنْ تحاول وتحاول وتظل تحاول لتجد طريقها الخاص وأسلوبها الخاص في الكتابة وإلاّ فإنها ليست جديرة بأن تُحسب على عالم الأدب والأدباء والشعراء . لتحافظ على جيناتها الوراثية الأدبية الفطرية وتطورها وتصعد بها للأعلى فالأعلى فالحياة تطور ومن لا يتطور يتقهقر ويضمحل فيفنى . أنصحهم أنْ يتعلموا ما يستطيعون من لغات أجنبية وأنْ يواظبوا على قراءة أشعار وأداب الأمم الأخرى وأنْ يجرّبوا ولا يخشوا التجريب حتى لو فشلوا في مراحلهم الأولى فالخطأ هو طريق الصواب . ثم أنْ تكتب وتنشر وتقرأ في المناسبات وتشترك في المباريات وأنْ تتجنب الغرور والنرجسية وأورام الخيلاء المريضة المنتفخة .
س11: احمد فاضل: أي القراءات أنفع لها، أهو القديم أم الحديث؟ مع علمي أنكم قد ترجحون القديم لأنكم عشتم أبهى صوره، لكنكم لن تبخلوا عليه بالحديث مع تصوري أنكم ستضعون لاءات كثيرة عليه
جواب السؤال 11 :
الإثنتان معاً ... قراءة القديم والحديث قراءات ومتابعات متلازمة بإحكام لا يعرف الإفصام فالحاضر بكل ما فيه من علم وأدب وشعر وفن إنْ هو إلاّ امتداد للماضي وجذوره هناك وإذا انقطع عنه انقطعت جذوره وغدا كنبتة طفيلية من نوع الدّغَل ومن لا أصلَ له هو نَغَل ... مكرّم السامع .

مع خالص تحياتي وتقديري العالي ودعائي لكم بالصحة والسلامة وطول العمر .
عدنان

عدنان الظاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي واحترامي لك
استاذنا الكبير د. عدنان
تحياتي والورد

احببُ ان اخبرك بأن الاخ والصديق القاص والروائي والمترجم الراحل
{ حامد فاضل }
هو ليس الاستاذ المترجم والناقد والمحاور { احمد فاضل }
الذي كان قد غادر عالمنا الارضي قبل فترة قصيرة
اتمنى لك المزيد من الصحة والعافية والابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الرحمة والمغفرة والطمأنينة
لأخي وصديقي المبدع حامد فاضل
وعلى روحه السلام

تعازيي ومواساتي لعائلته الكريمة
ولجميع اصدقائه ومحبيه
البقاء لله وحده
وإنّا لله وإنّا اليهِ راجعون .

سعد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5397 المصادف: 2021-06-15 10:44:43


Share on Myspace