 أقلام فكرية

حاتم حميد محسن: مفهوم الخير.. تحقيق فلسفي في معنى الخيرية

حاتم حميد محسنماذا نعني بالقول ان هذا الشيء جيد؟ انه سؤال بسيط. لكن الجواب أبعد من ذلك. انه سؤال شغل فلاسفة الأخلاق لقرون عديدة . كيف نفهم تعبير مثل "هو فرد جيد" او "هذا كتاب جيد" والعبارة المتكررة في كتاب التكوين "الله رأى ان ذلك جيدا"؟

نحن نستعمل كلمة "جيد" او good كل يوم. "صباحا جيدا"، "حظا جيدا"، "يوما جيدا"، ولكن ماذا نعني حقا عندما نتلفظ بتلك العبارات؟

من بين إهتمامات الفلسفة الأخلاقية هي ان تعرّف بدقة وبما يكفي معنى الخيرية goodness. اهمية هذا تنبع من ان معاني الخيرية تضع أساس النظرية الاخلاقية. فرع الأخلاق الذي يهتم في معنى الخيرية يسمى نظرية القيمة value theory. الذرائعيون(1)، مثلا، يعتقدون ان الخيرية تُعرّف باعتبارها الفعل الصحيح. أي، مهما كان الشيء الجيد هو ايضا صحيح، انه جيد فقط اذا كان ينبغي علينا فعله. اخلاقيو الواجب(2)، من جهة اخرى، يعتقدون ان الخيرية تعرّف بما لدينا من أسباب لعمل شيء ما. اذا كانت لدينا أسباب لعمل (س)، عندئذ يكون (س) جيدا.

نحن لانحتاج اللجوء الى اي نظرية اخلاقية لفهم لماذا يجب ان تتأسس العقائد الاخلاقية على نظرية القيمة لأن القيم هي التي ترشد الأفعال. وهكذا، فان الفهم الملائم للقيم يقودنا الى فهم ملائم لأفعالنا.

الخير التقييمي والخير الوصفي

قبل مناقشة النظريات المتنافسة في الخيرية، نحتاج توضيح شيئين هامين.

"الجيد" يمكن ان يكون وصفيا او تقييميا. الفلسفة الاخلاقية تهتم كثيرا بالأخير. ما هو "الجيد" الوصفي؟ هذه يُعبّر عنها عموما في ألفاظنا مثل "يوما جيدا" و"حظا جيدا". عندما نرغب لشخص ما حظا جيدا نحن نصف يوما سارا نرغب ان يلقاه ذلك الشخص. المهم، نحن لا نقيّم حقا الأشياء عندما نقول "حظا جيدا".

من جهة اخرى، "الجيد" التقييمي يتضمن أحكاما. عندما نقول "هذا كتاب جيد" او "هي بنت جيدة"، نحن لا نصف فقط شخصا ما او شيئا ما وانما نطلق أحكاما.

بعض الفلاسفة يعتقدون ان الادّعاءات التقييمية بالضرورة تأتي مع ادّعاءات معيارية. ذلك يعني عندما أقول "هذا كتاب جيد"، انا ايضا اقول ولأسباب معينة انك يجب ان تقرأ الكتاب.

بعد توضيح الفرق بين المفهومين سنكون أمام مهمة طرح الأسئلة التالية:

ماذا نعني عندما نقول ان شيئا ما او شخص ما "جيد"؟

سنناقش ثلاث نظريات في الخيرية وما فيها من قوة وضعف.

الجيد البسيط او المجرد Good-simpliciter

وهو تعريف الخيرية الذي عرضه G.E.Moor . من المفارقة، في تعريف الخيرية، ان مور استنتج ان "الجيد" ليس له تعريف ابدا. في كتابه المبادئ الاخلاقية In Principia Ethica هو يكتب: "الجيد، اذا كنا نعني به الصفة التي نزعم تعود لشيء عندما نقول ان الشيء جيد، نكون غير قادرين على أي تعريف. ان أهم معنى "للتعريف" هو الذي فيه يحدد التعريف ما هي الأجزاء التي تركّب كلا معينا، وبهذا المعنى تكون "جيد" ليس لها تعريف لأنها بسيطة وليس لها أجزاء". هنا يجادل مور انه لكي نعرّف شيئا ما، نحن نحدد الاجزاء الضرورية للفكرة او الشيء المراد تصوّره.

فمثلا، "الثدييات" عُرّفت كصنف من الحيوانات التي تحوز على غدد ثديية تستعملها الاناث لإنتاج الحليب لصغارها. بعمل كهذا، نحن نحدد "الأجزاء" الـ "ثدييات": غدد الثدي في الاناث ضرورية لتصوّر الـ "الثدييات". ومن جهة اخرى، الألوان لا يمكن تحديدها. اذا كان عليّ ان اسألك ماذا تعني بـ "أصفر"، انت لا تستطيع توضيح ذلك بمجرد كلمات، على عكس الثدييات. انت ربما تنتهي بالاشارة الى الموز الذي هو اصفر وتقول: "ذلك أصفر". لكننا كلانا نعرف ان الشيء الذي اشرت اليه هو الموز وليس "اصفر".

"نحن ربما نحاول تعريفه بوصف مساوي له فيزيقيا، ربما نقول اي نوع من اهتزاز الضوء يجب ان يحفز العين العادية، لكي نتصوره. ولكن لحظة تفكير تكفي لبيان ان اهتزازات الضوء تلك ليست بذاتها ما نعني به الاصفر. انها ليست ما نتصور". يجادل مور ان "جيد" مثل "اصفر"، لا يمكن تعريفها. وبعبارة ادق انها لايمكن تعريفها . بالنسبة لمور كلمة "جيد" هي شيء بسيط، لايمكن تحليله، عبارة لايمكن تعريفها نستعملها لوصف شيء، "بسيط"، وعليه، تكون جيد بسيطة.

اطروحة مور هامة بطريقة معينة. انها تجعل تصور وتحديد "الجيد" بديهي. بمعنى نحن بديهيا نعرف ما هي الاشياء الجيدة وما هي الاشياء السيئة.

بنفس الطريقة التي بها نحدد ونفهم الالوان، الروائح، وحتى الرياضيات، نحن فقط نعرّفها. لكي نعرف ان "العمل الخيري جيد" هو نفس معرفة ان "الموز أصفر" او "2+2=4".

غير ان الجيد البسيط يبدو يقترح ان "الجيد" هو شيء غامض لانستطيع تعريفه بشكل ملائم. هل ذلك يعني اننا لا نستطيع اخبار الناس ماذا نعني عندما نلفظ عبارة "هذا قلم جيد". J.J.Thomson يسأل ماذا نعني بـ "قلم جيد". هل القلم مريح في الكتابة؟ هل ينتج انطباعات منسجمة؟ هل الكتابة اليدوية تحسّن مباشرة استعمال هذا القلم؟

كل واحد منا سيقول "نعم" لأي او لجميع تلك الاسئلة. "القلم الجيد" يمكن تعريفه بمقدار ما هو مريح في الكتابة ومقدار تحسّن الكتابة اليدوية باستعمال هذا القلم. لكن مور سيقول (لأن "جيد" هي تماما مثل "اصفر"): "فهو مجرد شيء بسيط جيد. لاشيء اكثر من ذلك.

جيدا لـ Good-for

(الخيرية لـ ) هي الفكرة بان ما هو "جيد" يُعرّف ذاتيا. اي، اذا كان شيء ما جيدا، فهو يمكن فهمه جيدا للفرد. لذا، اذا كان التبرع للجمعية الخيرية جيدا، فهو مفهوم فقط عندما يعني : "ان التبرع للجمعية الخيرية هو جيد للفقراء".

لكي يكون جيدا يعني ان يكون جيدا لشخص ما او لشيء ما . (الجيد لـ) خصيصا لم ينل فهما جيدا للخيرية في الفلسفة الاخلاقية. انه تصوّر تطوّر من الأنوية egoism. معظم الفلاسفة وحتى الافراد يجدون الأنوية غير كافية كنظرية اخلاقية. مور جادل ايضا ان أنوية (الجيد لـ)غير كافية لأننا نستطيع ان نفهم (جيدا لـ) بنفس عبارة الجيد – البسيط. هو ذكر ان "التبرع للجمعية الخيرية هو جيد للفقير" يمكن تجزئته الى "التبرّع للجمعية الخيرية جيدا" و"الفقير استلم التبرعات". ونفس الشيء، القول "البروتين جيد لي" يعني القول "البروتين جيد" و"انا أحوز على ذلك البروتين". بالنسبة لمور، (الخيرية لـ)هي تماما نفس حيازة المرء على الجيد – البسيط.

المدافعون عن (الخيرية ـ لـ ) والذين هم عادة عالميون ساعون وراء المتعة سوف يعيدون جدال مور الى الوراء. هم يرون ان الجيدـ البسيط هو نسخة عالمية (للجيد ـ لـ ). بمعنى لو ان كل شخص يوافق على ان (س) هو جيد لـ كل شخص، عندئذ فان (س) هو ايضا جيد – بسيط. فمثلا، القول "البروتين جيد" هو القول "البروتين جيد لي" والبروتين هو جيد لكل شخص آخر".

نسبة الخيرية او التميز الاخلاقي Attribute Goodness

آخر نظرية شهيرة في الخيرية تطورت من أخلاق الفضيلة virtue ethics. انها تقترح اننا عندما نقول ان شيء ما جيد، فنحن بالحقيقة نقول انه جيد كشيء. فمثلا، عندما أقول "هذا كتاب جيد" انا أعني ان هذا الكتاب جيد ككتاب.

بكلمة اخرى، عندما نقول ان شيء ما جيد، نحن نشير لوظيفته وللآداء لكي نقيّمه بشكل صحيح. وبالنتيجة، عندما نقول ان الكتاب "جيد" نحن نقصد ما نعتقد يشكّل وظائف وأغراض الكتاب. في هذه الحالة، غرض الكتاب يمكن ان يسعدنا، كقصة مثيرة.

لذا، يمكن القول ان الممتع الجيد هو كتاب يسعدنا بشكل ناجح. القول "هذا كتاب جيد" يعني القول "هذا الكتاب وسيلة لإمتاعنا، وهو بالفعل يمتعنا".

مثال آخر "ريتا هي ام جيدة". مناصرو ميزة الخيرية يقولون عندما نقول هذا، نحن نقول ان ريتا تعرض بكفاءة مهارات ووظائف رعاية تامة. ان لفظ "ام جيدة" و"كتاب جيد" تُفهم فقط لو عرفنا اي وظائف تقدّمها الامهات والكتب. وبالنتيجة، تعبير مثل "اجنبي جيد"، غير مفهوم لأننا ليس لدينا فكرة عما يجب ان يكون عليه هدف وظيفة الأجنبي.

الفيلسوف الاخلاقي ثومسون في نقده لتصور مور للخيرية، والدفاع عن سمة الخيرية يكتب: ... كل الخيرية هي خيرية بطريقة معينة، ... اذا نحن لا نعرف الطريقة التي يعني بها الانسان ان شيئا ما هو جيد عندما يقول "ذلك جيد"، عندئذ نحن ببساطة لانعرف عن اي شيء يتحدث. ربما هو يعني ذلك جيد للأكل، او انه جيد للإستعمال في صنع كيك الجبن، او انه جيد لمور. لو هو يخبرنا، "كلا، انا اعني انه فقط شيء بسيط جيد"، عندئذ نحن نستطيع الافتراض انه فيلسوف يعمل نكتة. (ثومسن، الحق والجيد).

ميزة الخيرية تعرضت لنقد المغالطة الطبيعية naturalistic fallacy. لاحظ ان هذه النظرية تدعونا لننسب الخيرية لصفات طبيعية للاشياء والموجودات. حين نقول "ريتا ام جيدة" نحن ننسب الخيرية الى صفات طبيعية لراعية كفوءة. في القول "هذا كتاب جيد" نحن ننسب الخيرية الى صفات طبيعية لكتاب ممتع. اذا قبل احد حجة مور وحجة المغالطة الطبيعية، عندئذ فان ميزة الخيرية ستفشل وسنعود الى نقطة البدء وهي تصوّر مور للجيد البسيط.

استنتاج

هناك إجماع قليل على معنى الجيد. البعض يجادل ان "الجيد" له معاني مختلفة وان "الجيد" جمعي. هذا يعني اننا نعترف بالنسبية الأخلاقية . هذا التحقيق هو بسيط لكنه مع ذلك مربك. ذلك بسبب اننا نستعمل "جيد" بتحرر ووعي. نحن عادة نعرف ما نعنيه بالقول "انت فرد جيد"، "هو عامل جيد"و "هذه سكين جيدة".

لكنه محيّر لأنه عندما نبدأ التفكير حول ما نعنيه بقول هذه الاشياء، سندرك اننا حقا لا نعني في الواقع ما نريد قوله. أي، ليس لدينا فكرة حول ما نعني به حقا.

 

حاتم حميد محسن

......................

الهوامش

(1) الذرائعيون consequentialists هي نظرية اخلاقية ترى ان الفعل يكون جيدا او سيئا اعتمادا على محصلة ذلك الفعل. الفعل الذي يجلب فائدة اكثر من الضرر هو فعل جيد، بينما الفعل الذي يسبب ضررا اكثر من الفائدة هو سيء.

(2) اخلاقيو الواجب Deontoogists يعتقدون ان الاخلاق جيدة او سيئة طبقا لعدد من القواعد. الافعال التي تطيع القواعد الاخلاقية تكون جيدة، اما الافعال التي تخالف تلك القواعد تكون سيئة. النفعية تعتبر اشهر صيغ هذا النوع من الاخلاق.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5418 المصادف: 2021-07-06 02:28:02


Share on Myspace