نصوص أدبية

عبد اللطيف الصافي: من هذِهِ الأعَالي.. أراكِ

في سمَاءِ لَيْلي

تترَاكَضُ خيُولٌ منْ ضوْءٍ

تُنِيرُ عتْمَتِي

وأنَا محْمُولٌ علَى ظهْرِ غيْمةٍ

تسْبحُ في الهَواءِ

كرَاقِصةِ بَالِيه

تغْمُرُني زُرْقةُ السَّماءِ

وهمْسُ النُّجومِ

منْ هُنا

منْ هذِهِ الأعَالي السَّاحِرةِ

أراكِ يَا حَبِيبَتي تُقْبِلينَ

عاريَّةً كأوَّلِ الفجْرِ

صامِدةً كرَبَّةِ البُرُوقِ

شعَرُكِ لَيْلَكٌ

سَاقاكِ تَرْتعِشانِ معَ النَّسِيمِ

نَهْداكِ تُفَّاحتَانِ لَازَورْدِيَّتانِ

أرَاكِ منَ هذِهِ الأعَالي

قِدِّيسَةً بلِباسٍ أخْضرٍ شَفَّافٍ

تشْرَبِينَ حَلِيبَاً صَافِياًّ

يتفَجِّرُ منْ عُيُونِ الشَّفقِ

أمُدُّ لكِ يَديْنِ منْ حَريرٍ

تَخْترِقانِ بابَ الضَّبابِ

الذِي يُطَوِّقُ جسَدكِ المُشْتعلَ بالأَشْواقِ

أمْتصُّ ظِلالَ الحُزْنِ في قلْبِكِ

وأنِينَ الرَّغبَاتِ الظَّامئَةِ

ثُمَّ أرْتَمي في أحْضانِكِ

كاللُّؤْلؤِ المَنْضودِ

***

عبد اللطيف الصافي / المغرب