نصوص أدبية

قصي الشيخ عسكر: مجهول

قصي الشيخ عسكروجدتني أسعى لعالم آخر بعيد عن الواقع والحلم

بهذه الصورة بدات العمل من جديد وعيناي تتصفحان صورة شخص مات منذ اكثر من ربع قرن وقد تأكَّدت موته من شاهدة قبره اذن سيكون هو المسؤول الأوّل والوحيد عن سلوكي في المستقبل

لا أحد يلتفت إلى قصة موته وغيابه

وستعلق به كل خطاياي وجرائمي

حسنا أفعل

قلت  لنفسي وقصدت مكانا ما لايهمّ الاخرين ما هو: خزانة محلّ تجاري.  مصرف شهير. بيت أحد الاثرياء هناك في أيّ مكان كان رحت أباشر السرقة  وحالما فرغت أسقطت في مكان الجريمة صورة ذي الشاخصة الراقد في قبره بسلام. 

بعد دقائق أو ساعات وربما بضعة أيام كانت صورته تملأ الصحف ومحطات المترو والحافلات: تؤكد تحريات الشرطة أنّه مامن جريمة  كاملة وان صورة اللص سقطت في غفلة منه في أثناء ارتكابه عمليّة السطو.

كنت أضحك مما أرى وأسمع كلًّ يتحدث عن السارق والسهو والجريمة وأركانها التي لاتكتمل وذكاء الشرطة .أنا الوحيد أدرك انهم يخدعون أنفسهم كانوا يتعاملون مع مجالي اليقظة والأحلام لم يخطر ببال أيٍّ من المحققين أنّه أسير الزمن البعيد الذي يتمثل أمامنا بشواهد من الحجر

تجاهلت الجميع تماما

فلا أحد سوف يصل الى اللص

وحينما اطمانَّت نفسي الى ان قدرت على أن أمسك الزمن السارق  رحت افكر بصورة لميت آخر وعملية ثانية قد تكون سرقة أو قتل أو نوعا آخر من العنف.وحينما اطمانت نفسي الى أن قدرت على ان أمسك الزمن السارق  رحت افكر بأثر ما لميت آخر وعملية ثانية قد تكون سرقة أو قتلا أو نوعا آخر من العنف.

***

قصة ومضة

قصي الشيخ عسكر

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5749 المصادف: 2022-06-02 01:39:58


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م