نصوص أدبية

ذكرى لعيبي: كعبةُ الفصول

إليه...

بكَ ..

أكملتُ عقلي

وديني

وجودي

جنوني

ويقيني

واصطفيتك على قلبي وروحي

ألجأ إليك كلما

عَظُم أنيني

ونَما حنيني

وكأنكَ كعبة الفصول

أطوف حولها

بين الحينِ والحينِ

وكأنك الكوثر

قليل منك يرويني

وكأنك الرياحين

نسائِمُك تُحييني

وأنتَ الوطن الأجمل

الذي يؤويني

وأنتَ الحبيب المنتظر

الذي يعنيني

وأنتَ " الطور" الذي

به تباركت سنيني

وعلى سَفْحِهِ أزهرت

داليتي

وضحكت بساتيني

وأنتَ الوادي

حين تُغمض عيني

بحُنُوٍّ سيطويني

***

ذكرى لعيبي - ألمانيا

٢٠٢٢