نصوص أدبية

محمد محضار: رنين الذكرى

تمر السِّنينُ شقية

ويلتهم الزمن من العمر نصيبا

فلا أرى سواك يقول لي:

"لازال أمامنا كثير من الفرح

وابتسام أيام خضراء

لازال أمامنا حقل قرنفل نرتع فيه

وبستان فواكه طرية

موسم قطافها قد حان

وتغريدة عنادل

تشدو في دواخلنا

وحلم بِغد تسكنه طفولتنا الأزلية

لازال ربيع قلبينا دافئا يحضنُ

وردة برتقالية وسنابل شقراء

تغازل شمس الظهيرة"

2

تَمُرُّ السِّنينُ مُهَرولة

ولا أرى غَيرك

يُقاسمني عَبير اِنكسَاراتي

لا أَرى غَيْرك

يَسْألني عن كَوابيسي

ويفك طَلاسِمها الغَريبة

لا أرى غيرك

يتوغل في مجاهل ذَاتي

ويقرأ رُموزها العَميقة

3

أرنو لعينيك كل صباح

وأقرأُ تفاصيل مَاضي وحَاضِري

أحدّق في وجهك

تُحاصِرني أنفاس تاريخ أشواقنا

القُزحي

يرسم لي بين رُبى الانبلاج

شَمسا ونُجوما راقصة

4

أيُّها الخريف الذهَبِي

قُلْ لَهَا:

أنتِ في قلبي نور

أَنتِ موَّال شحروريّ يسكن

الحَنايا

قُلْ لَهَا :

أنتِ رَنينُ الذِّكرى يُفَجِّرُ

نبعَ أحاسِيسي

أنتِ قصيدة تَحضن هَمس حُروفي

قل لها:

أنت تراتيلُ صوفية تُعلِّمُنِي أبجدية التبتل

في محراب الكبرياء

أنت عَقِيدتِي وعنوان  حقيقتي

بلا قناع

5

سعيدة:

ثمة كثير ما يقال

ثمة حكايات منسية

وقصائد حب كتبتها

عندما كنا نتعلم الهمس

وفنّ المُهادنة

اليوم أقرأها بانتشاء

وحنين

حنين لِمَا مَضَى

لذكريات موشحة بالاخضرار

لبهجة تضيئ اِمتدادات ما تبقى من العمر

***

محمد محضار

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5875 المصادف: 2022-10-06 01:40:30


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5930 المصادف: الاربعاء 30 - 11 - 2022م