 آراء

كريم المظفر: بوتين من سمح لأمريكا بضرب العراق

كريم المظفربسبب التطورات السياسية والعسكرية المتوترة بين روسيا من جهة، وحلف شمال الأطلسي (الناتو) والولايات المتحدة من جهة أخرى، فقد عقد الإجتماع السنوي لهيئة وزارة الدفاع الروسية هذه المرة بظروف استثنائية متوترة، ويشوبها القلق الكبير من أحتمال تصاعد هذه التوترات، وإمكانية الوصول بها إلى مرتبة الصدام المباشر، ولم يكن الحضور مقتصرا على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووزير الدفاع سيرغي شايغو، وقيادة الأركان فحسب، بل أيضا قيادة القوات المسلحة، وممثلي سلطات الدولة والمؤسسات العامة، ولأول مرة، شارك مسئولون من قيادة المناطق العسكرية، والأساطيل، والتشكيلات والوحدات العسكرية، وكذلك طلاب وطلاب التعليم العسكري العالي .

وكعادته، فقد تضمن حديث الرئيس بوتين في الاجتماع، رسائل عديدة، في المقدمة منها، هي أن موسكو لا تطلب لنفسها أي ظروف استثنائية في مجال الأمن، لكنها لن تترك تحركات الغرب العدائية ضدها بلا رد، والتشديد على إن روسيا تدعو إلى ضمان أمن متساو وغير منقسم في كل الفضاء والأوراسي، مع التذكير انه في حال استمرار النهج العدواني السافر من قبل " زملائنا " الغربيين فان روسيا سترد عليه باتخاذ إجراءات مناسبة في المجال العسكري التقني، والرد بشكل صارم على أي خطوات غير ودية ضدها، وأن من حق موسكو أن تتخذ "الخطوات الضرورية لضمان أمن روسيا وسيادتها".

الرئيس الروسي حمل الولايات المتحدة المسؤولية عن تدهور العلاقات بين موسكو وواشنطن، مشيرا إلى أن روسيا كانت في كل مرة مضطرة للرد على خطوة أمريكية غير ودية إزاءها، مذكرا أن السبب المحتمل لتمسك الولايات المتحدة بنهجها هذا هو "شعورها بالنشوة من الانتصار - أو الانتصار المزعوم - في الحرب الباردة، أو سوء تقدير الوضع والتحليل الخطأ لسيناريوهات تطوره المحتملة"، كذلك ذكر بوتين أن حشد الولايات المتحدة والناتو قوات عسكرية قرب حدود روسيا يثير قلق موسكو الشديد، والإشارة بهذا الصدد إلى نشر عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية في رومانيا والخطط لنشر منصات "إم كا - 41" المكيفة لإطلاق صواريخ "توماهوك" في بولندا.

ولدى تطرقه إلى موضوع ضمانات الأمن التي تنتظرها روسيا من الغرب فان الرئيس بوتين أشار إلى أن روسيا بحاجة إلى "ضمانات طويلة الأمد وملزمة قانونيا"، لكنه شددت بالقول "لكننا نعرف جيدا أن حتى هذا لا نستطيع الثقة به "، لأن الولايات المتحدة تنسحب بسهولة من كل الاتفاقات الدولية التي فقدت أهميتها في نظرها، وأشار بهذا الصدد إلى انسحاب واشنطن من الاتفاق حول الدرع الصاروخية والاتفاقية حول السماء المفتوحة، لكنه ذكر أن مثل هذه الوثائق أفضل من تعهدات شفوية، مضيفا: "نحن نعلم قيمة هذه الأقوال والوعود".

لقد أظهرت الأحداث في يوغوسلافيا السابقة والعراق وسوريا أن الولايات المتحدة "تفعل ما تشاء"، لكن ما يحدث في أوكرانيا، حيث تدعم واشنطن السلطات في كييف بقوة، يختلف عن تلك الأحداث بشكل جذري، وقال بوتين "إنهم يفعلون ما يشاؤون "، لكن ما يفعلونه الآن على أراضي أوكرانيا، أو يحاولون فعله ويخططون للقيام به ليس على بعد ألف كيلومتر من حدود روسيا الوطنية، فهو يحدث على عتبة البيت الروسي، " ويجب أن يفهموا أنه لم يعد لدينا ببساطة مكان للتراجع " بحسب قول الرئيس بوتين .

الرسالة الأخرى التي حرص الرئيس الروسي إلى إيصالها إلى المشككين في النوايا الروسية، هي نفى روسيا صحة ادعاءات تصور المقترحات الروسية الموجهة إلى واشنطن والناتو بخصوص ضمان أمن روسيا على أنها "إنذار" للغرب، مع ذلك فقد ذكّر الرئيس الروسي بأن الأمريكيين، "ينشطون " على مسافة تقدر بآلاف الكيلومترات من أراضيهم الوطنية، وذلك بذرائع مختلفة، بما في ذلك بذريعة ضمان أمنهم، أما عندما يرون عائقا متمثلا بالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة فهم يقولون إنه شيء عفا عليه الزمن ولم تعد له فائدة، أما إذا وجدوا أن شيئا من هذا يتماشى مع مصالحهم فسرعان ما يتحدثون عن أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة والقوانين الإنسانية الدولية، وقال بوتين "لقد سئمنا من هذا التلاعب"، وهاجم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشدة سياسات الولايات المتحدة التي تعتمد التدخل عسكريا في دول أخرى في تجاهل سافر للقانون الدولي.

وتساءل الرئيس بوتين: "من أعطى (الولايات المتحدة) الحق في توجيه ضربة لعاصمة أوروبية، مدينة بلغراد؟ لا أحد!، لقد قررت ذلك بنفسها بكل بساطة، فيما تراكض من يدورون في فلكها من خلفها وهم ينبحون بصوت خافت، وهذا كل ما في القانون الدولي!"، وكذلك تساءل "وبأي حجة دخلوا العراق؟ (تحدثوا عن) تطوير أسلحة الدمار الشامل، ودخلوا ودمروا البلاد وأوجدوا بؤرة للإرهاب الدولي ثم تبين أنهم أخطئوا، قالوا "المخابرات خذلتنا". رائع! وهذا هو كل التبرير! اتضح أنه لم يكن هناك أي أسلحة، والسؤال أيضا يف دخلوا سوريا؟ هل بموافقة مجلس الأمن الدولي؟ (كلا،) " إنهم يتصرفون على هواهم"!، وحمل بوتين الولايات المتحدة مسؤولية تدهور الوضع في أوروبا في الفترة الأخيرة، مشيرا إلى انسحاب واشنطن من مختلف المعاهدات الدولية الخاصة بالاستقرار الاستراتيجي وسعيها لتوسيع حلف الناتو.

التطورات في القضية الأوكرانية وتطوراتها وقيام الولايات المتحدة بتسليح أوكرانيا وحثها على مواجهة روسيا يخلق تهديدات خطيرة للأمن القومي الروسي، كما عبر عنها الرئيس الروسي، والسؤال اليوم الأكثر إلحاحا ماذا تفعل الولايات المتحدة الآن على الأراضي الأوكرانية ؟، الواقعة ليس على بعد آلاف الكيلومترات من الحدود الروسية، ولكن على عتبة دارها بحسب توصيف الرئيس الروسي، لذلك شدد على ضرورة "أن يفهموا أنه ليس لدينا مكان لمزيد من التراجع "، مشيرا في الوقت نفسه لا توجد أسلحة فرط صوتية لدى الولايات المتحدة حتى الآن، "لكننا نعرف متى سيمتلكونها "، هو ذا أمر لا يمكن إخفاؤه، و(يوما ما) سيسلمونها إلى أوكرانيا، هذا لا يعني أنهم سيستخدمونها غدا، لأنه يوجد لدى روسيا "تسيركون"، وليس لهم مثله بعد، لكن تحت هذا الغطاء سيسلحونهم وسيدفعون متطرفين من الدولة المجاورة باتجاه روسيا، بما في ذلك إلى شبه جزيرة القرم، على سبيل المثال، وذلك في ظل ظروف مواتية لهم، كما يبدو لهم " .

روسيا تشدد على إن توسيع البنية التحتية العسكرية للناتو في أوكرانيا خط أحمر بالنسبة لروسيا، وأنه إذا ظهرت بأوكرانيا منظومات صواريخ يمكنها الوصول إلى موسكو في بضع دقائق فإن روسيا ستضطر للرد بتهديدات مماثلة، وتشير إلى أن العلاقات بين روسيا والغرب جميعا، كانت في التسعينيات وحتى بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين صافية، فلماذا الحاجة إلى توسع الناتو قرب حدودها وتساءل الرئيس الروسي: "هل يعتقدون أننا لا نرى هذه التهديدات؟ أم يعتقدون أننا سنتفرج عليها مكتوفي الأيدي؟ لم يعد لدينا مكان للتراجع"!.

وزير الدفاع الروسي سيرغي شايغو، هو الآخر حمل الرسالة العسكرية ( للناتو ) في تقريره المقدم في الإجتماع الموسع لوزارة الدفاع بحضور الرئيس فلاديمير بوتين، وأشار إلى أنه تم وضع 21 قاذفة صواريخ باليستية عابرة للقارات "يارس" و "أفانغارد" و "سارمات" في حالة تأهب في قوات الصواريخ الإستراتيجية، لتزويد القوات النووية للطيران الاستراتيجي بحاملتي صواريخ استراتيجيتين من طراز Tu-160M، استخدم غواصة Borei-A التي تعمل بالطاقة النووية Generalissimo Suvorov في الأسطول، تزويد القوات البرية والقوات المحمولة جواً والقوات الساحلية للبحرية بأكثر من 1000 قطعة من الأسلحة المدرعة والمدفعية الحديثة، و لتزويد القوات الجوية والبحرية بـ 257 طائرة جديدة وحديثة، خمس مجموعات من نظام الصواريخ المضادة للطائرات S-400 Triumph، استخدم خمس غواصات وإحدى عشرة سفينة سطحية وثلاثة زوارق قتالية في البحرية، وتوريد نظامي صاروخ ساحلي للقوات، وكذلك الإشارة إلى القوات المسلحة نفذت كافة التدريبات القتالية المخطط لها، بما في ذلك 45 تمرينا دوليا على مختلف المستويات هذا العام، وفي سياق عمليات فحص مفاجئة للجاهزية القتالية للقوات، قامت التشكيلات والتشكيلات بإعادة تجميع صفوفها على مسافة تزيد عن 3.5 ألف كيلومتر، ونفذت مهمات تدريب وقتالية على مسافات خارج مناطق مسؤوليتها، ولأول مرة في التاريخ الحديث، تم إجراء تمرين عملياتي مع مجموعة من قوات أسطول المحيط الهادئ في منطقة البحر البعيد

وفي القوات الجوية، تم تشكيل فوج صاروخي للطيران والصواريخ المضادة للطائرات، تم تسليم 151 عينة من معدات الطيران الجديدة والحديثة، وتلقت قوات الدفاع الجوي والدفاع المضاد للصواريخ أكثر من 30 نوعًا من الأسلحة، بما في ذلك أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات S-400 Triumph و S-، 50 Vityaz، وتم تشكيل فوج طيران منفصل، مسلح بطائرة MiG-31IK بصاروخ Dagger الفرط صوتي، وتلقت البحرية ثلاث غواصات حديثة وأربع سفن سطحية وعشرة قوارب قتالية وسبعة عشر سفينة وقوارب دعم وثلاثة أنظمة صواريخ ساحلية. هذا العام، شكلت البحرية أربع وحدات عسكرية جديدة، بما في ذلك فوج هندسة المدفعية والبحرية، في حين أوشكت اختبارات الدولة لصاروخ كروز زيركون الأسرع من الصوت على البحر على الانتهاء. سيبدأ تسليم المسلسل العام المقبل.

وتتزايد القدرات القتالية وتقنيات التحكم في نظام الفضاء الموحد تم إطلاق المركبة الفضائية الخامسة كوبول، اكتمل بناء مركز القيادة الغربي الحديث لنظام الفضاء الموحد بنقله إلى التشغيل التجريبي، اكتملت اختبارات المركبة الجوية طويلة المدى غير المأهولة "Altius-RU"، بدأت عمليات تسليم أنظمة الاستطلاع والإضراب "Inokhodets" و "Forpost".

الرسائل الروسية السياسية والعسكرية تأتي هذه المرة في ظل جو الخلافات الذي يسود بين أعضاء الحلف والذين لم يتوصلوا إلى توافق حول المحادثات مع روسيا بخصوص الضمانات الأمنية التي تطالب بها روسيا وشكلها، ووفقا لصحيفة "فاينانشيال تايمز"، نقلا عن مصدر في الناتو، رضخت بلدان الناتو لضرورة التفاوض مع روسيا، حيث يريد العسكريون في دول الغرب "تجنب الرفض المباشر" لاقتراح موسكو، وبالتالي يحاولون إيجاد مجالات التوافق المتبادل وتهدئة الوضع"، ورغم أن المسئولين الغربيين يرفضون جميع مقترحات روسيا تقريبا، ويعتبرونها "مستحيلة وغير قابلة للتصديق وتتعارض مع المعاهدات المبرمة بعد نهاية الحرب الباردة"، إلا أنهم يعترفون بأن "إغلاق الباب" أمام عرض موسكو الدبلوماسي يمكن أن يفاقم الوضع.

وبحسب المصادر الغربية التي قالت لصحيفة فاينانشيال تايمز، إنه لا يوجد إجماع حول كيفية سير المفاوضات أو من سيشارك فيها، لذلك سيكون من الصعب العثور على المجالات التي يمكن فيها إجراء "مفاوضات مفصلة"، لأن الحلف يرفض أي تنازلات، يمكن أن "تؤثر على أمن أعضائه أو سيادة أوكرانيا"، في وقت تصر موسكو على تطوير الضمانات الأمنية في فترة زمنية محددة، وقدمت بهذا الصدد مقترحا شاملا بشأن الضمانات الأمنية القانونية استعدادا لجولة جديدة من الحوار حول الاستقرار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، و إذا لم يستجب الناتو والولايات المتحدة لمطلب روسيا بضمانات أمنية، فقد يؤدي ذلك إلى مرحلة جديدة من المواجهة، وردا على اتهامات الغرب، أكدت روسيا مرارا وتكرارا أنها لا تهدد أي جهة ولن تهاجم أحدا، لكنها لن تتجاهل الإجراءات التي قد تكون خطرة على مصالحها.

 

بقلم : كريم المظفر

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5587 المصادف: 2021-12-22 02:26:15


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5779 المصادف: السبت 02 - 07 - 2022م