 آراء

سليم مطر: من اجل رد الاعتبار الى القرون الخمسة من الحضارة العراقية العباسية

سليم مطريتوجب اولا التوضيح والتأكيد على اننا لا نتكلم عن (الدولة العباسية والسلالة العباسية)، بل عن دور العراق والعراقييـن في تلك الحقبة في صنع الحضارة، في بغداد والكوفة والبصرة والموصل. تماما كما نتكلم عن الابداع العراقي في زمن البعثيين، فلا نخلط البعث مع الكتاب والشعراء والمغنين والرسامين في تلك الحقبة، امثال: الجواهري والتكرلي وفاضل عواد والعطار.. الخ. كذلك مثلا عند الحديث عن السعوديين كشعب، وليس كعائلة حاكمة. وهذا ينطبق على كل تاريخ البشرية: هنالك الدولة الحاكمة، وهنالك الشعب بثقافته وهويته.

يلاحظ في السنوات الاخيرة سيادة الاهتمام بالمرحلة الحضارية النهرينية (السومرية ـ الاكدية) وهذا امر جيد. ولكن المشكلة ان هذا يتم من خلال التغييب شبه الكامل للمرحلة العباسية التي تعتبر أزهى واقرب حقبة حضارية في تاريخنا، وقد دامت خمسة قرون من نهضة ابداعية حضارية، احيا خلالها العراقيون ميراث اسلافهم في (سومر وبابل ونينوى)، لكن في معاقل حضارية جديدة: (بغداد والكوفة والبصرة والموصل).

علما بأن الجزء الاعظم من هويتنا الحالية: تراثنا ومذاهبنا ولهجاتنا وعاداتنا وطراز بيوتنا ومعالمنا وحتى اكلاتنا وثيابنا، مرتبطة بهذه الحقبة، ومع ذلك نصر بعناد على تجاهلها؟!

طبعا هنالك اسباب عديدة لديمومة هذا التجاهل منذ سنوات طويلة، منها:

1ـ بما ان هذه الحقبة الحضارية العراقية مرتبطة بالاسلام، فتم ربطها بسذاجة وسطحية باجتياح جماعات الاسلام السياسي والتعصب والتطرف والعنف في وقتنا الحالي. وهذا خلط خبيث بين الدولة العباسية الحاكمة(بمحاسنها وعيوبها مثل كل دولة) والعراق كشعب وحواضر ابداعية عظمى.

2ـ اما السبب الاهم والاخطر فيتمثل بـ(الفيتو) الذي يفرضه الاسلاميون الشيعة والسنّة ضد هذه الحقبة الحضارية. فالشيعة اختصروا القرون الحضارية العظيمة فقط بمقاتل العلويين والبكائيات واللطميات؟؟! رغم ان الشخصيات الشيعية قد ساهمت بدرجة كبيرة بصنع هذه الحضارة، بل ان كبار مبدعي هذه الحضارة هم من الشيعة، ثم ان التشيع فقها ومذهبا ومدارسا ومراجعا نشأ بفضل المثقفين العراقيين في تلك الحقبة. فهل من المعقول احتساب كل هذا على (العباسيين)؟؟!!

اما الـ(السنّة السلفية) فأنهم يرفضون كل شيء حضاري وابداعي فني وادبي وفلسفي، لانه يشجع على المروق ويسيء الى طهارة ونقاء الاسلام وميراث السلف الصالح؟؟!!

3ـ هنالك ايضا (القوى الحداثية الداخلية) المدعومة غربيا، التي تصر على استمرار ضعفنا وتناحرنا من خلال قطعنا عن تراثنا الحضاري الاقرب والحي، وربطنا فقط بـ(تاريخ نهريني) بعيد وبعيد رغم عظمته، الا انه لا يمس مباشرة حياتنا الروحية وهويتنا الحالية.

إذن كي لا يُفسر كلامنا بغير معناه، نختصر القول:

ـ نعم ثم نعم، لنعتز ولنثقف بتاريخنا النهريني، وانا من بين اوائل من طالب بذلك.

ـ ولكن ايضا ثم ايضا ثم ايضا، لنعتز ونثقف بتاريخنا العباسي وحضارتنا العراقية التي رغم صبغتها العربية الاسلامية الا انها كانت مرحلة حضارة وطنية بامتياز، ليس فقط لانها نشات وازدهرت في حواضر العراق: (بغداد والكوفة والبصرة والموصل)، بل ايضا لأن جميع اهل العراق قد شاركوا فيها وانتموا اليها: سريان مسيحيون، ويهود وصابئة وحتى الارمن، بالاضافة الى العرب والاكراد والتركمان..

ملاحظة: هنالك العشرات من مجموعات الفيسبوك المتخصصة بتاريخ العراق النهريني.. ولكن ليست هنالك مجموعة واحدة عن هذه الحقبة الحضارية العراقية العباسية!؟

صحيح هنالك مجموعات عن الحقبة العربية الاسىلامية، لكنها جميعها لا تتحدث الا عن الحروب والغزوات ومحاربة الكفار.. الخ..

نحن بحاجة الى  تكوين مجموعات متخصصة بـــ: نوابغ العراق ودورهم في صنع الحضارة العربية الاسلامية. أي مجموعات متخصصة فقط بالموضوع الحضاري، وليس بالقيل والقال عن مقتل فلان وغزوة فلانة وفتوحات علان .. فقط فقط فقط النشاط الحضاري الذي يحتاج الى مئات الكتب للحديث عنه.

لمن يرغب بمعرفة جوهر حضارتنا العراقية العباسية، وقائمة باسماء مبدعينا العراقيين الكبار في هذه الحقبة العباسية، ليطالع كتابنا الحالي(تاريخ العراق)، او دراستنا في موقعنا:

الدور العظيم والمنسي للعراقيين في صنع الحضارة العربية الإسلامية

https://urlz.fr/h14t

 

سليم مطر ـ جنيف

 

  

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5588 المصادف: 2021-12-23 00:51:36


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5779 المصادف: السبت 02 - 07 - 2022م