 آراء

الاتحاد الأوربي وأجواء الغضب والجنون

التصريحات "الغريبة" للدبلوماسيين الأوروبيين التي أدلى بها الاتحاد الأوروبي بشأن مسار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، أثارت قلقا كبيرا لدى موسكو، باعتبارها انعكاس خطير في السياسة التي بدأها الاتحاد الأوربي ككل بقيادة الولايات المتحدة (لا شك في ذلك)، بعد بدء العملية العسكرية الخاصة، إنه يعكس الغضب والجنون، والذي تحدده ليس فقط أوكرانيا، ولكن من خلال حقيقة أن هذا البلد أصبح نقطة انطلاق للقمع النهائي لروسيا وخضوعها للنظام العالمي الذي بناه الغرب، على الرغم من انتهاء الحرب الباردة.

يشار الى ان تصريحات رئيس دبلوماسية الاتحاد الأوروبي، جيه بوريل، إن هذه الحرب (بالحديث عن العملية الخاصة الروسية) يجب كسبها في ساحة المعركة، وما ذكر الرئيس الألماني ف.د. شتاينماير، سُئل عما إذا كان من الضروري عقد محكمة دولية، وإعلان مجرمي حرب لممثلي القيادة الروسية، بدءًا من الرئيس فلاديمير بوتين، وزير الخارجية، ورد بالإيجاب قائلا إن كل مسئول عن العملية العسكرية يجب أن يحاسب القرارات السياسية، وبطريقة ما هذا لا يتناسب مع وضع الاتحاد الأوروبي، كمنظمة سياسية واقتصادية في المقام الأول .

لقد ترجمت الدعاية الغربية العمليات العسكرية الروسية الخاصة لوضع حد للتوسع المتهور والمسار نحو الهيمنة الكاملة للولايات المتحدة ودول الناتو الأخرى على الساحة الدولية، لقد تم بناؤه في انتهاك صارخ للقانون الدولي وفق "قواعد" معينة يكررونها الآن فقط، ويتم تطويرها على أساس كل حالة على حدة، في كوسوفو، يمكن الاعتراف بالاستقلال دون استفتاء، ولكن في شبه جزيرة القرم، ونتيجة للاستفتاء، الذي تمت مراقبته من قبل المئات من الممثلين الموضوعيين وعامة الدول الأجنبية، فإن ذلك مستحيل، لذلك عمل الاعلام الغربي على الفور بحسب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في حديثه الصحفي الأخير للتلفزيون الروسي، على وصف روسيا باعتبارها شرًا مطلقًا، وأعتبار القصف اليومي على دونباس، وما يضخ لأوكرانيا من الأسلحة الغربية، والمدربون الذين دربوا أكثر الوحدات تطرفا، والتي تم إرسالها بعد ذلك إلى القوات المسلحة لأوكرانيا وشكلت العمود الفقري للمجموعات التي تقاوم الآن العمليات العسكرية الروسي لنزع السلاح ونزع السلاح من أوكرانيا، هي تجسيد للخير المطلق.

كما ويُفترض الاعلام الغربي أن النظام الأوكراني الحالي هو نور الديمقراطية والعدالة والحرية والتواق إلى كل شيء أوروبي، للقيم التي من المفترض أن أوروبا تنادي بها دائمًا، ومن وجهة نظر الوزير لافروف، يظهر الغرب رد الفعل اللاحق أنهم يدركون جيدًا أن الأمر لا يتعلق فقط بأوكرانيا وليس كثيرًا، والنقطة المهمة هي أنه ليس كل شخص على استعداد للخضوع لهيمنتهم، وان روسيا، بتاريخها وتقاليدها، هي واحدة من تلك الدول التي لن تحتل مكانة تابعة أبدًا، و" لا يمكننا أن نكون أعضاء في المجتمع الدولي إلا بشروط متساوية، بشروط الأمن غير القابل للتجزئة، وهو ما اتفقنا عليه "، لكن الغربيين تجاهلوا هذه الشروط، وما قاله جيه بوريل حتى على خلفية هذه الخلفية العدوانية غير المسبوقة يغير قواعد اللعبة بشكل كبير، لأن الاتحاد الأوروبي لم يتصرف أبدًا كمنظمة عسكرية حتى الآن.

والجديد بالذكر هو ان الغرب يناقش اليوم  "البوصلة الإستراتيجية"، ولأول مرة في التاريخ، خصصت ألمانيا 100 مليار يورو إضافية "لتضخيم" عضلاتها العسكرية، وهو تغيير نوعي، وتتضمن هذه "البوصلة الإستراتيجية" زيادة كبيرة في الإنفاق العسكري وبناء هيكل جماعي للدفاع ضد المعتدين المحتملين، لكن نتيجة كل هذا الاستقلال وفقا لرئيس الدبلوماسية الروسية، هي صفر، لأن كل ما يتم التحكم فيه بالكامل من قبل الولايات المتحدة، لم ينتزع أي استقلال من دور الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك الجهود المبذولة داخل الاتحاد الأوروبي، وإنهم يسيطرون عليها تمامًا من قبل البلطيين والدنماركيين والبولنديين، الذين لن يسمحوا للاتحاد الأوروبي بالانفصال بطريقة أو بأخرى عن الناتو، وعلى العكس من ذلك، سوف يدفعون به إلى شبكات الناتو.

ويتضح للدبلوماسية الروسية، انه عندما يقول رئيس دبلوماسية دولة أو منظمة ما (في هذه الحالة، ج. بوريل، ممثل دبلوماسية الاتحاد الأوروبي) أن نزاعًا معينًا يمكن حله بالوسائل العسكرية حصريًا، وهذا يعني كما يره الروس، بأنه إما أن يكون قد راكم شيئًا شخصيًا، وإما زلة لسانه، أو "فاضحًا" لم يأمره به أحد،لأن هذا بيان خارج عن المألوف وستتحدث عنه روسيا رسميًا بمزيد من التفصيل في وثائقها خلال الأيام القليلة القادمة .

وترك وزير الخارجية الروسي ما ذكره ف.د. شتاينماير، الذي يعرفه جيدًا من خلال عمله كوزير للخارجية وهو الآن رئيس ألمانيا " أترك هذا لضميره " لأن الحقائق في ألمانيا ستشق طريقها، وسيصبح معروفًا من يرتكب جرائم الحرب هناك، ولن يتم تحديد ذلك على أساس التزوير مثل(Bucha وKramatorsk)، ولكن على أساس الحقائق المميتة التي تقدمها، وما كشفه الجيش الروسي خلال عمليته العسكرية الخاصة وعلى أساس شهادات الأشخاص الذين عاشوا في دونباس المقسمة لسنوات عديدة بمعزل عن أبنائهم، والذين بقوا على الجزء الشرقي من خط التماس، وعاشوا تحت نير النازيين الجدد، وعندما يتم إطلاق سراح هؤلاء الأشخاص الآن، من المستحيل "لعب" المشاعر التي يعبرون عنها واختراع الصعوبات التي يصفونها في الحياة تحت سيطرة كتائب النازيين الجدد وكتائب "إقليمية" أخرى.

ويذّكر الوزير لافروف أن الرئيس الألماني (ووزير خارجية المانيا الاسبق) في عام 2007، وعندما كانت ألمانيا تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي، كان هو البادئ لعقد المفاوضات حول إعداد اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي، وفي عام 2013، عندما بدأت الاضطرابات في الميدان، كان هو أيضا الذي بدأ المفاوضات بين الرئيس الاوكراني الأسبق ف.ف. يانوكوفيتش والمعارضة، وكما يقال ان الشيء الوحيد هو أن نصف الحقيقة أسوأ من الكذب، فقد نسي F-W Steinmeier بعض الحلقات المهمة، ونقاط التحول في الأحداث التي ذكرها، خصوصا فيما يتعلق باتفاقية الشراكة بين أوكرانيا (التي كانت عضوا في رابطة الدول المستقلة) والاتحاد الأوروبي والتي تنص على الانتقال إلى الرسوم الجمركية الصفرية للغالبية العظمى من البضائع، وكيف إن البضائع القادمة من الاتحاد الأوروبي ستدخل إلى دول الرابطة على عكس الاتفاقات التي تم التوصل إليها عند الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية .

كما ولم يذكر شتاينماير أنه لم يكن مجرد البادئ بالمفاوضات بين في إف يانوكوفيتش والمعارضة، بل كان مشاركًا في استكمالها بالتوقيع على اتفاقية التسوية، ووقع (F.-W. Steinmeier) نيابة عن ألمانيا والاتحاد الأوروبي، مع وزيري خارجية بولندا وفرنسا كضامن لهذه الاتفاقية، وفي صباح اليوم التالي، لم يأبهوا بتوقيعه، ومزقت المعارضة الاتفاقية، ومنذ اليوم الأول دعت إلى إلغاء الوضع الخاص للغة الروسية (خلافًا لدستور أوكرانيا)، ودعت الروس إلى "الخروج" من شبه جزيرة القرم، وأرسلت "قطارات صداقة" هناك مع قطاع الطرق المسلحين الذين أرادوا اقتحام المجلس الأعلى، وبعد ذلك كان هناك استفتاء، رفض شرق أوكرانيا بالكامل الاعتراف بالانقلاب، وتم إعلانهم إرهابيين وأعلنوا بدء عملية مكافحة الإرهاب.

كما نسي F.-W. Steinmeier أن يقول إن ألمانيا وفرنسا وبولندا والاتحاد الأوروبي بأكمله أظهروا عجزهم التام وافتقارهم إلى احترام الذات، لم يأبهوا بتوقيعاتهم، بل تعرضوا للدهس، حتى أنهم بدأوا في صمت بتشجيعها، وبمجرد أن أدركوا أن قطاع الطرق الذين وصلوا إلى السلطة سيساعدون الغرب بكل طريقة ممكنة ويتلاعبون به، التزموا الصمت (والكلام للوزير لافروف) عندما قام هؤلاء الناس في أوديسا في مجلس النقابات بإحراق عشرات المواطنين الأبرياء، وعندما قصفت طائرات سلاح الجو الأوكراني في 2 يونيو 2014 مركز لوغانسك، كانوا صامتين فقط، ونسي F.-W. Steinmeier أن يذكر فبراير 2015، عندما كان أحد المؤلفين المشاركين (جنبًا إلى جنب مع قادة صيغة نورماندي) لاتفاقيات مينسك، وبعد التوقيع مباشرة، في الواقع في اليوم التالي، رفض رئيس أوكرانيا الأسبق ب.أ. بوروشينكو وفريقه، الذين تحدثوا في البرلمان الأوكراني، الامتثال لها، وأطلقوا على اتفاقيات مينسك "إعلان سياسي"، كما يقولون، لا تفرض أي التزام، ثم تمت الموافقة بالإجماع على "حزمة الإجراءات" في مجلس الأمن الدولي، وبالتالي أصبح جزءًا من القانون الدولي - يتم فرض الالتزامات، لقد "فرضوا" عليهم، وشجعوا بكل طريقة ممكنة النظام الأوكراني في مزيد من التخريب لالتزاماته.

وبعد مواصلة جهود روسيا للحوار للتوصل إلى حلول وسط، وكانت موسكو على استعداد لتقديم تنازلات إضافية وتشجيع الجمهوريات التي رفضت كييف التحدث معها مباشرة، وفي مرحلة ما من المفاوضات، أيدوا ما أطلق عليه "صيغة شتاينماير" كخط مرن، وعند "الاستناد" إلى تسلسل الإجراءات، الذي أولاً - وضع خاص أو انتخابات - اقترح حلاً يناسب الجميع وأصبح يُعرف باسم "صيغة شتاينماير"، وبعد أسبوعين من الموافقة على "الصيغة" ورحب الجميع بها، دخلت مرة أخرى في طي النسيان، وتم تذكرها عبثًا، فرفضها بوروشينكو، وبعده رفض زيلينسكي رفضًا قاطعًا الامتثال له، وعلى العموم، واجه F-W Steinmeier كما يقول وزير الخارجية الروسية، وصمة عار دبلوماسية للمرة الثانية منذ عدة سنوات لشخص يعتبر نفسه البادئ (كما يفخر به في تلك المقابلة) للعديد من الأشياء المتعلقة بتطور المجتمع الأوكراني.

الانسحاب من حول كييف، وما أثير حوله من لغط كبير، والعديد من التكهنات والتحليلات الغير منطقية، والتي كان تصب جميعها في خانة التقليل من القدرات العسكرية الروسية وعدم قدرتها على المواجهة مع الجيش الاوكراني الذي اصبح ترسانة للأسلحة الغربية المتطورة، فندها الوزير سيرغي لافروف جمعيها، وقال انها ليس كما يتصور البعض، بل انها كانت بأمر مباشر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرارا " لأننا نفضل المفاوضات " وخلال الجولة الأولى من المفاوضات، عندما اقترح الجانب الأوكراني المفاوضات وموافقة روسيا على إجراء اتصال بين الوفود، أعطى الرئيس فلاديمير بوتين الأمر بوقف الأعمال العدائية والقيام بعملية عسكرية خاصة، " عندما اقتنعنا بأن الأوكرانيين لن يردوا بالمثل، تقرر ألا نتوقف مؤقتًا في الجولات اللاحقة من المفاوضات حتى يتم التوصل إلى اتفاق نهائي وتوقيعه " .

روسيا اليوم لا ترى أي سبب يمنع من مواصلة الطرفين المفاوضات، على الرغم من أن الجانب الأوكراني يتهرب في كل مرة 180 درجة، ويرفض ما اقترحته للتو، والدلائل التي باتت معروفة تؤكد أن هدف الاستفزاز الكاذب في مدينة بوتشا الأوكرانية هي محاولة لإيجاد ذريعة لإفشال المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، والقيام بذلك باللحظة التي ظهر فيها الضوء في الأفق، وأنه لأول مرة عبر الجانب الأوكراني بشكل مكتوب عن استعداده لإعلان أوكرانيا دولة محايدة خارج الأحلاف، ولأول مرة أعلن عن استعداده للتخلي عن نشر أسلحة أجنبية على أراضيه وإجراء مناورات بمشاركة العسكريين الأجانب إلا بموافقة جميع الدول الضامنة لهذه الاتفاقية المستقبلية، وحذر الوزير لافروف من تكرار مصير اتفاقيات مينسك للتسوية التي تم توقيعها في عامي 2014 و201، ودعت موسكو مرة أخرى أولئك الذين " يديرون " أعمال كييف، و" نحن نعرف من هم "، إلى أن يدركوا مسؤوليتهم عن الأمن في أوروبا، ومستقبل النظام العالمي، وضمان الالتزام بكافة مبادئ ميثاق الأمم المتحدة".

***

بقلم الدكتور المظفر 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5699 المصادف: 2022-04-13 03:54:38


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5815 المصادف: الاحد 07 - 08 - 2022م