أقلام حرة

العراق وتصاعد الفتن

عبد الخالق الفلاحتشتد الفتن على العراقيين يوما بعد يوم وخاصة عندما تقع الامور بيد الجهلة ووصلوا إلى ذروة العناد واللجاجة حتى لو حلقت في أجواء السماء" فنحن لا نؤمن لك إلاّ بأن تأتينا بكتاب من الله:"المائدة 84 "وَلَنْ نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَّقْرَؤُه)93 المائدة). ولا يكون للعقل والمنطق حيز من المكان ومن المعروف حينما تحتدم الصراعات في بلد ما وتشتد النزاعات بين ابناء البلد الواحد، فان الحاجة تكون ماسة جدا للعقلاء والحكماء وأصحاب الرأي والبصيرة من مختلف الاطراف المتنازعة، لكي يطفئوا النيران، ويشيعوا ثقافة الحوار، ويقول سبحانه وتعالى في القران الكريم..(وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً)" 25 الحج" ليتجنبوا شعوبهم الحروب الاهلية والنزاعات الداخلية التي يقتل فيها الاخ اخاه، والصديق صديقه، والجار جاره ابعدنا الله منها.

العراق العزيز تحت خمسة عقود من الزمن صار منتجعاً للفتن والمآسي من خلال الحكومات الفاسدة والظالمة التي تناوبت عليه وتزداد يوما بعد يوم، واصبح بلدا منتج للمصائب لسكانه وازداد بعد عقدين من عمره حيث دنسته الاقدام القذرة الاجنبية الغربية والتنابز والمزايدات والصراعات بين التكتلات والاحزاب المشاركة في العملية السياسيةً، والغموض الذي لا يزال يكتنف عملية تشكيل الحكومة لادارة البلد الموجع بالنكسات والمعاناة، بل أصبح مصدرللخوف والقلق، ونصيب واسع من الفتن والتدهورات على ساحاته وأرض وطنه، والانفلات الأمني، وانفلات اقتصادي واجتماعي وأمور أخرى كثيرة تتصاعد حدتها يوما بعد يوم مع الاسف، ويكون العراق اليوم بحدوده الجغرافية السياسية منها والدينية والعقائدية مولداً للتدهور الأمني والانفلات الغير مسبوق في كل جوانبه.

ويلعب الاعلام المؤدلج والاجير دوراً سلبياً في الكثير من الجوانب ليزيد النار حطباً ومن المعروف ان الاعلام هوسلاح ذو حدين يمكنه بناء المجتمع أو هدمه من خلال المضمون الذي يقدمه، وللاعلام دورًا كبيرًا في وضع آلية لتوعية المجتمع والطلبة والشباب بخطورة مواقع التواصل الاجتماعي المسيئة وتخرب عقول الاجيال ، وخطورة نشر فيديوهات العنف والقتل كونها تؤثر في المجتمع، من خلال إقامة الندوات بالمدارس والجامعات، وأن الصحف يجب ان تتناول الحوادث بشكل مهني كبير ولا تسرع إلى نشر الفيديوهات عبر مواقعها الإلكترونية و ما تقدمه بعض شاشات التلفزيون وشبكات التواصل الاجتماعي اليوم من إثارة للفتن بين الناس يهدفون للوقيعة بينهم، بل بين أبناء الوطن الواحد من خلال ما نلاحظه من سخرية وسب وقذف علانية على بعض هذه الوسائل أو على بعض المواقع الإخبارية التي سهّلت على القراء التعليق على أخبارها من خلال مجموعة من الوجوه المطبلة والتي تبيع ما تحمل من سلوكيات بثمن بخس في سبيل نشرة سمومهم في المجتمع تحت القاب وعناوين ما انزل الله بها من سلطان، لا بل التشابك في الكلمات حتى السب والقذف والمساس بالاعراض لان البعض استغل عدم وجود رقابة دقيقة يكون فحمل معول الهدم، لأنه في هذه الحالة يخلط بين الجانب الإعلامي التثقيفي الذي ظهر من أجله وبيان أهداف أخرى ويسعى لتحقيقها بطريقة مسخة.

إن أخطر ما يواجه به الشعب اليوم، هو الغزو الوافد إلينا عن طريق القنوات التلفزيونية الفضائية الرخيصة، لزرع الفتنة التي لم يبق بيت من بيوت العراقيين إلا دخلته، وتقتحم بيوتهم وغرفهم في خلوتهم، الاف من الفضائيات وتلعب دورا خطيرا في قلب مفاهيم الشباب واهتماماتهم، وتفتح أبوابها وأسواقها وتسخر أدواتها وإمكانياتها للفكر الانحلالي الغربي السيئ منها، من خلال الثغرات التي يتسلل منها الغزو الفكري إلي الشباب.

المشاهد لشبكات التلفزة والقنوات الفضائية ويطالع ما تكتب في البعض من الصحف والمجلات التي تدار الكترونياً هذه الايام صارت بسبب كثرتها يرقق بعضها بعضا وحين لم يحصلوا على مبتغاهم، يبدؤن بالتهجم وشتم وتسقيط وتسفيه الآخرين ولعل في هذا مصداقا لقول النبي صلى الله عليه واله وسلم: إن هذه الأمة جُعل عافيتها في أولها، وسيصيب أخرها بلاء وأمور تنكرونها، وتجيء الفتن يرقق بعضها بعضا، يحملون نتنهم وسمومها، ويبثون كفرهم وإلحادهم ومجونه، وينشرون رذائلهم وحقارتهم وفجورهم في قول زور بدل الحقيقة، بل إنها بمثابة شرك الكيد وحبائل الصيد تقتنص القلوب الضعيفة وتصطاد النفوس الغافلة، فتفسد عقائدها، وتحريف أخلاقها وتوقعها في الافتتان، ولا أشد من الفتنة التي تغزو الناس في عقر دورهم ووسط بيوتهم محمومة مسمومة محملة بالشر والفساد.

***

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5826 المصادف: 2022-08-18 01:28:40


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5927 المصادف: الاحد 27 - 11 - 2022م