 أخبار ثقافية

عمانيو رومونجيه.. 3 قرون من الوجود العماني في بوروندي

3788 العمانيون في بورونديعن مكتبة بيروت بسلطنة عمان صدر حديثًا (في 284 صفحة من القطع الكبير) كتاب: "العمانيون فى بوروندي: رومونجيه نموذجًا"، تأليف سلطان بن محمد بن حمدان الشرجي، تحرير وتقديم الكاتب المصري ممدوح الشيخ

وتتصدر المقدمة التي كتبها الباحث ممدوح الشيخ عبارة للمؤرخ الأدبي الكبير الأستاذ أحمد حسين الطماوي جاء فيها: "كانت أحداث الكونغو في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات محركًا لمعهد الاستشراق في ليبزج بألمانيا إلى طلب بحث من الدكتور محمد صبرى السربونى عن "عرب الكونغو" فاستجاب لطلب المعهد وكتب بحثًا عام ١٩٦٢ باللغة الفرنسية في حوالى ٦٠ صفحة. وبعد ترجمة البحث إلى اللغة الألمانية أتيح لمدير المعهد أن يدلي برأيه في قيمته فكتب إلى صاحب الترجمة في أول أبريل سنة ١٩٦٣ يقول: "إن مضمون مخطوطك كان ممتعًا للغاية. وقد قمت فقط ببعض تصحيحات تافهة وفيما عدا ذلك، أعتقد أن عملك سيكون له دوي في الدوائر العلمية الدولية". ولم يكن هذا البحث بمثابة الكتاب إنما موجز يبين بعض اتجاهات الموضوع، أما الكتاب فقد كان مقدرًا له أن ينشر في ثلاثة أجزاء، وقد أنجز الجزء الأول ونصف الثاني، وكان كل جزء يشتمل على ألف صفحة تقريبًا".

وبحسب المقدمة فإن "اليافع مزود بالفطرة بذاكرة تحتفظ بمحصول سنوات عديدة من التجربة". ومن خلال تلك التجربة لابد أن يكون قد قرأ وسمع الكثير من الوقائق التاريخية، وضمنها: "الصحف اليومية، والرسائل والأوراق العامة والقانونية"، و... ولابد أن يكون قد كتب العيد من الوثائق التاريخية الأساسية، وضمنها: الرسائل الشخصية والعملية، والملحوظات في دفاتر الملحوظات، أو على الأوراق المنفصلة. فإذا وقعت أية وثائق من هذه في يدي مؤرخ فيمكن أن تصبح مصدرًا لبعض المعلومات مهما بلغت قيمتها من البساطة. والعلماء في وقتنا الراهن يتعلمون من هذه القصاصات القديمة مما كان سيظل مجهولًا لولاها.

وهذا الكتاب وما يثيره من قضايا يغري الباحث بالاستطراد في التحليل انطلاقًا من الزمان والمكان، وعلاقتهما بالبشر، يستوي في ذلك الراوي والمروي عنه. والكاتب – الأستاذ سلطان بن محمد بن حمدان الشرجي – يروي عن أزمنة وأمكنة لم يعايشها القاريء العربي إلا قليلًا، وهو كذلك يروي عن نفسه وعن أناس عايشهم معايشة قوامها قرابة الدم والنسب، وهو بالتالي ليس محايدًا – وليس مطلوبًا منه أن يكون – لكنه يتصف، كما عايشت الكتاب بحرص شديد على الأمانة والدقة. ومنذ زمنٍ بعيدٍ تساءل المؤرخون: "كيف نفكر في شيء نحن جزء منه ثم نكتب عنه؟".

ومؤلف الكتاب يحكي جانبًا من قصة الوجود العماني في عدد من الدول الإفريقية على امتداد عشرات السنين، عبر سيرة بيت من البيوتات العمانية الكبيرة. وخلال صفحات الكتاب الممتع تطل مجموعات من البشر وتنساب صور واضحة للعرب والأفارقة والمستعمرين الغربيين، وغير قليل من الشخصيات العربية المعروفة، مساهمين في الفعل أو أطيافًا عابرة على هامش الحدث. والنطاق الجغرافي الواسع للأحداث التي يتناولها الكاتب، تشمل: سلطة عمان وبوروندي ومصر والمملكة العربية السعودية وتنجانيقا، فيما تحضر في الخلفية الجزائر وجنوب إفريقيا ... وغيرهما.

وكما هو متوقع، يحضر "الإسلام" في الكتاب دون تشنج أو مزايدة، ويضع الكاتب بمروياته – وملاحظاته معًا – النقاط على الحروف في قضية تبلغ الغاية في الأهمية، هي التأثير الذي يحدثه السلوك المستقيم للمسلمين – أفرادًا وجماعات – كفاعل رئيس في انتشار الإسلام في نطاق جغرافي واسع دون أن يعتمد انتشاره على سلطة سياسية أو عمل دعوي بالمعنى المألوف. ولقد ربحت المكتبة العربية كتابًا متميزًا جمع بين التوثيق والخيال التاريخي والتحليل الثقافي العميق، والباب الذي دخل منه المؤلف عالم تاريخ الوجود العربي في إفريقيا – وبالتحديد في رواندا – يمكن أن يسهم في مراكمة ثروة من الشهادات الإنسانية/ التاريخية ليكون رافدًا يثري معرفتنا التاريخية بقرنين – وربما ثلاثة – من التاريخ المشترك في مساحة تمتد بطول الساحل الشرقي لإفريقيا، وتاريخ التمدد العربي في قلب إفريقيا. والتأريخ للأفراد والعائلات في هذا السياق، لا يقل أهمية أبدًا عن التاريخ للكيانات السياسية (الدول/ النظم السياسية)، ومن هذا المنظور فإن هذا الكتاب إضافة قيمة للمكتبة العربية.

وتعاني ظاهرة الوجود العماني في شرق إفريقيا عمومًا فقرً شديدً فى المعلومات المتصلة به ولا توجد كتابات موثقة كافية عن هذا الوجود في تلك البلاد إلى اليوم. وقد اختمرت فكرة الكتاب في رأس مؤلفه مع انتشار وسائل السيوشيتال الميديا، حيث قرأ فيها من حين لآخر عما فعله كلًا من جده حمد وأخيه عبد الله الشرجي من إدخال ملح الطعام إلى بوروندي، التى عاش فيها منذ هجرته إليها (١٩٣٣) حتى وفاته (١٩٧٢).امتاز العمانيون بهجرات متواصلة إلى إفريقيا لغرض الاستيطان مشاركةً بسلام مع سكان البلاد الأصليين، وبدأت تلك الهجرات فى نهايات القرن الأول الهجري. وينطبق ما سبقت الإشارة إليه، على كلٍّ من: كينيا، تنزانيا، موزمبيق، جزر قمر، أوغندا، بوروندي، رواندا والكونغو. وقد دخل العمانيون العمق الإفريقي تجارًا مسالمين، بعيدين تمامًا عن السلطة السياسية والعسكرية. فمن العاصمة التنزانية دار السلام على ساحل المحيط الهندي، التى كانت تخضع لسلاطين عمان، إلى كيجوما فى أقصى غرب تنجانيقا على شواطئ بحيرة تنجانيقا، وعلى امتداد يزيد عن ١,١٠٠ كم، تجد بلدات كثيرة ومدنًا سكنها واستوطنها العمانيون، دون سلطة سياسية، وبالتالي دون سلطة عسكرية. كانت علاقة العمانيين بأهل البلاد علاقة مشاركة فى الماء والملح. وغرض الكتاب التأريخ الموثق للوجود العماني فى بوروندي حصرًا وليس فى ما وراء بوروندي. ويرجع الوجود العماني كأفراد وجماعات متفرقة فى كلٍّ من تنجانيقا وكينيا ومتغلغلة مع السكان إلى بدايات الألفية الثانية من التاريخ الميلادي. أما فى رواندا وبوروندي وكونغو فيرجح أنهم لم يصلوا إليها إِلَّا فى منتصف القرن التاسع عشر حيث وصلوا إليها تجارًا مسالمين. 

الكتاب: العمانيون فى بوروندي

رومونجيه نموذجًا

تأليف: سلطان بن محمد بن حمدان الشرجي

تحرير وتقديم: ممدوح الشيخ

الناشر: مكتبة بيروت (سلطنة عمان)

الطبعة الأولى 2022

الحجم: 284 صفحة من القطع الكبير

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5757 المصادف: 2022-06-10 02:08:12


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5824 المصادف: الثلاثاء 16 - 08 - 2022م