المثقف - أقلام حرة

ممارسة انسانية تستحق الاحترام

raed alhashimiعندما يصادفنا في الحياة عمل انساني تطوعي مهما كان بسيطاً لايسعنا الا الوقوف عنده وتأمله واحترام من قام به لنبل دوافعه وصفاء نوايا من قام به, ولايمكننا أن نمرّ مرور الكرام على مثل هذه الأعمال النبيلة.

من خلال عملي في المجال الانساني تعرفت على نماذج كثيرة من الناس التي عشقت العمل التطوعي والانساني ومن هذه الوجوه مجموعة من الشباب الذين يعملون في مجال الحلاقة والتجميل كعمل أساسي ومورد رزق لهم ولعوائلهم وشقوا طريقهم بشكل رائع ونجحوا في عملهم وفي مشاريعهم الخاصة ولحبهم للعمل الانساني تمكنوا من التعشيق بين عملهم الأساسي وبين العمل الانساني ونشطوا فيه كثيراً وهدفهم مساعدة أخوانهم من الشباب العاطلين عن العمل والأخذ بيدهم وتعليمهم مهنة الحلاقة لكي يشقوا طريقهم في الحياة ويجدوا فرصة عمل في المجتمع في وقت أصبحت فرصة العمل للشاب الذي لاينتمي لأحد الأحزاب المتنفذة في البلد عملة نادرة بسبب سوء الادارة وانتشار الفساد في المجتمع ,ومن هنا فكر هؤلاء الشباب الرائع وهم (سنتر ومعهد الابداع والتطوير) في فتح دورات مجانية للشباب الفقراء والمحتاجين في فن الحلاقة والتجميل والكوافير يحاضر فيها مجموعة من الخبراء والخبيرات في هذا المجال ومن خلال اطلاعي على هذه الدورات وجدت اقبالاً كبيراً عليها من الشباب والشابات العاطلين لما فيها من ميزات عديدة وأولها المجانية وانها تمنح لهم خبرة جيدة في هذا المجال وتمنحهم شهادات مصدقة من نقابة الحلاقين تؤهلهم للدخول الى معترك الحياة بفرصة عمل شريفة تعينهم على سد متطلباتهم الضرورية وتكون نواة صغيرة لمشاريع أكبر في المستقبل ووجدت فرحة الشباب المنخرطين في هذه الدورات وامتنانهم من القائمين على المعهد على هذه الجهود الانسانية الرائعة والتي تحققت بجهود وموارد ذاتية وبدون تمويل من أي جهة, وهنا لايسعني الا أن أتقدم بالتحية والاحترام لهؤلاء الشباب الرائعين في ادارة (سنتر ومعهد الابداع والتطوير) وللأخ الاستاذ محمد عبادي رئيس المعهد وأتمنى من جميع الشباب أن يحذو حذوهم في مساعدة أخوانهم الشباب في مثل هذه الأعمال الانسانية الرائعة التي تساعد في توفير فرص العمل لأقرانهم من الشباب ولتكون مثل هذه التجارب حالة عامة في المجتمع.

 

رائد الهاشمي - سفير النوايا لحسنة

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور رائد الهاشمي تحية لك لنشر ماتراه يستحق الاهتمام.
ادارة سنتر ومعهد الابداع والتطوير والعاملين فيه
تحية وتقدير والحمد لله ان المعهد تبنى ذلك جزاهم الله خيرا.
. نشجع الشباب ونرجو ممن له السعة في المكان من المعاهد والجمعيات استيعاب مثل هذه المبادرات.
المحزن جدا ان لاتجد كل الابواب تستقبل الفكرة.
طرحتُ على احدى الجمعيات في حيّ فقير فكرة فتح دورات تعليم الخياطة للنساء مجاناً وخياطة العباءة العراقية، والرسم على الزجاج (الوان الاكريليك) والرسم على القماش بالالوان الزيتية، وحياكة الچرغد العراقي للاستفادة من الفكرة في تصميم الفساتين والحجابات وغيرها من اعمال الاكسسوارات اليدوية وحياكة الملابس بالسنارة والسنارتين وصناعة الزهور، بواقع دورة مستقلة لكل مفصل، واعلنت لهم تجهيز المشروع بكل احتياجاته واللوازم .
الهدف شغل اوقات فراغ النساء والفتيات وتعود بمردود مادي لهم.
الا ان الجمعية طنشت الامر فكرة وتفصيلا ، مرة ومرتين عدتُ وعادوا.
هذه المبادرات تسر الخاطر وتنشر روح التعاون والالفة والقضاء على الروتين والبطالة ، والخمول الفكري في المجتمعات.
حالياً ارتبطت بمشروع دائمي والا كنت معكم.
بورك لكم في سعيكم التوفيق للجميع.

هناء عصام
This comment was minimized by the moderator on the site

ألف شكر لمرورك سيدتي الفاضلة وشكراً لمبادرتك الانسانية الرائعة والتي تعكس وطنيتك وحبك للخير ولو انها لم تنفذ بسبب رفض الجمعية التي تم مفاتحتهم من قبلك وحتماً هناك اسباب ومصالح شخصية وراء الرفض لأن المنطق والعقل لايرفض مثل هذه المبادرة الانسانية التي تعود بالفائدة على شريحة مهمة من المجتمع وتوفر لهم مورد رزق حلال يعينهم على سد احتياجاتهم الضرورية .. واعلمي ياسيدتي بأنه مثل مايوجد الخيرون أمثالك ويرغبون في عمل الخير فهناك ناس يبحثون عن مصالحهم الشخصية ويحاربون فعل الخير ويقفون حجر عثرة أمام تنفيذه .... لك مني كل التقدير والاحترام

رائد الهاشمي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4229 المصادف: 2018-04-04 12:26:23