 ترجمات أدبية

أليس ذلك سيّئا؟

محمد صالح الغريسيشعر : مايا أنجلو

تعريب : محمد الصالح الغريسي


و أنا أرقص رقصة الدّجاجة الجبانة،

و أنا آكل الضّلوع والأطراف

و أنا  أحب أقدم  الأصوات كلّها

و أنا أشرب نبيذ "الجين"في جرعات.

 

و أنا أُسْقِطَ ذلك الوشاح من على رأسي

و أنا أشدّد على افريقيّتي

و أنا ألبس السّواد

ألست أشعّ وألمع؟

 

و أنا  أستمع إلى "ستيفي ووندر"

و أنا  أطبخ الفول والرزّ

و أنا أذهب إلى الأوبرا

و أنا أقدّم بحثا حول "ليوتاين برايس"

و أنا أنزّل "جيسي جاكسون"

و أنا أراقص "آلفين آيلاي"

و أنا أحاور  الآنسة "باربارا جوردون"

و أنا أخدش في  الآنسة"بيرلي بايلي".

 

الآن، هل هم سيّئون؟

أليسوا سودا؟

أليسوا سودا؟

هل هم سيّئون؟

هل هم سيّئون؟

أليسوا سودا؟

أليسوا طيّبين؟

 

الأسود كساعات اللّيل

عندما ينقلب حبّك ويتلوّى

بالقرب منك.

الأسود كالأرض الّتي ولدت  أمما،

فحين يرحل كلّ الآخرين ، سيكون هو الباقي.

 

سيّئا كعاصفة تقفز غاضبة من السّماوات

تجلب مطرا مرحَّبًا به،

سيّئا، كحرارة الشمس بوهجها البرتقاليّ في منتصف النّهار،

ترفع إليها  ما جلبته  العاصفة من  المياه .

 

"آرثر آشي" على أرض ملعب "التنس"

محمد علي كلاي على حلبة الملاكمة

"آندري واتس" و"آندرو يونغ"

رجال سود يفعلون فعلهم.

 

يرتدون الملابس الأرجوانيّة و القرنفليّة والخضراء

غريبة كشراب "الرّوم" و"الكوكا"

نحن نعيش حياتنا بألق وأناقة

ألسنا جماهير ملوّنة؟

 

الآن، هل نحن سيّئون؟

ألسنا سودا؟

ألسنا سودا؟

هل نحن سيّئون؟

هل نحن سيّئون؟

ألسنا سودا؟

ألسنا طيّبين؟

 

مايا أنجلو

.....................

 

Ain't That Bad?

Poem by Maya Angelou

 

 

Dancin' the funky chicken

Eatin' ribs and tips

Diggin' all the latest sounds

And drinkin' gin in sips.

 

Puttin' down that do-rag

Tighten' up my 'fro

Wrappin' up in Blackness

Don't I shine and glow?

 

Hearin' Stevie Wonder

Cookin' beans and rice

Goin' to the opera

Checkin' out Leontyne Price.

 

Get down, Jesse Jackson

Dance on, Alvin Ailey

Talk, Miss Barbara Jordan

Groove, Miss Pearlie Bailey.

 

Now ain't they bad?

An ain't they Black?

An ain't they Black?

An' ain't they Bad?

An ain't they bad?

An' ain't they Black?

An' ain't they fine?

 

Black like the hour of the night

When your love turns and wriggles close to your side

Black as the earth which has given birth

To nations, and when all else is gone will abide.

 

Bad as the storm that leaps raging from the heavens

Bringing the welcome rain

Bad as the sun burning orange hot at midday

Lifting the waters again.

 

Arthur Ashe on the tennis court

Mohammed Ali in the ring

Andre Watts and Andrew Young

Black men doing their thing.

 

Dressing in purples and pinks and greens

Exotic as rum and Cokes

Living our lives with flash and style

Ain't we colorful folks?

 

Now ain't we bad?

An' ain't we Black?

An' ain't we Black?

An' ain't we bad?

An' ain't we bad?

An' ain't we Black?

An' ain't we fine?

 

Maya Angelou

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
روعة الاختيار في الظرف الحالي , الذي يتميز بالعنصرية تجاه البشرة السوداء . كأن البشرة السوداء في العقلية العنصرية , ليس أنساناً مثل بقية الناس , بل هو مخلوق هجين يميل الى العنف والوحشية والسادية , وانه لا ينتمي الى سلوك الانسان السوي . هذا الترويج العنصري الحاقد على البشرة السوداء , وهذه القصيدة توضح وتفسر بوضوح بأن الانسان الاسود يحمل الطيبة والانسانية في مشاعره , يحمل البساطة والتواضع في تصرفاته اليومية , يحب كل ماهو جميل في علاقاته في الناس , يحب الادب والمسرح والفن والرياضة , يغني ويرقص ويأكل مثل الناس البسطاء , ولكنه يحمل الاعتزاز بجنسيته وهويته ولون بشرته , وليس لديه عقدة نفسية في تعامله مع الناس من مختلف الالوان والاصناف . ويحمل المودة والطيبة في السلوك
ألسنا جماهير ملوّنة؟



الآن، هل نحن سيّئون؟

ألسنا سودا؟

ألسنا سودا؟

هل نحن سيّئون؟

هل نحن سيّئون؟

ألسنا سودا؟

ألسنا طيّبين؟
قصيدة رائعة ضمن الحملة العالمية ضد الاتجاه العنصري وعقليته المغلقة
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب النّاقد عبد الله جمعة

لك منّي جزيلا الشّكر و خالص المحبّة، لحسن المتابعة و وافر الاهتمام
تعدّ مايا أنجلو من أهمّ شعراء أمريكا المعاصرين و أغزرهم عطاء و أغناهم تجربة. إذ لها
سبع سير ذاتيّة عدى عن عديد المقالات و المجاميع الشّعريّة.
مارست مايا أنجلو عديد الفنون، منها الرّقص و اللمسرح و الغناء. متحصّلة على أكثر من ثلاثين
دكتوراه فخريّة، ممّا يدلّ على واسع شهرتها في جميع الأوساط بما فيها السّياسيّة و الثّقافيّة
و حقوق الإنسانن و هي من بين عديد المناهضين للعنصريّة ضدّ السّود و الملوّنين في أمريكا.
استطاعت بأسلوبها العفويّ البسيط في هذا النصّ أن تبلّغ للعالم رسالة لا يمكن لأحد تجاهلها،
ألا و هي ثراء التّراث الزّنجي و عمق تجربته في المساهمة في الحضارة الإنسانيّة،
مبرزة في نفس الوقت معاناة السّود في تاريخنا المعاصر و قد كانت صوتا ناصعا
في مناهضة العنصريّة مثل مارتن لوثر كينج و مالكم إيكس و غيرهم. و يتّسم شعرها
بالصّدق و غزارة العاطفة...

شكرا جزيلا مجدّدا صديقي الفاضل الأديب النّاقد عبد الله جمعة على جدّية المتابعة
لنصوصي المتواضعة كتابة و ترجمة.

مع أجمل تحيّاتي و عميق تقديري.

محمد الصالح الغريسي

محمد الصالح الغريسي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5028 المصادف: 2020-06-11 05:01:38


Share on Myspace