 أقلام حرة

فضيحة كبرى

حسين سرمك حسنفضيحة كبرى: تم توزيع أجهزة فحص كورونا في عام 2017!! قبل سنوات من إعلان الوباء

بقلم: لانس دي جونسون

ترجمة: حسين سرمك حسن

 ما الذي دفع منظمة الصحة العالمية (WHO) إلى إعلان وباء في الوقت الذي قاموا فيه بذلك؟ كم من الهرج والمرج، وإغلاق الحكومات، ومراقبة الشركات هو رد فعل مبالغ فيه؟ كم من هذا تم التخطيط له؟ لمن تخدم أجندات الإغلاق والضوابط الاقتصادية في نهاية المطاف؟ هل تعلم أنه تم توزيع مجموعات اختبار فيروس كورونا covid-19 قبل الإعلان عن الوباء؟

اجتمعت مجموعة مؤلفة من 600 طبيب في إسبانيا ووصفوا تفشي فيروس كورونا بأنه "وباء كاذب false pandemic" تم إنشاؤه لأغراض سياسية. إن حبس الناس وإقناعهم بأنهم قادرون على نشر عدوى ليس لديهم هي لعنة استبدادية للقمع. يحث هؤلاء الأطباء المتخصصين الآخرين في الرعاية الصحية، و "وسائل الإعلام والسلطات السياسية على وقف هذه العملية الإجرامية، من خلال نشر الحقيقة"

2009 كورونا

* لماذا يتم الطعن في حقوق الإنسان في زمن الحاجة الإنسانية؟

في سبتمبر 2019، أصدر المجلس العالمي لرصد التأهب تقريرًا بعنوان "عالم في خطر" يوضح بالتفصيل كيفية إجراء الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية تدريبات على مستوى النظام وتمارين محاكاة، بما في ذلك واحد لمواجهة الإطلاق المتعمد لـ "جرثومة تنفسية مميتة"؟ لماذا تحدث الدكتور أنتوني فوسي وبيل جيتس كثيرا عن وباء مميت وشيك، قبل وقت طويل من الإعلان عن الوباء؟ لماذا يصرّ هذان الرجلان بشدة على تطعيم سكان العالم كافة؟

لماذا يتم إصدار المراسيم الطبية بهذه القوة العقابية ولماذا تركز استجابة الصحة العامة على تقييد الحرية الشخصية والسيطرة على النشاط الاقتصادي، لمجرد توقع الإصابة بأمراض معدية؟ لماذا تصادر الدولة الحقوق الشخصية والخصوصية الطبية وتفرض معدات الحماية الشخصية على السكان من خلال الخوف والإكراه؟ في أكتوبر 2019، نظم بيل جيتس تمرينًا لوباء فيروس كورونا في نيويورك بعنوان Event201 . ركّز الحدث على كيفية تطعيم كل شخص على هذا الكوكب. من أجل تحقيق هذا الهدف، سيتعين على السكان أن يكونوا مشروطين بالتنازل عن حقوقهم من أجل "خير الجميع"

* تم توزيع مجموعات اختبار كورونا في عامي 2017 و 2018

هل مجموعات اختبار كورونا مصممة بشكل استراتيجي لإعطاء نتائج إيجابية كاذبة، وللإفراط في تقدير عدد الحالات لتبرير تدخل الحكومة وعزل الأشخاص الأصحاء؟ لا تمتلك مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها براءة اختراع فيروس كورونا فحسب، بل تمتلك أيضًا براءة اختراع وحقوق حصرية لطرق الاختبار. لماذا تنتج مجموعات اختبار كورونا نتائج إيجابية كاذبة لدى غير المرضى، وتنتج أدلة كاذبة لفرض الحجر الصحي على الأشخاص الأصحاء، والإعلان عن حالات تفشي غير حقيقية؟ لماذا يُسمح للاحتيال الطبي أن يستمر؟

إذا كان فيروس كوروناقد ظهر  في الصين أواخر عام 2019، فلماذا تم توزيع مجموعات اختبار كورونا في جميع أنحاء العالم، قبل عامين من "الوباء"؟

تكشف قاعدة بيانات حلول التجارة العالمية المتكاملة أنه تم إرسال مجموعات اختبار كورونا إلى البلدان في عامي 2017 و 2018.

بعد انتشار هذه المعلومات التجارية، حاول حل التجارة العالمي المتكامل World Integrated Trade Solution أو WITS إعادة تسمية أطقم اختبارات "كورونا" بمصطلح غير واضح، "أطقم الاختبارات الطبية". في عالم التجارة، هذا المستوى من الغموض غير مسموح به. على الرغم من محاولة WITS إخفاء الملصق، إلا أنها لا تستطيع تغيير رمز المنتج. تحتوي "مجموعات الاختبارات الطبية" على نفس رمز المنتج HS 300215 وهي تعني "مجموعات اختبار كورونا" .

لماذا تم التركيز بشكل كبير على بروتوكولات الكشف الخاطئة بينما يتم قمع العلاجات الفعالة لمرض الجهاز التنفسي الذي يسببه فيروس كورونا؟ لماذا أنظمة المستشفيات سيئة التجهيز لمساعدة أجهزة المناعة لدى المرضى؟ لماذا لا يُسمح حتى بهذه الأسئلة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يتحد Facebook مع الديكتاتورية العلمية المعروفة باسم WHO و مراكز تشخيص الأمراض الأمريكية CDC للتحكم في المعلومات؟

لمزيد من المعلومات، تحقق من Stop World Control. حيث تم إنشاء هذه المنظمة لجمع الأصوات المعارضة التي تهتم بالحرية الشخصية، والتي تهتم بوقف صعود دولة بوليسية طبية فاشية واستبدادية اجتاحت العالم في عام 2020.

 

......................

المصادر تشمل:

Lifesitenews.com

StopWorldControl.com

NaturalNews.com

* هذه ترجمة لمقالة:

RIGGED: Covid-19 testing kits were distributed years before pandemic was declared

by: Lance D Johnson

Natural News- Sunday, October 04, 2020

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5188 المصادف: 2020-11-18 02:14:06


Share on Myspace