 نصوص أدبية

مصطفى معروفي: غيمات مبتسمات

مصطفى معروفيما فكرت الوردة يوما إلا
في رسم القبلات على خدك
يا امرأة
تمنح للعالم من يدها عطر الحب
ومن شرفة غيمتها
ترسل عينيها
نحو طيور الحلم المنذور
لبسمة هذا العالمِ ،
أجزم معتقدا
ليس هناك من يغرس دمه الواقف مشتعلا
في هذا الكون سوى أنت
وليس هناك من يجرؤ
أن يسكب بين يديه
مشاريع الحب البيضاء سوى أنتِ
أنامِلُكِ المخلوط بها شبق السرو
وعاطفة الأفق الأجمل
هي ما سنحاول أن نمسكه
لتطل البسمة راقصة فوق شفاه الأطفال غدا
ولتشرق فينا شمس أغانٍ خضراء
تقول كفى لمواجعنا حتى ولو كانت دافئة
ولموج البحر تقدّمْ والقِ تحاياك
على الشاطئ وطيور النورس،
فسلاما لك سيدتي
وسلاما للكون
وقد هبّ الصحو إليه من أجفانك
ساعةَ قام ليملأ كأس الفرح الآتي
من راحتك الموقدة الغيمات المبتسمات.
**
نافلة القول:
سألــنـا اللـــه عافــــيـةً لأنــا
نرى أصحابَـها فيــــنا ملـوكا
إذَا باللهِ لم تفـــتـــأْ معـــــافى
فقل "حمدا له" لافُضَّ فوكا
***
شعر مصطفى معروفي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5672 المصادف: 2022-03-17 04:15:41


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5815 المصادف: الاحد 07 - 08 - 2022م