آراء

استقالة جونسون والملف الروسي

كريم المظفراستقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بعد أن ترك أكثر من 60 عضوا في مجلس الوزراء وحزب المحافظين، معارضين لقيادته للحكومة، مناصبهم وطالبوا السياسي بالاستقالة، وفي المستقبل القريب، يجب على المحافظين الحاكمين اختيار زعيم جديد لرئاسة مجلس الوزراء، وسط العديد من المرشحين لهذا المنصب، لكن لا يوجد حتى الان اسم محدد مفضل بشكل واضح.

من المقبول أن يؤدي رئيس الوزراء، بعد إعلان استقالته، مهام رئيس الوزراء لحين انتخاب زعيم جديد للحزب الحاكم، والآن أصبح الوضع من النوع الذي وصل فيه التعصب تجاه جونسون في صفوف المحافظين إلى أبعاد لا يريدون منه أن يتصرف، وإن إجراءات انتخاب قائد جديد طويلة جدًا، وفي هذه الحالة، كان جونسون وسيبقى رئيسًا حتى أكتوبر المقبل، وأوضحت إلينا أنانييفا، رئيسة مركز الدراسات البريطانية في معهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، " الآن نحن نتحدث عن تعيين نوع من المدير الفني بدلاً من جونسون، الذي سيتولى منصب رئيس الوزراء حتى الانتخابات".

والسؤال الرئيسي الآن هو من سيتولى هذا المنصب الفني؟، فمن وجهة نظر المراقبين الروس، فإن شخصية غراهام برادي، الذي ترأس لجنة عام 1922 (مجموعة من حزب المحافظين في مجلس العموم)، تسبب أقل قدر من الجدل، هذه اللجنة هي التي ستقرر في 11 تموز (يوليو) من سيصبح الزعيم المؤقت للحزب (وما إذا كان سيكون هناك مثل هذا الرقم على الإطلاق) ومتى سيجري المحافظون تصويتًا داخل الحزب، أما بالنسبة للمرشحين لخلافة بوريس جونسون، وفقًا لاستطلاع أجرته YouGov في 7 يوليو / للمحافظين، فإن وزير الدفاع بن والاس يحظى بأكبر دعم (13٪)، يليه مساعد وزيرة الخارجية للسياسة التجارية بيني مورداونت (12٪) ووزير المالية ريشي سوناك. ٪).

ان قائمة المرشحين كبيرة جدًا، ولا يوجد مثل هذا الشخص الذي يمكن تسميته بشكل لا لبس فيه بالزعيم القادم"، ومن حيث المبدأ، كما قال فاسيلي إيغوروف، الخبير في السياسة البريطانية ومؤلف قناة وستمنستر تلغرام،يبدو بن والاس جيدًا جدًا - ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى مشاركته في القضية الأوكرانية، وبفضل ذلك يبدو أنه رجل جاد ومدير أعمال قوي، على الرغم من أنه لا يُعرف الكثير عن آرائه وفهمه للعمليات الأخرى، فهناك حوالي عشرة مرشحين آخرين من بينهم وزيرة الخارجية إليزابيث تروس ووزير الصحة ساجد جاويد، ووزير المالية ريشي سوناك، وفي الوقت نفسه، لا يعتبر أي منهم المرشح الأكثر ترجيحًا،، ومن الممكن أن يقرر سوناك، إذا أتيحت له هذه الفرصة وشعر بالدعم الكافي، تقديم ترشيحه، لكن هناك سياسيون آخرون في صفوف المحافظين، سيكون دعمهم الداخلي للحزب أكبر بكثير.

وفي الوقت الذي يجري الحديث أيضا عن إمكانية اجراء انتخابات مبكرة، فإنه من المرجح ألا يحدث هذا في ظل الظروف الحالية، فأقتصاد المملكة المتحدة يمر بأوقات عصيبة ؛ وفي ظل هذه الخلفية، سيخشى المحافظون الإعلان عن تصويت مبكر، ويقررون انتظار الانتخابات المقررة في عام 2024، اذن من الذي سيستفيد من إجراء الانتخابات الآن ؟ هو بالتأكيد حزب العمال المعارض، الذي، وفقًا لاستطلاعات الرأي، أكثر شعبية، ووفقًا لبيانات بوليتيكو من 3 يوليو، فبينما يؤيد 33٪ من البريطانيين حزب المحافظين، الا ان  40٪ مستعدين للتصويت للمعارضة.

ورد الفعل الروسي مهم في هذه اللحظة، والتصريحات التي خرجت من المسئولين الروس، معظمها تصريحات حذرة لا تنم عن أي (شماتة) حتى الان، كما كان متوقعا، على الرغم من ان معظم الروس يرون في استقالة بوريس جونسون هي بمثابة كسر احدى (العكازات) التي يتكأ عليها الرئيس الاوكراني فلاديمير زيلينسكي، وبداية مرحلة جديدة في النزاع مع الغرب، فمثلا كان تعليق المتحدث الرسمي للكريملين ديميتري بيسكوف ان الأزمة التي تعيشها الحكومة البريطانية "لا يمكن أن تكون من أولويات عملنا".

وعن توقع أن الحكومة البريطانية الجديدة سوف تتبع سياسة تجاه روسيا مختلفة عن سياسة حكومة بوريس جونسون، فإن الكرملين الذي يعرب عن امله أن يأتي أشخاص في بريطانيا عاجلا أم آجلا إلى السلطة مهنيون وقادرون على حل المشكلات القائمة من خلال الحوار، على اعتبار أن هذه ليست مسألة مستقبل قريب، فإن بيسكوف لا يرى ذلك وقال " حتى الآن لا أمل في ذلك"، لأن في بريطانيا نظام سياسي معقد للغاية، ويمكن أن يقود الحكومة شخص لا يحظى بتأييد شعبي على الإطلاق، وأن جونسون ينتمي إلى هؤلاء الأشخاص بحسب تعبير متحدث الكريملين .

وتوقع الجميع ان يكون تعليق المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا " لاذعا " كعادتها، إلا انها علقت على استقالة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بأنه " أصيب بضربة ارتدادية كان قد أطلقها، تتعلق بقضية سكريبال "، معربة عن اعتقادها انه ينبغي التعليق على موضوع الاستقالة من قبل السفارة البريطانية الواقعة في ساحة الجمهورية الشعبية في لوغانسك، رقم 1"، وبحسب رأيها، فإن "الأنظمة الليبرالية بوضوح الآن هي في أعمق أزمة سياسية وأيديولوجية واقتصادية، ووضع شبه الانهيار لبريطانيا مثير للقلق".

اما المراقبون الروس فيرون انه وبغض النظر عمن سيصل إلى السلطة في المملكة المتحدة، فإن هذه القوة ستظل موجهة ضد روسيا، لأنه وكما أشارت دانيلا جوريف، المحللة في مركز دعم الخبراء للعمليات السياسية، "لا يمكن لأي حوار عادي بين روسيا وبريطانيا العظمى أن يصطف في المستقبل"، ومع ذلك، يمكن الآن رؤية موقف مختلف لبريطانيا العظمى تجاه أوكرانيا، على سبيل المثال، لا يؤيد حزب العمل بشدة الدعم العسكري لأوكرانيا، وهنا يمكن، على العكس من ذلك، ملاحظة حقيقة أنه ستكون هناك عملية تهدئة، وفقدان الاهتمام بأوكرانيا كدولة، والانتقال من قضايا الصراع الأوكراني إلى القضايا الداخلية.

كما ويجب على المرء أن يفهم أن مثل هذه القصص في العالم الغربي، التي أطاحت برئيس الحكومة البريطانية، فقط فهمها بنظرة سطحية، لهذه الأسباب، لان الأسباب الحقيقية، كقاعدة عامة، مختلفة تمامًا وتكمن أعمق بكثير إنها نفس القصة مع جونسون، وإن تنامي عدم الرضا عن سياساته ليس فقط في البلاد، ولكن أيضًا في حزبه وما يرتبط به من انخفاض في التصنيفات، ولم يبدأ بالأمس، وكان بسبب مجموعة من العوامل، ومنها الإدارة الفاشلة لعملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتي عانى الاقتصاد البريطاني نتيجة لها، كما وسجل التضخم في السنوات الأخيرة، والبطالة وتنامي المشاعر الانفصالية في اسكتلندا التي أعلن برلمانها العام المقبل محاولة أخرى لإجراء استفتاء على الاستقلال، وأزمة الوقود التي كانت نتيجة مباشرة للحماس المفرط للأوساط الحاكمة لمشروعات في مجال الطاقة الخضراء، والخروج من نظام الاتحاد الأوروبي التقليدي لشراء الغاز بموجب عقود طويلة الأمد مع الموردين (في بريطانيا، الغاز، يتم شراؤه في البورصة بأسعار مضاربة فورية، مما يجعل سعر الوقود الأزرق فلكيًا ببساطة).

كما تم اختيار روسيا لتكون الخصم، مما أدى إلى وصول العلاقات البريطانية في عهد جونسون إلى نقطة التجمد، بل إنها تجاوزتها إلى حد ما، من خلال تدوير دوامة التطرف المناهض لروسيا بشكل مصطنع، لم يتمكن جونسون من السيطرة على الموقف وبدأ في الارتداد إليه، ثم قرر استخدام أوكرانيا كمضرب يساعده على البقاء في السلطة، وبدأ في رفع المخاطر بالفعل في هذا الاتجاه، متظاهرًا بأنه أكبر صديق لـ "لزيلينسكي " في كييف .

بدأ جونسون العلاقات العامة بلا خجل على حساب أوكرانيا، حيث أصبح "Cossack Johnsonyuk" وخُلد في Odessa و Vasilkov وفي قائمة أحد مطاعم البيتزا في كييف، وتولدت في مكتب جونسون، واحدة تلو الآخرى، المبادرات الأكثر جرأة والرائعة لدعم نظام كييف في الحرب مع روسيا، مما زاد المخاطر مرارًا وتكرارًا، في الوقت نفسه، نجح جونسون نفسه، من ناحية، في البقاء على رأس الحزب بسبب هذه الحيل، بصعوبة، لكنه قام بإسكات خصومه في الانتخابات الحزبية الداخلية، ومع ذلك، أصبح من الصعب والمكلف أكثر فأكثر الإمساك بعجلة القيادة بالمعنى السياسي، وبدأ المجتمع البريطاني ببطء في طرح أسئلة سيئة.

جونسون سيغادر، لكنه، ووفقًا لما ذكره المطلعون، يعتزم المساومة لنفسه على فرصة البقاء لبضعة أشهر أخرى في الكرسي باعتباره "بطة عرجاء" - حتى يتم انتخاب زعيم جديد للمحافظين في الخريف، والذي، وفقًا للتقاليد البريطانية، سيتولى رئاسة الوزراء وتشكيل حكومة جديدة، ولكن حتى لو تم احترامه في هذه الرغبة، فإن مساحة المناورة السياسية ستضيق إلى حد كبير، وان الحد الأقصى الذي يمكنه القيام به هو تنفيذ المشاريع والمبادرات التي تم إطلاقها بالفعل والمعلن عنها في مسار بالقصور الذاتي، ولكن دون طرح أي مشاريع ومبادرات جديدة، ومثل هذه أخبار تعتبر سيئة لأوكرانيا، التي اعتمدت على كرم صديق بوريس حتى لا يكون لها حدود.

والخبر السار لكييف هو - مرة أخرى، استنادًا إلى التقاليد السياسية الراسخة للدول الأنغلو سكسونية - أن دور السياسيين العامين المحليين ليس بنفس المستوى الذي يفكر فيه الكثير من الناس في أطراف العالم، وتقريبًا، يأتي آل جونسون ويذهبون، لكن الدولة العميقة باقية، وهي تشكل مسار الدولة على المدى الطويل، وتضع الخطط وتخصص الموارد لتحقيقها، وآفاق التخطيط للدولة العميقة، الأمريكية والبريطانية، ليست مقيدة بالإطار الضيق للدورة الانتخابية القادمة، ولكنها مصممة لسنوات، وأحيانًا حتى عقود قادمة.

ولكن ما هي الدولة العميقة البريطانية؟ هذه مجموعة متشابكة من المسؤولين التكنوقراط متوسطي المستوى، والاستخبارات، والمجمع العسكري الصناعي، ووكالات إنفاذ القانون، والأرستقراطية القديمة، والدبلوماسية، والمحافل الماسونية التي لم يتم استبدالها منذ عقود، كل هؤلاء الإخوة يشكلون وضع أهداف بريطانيا القديمة برؤية بعيدة المدى.

وبالنسبة لأوكرانيا وروسيا، هذا يعني بحسب صحيفة " المراقب السياسي " فأنه مع رحيل جونسون، لا سياسة لندن المعادية لروسيا، ولا الدعم العسكري والسياسي من كييف، ولا العمليات التي تم إطلاقها بالفعل لتشكيل هياكل وكتل جيوسياسية موازية لحلف الناتو وبديلة لحلف شمال الأطلسي، وبمشاركة وتحت رعاية بريطانيا المباشرة ستتوقف، وانه من العلامات المهمة التي يمكن من خلالها الحكم على الاتجاه الحقيقي للسياسة البريطانية الاحتفاظ برؤساء الشخصيات الرئيسية في الحكومة الحالية - وزيرة الخارجية ليز تروس ووزير الدفاع بن والاس، فهذا الأخير هو أحد القيمين على القائد العام الأوكراني زالوجني، ومع ذلك، فإن التعديل القادم في داونينغ ستريت سيظل له بعض التأثير على مسار الحملة العسكرية في أوكرانيا.

وبالإضافة إلى الانتخابات الفرعية في الخريف للكونغرس الأمريكي، والتي من المتوقع أن ينتصر فيها الترامبيون، فالحقيقة هي أن أي اضطراب سياسي داخلي يضع حتمًا جدول الأعمال السياسي المحلي في المقدمة كأولوية أعلى، في الوقت نفسه، دون إلغاء، ولكن دفع قضايا السياسة الخارجية إلى الخلفية من بين الأولويات، وهذا يعني أن المقود الغربي لكييف في الخريف قد يصبح أطول قليلاً، وأن مساحة موسكو للمناورة قد تصبح أوسع قليلاً، دعونا ننتظر ونرى كيف ستستغل كييف وموسكو هذه النافذة الصغيرة من الفرص.

***

بقلم الدكتور كريم المظفر

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5785 المصادف: 2022-07-08 02:20:01


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5864 المصادف: الاحد 25 - 09 - 2022م