آراء

ها هو الانقسام الجديد والتاريخي الكبير في الثقافة الغربية، بدلا من (اليسار) و(اليمين)

سليم مطرتيار (العولمة: Globalization) وتيار(الهوية: Identitarian)!؟

اثناء عامي 2019  2021 وظهور مشكلة (مرض الكورونا)، تكشفت حقيقة الصراع الثقافي (الاجتماعي  السياسي) الدائر في المجتمعات والنخب في اوربا وامريكا. وقد تركز هذا الصراع خصوصا بين (انصار الرواية الرسمية عن خطورة الوباء وفرض الحضر) و(انصار رفض الرواية الرسمية، مع رفض الحضر باعتباره مؤامرة ليبرالية عالمية للسيطرة على الشعوب).

حول هذا الخلاف السياسي الحاد، ظهر اصطفاف جديد مختلف تماما عن الاصطفاف القديم السائد بين(يمين) و(يسار)، ليكون بين (تيار عولمي: ليبرالي  يساري) و(تيار هوياتي: يميني ومحافظ مسيحي). وهذه بعض الفروق الاساسية بين التيارين:

- تيار العولمة، ويضم الاحزاب الليبرالية المعتادة بالاضافة الى الاحزاب الاشتراكية واليسارية، وهو يدعو الى فتح الحدود الوطنية للسوق، وتشجيع الهجرة، وتبني مشكلة البيئة، وخصوصا تبني (الحركة النسوية ونظرية الجندر التي تنفي قدسية وجود جنسين رجال ونساء) وكذلك (حركة المثليين وحقهم بالزواج وتبني الاطفال)، بالاضافة الى العداء للصين ولروسيا ومناصرة اوكرانيا، والتمسك الكبير برفض (معاداة السامية) مع الدفاع عن (اسرائيل).

 اما تيار الهوية، ويضم غالبية الحركات اليمينية المتطرفة، بالاضافة الى الكثيرين من اليساريين والليبراليين السابقين مثل (جماعة السترات الصفراء في فرنسا)، الذين صدمتهم عملية الاستخدام الحكومي والتهويل الاعلامي ل(مرض الكورنا وفرض الحضر والتطعيم بالقوة). في امريكا غالبيتهم في حركة (QAnon) من انصار(ترمب) والتيار المحافظ. قد اطلق(اهل العولمة) على (تيار الهوية) تسمية: (المؤمنين بالمؤامرة العالمية: mouvance conspirationniste). وهم  يرفضون العولمة وفتح الحدود للسوق وللشركات العالمية، والمبالغة بالهجرة لانها تنشر البطالة وتؤثر على الهوية الوطنية والاوربية والامريكية. ويعتبرون ان (مشكلة البيئة) مضخمة ومصطنعة،  ولا يعادون روسيا ويتعاطفون مع بوتين. وهم خصوصا خصوصا يدعون الى احترام تراث المجتمع الديني والوطني، ورفض المغالات بالحركة النسوية والمثلية، ويعتبرونها طريقة لتحطيم العائلة.

وكلما مر الزمن كلما تعمقت الشقة بين التيارين مع انشقاق النخب المثقفة وعموم الشعوب في اوربا وامريكا.

4187 عولمة الغرب

سليم مطر ـ جنيف

.........................

* نحثكم على مطالعة هذا الموضوع في موقعنا مع الصور المهمة والخطيرة:

https://urlz.fr/j2jW

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5834 المصادف: 2022-08-26 02:30:45


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5927 المصادف: الاحد 27 - 11 - 2022م