قضايا

نظرية القهوة باللبن في وراثة لون البشرة!

يُنسب للشيخ الرئيس ابن سينا مقولة "الفطانة البتراء أضر على صاحبها من الجهل"؛ ذلك أن الجاهل تمامًا ربما يصمت فيريح البلاد والعباد، لكن من يظن في نفسه العلم بشيء هو في حقيقة الأمر يجهله، أو ربما لديه فقط معلومات قشورية عنه، فإنه قد يتكلم فيسيء إلى نفسه وإلى الآخرين.

وما دفعني لكتابة هذا المقال أنه ترامى إلى سمعي كلام متهافت وصل حد الخوض في الأعراض والتشكيك في الأنساب، حدث من بعض المراهقين ممن تتوقف معلوماتهم عن علم الوراثة حد ما درسوه في كتاب "العلوم" بالصف الثالث الثانوي، وكان ضحيتهم أحد مشاهير المجتمع المصري من ذوي البشرة السمراء، والذي أنجب طفلًا أبيض البشرة من زوجته بيضاء البشرة، وهو ما لا يتفق ونظرية خلط القهوة باللبن في علم الوراثة التي يعتقد فيها هؤلاء المراهقين، شأنهم شأن أغلب العوام!

ما هو سبب تلون بشرة الجلد؟

مبدئيًا فإن تصبغ بشرة الجلد ينتج عن إفراز الخلايا الصباغية في البشرة صبغ الميلانين، ولأن الميلانين يختلف نوعاه (يوميلانين &  فيوميلانين)، وتختلف كميته المفرزة من فرد لآخر، ويختلف حجم وتوزيع الأجسام الصباغية، فإن درجة تصبغ لون الجلد تختلف بين البشر.

وتوجد علاقة واضحة بين أشعة الشمس وتصبغ البشرة. وعلى وجه الدقة فإن علاقة درجة تصبغ بشرة الجلد بأشعة الشمس هي علاقة تأثير وتأثر؛ فقدرة الأشعة فوق البنفسجية على اختراق خلايا بشرة الجلد تتأثر سلبًا بزيادة درجة تصبغ الجلد، كما يستشعر البشر أثر التعرض لأشعة الشمس الحارقة، فنراه في زيادة تلون البشرة.

وعمومًا فإنه كلما اقتربنا من خط الاستواء كانت كميات الأشعة فوق البنفسجية في الجو أكبر وزادت درجة تصبغ الجلد والتي تسهم في حماية الجلد من تلك الأشعة، بينما كلما اقتربنا من القطبين وقلت كميات وتأثيرات الأشعة فوق البنفسجية لا يحتاج الجلد لتكوين صبغ الميلانين، فيكون لون جلد سكان هذه المناطق فاتح بوجه عام.

وعليه فقدرة خلايا بشرة جلد الإنسان على إفراز صبغة الميلانين، وهو ما يسبب اسمرار البشرة، تمثل خط الحماية الأول للجلد من أثر أشعة الشمس ‏الضارة، كون الميلانين يمتص أشعة الشمس، بينما كلما قل إفراز صبغ الميلانين في خلايا البشرة سهلت اختراق أشعة الشمس للجلد، ومن ثم زاد تكون فيتامين د. ولأن النساء البالغات بحاجة إلى تكون فيتامين د للمساعدة على زيادة امتصاص الكالسيوم الذي ينتقل للأطفال من الأمهات أثناء الحمل فإن متوسط درجة تصبغ لون البشرة في النساء يكون أقل مقارنة بالرجال في التجمع السكاني ذاته.

ولدي صديقة بشرتها تكاد لا تكون الميلانين مهما تعرضت لأشعة الشمس الحارقة، فهي تحمر وتلتهب فقط. وهذا خطر للغاية، لأن البشرة الحساسة التي تفشل في إفراز صبغة الميلانين لحماية الجلد من أثر أشعة الشمس الضارة تكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد، بينما من المؤكد أن البشرة الفاتحة التي لا تفرز الميلانين أكثر قدرة على تكوين فيتامين د.

وتغير لون الجلد بتأثير البيئة لا يقتصر على الإنسان، فالحرباء على سبيل المثال قادرة على تغيير لون جلدها في ثوانٍ معدودات لتتوافق مع لون البيئة، وهناك تجارب أجريت على نوع من الأسماك يُعرف بسمك الغوبي له بقع على جلده تمت تربيته في أحواض تحتوي حصى بأحجام مختلفة، ووُجد أن أعداد ومساحات البقع على جلد السمك يتغير بتغير البيئة.

لكن صفة لون البشرة في الإنسان ليست صفة بيئية وحسب مثلما هو الحال في الحرباء، بل تلعب الوراثة الدور الأكبر فيها، وإن كان هذا الدور يبدو غامضًا في كثير من الحالات!

ووفقًا لعوامل الوراثة والبيئة مجتمعين، ينتج تباين واسع في لون الجلد بين البشر، إذ يمكن القول إن هناك ما يسمى بطيف لون الجلد.

التباين الواسع لأثر الوراثة في صفة لون البشرة

تنتقل الصفات الوراثية في الأنواع الحية من الأم والأب إلى أبنائهما عبر ما يُسمى بالجينات، حيث يحصل الإنسان على نصف جيناته التي تحمل معلوماته الوراثية من أمه، ويحصل على نصفها الآخر من أبيه. ولا يعني هذا أن الإنسان يرث الصفات الظاهرة على آبائه فقط، فقد يحمل الأبوان صفات على جيناتهما من الأجداد ولا تظهر عليهما كونها متنحية، ويمكن أن تنتقل منهما إلى الأحفاد وتظهر عليهم.

والتصور المنتشر عن وراثة لون الجلد في الإنسان أنها تحكمها جينات تراكمية (متعددة الجينات)، مسئولة عن إفراز صبغ الميلانين، في عملية تُعرف بتوليف الميلانين؛ فالجينات السائدة تفرز الميلانين بنسبة كبيرة، بينما الجينات المتنحية تفرزه بنسبة بسيطة، وعدد ما ورثه الإنسان منها يُفترض أن يحدد درجة لون بشرته، والأمر وفقًا لهذا التصور أشبه بمن يمسك كوبين أحدهما يحتوي مغلي القهوة والآخر يحتوي اللبن الحليب، وبمقدار النسبة التي توضع من كل منهما يتشكل لون المزيج. وهذا تصور شديد التبسيط.

إذ ينبغي التأكيد على عدة أمور؛ أولها أن الجينات العديدة التي تحكم وراثة لون بشرة الإنسان ذات سيادة (هيمنة) غير كاملة، وثانيها أن كل جين منها له أليلات كثيرة (أشكال بديلة من الجين)، علمًا بأن الجينوم الإنساني تتضمن شفرته أكثر من ثلاثة مليار رمز، أغلبها مناطق تنظيمية، ومن ثم فإنه توجد عوامل عديدة تحدد نوع وكمية وتوزيع الميلانين في البشرة، وكثير منها لم يُكتشف حتى اليوم، وإن لم يكن لدى العلماء شك في وجودها.

وكما أن تأثير البيئة الواحدة يتفاوت على بشرة فردين، فكذلك الحال بالنسبة لأثر الجينات التراكمية؛ أي أنه يمكن أن يكون التركيب الجيني للجينات المسئولة عن لون البشرة واحدًا لدى فردين، ولكن درجة لون بشرتيهما يختلف بدرجة كبيرة، فالفرق هنا يرجع إلى عوامل وراثية أخرى تتحكم في التعبير الجيني؛ أي تتحكم في نوع وكمية الصبغ الذي تفرزه الخلايا وتوزيعه، بغض النظر عن تركيب الجينات التراكمية، ونسبة الأليلات السائدة من بينها.

ومنذ منتصف القرن العشرين والعلماء يعكفون على دراسة العوامل المؤثرة في التثبيط والتنشيط الجيني، وهي العوامل التي تجعل جينًا يتوقف عن التعبير الجيني رغم أن تركيبه لا زال كما هو لم يتغير، والعكس عند تنشيط الجينات. وسبق أن شرحت بعض نتائج هذه الدراسات في سلسلة مقالات "علم فوق الوراثة".

اضطرابات تصبغ الجلد

ومما يزيد حيرة العلماء عن وراثة لون البشرة في الإنسان الحالات العديدة لاضطرابات تصبغ لون البشرة في الإنسان الواحد!

بعض الناس يولدون ببشرة غير موحدة اللون، فهناك مناطق من أجسامهم تفرز خلاياها صبغ الميلانين بدرجة أكثر من باقي الجسم، وليس لهذا علاقة بالتعرض لأشعة الشمس، بل توجد هذه المناطق –التي تُعرف غالبًا بالوحمات- في أجسامهم منذ الميلاد.

وأغلبنا يعرف مرض البهاق أو البهق، وهو مرض غير معدٍ يصيب بعض البشر، يؤثر على جمال البشرة، لأن لونها لا يكون موحدًا، بسبب أن بعض مناطق منها تفقد خلاياها القدرة على تكوين صبغ الميلانين، فتكون بيضاء، بينما باقي البشرة ملونة، ولا يُعلم على وجه الدقة السبب في ذلك.

وهذا الاضطراب في تصبغ الجلد وإن كان غير شائع في البشر إلا أنه شائع في أنواع حية أخرى، فكثيرًا ما نرى خيولًا ممتزجة اللون، وقد توجد مناطق بيضاء في بشرتها ومناطق أخرى ملونة بلون وربما لونين! وفي النمور والحُمر الوحشية توجد مناطق فاتحة وأخرى غامقة من الجلد متجاورة تشكل المناطق الغامقة منها الخطوط المميزة على الجلد.

وبعض الناس تتكتل لديهم الخلايا الصباغية التي تنتج الميلانين، ولا تتوزع بشكل متساوٍ في الجلد، فيؤدي ذلك لتكون النمش، بينما تكون البشرة فاتحة اللون.

استحالة التنبؤ بلون البشرة في الأزواج المختلطة

وبعد هذه المقدمة الطويلة أختم بكلمة آمل أن تصحح المفاهيم المغلوطة لدى بعض الناس عن وراثة لون البشرة في الإنسان، وهي أنه أمر ملحوظ للعلماء منذ سنوات بعيدة أن ناتج تزاوج فردين متباينين في صفة لون بشرة الجلد لا يتماشى بشكل مثالي مع نسب خلط الجينات التراكمية السائدة والمتنحية المفترضة، بل وكثيرًا ما يرث الطفل لون أحد أبويه دون الآخر، وكأن الجينات السائدة التي يُفترض أن تُفرز الميلانين -التي ورثها من أحد الوالدين- مُعطَّلة، فيُولد ببشرة بيضاء تمامًا! أو كأن الجينات المتنحية التي يفترض أنه ورثها من أحد الأبوين هي التي عُطلت، ولا أثر لها في تفتيح بشرته نوعًا!

ولعل هذا ملحوظًا لكثير منا من خلال ملاحظة ألوان بشرة معارفنا. عائلة أعرفها تزوجت الجدة بيضاء البشرة -ومن أبوين من ذوي البشرة البيضاء- من شخص ذي بشرة داكنة، وأنجبت منه ابنة، ورثت الابنة جمال أمها ودرجة بشرة أبيها، ثم تزوجت هذه الابنة ذات لون البشرة الداكن من رجل أبيض أشقر الشعر وعينه ذات لون بني فاتح، فأنجبا ولدًا وبنتًا نسخة من أبيهما في لون البشرة والشعر والعين، ثم أنجبا ولدًا يشبه أمه تمامًا وله درجة بشرتها. فسبحان الخالق المصور.

***

د. منى زيتون

السبت 10 سبتمبر 2022

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5854 المصادف: 2022-09-15 02:20:26


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5928 المصادف: الاثنين 28 - 11 - 2022م