المثقف - نصوص أدبية

الزنبقةُ البرتقاليّة

كريم عبد اللهتعصرينَ افراحكِ كلَّ صباحٍ في فمي لـ تُبرهنينَ انَّ السعادةَ مخبوءةٌ في سطوةِ أريجكِ المكنون تعتّقينَ الكلماتَ اكثرَ تمرداً تمتصُّ ألوانكِ الزاخرة مستنكرةً خرابَ العالم الأعمى مطراً راقصاً يعبرُ اكوانكَ يستثيرُ مباهجَ الربيع رقيقاً يبلّلُ المنافي سارياً في انهارِ حلمنا المرقّطَ بـ أوراقِ التوت فلا تغضَّ شمسكَ عنّي كيما تلج المواعيد أديمَ الذبولِ مُداناً ذهولي أمامَ عطورِ توثّبكِ المتأجج يملأُ حارات عمري بروقاً تستيقظ ُهاهنا وانا اتعشّقُ موسيقى تويجاتكِ الرطبة تنزلقُ تبحثُ عنْ براكينها المنسيّة النائية تثورُ كلّما أزفت شفتاكَ اشتياقاً يسوّرها عشباً مزهراً برّاقاً يلطّخها رحيقاً لذيذاً يزاحمُ اجراساً عذراءَ تخفقُ تتنزّلُ زخّاتَ عشقً لذيذٍ إحتفالاتي المثمرة تقفزُ مِنْ فراغٍ الى إمتلاءٍ تكسّرُ الظلامَ المهيب تقشّعُ أقداحاً تتوسدُ الشفقَ فاغرةَ الاشتعال مناغياً شفاهَ التمنّع اللذيذ بأباريقِ النسيمِ لـ يبزغَ الفجرُ مطواعاً يتبتّلُ يستوعبُ شموسَكِ الحالمة مِنْ متاهتها تعودُ لاهبة الزفراتِ تُنفقينها تهديني سبيلَ النجاة تؤتيك أُكُلاً شَذِيّاً كلّما هاجتْ صحون اللقاءِ تقرعُ تمتصُّ تُشَعِّثُ ظمأ الطينِ تزرعُ الفرحَ آيات رحمة في غربتكَ بيّنات لا يعابثهن التشتت يأتينا كلَّ صباحٍ يحملُ شذا زنابقكِ البرتقاليّة وفي نظراتنا تبقى الذكرياتُ عالقة .

قصيدة مشتركة

بقلم الشاعرة / شاعرة الجمال

والشاعر / كريم عبدالله

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

لـ تُبرهنينَ ! ! !

هذه غلطة نحوية كبيرة يا عزيزي الكاتب
الصواب : لـ تبرهني .
تحياتي

فيصل الطبّاع
مدرّس لغة عربية متقاعد

فيصل مجيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4322 المصادف: 2018-07-06 08:43:20