 نصوص أدبية

ذهب قلبها معه

صحيفة المثقفتجاوزنا استدارة نفق التحرير بشق النفس، حشود متراصة، وانا وسط اللجة اكتسفت وكأن "التكتك" صنعت لفوائد جمة . تنتظر بين الحشود، تترك حولها فسحات صغير تعين على اختراق الحشود تمتد الى سياج نفق التحرير. يطل عليه جبل "احد" وعلى حواشي الخيم المنتشرة في الساحة. اتيح لي ان ارى طبيبة شابة تنحني على جريح جروحه طفيفة تسحبه الى السرير في الخيمة، ويهرب منها فتلحق به مصرة على مداواة جروحه او تعقيمها.

 نسيت نفسي وانا اتأمل ما تفعله الطبيبة الشابة، كأنها عاشقة ولهانة بكل جوارحها، قسمات وجهها الفتي تنبسط وتنفعل برقة امام الشاب، يصر على العودة الى الجسر، وتجرجر به الى السرير، فتصدر من الطبيبات والاطباء ضحكات كالهمس في الخيمة، سرعان ما تعالت، حين انفلت من بين يديها وهرب خارج الخيمة باتجاه الجسر . كأنه اخذ قلبها معه الى الجسر يحميه، وقد سدته الحشود في الاتجاه المؤدي الى المنطقة الخضراء .

نبهني قاسم: الطريق من نفق التحرير الى السعدون مغلق .

قلت له نحاول ان نذهب في كل الاحوال!

كنا خارج الزحام،الخيم امتدت على طول الشارع المؤدي الى السعدون من جانبي نفق التحرير .

 وفي الطريق عند نهاية نفق التحرير، توقف قاسم فجأة قرب خيمة امام مجموعة من الشباب،يعزفون بحماس واندفاع على الات موسيقية اغاني وطنية، وبينهم فتاة واحدة تمسك بالة صغيرة تشبه الناي .

سأل عن المسؤول او قائد الفرقة .

اجابه شاب يحمل الجيتار تفضل:

استصغر قاسم سنه !.

وسأله مازحا ودفتر النوتات مفتوح امامه:

تعرف تقره وتكتب "تقرأ وتكتب"؟

 فضجت الفرقة بالضحك .

ومن خلال ضحكه وارتباكه قال الشاب، للمرة الثانية تفضل:

قرأ قاسم مقاطع من قصيدة اعرفها وقبل ان يكملها قال له الشاب مسؤول الفرقة، هذه القصيدة سمعتها من قبل، يردد مقاطع منها بعض المتظاهرين. وكلماتها لابي محمد .

قال له قاسم أتريد قصيدة جديدة غير ملحنة ومعروفة .

قال له الشاب: اتمنى ذلك .. يا ريت يا ريت!

قال له قاسم:

اكتب ..

لم اسمع القصيدة من قبل،قد يكون كتبها الليلة البارحة عندما افترقنا بنهاية شارع الرشيد المشتعل نارا وحواجز كأنه ساحة حرب .

وما ان بدأ بقراءة القصيدة او مقاطع منها وقعت كأنها ملحنة بموسيقى وبالقاء بطيء وبحركة مكررة تملا القلب فرحا واملا .

 القصيدة ليست بحاجة الى ملحن،فقط تجد من يعزفها،رغم ان صوته أجش وغير غنائي، ولكنها ستكون كذلك لو ان المؤدي مغنن .

لفتت كلمات القصيدة انتباهه وبذكائه انتبه وقال وكأنه متأكد مما قال:

انت ابو محمد .

2

شارع السعدون مغلق،اصطف كالجدار على عرضه عناصر الشرطة، سوى فتحة تكفي لمرور الاشخاص بعد التفتيش ذهابا وايابا، تكفي ان ننفذ من نهاية نفق التحرير الى شارع السعدون وقت ما نشاء، كأنه حاجز ثابت لا ينام فرضه المتظاهرون بساحة التحرير.

3

يزدحم شارع السعدون بمتظاهرين من نوع اخر او محطة استراحة للعابرين. المقاهي والمطاعم ممتلئة بالزبائن وازدحامات هنا وهناك على جانبي الشارعين . اعدت على قاسم ما رأيته وشاهدته بالخيمة "المستشفى" خيمة الطبيبات والاطباء .ارتشف شايه ببطء وقال: الحب مختلف هنا، له طعم اخر . يقترن بحدث تأريخي لا يمكن للمرء ان ينساه ابدا مهما مضى به العمر . واضاف ولكن انها ممكن ان تعيد ما فعلته مع الشاب الجريح مع شباب اخرين لان حبها العميق لهم مسبق وليس صدفة .

قلت له بلا فلسفة .

اخد نفسا عميفا من سكارته بعد ان توقف وقال وهو يضحك:

حظي وين؟

يتأمل الفتيات والنساء المارات بشارع السعدون، كأنه يعرفهن من قبل وعن قرب، اوسبق ان التقى بهن،او راهن مرات ومرات مع المتظاهرين في ساحة التحرير اوجبل "احد" المطل على الساحة .

***

قيس العذاري

27.12.2019

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (19)

This comment was minimized by the moderator on the site

توثيق إبداعي جميل ، والتقطات ذكية عن الولادة الجديدة للوعي الشبابي ، ولروح التكافل التي تسود المتظاهرين ، والإشارة الذكية لثورية الشباب ـ هذه الإشارة التي كشف عنها إصرار الشاب الجريح على العودة الى مكانه على الجسر رغم أنه جريح ..

شكرا أخي الأديب قيس العذاري وودا ومحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

با الشيماء شكرا لا اعرف ان كانت توثيقية ولكنها لمحات مما عشته وصادفته اثناء مشاركتي بالمظاهرات في شارع الرشيد وساحة الوثبة والتحرير ليتك كنت معنا لتجدد شبابك ولعشت لحظات فرح وألم من نوع اخر
ابو محمد يتابع ما تكتب ويسلم عليك

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

والله يا سيدي ما حملني على التأخر إلآ موعد طبي مهم ... هي بضعة أسابيع وأؤدي مناسك الحج في ساحة التحرير لأصعد جبل أحد الثورة وأطوف بين ساحة التحرير وساحة الوثبة ..
قبلاتي لرأسيكما : أنت وأبي محمد .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قيس العذاري المبجل .انا ناقد رديء. للابداع الاخر غير الشعري ولكن ما قرأته لك سحبني الى شاطيء الامان من رداءتي . توثيق ادبي رائع لموضوع اروع .بوركت .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

دكتور انا اعتقد العكس الشاعر الكبير ناقد بالفطرة وانت علمه
فالف شكرا
الشباب المنتفض الذي لا يحمل سوى علم العراق يستحق اكثر
ومن مشاركتي بالمظاهرات وما لمسته من عنفوان واندفاع تيقنت ان التغيير ات وقد اتى فعلا رغم انه قد لا يرضي الجميع ولكن بدايته تدعو الى الامل لاصرار الشباب على التغيير وازاحة الفاسدين .
ويجيدون استخدام جميع وسائل الاتصالات بل اكثر علما من سياسيينا
دمت بخير ايها الكبير
والاخ البعيد القريب

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

ابا الشيماء الكبير والعزيز ستتسع بك ساحة التحرير والوثبة وبغداد التي تعرفها اكثر منا متى ما اتيت
تمنياتي لك بالشفاء والصحة الدائمة .

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز قيس العذاري

مودتي

كفتى يتصيد بين السهول صواعق التجلي.. فتقع على سلطان
الحكمة في جنون الممرات المسقوفة بالقلوب الندية.. ذاهلا..
وانت تروي من طعم المكان سيرة انتصار..


دمت بخير وسلامة ابدا

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص إبداعي جميل يواكب الثورة من داخلها , من نبضها اليومي في الساحات والميادين
وأظنه من المتابعات السردية المبكّرة التي ترصد يوميات الثورة .
قرأت شعراً كثيراً مكتوباً عن الثورة ولكنني للمرة الأولى أقرأ نصاً سردياً إبداعياً عن الثورة .
اعتقد ان الصديق المبدع قيس العذاري قادرٌ على المزيد من السرد الإبداعي الراصد
لما يجري في ساحة التحرير وغيرها من سوح الثورة بحكم قربه المكاني والوجداني
من الحدث .
دمت في أحسن حال وكل عام جديد وأنت والثورة في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الغالي طارق الحلفي لقب الشاعر وحده قليل بحقك ، لا اتذكر كم مرة قرأت قصيدتك "بغداد سرة الكون" ولكنني توصلت انك اكبر من يجيد استخراج الشعر من النثر بعد قراءات سابقة ولكن القصيدة الموزونة التي اشرت لها على قصرها اكدت لي تساوي الشعرية العالية بما تكتبه شعرا او نثرا.
وساخذ برأيك واحاول اصطياد ما هو استثاني في المظاهرات والاحتجاجات كما حاولت سابقا وما زلت احاول ..
شكرا لك ودمت صديقا واخا عزيزا

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
تقرير سردي يحمل نكهة الابداع الجميل . بهذه الذائقة او العدسة التصويرية في تسجيل لقطات من الروحية الثورية والوطنية لثورة الشباب , في توثيق تسجيل بارع ومشوق , وضعتنا في الصورة الحقيقية الروحية والفعلية . وطالما انت موجود في ساحة التحرير , فممكن ان تواصل كتابة هذه المشاهدات وتسجيل يوميات ثورة الشباب . وطالما تملك براعة سردية ممتعة ومشوقة , ان تتواصل بالكتابة , حتى تكون كتاب تسجيل وثائقي ليوميات الثورة , حتى يبقى الكتاب وثيقة تاريخية لايام الثورة
بمناسبة العام الجديد كل عام وانت بالف خير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبد الله الصديق والناقد الفذ والاقرب بين البعيدين الاعزاء ساحرص على الاخذ برؤيتك النقدية وملاحظاتك في المرات القادمة . المشكلة ليست تقنية في هذا النوع من الكتابة ، ولكنها متعددة الاوجه وزوايا الالتقاطات متعددة ومتناقضة احيانا يصعب حصرها او ضبطها ولكنني احاول وسأحاول .
شكرا لك
مع تمنياتي بسنة جديدة وسارة ودمت اخا عزيزا

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

القاص المبدع قيس العذاري
ودّاً ودّا

كنت قد كتبت تعليقاً على نصك الجميل المكّرس للثورة ولكنّ تعليقي لم يظهر
حتى بعد ساعات لذلك قررت ان اكتب تعليقاً جديداً :
قرأت قصائد من وحي الثورة ولكنني لم أقرأ قبل هذا النص إبداعاً سردياً يستلهم ساحات
الثورة وهذا يُحسب لصاحب النص كونه كتب مواكباً الحدث أولاً بأول وكونه أيضاً
يكتب من مكان الحدث كمشارك فاعل وليس متفرجاً أو متابعاً من بعيد .
اعتقد ان قيس قادرٌ على تشذيب خامات كثيرة في حوزته الآن إضافة الى هذا
النص الجميل ومن المجموع قد نقرأ في يوم قريب كتاباً سردياً كاملاً يُجسّد
يوميات الثورة من جوانب غير مرئية ربما للمتابع من بعيد .
دمت في صحة وإبداع وكل عام وأنت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق العزيز الشاعر والناقد المبدع جمال مصطفى الذي تذكرني به جميع الاماكن تقريبا اين ما ذهبت شرقا اوغربا ، قبل قليل كتبت للصديق والناقد الكبير جمعة عبد الله عن صعوبة هذا النوع من الكتابة ولكنني احاول وساحاول .
ليتك كنت معنا لاجبرك عنفوان الشباب ان تكتب عنهم اجمل القصائد رغم انني اعرف انك لا تحب القصيدة "الموضوع" ، ولكن الاجواء هنا مختلفة ..
شكرا لك
ودمت اخا وصديقا عزيزا

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

إفتقدناك وإبدعاتك يا قيس يا عذاري !
مودة خالصة
كتبتُ قبل فترة قائلاً بأنه إذا كان لا بد من الموت فكم يشرفني الموت وسط هذه الجموع من النبلاء ؟
تحية قلبية لموهبتك وحسن اختيارك للشخوص ومكان تحركها وزمانه

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب القدير قيس العذاري ، صباحك امل وسعادة ، تحية وتقدير ..

"الحب مختلف هنا، له طعم اخر . يقترن بحدث تأريخي لا يمكن للمرء ان ينساه ابدا مهما مضى به العمر . "

ان انتفاضة العراق ، وثورة شباب العراق المشرّفة ، تلخصان حجم الحب الشمولي في قلوب الأبناء البارين بالعراق ونخيله ، الحب وحّد صفوفهم ، برّمج ثورتهم ، فالحب الشمولي لا يعرف قلبًا شابا من كهل ، نعم الحب جمع قلوب العراقيين الأوفياء في قلب واحد ألا وهو قلب العراق ..

نص سردي ينقل وضع الشارع العراقي ، وتفاعلات اصحاب الثورة الشرفاء ، وبرغم الجرح العميق ، إلا أن الحب للإنسان والأوطان ، يستوطن قلوبهم وأرواحهم ، سرد جميل وعن كثب ، ومن قلب الحدث ..

بوركت أستاذ قيس ، تحياتي وكل عام وانت بخير وسلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري المبدع خلاصة جيلنا بسيرته وابداعه ما زالت الامنية لم تتحقق بعد ان نلتقي جميعا او فرادا في بغداد ما اسهل واصعب هذه الامنية
شكرا لك

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن المبدعة الجميلة والاكثر من شاعرة ، "يعني راح يستقوي بيك" لان كل قاله صحيح
الحب وكل شيء مختلف هنا
تمنياتي لك بعام سعيد
شكرا لك

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الإديب والإعلامي الرفيع قيس العذاري
نصٌّ يؤرخ لثورة تشرين الشعبية ، من ميزاته الموضوعية والأمانة في نقل ووصف مشاهد الإحتجاجات من كلّ الجوانب بما في ذلك الجانب الإنساني والفنّي،
ومما يلفت النظر في النص أنه ابتعد عن التقريرية والخطابية المتشنجة ، فهو نص أدبي بكل ما تعنيه هذه الكلمة ،
كان وافيا بمضمونه
مودتي وتمنياتي بعام جديد حافل بالمسرّات

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير بل العاشق العظيم جميل حسين الساعدي الذي تطرب لاشعاره البلابل
انني احاول وساحاول لان هذا اللون من الكتابة فيه مطبات كثيرة كما اشرت اليها ، واعقدها التي يصعب احيانا الافلات منها التقريرية
سعيد جدا برأيك
شكرا لك
مع تمنياتي لك بسنة سعيد

قيس العذاري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4863 المصادف: 2019-12-29 03:12:53