 أقلام حرة

لقاحات شركتي فايزر وموديرنا

حسين سرمك حسنلقاحات شركتي فايزر وموديرنا لفيروس كورونا لا تحتوي على أي علم

بقلم: إيثان هوف

ترجمة: حسين سرمك حسن


يحتفل الرئيس ترامب، ووسائل الإعلام الرئيسية، وكل من يعتقد أن فيروس كورونا لا يمكن "علاجه" إلا بلقاح، بالأنباء التي تفيد بأن اللقاحات التجريبية من شركة Pfizer و Moderna قد أثبتت أنها حلول آمنة وفعالة للجائحة. لكن هل العناوين المتوهجة تطابق العلم حقًا؟

الإجابة هي لا، والسبب هو أن شركتي فايزر وموديرنا تنخرطان في الأعمال المثيرة للعلاقات العامة المصممة لإثراء المديرين التنفيذيين للشركات باستخدام الضجيج الذي لا معنى له.

حتى الآن، لم يتم نشر أي ملخص علمي واحد يشير إلى أن أي لقاح لفيروس كورونا آمن أو فعال. ومع ذلك، فإن وسائل الإعلام والبيت الأبيض يزعمون أساسًا أن العلم قد تمت تسويته.

"هذه بيانات صحفية"، صرّحت محامية الدفاع عن صحة الأطفال (CHD) ماري هولاند خلال مقابلة مباشرة مع منتجة VAXXED بولي تومني.

لم يتم نشر العلم. هذه هي "النظرات الخاطفة" في العلوم الجارية. وما نعرفه، مما حدث بالفعل مع هؤلاء المديرين التنفيذيين في شركتي فايزر وموديرنا هو أنه عندما يرتفع السهم، يبيعون جزءًا كبيرًا أو كل أسهمهم"

بعبارة أخرى، نحن نشهد عملية احتيال ضخمة في الأسهم تتنكر كمبادرة للصحة العامة، وعشرات الملايين من الأمريكيين ليسوا أكثر حكمة فيما يحدث باسم "العلم"

2042 لقاح

* لم تتم مراجعة أي من "العلوم" الخاصة بشركة Pfizer أو Moderna، وربما لن يتم ذلك

تكشف هولاند كيف تم إعطاء المشاركين في تجربتي فايزر وموديرنا إما "دواء وهمي"، لا تزال محتوياته غير معروفة، أو اللقاح التجريبي. في وقت لاحق، تم اختبار أولئك الذين طوروا عرضًا واحدًا فقط من المحتمل أن يكون مرتبطًا بكوروناـ

بمجرد عودة جميع نتائج الاختبارات، نظر رؤساء التجارب في البيانات مزدوجة التعمية وتوصلوا إلى استنتاج مفاده أن اللقاحات التجريبية كانت ناجحة للغاية، وهو ما ذكرته وسائل الإعلام.

ولكن مرة أخرى، لم يراجع أحد البيان الصحفي الخاص بأي من الشركتين، لذا فإن النتائج المزعومة كلها مجرد إشاعات.

"نحن نعلم أن هذا هو الضجيج"، تؤكد هولاند، مشيرةً إلى أن هذه البيانات الصحفية ستستخدمها الآن شركتا فايزر وموديرنا للحصول على إذن استخدام الطوارئ من إدارة الغذاء والدواء (FDA)، مما يعني أن أيًا من الشركتين لن تتحمل أي مسؤولية عن الإصابات والوفيات التي تحدث بعد التطعيم.

"لم يخرجوا العلم. هذا لم يتم استعراضه من قبل الأقران. لم يخضعوا هذا لفحص حقيقي "

* لقاحات كورونا خدعة وستظل كذلك دائمًا

في الحقيقة، كل شيء هو خدعة عملاقة، ربما يعرفها معظم قرائنا جيدًا. تكمن المشكلة في أن الملايين من الآخرين لا يعرفون، ومع ذلك يحتاجون إلى معرفة ما إذا كانت هناك أي فرصة للتوقف ومعرفة إلى أين يتجه كل هذا.

"الحقيقة هي أن هذه لقاحات تجريبية، خاصة لقاحات فايزر وموديرنا، لأنها تستخدم تقنيات الحمض النووي المرسال (mRNA)" هكذا تحذر هولاند.

"لم يتم ترخيص أي لقاح أو استخدامه على نطاق واسع بهذه التقنية، وهي أسرع وأرخص تكلفة، لكنهم يقومون بإدخال تعليمات في خليتك لإنتاج أجسام مضادة إذا لامست هذا الفيروس بعينه."

يرجى أخذ الوقت الكافي لقراءة هذه المقالة لأنها تشرح كيفية عمل تقنية mRNA ولماذا تشكل تهديدًا للجينوم البشري.

في غضون ذلك، يركز ترامب بشدة على محاولة الحصول على الفضل في "نجاح" هذه اللقاحات التجريبية لدرجة أنه يفتقد الغابة لصالح الأشجار - أو ربما يكون في حالة احتيال؟

تقوم وسائل الإعلام المستقلة أيضًا بإلحاق الضرر بفشلها في التحقيق في الادعاءات التي قدمتها شركة فايزر وموديرنا، وبدلاً من ذلك قامت بترديد الادعاء الذي لا أساس له بأن اللقاحات تعمل وأنها "أخبار جيدة" لإرث ترامب.

لمواكبة آخر الأخبار حول كورونا، تأكد من إطلاعك على Pandemic.news

 

...........................

مصادر هذه المقالة تشمل:

HealthImpactNews.com

Science.news

NaturalNews.com

* هذه ترجمة لمقالة:

Pfizer, Moderna coronavirus vaccines have no Science?

by: Ethan Huff

Natural News- Thursday, November 19, 2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور حسين سرمك حسن المحترم
تحية طيبة
جهود مشكور تلك التي تُغني بها الصحيفة و من خلالها القراء عن هذه المشكلة العالمية المتشعبة...فلك الشكر العظيم ايها الكريم
نعم البورصة ...كانت قيمة شركة الباحثين التركيين/الالمانيين اقل من 5 مليار دولار قفزت في ليلة واحدة الى 21 مليار دولار
....................
دمام بتمام العافية و الى المزيد الجديد المفيد لنتعلم و نستفيد

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا أخي الأستاذ عبد الرضا حمد جاسم على لطفك وتقييمك الوافر وعلى هذه المعلومة القيّمة.
حسين

حسين سرمك حسن
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5198 المصادف: 2020-11-28 01:06:30


Share on Myspace