 دراسات وبحوث

اللغة العربية الخامسة.. الفصحى الهجينة (2-3)

محمد تقي جونثانيا- المعاني: كانت الترجمة الميدان الثاني الذي هزمت فيه عربية اليوم (الخامسة) ، بعدما جفَّ معينها الثر وقلت مفرداتها. بينما انتصرت في هذا الميدان في العصر العباسي مع خسارة قليلة. في الترجمة ينقل المعنى الاجنبي إلى لفظ عربي. ولم يكن ميسوراً نقل معانٍ كبيرة ضخمة إلى لغة تعاني الضعف. وكثيرا ما كانت الترجمة قاصرة او عاجزة، بسبب معنوية اللغة الإنگليزية، وعمق المعاني، وجِدّتها على العرب والعربية. من ذلك ترجمة (Serum) إلى (مصل) وفي العربية (المصل: عُصارَةُ الأَقِطِ) ، وترجمة (Rocket) إلى (صاروخ) اذ لم يجدوا كلمة مناسبة فاسموه بصوته لانه عالي الصوت فكأنه يصرخ، وهذه سذاجة لا تليق بالعربية. ومثلها (القنبلة) ترجمة لـ(Bomb) . و(القنبلة: الطائفة من الخيل. وجمعها قنابل) . وثمة كلمات عربية ليس لها اصل عربي ابتدعها المترجمون لتغطية الترجمة مثل (التعقيم) . وسيّدت الترجمة الفاظا لم تعرفها العربية اخذت من معان إنگليزية مثل (المعنويات) أخذت من احد معاني (spirits) . وثمة معان لا عهد للعربية بها مثل:(Controversial =مثير للجدل) .

ومما نختاره من أمثلة قليلة لهذا المبحث:

* وقع في الحب

 يقال (هو واقع في الحب) (هي وقعت في حبي) بمعنى (تمكُّن الحب من الشخص) . في العربية (أحبت فلانة فلانا) ، و(أحببتُ فلانة) . وتضع اللغة العربية مصطلحات تمثل درجات الحب وهي تصاعدية تنتهي الى الجنون. أما (الوقوع في الحب) فغير عربية لفظاً ومعنى وفكرة؛ ولم ترد في عصور العربية قاطبة إعزازاً من العرب للحب، فهو أجل من السقوط والوقوع. وإنما هو تعبير انگليزي: (Fall in love) (Being in love) مثال (كل شيء ممتع في الوقوع بالحب إلى الآن = It's all fun being in love right now)

* قراءة

يقال (يقرأ الجريدة) (قراءة أسلوبية) (قرأت أفكاره) (قرؤوا نفسيتنا) بمعنى (التلاوة الاعتيادية، والدراسة، والتأويل، والتفسير، والنظرة الفاحصة، والتفكير المقيّم) .في اللغة العربية (القراءة: التلاوة الصامتة أو بصوت لما نظرت فيه من شعر أو حديث، أو عن ظهر قلْبٍ) و(قَرَأتِ المرأة: حاضت فهي مُقْرئٌ) و(القراءة: الجمع؛ لان قارئ الكتاب يجمع فصوله بعضها إلى بعض، وبهذا فسّر قوله تعالى (إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ) قال ابو عبيده: (مجازه تأليف بعضه إلى بعض) . فواضح ان معنى (القراءة) في اللغة العربية تشترك بـ(التلاوة) فقط مع الأمثلة المتقدمة. وهي مأخوذة من الكلمة الانگليزية (read/ reading = قراءة) التي تعني (قراءة، مادة مقروءة، تفسير، اطلاع، دراسة) . مثال (لا تستطيع قراءة الأفكار على الهاتف =You can't read minds over the phone)

* سيداتي وسادتي

يقال (سيداتي وسادتي) ، وليس العكس (سادتي وسيداتي) في المؤتمرات والمهرجانات والمناسبات المختلفة. في اللغة العربية استعملت لفظتا (سيداتي) و(سادتي) ولكن لم يجمعا معاً لا بتقديم سيداتي ولا بتقديم سادتي. كما انهم لم يعرفوا التقديم في محافلهم المختلفة فيحتاجوا هذه العبارة، كما ان حجب المرأة واحتجابها لم يجعل ذلك مفكرا به. ولم تقدم المرأة على الرجل شرعا. ففي القرآن الكريم جاء الرجل مقدما على المرأة في كل الآيات ولم تقدم المرأة على الرجل الا في آية واحدة هي (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ) . وكذلك لا تقدم المرأة على الرجل ثقافة وعرفاً.وهذه العبارة جاءت من الانكليزية، وهي تعكس طبيعة مكانة ومعاملة المرأة عندهم وتقديمها على الرجل، فهو يقبل يدها ويناديها (سيدتي) . وهي ترجمة لـ:(Ladies and gentlemen) (Ladies and gents) مثال (سيداتي سادتي، استراحة غداء =Ladies and gents, that's lunch)

* لعب دوراً

 يقال (يلعب المعلم دورا في التربية) (تلعب الحشرات دوراً في توازن الطبيعة) (لعب دورا في الأحداث) فالدور هنا الأثر. ويقال (حان دورك) بمعنى (النوبة) . في اللغة العربية (الدور: اللفة من العمامة والحبل وغير ذلك) وفي الموسيقى (الدور: صنعة اللحن والنغم) والأمثلة المتقدمة لا تتفق مع المعنى العربي، وان وجدناه في حياتنا وفي المعجمات الحديثة التي فاتها التمييز بين الكلام العربي والكلام المهجن. وهذه العبارات المهجنة شائعة جداً في المقروء والمسموع، وفي رسائل وأطاريح طلبة الدراسات العليا، والكتب المؤلفة على السواء. وتستعمل في كل المجالات والأمور، وللعاقل وغير العاقل. وهي ترجمة للعبارة الانگليزية (Play a role) . وتعني كلمة (Role) : (وظيفة، نوبة، دورة، يدور، يلف، اسطوانة (رولة)) . وهم يستعملون (Play) هذا الاستعمال الواسع لضيق وقلة ألفاظهم. والعربية تمتلك من الثروة اللفظية والأساليب التعبيرية ما يغنيها عن هذا التعبير الضيق. وقد اقترح الأستاذ عبد الحق فاضل استعمال الفعل (يؤدي) مع الدور فـ(المعلم يؤدي دورا كبيرا في التربية) و(الحشرات تؤدي دوراً في توازن الطبيعة) . والأصح في اللغة العربية تجنب عبارة (لعب الدور) إلى ما يناسب المقام لاتساع ألفاظ وتعابير اللغة العربية، فنقول (المعلم له فضل كبير في التربية) و(الحشرات فاعلة في توازن الطبيعة) و(أثر كثيرا في الأحداث) . ومن الخطأ أيضا استعمال (انا بدوري) وهذه الصيغة تسامح فيها المثقفون وعدوها صحيحة وهي انگليزية من (In my turn) . والكلام العربي الصحيح يقتضي ابدالها فيقال بدلا منها (من جهتي/ من قبلي) . مثال (أنا بدوري موافق = In my turn I agreed)

 * أسواق

يُكتبون (أسواق كاظم) (أسواق المحبة) في لوحة على محل واحد صغير أو كبير. في اللغة العربية (السوق: المكان الكبير فيه دكاكين كثيرة وفضوات يباع فيه ويشترى) و(تسوَّق القوم: باعوا واشتروا) . وأسواق العرب معروفة كعكاظ والمربد. لذا فتسمية دكان واحد صغير أو كبير سوقاً لا يتفق مع المعنى العربي للفظة سوق. وهذا المعنى جاء من اللفظة الانگليزية (Supermarket) ولكن دون مراعاة لاختلاف الظروف والطبيعة؛ فالانكليز يطلقون اسم (Supermarket) على محل واحد اذا كان هذا المحل الواحد كبيرا يعمل بالخدمة الذاتية للزبائن، أو كان مجمعاً تجارياً متنوعا. وقد نقلت التسمية بالخطأ ولتحقيق التفخيم والأبهة. والصحيح استعمال (الدكان) و(المحل) و(المجمع التجاري) . مثال (أسواق الضاحية الكبيرة في المدينة المجاورة = supermarket in a neighboring city)

* تأسس

 يقال: (تأسست كلية العلوم) و(تأسس البيت الثقافي) بمعنى (بني) و(المؤسسات المهنية) تعني (المباني المهنية) . في اللغة العربية اختلف في (تأسس) فأنكر الدكتور مصطفى جواد قول (تأسست المدرسة) بحجة أنها لا تتأسس وحدها بل بفعل فاعل، وهو يرفض فكرة أفعال المطاوعة، وأجازها محمد العدناني. وكلاهما في خطأ؛ فالعربية تقول: (شُيّدت كلية العلوم) و(بُني البيت الثقافي) و(المشيدات والمباني المهنية) . وإذا قرأنا في اللغة العربية لفظة (أسس، تأسس) نجدها لا تعطي معنى (بنى، وشيّد) بل تعني (الاساس) وليس اكتمال البناء. لذا فهي لا تعطي معنى البناء وحدها، فاذا قلت لعربي (تأسست او أسست كلية العلوم) سيقول لك: (على ماذا أسست؟) فهم يقولون: (أسس البيت على قواعد متينة) (تأسست صداقته على المكر والخديعة) . وجاء في الذكر الحكيم: (أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ) وقد جاءتنا تأسست من ألفاظ انگليزية منها: (Established) (Institute) (Organize) (Built) واشتقت منها (المؤسسة، المؤسسات) :(Institution) Foundation) (Organization) (Firm) (Institution) مثال (تأسست كلية العلوم عام 2008 = College of Science was Established in 2008)

* خذ وقتك

 يقال: (خذ راحتك) (خذ حذرك) و(أخذَ نفساً عميقاً) باضافة (أخذ إلى الاسماء) . في اللغة العربية لا توجد هذه الاستعمالات. بل (ارتح، لك متسع الوقت) (احذر) (تنفس الصعداء) . واستعمالات (خذ) ترجمة لعبارات انگليزية تبدأ بـ(take) .والسبب قلة مفردات الانگليزية. مثال (خذ حذرك يا صديقي = Take care my friend)

* يطلب يدها

يقال: (طلب الحبيب يد حبيبته) (أطلبُ يد بنتك) بمعنى (الخطوبة وطلب الزواج) . والجملة متداولة في الفصحى والعامية في عموم وطن العرب. وليس في العربية هذا الاصطلاح. ولو قلت لعربي جاهلي او اسلامي في العصور القديمة هذه الجملة لما فهم ما تقصده!! فالعربي يقول (جئت خاطبا) (جئت أخطب كريمتكم) ، أما دلالة اليد على الزواج فليس لها أصل عربي.

وهي منقولة من العبارات انگليزية: (Ask for her hand) (He wanted her hand in marriage) (Proposing to) مثال (أريد طلب يد روزانا =I want to ask Roseanna's hand)

أمثلة:

* مرتبطة

 يقال: (خطيبتي جميلة) (أنا مرتبطة) (عندي ارتباطات عمل) ، فـ(الخطيبة هي التي اختيرت لتكون زوجة) . والارتباط له معنيان: (الخطوبة) و(الالتزام بشيء كالعمل ونحوه) .في اللغة العربية توجد لفظة (الخطيبة) ولا توجد لفظة (الخطوبة) فيستعلمون مكانها (الخِطبةومفهوم (الخطبة) عن العرب أنها (طلب الزواج) فهي جزء من الزواج غير مستقل عنه. وليست مرحلة قبل الزواج، أو للتعارف وبناء الحب. أي لا توجد (امرأة خطيبة) و(امرأة زوجة) . و(الارتباط: من الربط الحقيقي والمجازي) فيقال (مربط الفرس) و(هذا الكلام مرتبط بذاك) . ولم يستعمل الارتباط بمعنى الخطوبة. واستعملوا لفظة (متزوجة) و(مشغولة) بمعنى مرتبطة زواجا. جاء في بلاغات النساء (فقالت: أني مشغولة، وزوجي من بني مخزوم) . وهكذا فالجمل السابقة ترجمات عن الانگليزية؛ لانَّ الخطوبة عندهم مرحلةً قبل الزواج ومحطة مستقلة وضرورية في عملية الزواج، ولفظها: (Engagement) (Betrothal) (Espousal) ولفظة (Engagement) تعني الخطوبة وتعني الارتباط بعمل ونحوه. والخطيبة في اللغة الانگليزية: (fiancé, fiancée, fiance) (Betrothed) (Engaged) وما نقلناه من الانگليزية من ألفاظ الزواج أيضاً: الحلقة = (Ring) شهر العسل = (Honeymoon) . مثال (خطيبتي لم تخلع خاتمها أبدا من إصبعها = My fiancé never takes her ring off her finger)

* رؤوس أقلام

يقال (اكتب لي رؤوس اقلام) (هي رؤوس أقلام حسب) ، وهو (تعبير يستعمل للموجزات والافكار الرئيسة لموضوع معين) . في اللغة العربية لا يوجد هذا الاصطلاح. وجاء في شعر المتنبي (رؤوس أقلام) بمعنى ما تتركه من سواد الحبر على شيء، في قوله: (كَأَنَّ رُؤوسَ أَقلامٍ غِلاظٍ / مُسِحنَ بِريشِ جُؤجُؤَةِ الصِحاحِ) قال البرقوقي (شبّه سواد صدره بآثار مسح رؤوس أقلام حبر غلاظ في ثوب أبيض) . ولم يرد هذا التعبير في شعر أو نثر آخر.وهو اصطلاح منقول من الانگليزية بالمعنى المتقدم الذي عبّرت عنه الجمل السابقة. ويعبر عنه في الانگليزية بألفاظ منها:(Notes) (Headnotes) (Heads-up) (Short notes) (Highlights) مثال (هل تقدر أن تعطيني رؤوس أقلام = Can you give me highlights)

* شكل

يقال (جاؤوا على شكل أفراد) (إجراء شكلي) (تشكيلات عسكرية) (كاتب شكلاني) (هذه شكليات) (الشكل والمضمون) ، في اللغة العربية (الشكل: المثل والشبه) والجمع أشكال وشكول قال المتنبي (لَيالِيَّ بَعدَ الظاعِنينَ شُكولُ = أي متشابهات) و(الشكل: الصورة الحقيقية والهيئة) ومنه قول اسامة بن منقذ (الملك في شكل الأب اللطيف = في هيئته) . و(التشكَّل = الظهور بشكل او صورة) (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ = يشكلكم) . ولم تورد المعجمات لفظة (تشكيل) مفرداً، ولا جمعه (تشكيلات) وأورد الصفدي وهو متأخر (ت 764هـ) لفظة تشكيل بمعنى تشكل (لم يكن له قبل خلق الطين تشكيل = تشكّل بشكل وصورة) . ويظهر جليا ان المعاني العربية لا تسعف في الجمل السابقة. وان الفاظ (شكل، شكلي، تشكيلات، شكلاني) لا تعود إلى الجذر (شكل) العربي، وإنما تعود إلى الجذر (form) الانگليز. اذ تعطي لفظة (form) معاني: (شكل، استمارة، صورة، نوع، قالب، سلوك، يشكّل، يتشكل، يحوّل، شكل معياري) :(تشكُّل =Forming) (تشكيل =formation) صيغة = (Formulation) يشكّل = (Formalize) شكلية، شكلانية = (Formality) (شكليات = formalities) (الشكل والمضمون = Form and content, substance) ولـ(Form = الشكل) مرادفات في الانگليزية هي: (Format) و (Shape) .وبهذا فقولنا: (عملوا بشكل مجموعات) ، و(قاموا بتشكيل لجنة) و(الديمقراطية هو شكل الحكومة) هي جمل انگليزية بهيئة عربية، ولا تمتّ الى معنى (شكل) بصلة بل تمتّ الى (Form) . ولهذا السبب نحن نكثر من كلمة (الشكل المترجم عنForm) وتنويعاته بتأثير الذائقة الانگليزية. وتقتضي العربية التخلص من الشكل فقولنا (جاؤوا على شكل مجموعات) يصار الى (جاؤوا مجموعات) ومنه قوله تعالى (وأذِّنْ في النَّاس بالحَجّ يأتُوكَ رِجَالاً) . مثال (عليك ملء هذه الاستمارة = You'll need to fill out this form)

* بالمناسبة

يقال: (بالمناسبة) (على فكرة) (عندما يتصل الموضوع المتداول بموضوع آخر) . وهذه الكلمة ليس لها استعمال عربي، فالعرب حين يتكلمون عن موضوع يتصل بالموضوع مدار حديثهم يقولون: (الشيء بالشيء يذكر) وهي انگليزية، وتقال بعبارات كثيرة أشهرها: (By the way = BTW) (By the by) (Incidentally) (Speaking of which) (Hey) (For the record) مثال (بالمناسبة، تلك السترة غير مناسبة على الإطلاق = And for the record, that sweater is age inappropriate)

* سوابق

يقال (هذه سابقة خطيرة) (من أصحاب السوابق) فالسابقة تعني (الجناية) وأصحابها (أصحاب الجنايات) . في العربية: (السابقة) بمعنى السبق. يقال: (عنده سابقة في الأمر أي سَبَقَ الناسَ إليه، فله قدمة وتقدم) . وتستعمل كلمة (السابقة) في الخير دائماً قال المتنبي: (لَهُ أَيادٍ إِلَيَّ سابِقَةٌ)

ولا تجمع السابقة على سوابق بل على (سابقات) و(السوابق) جمع السابق وهو (الحصان الذي بفوز في السباق ويتقدم الخيل) . وبهذا فالجمل المتقدمة ليست عربية. وهي بالفعل جاءتنا من اللغة الانگليزية:(جريمة سابقة = Precedent) (أصحاب السوابق = Ex-cons) (مجرم سابق، سجين سابق = Ex- convict) أدين سابقاً (Previously convicted) مثال (رجاءً، لا تلقِ عليَّ محاضرة عن أصحاب السوابق = Please, don't lecture me on ex-cons)

* حركة

يقال (حركة وطنية) (حركة مايس عام 1941) (حراك سياسي) (حركة المرور) .

في اللغة العربية الحركة هي (الشكلة) يقولون: (الفتحة حركة الواو) و(حركة الإنسان: ضد السكون) و(حركة اليد: تحركها) . و(الحراك: الحركة) يقال (ما به نبض أي حراك) و(مَرِيْضٌ مُثْبَتٌ: ليس به حَرَاك) . وجاء في سبب تلقيب الحيص بيص بهذا اللقب (لأنه رأى الناس يوماً في حركة مزعجة وأمر شديد فقال: ما للناس في حَيص بَيص فبقي هذا اللقب عليه) . فواضح ان معنى الحركة والحراك في العربية ضد السكون، والأمثلة السابقة تتفق منها (حركة المرور) فقط مع المعنى العربي، بينما معنى الحركة والحراك في الأمثلة الباقية لا يتفق. ومعناها منقول من الألفاظ الانگليزية: (حركة، حراك = Movement) (حركة = Move) (حراك، نشاط = Activity) (حراك، مخض اللبن = Churning) فهذه العبارات تستعمل بمعنى (السير، والنشاط بأنواعه المختلفة: السياسي والعسكري والاجتماعي والاقتصادي والفكري والأدبي...) مثال (إننا نمرُّ في مرحلة حراك سياسي= We are going through a political activity)

* خط أحمر

 يقال: (ضحكة صفراء) (خط أحمر) (القائمة السوداء) (أعطى ضوءاً أخضر) (قلبه أبيض) ، بـ(إعطاء معنى معين لكل لون) . في اللغة العربية تقوم علاقة الشيء باللون على تلونه باللون ذاته. مثل (ليل أسود) و(سيف أحمر) و(عود أخضر) فالعلاقات خالية من المعاني، بل هي حقيقية: الليلة سوداء من الظلام، والسيف احمر من الدم، والعود اخضر لان الشجرة حية. واذا وصفوا الليلة بالبيضاء فلأن القمر طالع (لَيلَةٍ بَيضاءَ مُقمِرَةٍ) . وقد يرتقون قليلاً ولكنهم لا يصلون إلى التجريد واستعمال معاني الألوان كما نستعملها اليوم، اذن اعطاء معان للالوان لم تنهض به اللغة العربية، فالجمل السابقة ليست عربية، بل هي انگليزية المعنى والفكرة وان كانت عربية الألفاظ؛ فكلمة (خط) و(أحمر) عربيتان، ولكن (خط أحمر) بمعنى الخطر والمنع انگليزية، وهكذا الجمل السابقة. وهذا ما نهضت به اللغة الانگليزية لمعنويتها كما أوضحنا. ومنه أيضاً: (ضحكة صفراء = خبث =Yellow laugh) (خط أحمر = ممنوعRed line =) (القائمة السوداء = مجرمونBlack list =) (ضوء أخضر = سماح Green light) =) (قلب أبيض = نقي = white heart) مثال (أعطاني ضوءا أخضر = He gave me a green light)

* وجهة نظر

يقال (وجهات نظر مختلفة) (من وجهة نظري) (مهمة من وجهة نظر اقتصادية) (تقريب وجهات النظر) يقصد بها (الآراء الشخصية والمعتقدات الفكرية والطبائع التكوينية. كرأي شخص، واعتقاد دين، وطبيعة علم) . و(عبارة وجهة نظر) تتردد كثيرا في حياتنا اليومية، والمسموعات والمرئيات، والبحوث والدراسات والمؤلفات. في اللغة العربية لا يوجد هذا الاصطلاح. واذا دققنا فيه نجد أن (وجهة نظر = اتجاه رؤية) قلقاً فلا رابط بين (وجهة ونظر) ومعناها (اتجاه رؤية) مما يشي بعدم عروبتها. والذي يقبله منطق العربية هو (عنده رأي أو اعتقاد مختلف. وتشيع عبارة (الرأي والرأي الآخر) . كما تشيع عندهم عبارة (فيه نظر) قال الطوسي (ولي فيه نظر) . وإذا راجعنا النصوص الانگليزية نكتشف أنها منقولة منها. فعبارة (وجهة نظر) ترجمة لـ(point of view) و(Out Look) ونرى أن ما يشيع عندنا من استعمال لعبارات وجهة النظر ترجمات للعبارات الانگليزية. مثال (عنده وجهة نظر مختلفة = He has a different point of view)

* في ضوء

يقال: (في ضوء ما ذكر) (علينا تسليط الضوء) ، بمعنى (التركيز ومنح العناية) . في اللغة العربية لا ترد عبارة (في ضوء) بالتجرد الذي نستعمله، وهي من الأساليب الثقافية الانگليزية؛ فقولهم (في ضوء) ترجمة لـ(In light of) . وهناك من يترجمها (نظراً الى) (استنادا إلى) . وقولهم (تسليط الضوء) ترجمة لـ(Highlighting) . وهذه العبارة شائعة في الاستعمال على الصعد كافة. ومثلها:(بالنسبة لـ = Relative to) (بالقياس إلى = Compared to) (وفقا لـ = Accordion to) ويقتضي الكلام العربي أن يقال (في هدي ذلك) بدل (في ضوء ذلك) و(يجب إيضاح ذلك) بدل (يجب تسليط الضوء على ذلك) مثال (في ضوء ذلك، ألا تشعر بأنك مدين للعالم = n light of this, do you feel you owe the world an apology)

* محاضرة

يقال (ألقى محاضرة) (راجع جدول الدروس) (كتبنا محضراً بذلك) و(المقررات الدراسية) . وهي (مصطلحات تخص التعليم) . إذا بحثنا عن معنى المحاضرة في المعجمات العربية فسنجدها بمعنى (المسابقة) من (الحضر: الركض) و(الخصومة) يقال (حاضرتُ الرجلَ محاضرةً، إذا عدوت معه. وحاضرته، إذا جاثيته عند السلطان أو في خصومة) . و(حاضرته: شاهدته) . و(المُحاضِر: ساكن الحاضرة وليس البادية) . و(الجدول: النهر الصغير) . و(المَحْضَر: المشهد من الناس، ومَرْجِعهم إلى المياه بعد النُّجْعَة، والجمع مَحاضِر) . و(المقرر: المتفق عليه) ومنه (الخراج المقرر أي المتفق على مقداره) .وبهذا نجد أن ألفاظ: المحاضرة، الجدول، المحضر، المقررات في العربية لا تعطي المعاني التي تعطيها الألفاظ نفسها في الجمل السابقة. مما يعني أن هذه الالفاظ بمعانيها الجديدة غير عربية ألبست هذه المعاني قسرا لتواكب المعارف الحاضرة. وهي كثيرة نتداولها في مجال التعليم. ومنها: محاضرة = (lecture) محاضرات = (lectures)

مقررات الدراسة = (Courses) منهج دراسي = (Syllabuse, curriculum) جدول الدروس = (Lesson schedule) مثال (المقررات الدراسية غير كافية =The curriculums not enough)

* ابتدائية

يقال (سجل في الابتدائية) (أنا في الخامس الإعدادي) (نجحت إلى الثانوية) وهي (المراحل الدراسية الأولية المعروفة) .عرف العرب المدارس والدرس والبحث العلمي فيها، وصار بعضها قبلة الغرب في طلب العلم. الا إن الركود منذ العصور المظلمة وصولا إلى أعتاب العصر الحديث والاحتلالات الغربية، جعلت الأمة العربية تلقي بكل ماضيها وتتلقف حاضر الغرب لتنقل تجربته بكل حذافيرها، وكأنها ابتدأت منه مشوارها. ونظرة بسيطة يؤكد ذلك. فنحن لا نتوقع وجود هذا التدرج في المدارس الإسلامية القديمة، وانما هي ترجمات للمراحل الدراسية الحديثة التي أخذناها من الغرب، ومن الانگليز خاصة في العراق. وهذه الترجمات أغلبها خاطئ كما سنوضح:(التعليم الابتدائي) ترجمة لـ:(Primary Education) (Elementary Education)

وقد ذكرنا ان (ابتدائي، ابتدائية) خطأ؛ لان العرب لا تنسب إلى المصدر. والصحيح (التعليم المبتدئ) أو (الأول والأساسي) .(التعليم الثانوي) ترجمة لـ(Secondary Education) (high Scholl Education) ويقسم إلى (متوسط وإعدادي) . و(الثانوي) ترجمة خاطئة؛ لان اللفظة غير مستعملة في اللغة العربية. وهي خاطئة حتى بالعرف اللغوي، فـ(ثانوي) يعني (غير أساسي، غير مهم) . والصحيح (مدرسة متقدمة) أو (مدرسة عليا) . (التعليم المتوسط) ترجمة لـ:(Middle school) (Intermediate Education) وهي ترجمة صحيحة؛ لان (Middle) تعني: منتصف، متوسط.التعليم الإعدادي: ترجمة لـ(Preparatory Education) وهي ترجمة خاطئة لفظا صحيحة معنى؛ لفظا كالثانوي لا يجوز النسب إلى المصدر، وصحيحة المعنى لانها تعد الطالب، فتصحح الى (تعليم الإعداد) أو (الدراسة العلية) . وهم يسمون أيضا:التعليم الثانوي = التعليم العالي (high Education) التعليم المتوسط = التعليم الأوطأ (Lower Education)

التعليم المهني: ترجمة لـ (Vocational Education) ولفظة (معهد) عامة لا تختص بالتعليم فالمعهد (المكان المألوف) . (مثال علي طالب في الابتدائية = Ali student in primary school)

* جامعة

يقال (جامعة واسط) (كلية الآداب) (قسم اللغة العربية) ، وهي (المصطلحات المعروفة بتصنيفها العلمي، وتتعلق بمرحلة التعليم بعد تعليم الإعداد) .في اللغة العربية (قِدْرٌ جامِعَةٌ: عظيمة) و(الجامِعَةُ: القيود) و(المسجدُ الجامِعُ، أو مسجد الجامع: يجمع الناس للصلاة) (امرأة جامعة: تجمع الجمال والعقل والخير كله) وقولهم (الصلاة جامعة: أي اجتمعوا لها) و(سورة جامعة: تجمع أشياء من الخير والشر) . و(الكليَّة: ما ينسب إلى الكل) وهي قليلة او نادرة الاستعمال في الكلام الاعتيادي ما عدا كلام الفلاسفة والمتكلمين. و(القسم: الواحد من الأقسام) .

ولا توجد هذه التقسيمات في المدارس الإسلامية، بل هم يجعلون التدريس فيها حلقات، كل حلقة تدرس علما خاصاً، بدون عمل أو تقسيم إداري. وبهذا فان مصطلحات (جامعة، كلية، قسم) غير عربية، وإنما هي منقولة وقد جاءتنا من اللغة الانگليزي:جامعة: (University) كلية: (College, Faculty) قسم: (Department) وكلمة (University) مأخوذة من كلمتين (Universe) التي تعني (الكون) و(sity) وهو (مصطلح انگليزي قديم للكرسي استعملته الطبقة العليا) فيكون مصطلح (University) بمعنى (كرسي الكون) . أو أن مصطلح (University) مأخوذ من لفظة (Universal) التي تعني: (الجامع، الشامل، العام، الكلي، العالمي) فكان اقرب إلى ذهن المترجم لفظة (جامعة) مقابلا لها؛ لانها جامعة للعلوم والاختصاصات، كما انها قريبة من (الجامع) الذي يجمع المصلين. أما لفظة (كلية) فهي نقل صوتي لـ(College) ووافق أن المعنى يتقبل الترجمة. واختاروا (القسم) ترجمة لـ(Department) وهي صائبة، لان الجامعة فيها عدد من الكليات، والكلية فيها عدد من الأقسام. مثال (قُبل بحثي في جامعة كلاسكو = My research accepted at University of)

* المقرر الدراسي

يقال (نال الدكتوراه) (الحرم الجامعي) (نظام المقررات) وهي (كل ما يخص الدراسة والتعليم) .

عرفت اللغة العربية مصطلحات التعليم والتدريس مثل (استاذ، مدرس، مدرسة، طلاب، كتاب) وغيرها، الا انها لم تعرف تفاصيل لهذه المصطلحات مثل (استاذ مساعد، استاذ كرسي. طالب بعثة. كتاب منهجي، مصادر ومراجع) . كما لم تعرف مصطلحات اخرى مثل (التخرج، الرسوب والنجاح، التسجيل، الشهادات المختلفة) وغير ذلك مما نقل إلى عربيتنا من الإنگليزية. وهي كثيرة تفوت الحصر. منها ما نقل بلفظه الإنگليزي، والاكثر نقل بالمعنى. وسبب دخولها إلى لغتنا انها تمثل انظمة التعليم المواكبة للعصر.ومن هذه المصطلحات:(الأكاديمية = Academy) (شهادة الدبلوم = Diploma) (درجة البكالوريوس = Bachelor's degree) (درجة الماجستير Master's degree =) (درجة الدكتوراه =Doctoral degree, PhD) (مدرس مساعد =Assistant) (مدرس =Lecturer) (أستاذ مساعد =Assistant) (أستاذ (محاضر) = professor) (أستاذ = Full professor) (رخصة، شهادة = Licence) (وثيقة = document) (حرم جامعي = Campus) (مقرر أو دورة تعليمية = Course) (رسوب = Failing) (سجل القيد = Record) (التسجيل = Registration) (ترقين القيد = write off) (نجاح، عبور = Passing) (منحة دراسية = Scholarship) (المعدل التراكمي = GPA) ...الخ. مثال (أنا عضو لجنة مناقشة اطروحة دكتوراه =I am member of evalution committee for Ph.D thesis)

* التعليم العالي

 يقال (التعليم العالي) (بناية عالية) (شخص عالي المقام) بمعنى (العلو والسمو معاً) . اللغة العربية تفرق بين (العالي: المرتفع) و(العلي: الرفيع) . (عَلا في المكان يَعْلو عُلوًّا، وعَلِيَ في الشرف يَعْلى عَلاءً) ؛ فـ(العَلوة والعلوُّ والعالي) للارتفاع في المكان، و(المَعْلى، والعلاء والعليّ) للرفعة. قال رؤبة: (لمَّا عَلا كعبُك بي عَليْتُ) ؛ فقال: عَليْتُ ولم يقل علوتُ؛ لانه أراد الصعود شرفا وليس مكانا. وقال الشاعر (يا ابن عالي الذّرا عليّ المقام) فقال للذرا (جمع ذروة) لانها تُرتقى (عالي) ، وقال للمقام لانه لا يرتقى (عليّ) . وقال الله سبحانه (السماوات العلى) و(الدرجات العلى) تأكيداً أن السماوات والدرجات مرتفعة بالفعل وليس ارتفاعها اعتبارا. وقال سبحانه عن النبي إدريس (وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا) لان رفعه كان اعتبارا وليس رفعا إلى الأعلى. وتفرق العربية أيضاً اذا كان الحديث للعاقل بين (العلي) و(العالي) ، فالعليّ السامي مثل (الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) ، والمتكبر (العالي) قال () (وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ* مِن فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِيًا مِّنَ الْمُسْرِفِينَ) . وتسميته بالعالي استهزاء فهو يقصد الواطئ، كما قال سبحانه (ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ) ولذا يسمي الناس (علي وعلاء) ولا يسمون (عالي) . وقد استمر التفريق بين (علي وعال) إلى العصر الحديث فأطلق العثمانيون على دولتهم اعتبارا بسلاطينهم اسم (الدولة العثمانية العليَّة) وليس العالية، بينما أطلقوا على مركز القرار (الباب العالي) لأن الباب يقاس بالطول.وحين صرنا إلى العصر الحديث عصر سيادة الثقافة واللغة الانگليزية صار الخلط بينهما، بل يندر من يميز بينهما حتى المثقفين؛ قال الزهاوي: (عش هكذا في علوٍّ أيها العلم) وهو يقصد (عش هكذا في علاءٍ أيها العلم) لأنه يريد السمو وليس الارتفاع القليل عن الأرض. وسموا وزارة (التعليم العالي) والصحيح (التعليم الرفيع أو التعليم الجامعي أو التعليم المتقدم أو التعليم العلي) ؛ لانهم يقصدون التعليم الأرفع والأسمى والأعلى قيمة، ولم يريدوا التعليم المرتفع أمتارا عن الأرض. والسبب انهم ترجموا اسم الوزارة نصاً من اللغة الانگليزية: (Higher Education) ولم يراعوا أن اللغة العربية تفرق بين (العالي) للارتفاع و(العلي) للرفعة. بينما اللغة الانگليزية تستعمل لفظ (High) للارتفاع والرفعة: (إنه شخص عالي المقام = He is a high person) (التعليم العالي = High education) (بناية عالية = High building) بل انهم لم يتقيدوا بالترجمة (Higher Education = التعليم الأعلى) . وهي صحيحة؛ لان (الاعلى) مبالغة لـ(العالي والعلي) . قال الله تعالى على لسان فرعون (فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى) وقال تعالى عن جلالته (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى) .ففي الانگليزية يوجد (تعليم عليّ = High school) وهو ما يعرف بالثانوية أيضاً، ومرحلة الجامعة (تعليم أعلى = Higher Education) . فالصواب أن يقال: (التعليم الجامعي) أو (التعليم الاعلى) التزاماً بالترجمة وهو صحيح عربياً.

* حجر الزاوية

يقال (التنمية حجر الزاوية في التقدم) (يمثل المتنبي حجر الزاوية في الشعر العربي) بمعنى (الركن الأساس الذي يعتمد عليه البناء) . في اللغة العربية لا يوجد مصطلح (حجر الزاوية) . وهو ترجمة للفظة الانگليزية (Cornerstone) . ومثله (الدعامة والركيزة) (Pillar) و(المفصلي) (particular) .مثال (يشكل مبدأ التكامل حجر الزاوية في هذا النظام = The principle of complementarily is the cornerstone of this system)

* قابلية

يقال: (يقبل القسمة) (ليس لديه قابلية) (قابليات هائلة) (لا يقبل الجدال) ، بمعنى (القدرة والطاقة لتحقيق شيء) . لا توجد في اللغة العربية وأدبياتها لفظة (قابل وقابلة وقابلية) بمعنى القدرة، بل (القبول والرضا) كقوله تعالى (قابلُ التَّوْبِ) ، وقولهم: (المرأة قابلة بزوجها: راضية) و(القابلة: التي تخرج الطفل) ومجازاً (الفعل قابل للتعدي) . أما (قابلية) فلا نجد لها أثراً في المعجمات والأشعار والكتابات. ونعثر في بعض كتابات القرن التاسع الهجري على ذكر لـ(قابلية) بمعنى (الإقبال والرغبة) ، جاء في (النجوم الزاهرة) لابن تغري بردي (ت 874هـ) (عليه قابلية من الخاص والعام) . ولم يرد جمعها (قابليات) مطلقاً.وهذه الكلمات جاءت ترجمة لـ(Able = قابل، قابلة = قادر) و(Ability = قابلية = قادرة) (Abilities = قابليات = قدرات) تأتي منفصلة ومتصلة. وهي ترجمة خاطئة، الأصح في العربية استعمال: متمكن، إمكانية، قدرة، والتخلي عن (قابل) بما يناسب السياق. مثال (لا تقلل من قابلياتك على جذب النساء = Don't underestimate your inability to attract women)

أمثلة:

* تفعيل

يقال: (فعّل حسابه فهو مُفعّل وفعّال) (وجوب تفعيل القرارات) (فاعلية الأداء) (تفاعلَ الجمهور مع المغني) ، (ساري المفعول) بمعنى (قوة الفعل وقدرة العمل) في اللغة العربية لم يستعمل (فعَّل) و(مُفعّل) و(فعَّال) و(تفعيل) بهذا المعنى، بل استعملوا فعَّل (المضعَّف) مبالغة من (فعَل) المخفف، مثل: (قتَل – قتَّل) ، او جاء بناء لا مخفف له مثل (عذَّب) . واستعمل (مفعَّل) و(تفعيل) بناءين بلا معنى موضوع لهما مثل: (مفعَّل = مهجَّر) ، (تفعيل = تمكين) . و(التَّفْعِيل تقطيع البيت لأنه إنما يزنه بأجزاء مادتها كلها ف ع ل) . و(فعّال) مبالغة من فاعل (القائم بالفعل) كقوله تعالى (فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ) . ولم يستعملوا (الفاعلية) أو (الفعَّالية) . و(تفاعل: بناء لما يحصل شيئاً بعد شيء على هذا قولهم: تداعى البناء وتلاحق القوم وما أشبهه) فهو لا يعطي معنى المشاركة في الفعل كما يُتُوهَّم.وكلمات (فعَّل – مُفعّل – تفعيل – فعّال – فاعلية - فعَّالية) ترجمة خاطئة للكلمة الانگليزية (Active) و(Activity) . فالعربية تقتضي أن تكون: الجملة الأولى (أعاد اشتراكه إلى العمل) ، والثانية (جعلُ القرارات نافذة) ، والثالثة (قوة العمل) والرابعة (شاركه بفعل الطرب) ، والخامسة (نافذ) . مثال (انه مفعَّل الآن =It's activated right now)

* تطبيع

يقال (طبَّع علاقته مع خصمه) و(ضرورة تطبيع الحياة) (تطبيع التعليم) بمعنى (جعلها طبيعية بعد ان شابتها الخلافات والمشاكل) . في اللغة العربية (التطبيع: الملء) (طبّعتُ المكيال تطبيعاً، أي: ملأتُهُ حتّى ليس فيه مَزِيدٌ. وطبّعت الإناء تطبيعاً. وتطبّع النّهْرُ حتّى إنّه لَيتدفّق) . فـ(التطبيع) لا يشتق منه تعبير (جعل الشيء طبيعياً) .وهذا الاشتقاق صنعه المترجمون من (الطبيعة) لتكون مقابلة للفظة الانگليزية: (طبّع = Normalize) تطبيع = (Normalization) (طبعاً، بالطبع = Naturally, Of course) أخذاً من (Normal = الطبيعي) . وكذلك روّجوا استعمال (طبيعي، من الطبيعي، طبعاً) . فقولهم (مصر طبَّعت العلاقات مع إسرائيل) خاطئة؛ لان معناها (ملأت العلاقات مع إسرائيل ملأً) وهي جملة لا معنى لها. وكذلك (تطبيع العلاقات = جعلها ملآنة طافحة) والصحيح (حسَّنت مصر العلاقات مع إسرائيل) و(تحسين العلاقات) .

* مشاعر

يقال (عندي شعور) (تبادلني الشعور) (المرأة كلها مشاعر) بمعنى (العاطفة الروحية المتجلية بالرقة والحب) . في العربية لا يوجد معنى للمشاعر غير (مواضعُ المناسكِ، أو شَعائره) . وفي عهود الفصاحة (الشعور: شعر الرأس) قال الجاحظ: (شعورهم شعور النساء، وثيابهم ثياب الرهبان) ، وبهذا فقولهم (تبادله الشعور) يعني (تعطيه شعرها ويعطيها شعره) !! ولا علاقة بين (الشعور) و(المشاعر) كما في الاستعمال الحالي اذ يجعلون الشعور مفرد المشاعر. (وشعَر فلان: قال الشعر) . و(شَعَرْتُ بالشيء فطِنْتُ له) . ومنه قولهم: (ليت شِعْري، أي ليتني علمت) . و(اسْتَشْعَرَ فلانٌ الخوف: أضمره. وأَشْعَرَهُ الحُبُّ مرضاً ألبسه كالشِّعار، وهو كساء يلي الجسد) . و(شعَر: عقل وفهم) . و(أشعر إشعارا: أعلم إعلاما) ومنه (إلى إشعار آخر = إلى إعلام آخر) و(أشعرته فشعر: أدريته فدرى) . وقال ابن أبي الحديد (المشاعر الحواس) . وفي العصور بعده استعملوا (الشعور) بمعنى (المشاعر = المناسك) ولكن لم يستعملوا المشاعر لغير المناسك.

واستعمل أحيانا بدل شعور ومشاعر (إحساس وأحاسيس) . وفي اللغة العربية الحِسّ: ما تسمعه مثل (ما سمعت له حِسّاً) و(وجع المرأة عند ولادتها) و(فلان يَحِسُّ لفلان أي يرقّ له إذا عطفتْه عليه الرحِمُ) . ومنه قولهم: (إن العامري لَيَحِسُّ للسعديّ لما بينهما من الرَّحِم) . و(الإِحْساسُ: العلم بالحواسِّ) و(حَواسُّ الإِنسان: المشاعر الخمس وهي الطعم والشم والبصر والسمع واللمس) . و(الحس: المعرفة) . فقوله تعالى (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ) فسره أبو عبيدة بـ(عرف منهم الكفر) . أما (أحاسيس) جمع احساس فمفقودة في اللغة العربية.إذن (عندي شعور/ إحساس) (تبادلني الشعور/ الإحساس) (المرأة كلها مشاعر/ أحاسيس) بهذه المعاني المعاصرة غير عربية، وانما هي ترجمة للفظة الانكليزية (Feeling) . إذن ترجمة (Feeling) بالشعور والمشاعر والإحساس خاطئة كلها. ولكن يوجد في العربية بدائل لها: أشعرُ: أراني، أظنني.الشعور: الهاجس يقال (هجس في قلبه أمرٌ، ووقع له هاجس، وهذا بعض هواجسه) .المشاعر والأحاسيس: الحب، العشق، المودة، الرقة. فتقرأ الجمل السابقة هكذا: (عندي هاجس) (تبادلني العشق) (المرأة كلها رقة) .

* علامة فارقة

يقال (العلامات الفارقة بلا) (النفط علامة فارقة في اقتصادنا) ، وهو (ما يميز الناس والاشياء عن الغير) .في اللغة العربية (العلامة: الأثر) و(العلامة في النحو: مثل ضمة الرفع، ألف التأنيث) (والعلامة: الإشارة، مثل: أومأ بيدِه علامَةً للبِشارَة) . و(العلامة: الدليل. مثل: هذه علامة لسبقه) .و(مصطلح العلامات الفارقة) لم يستعمله العرب، واستعملوا في الجاهلية العلامة والسمة فقالوا: (فارس مُعلم = عليه علامة) و(بطل مسوّم = عليه سمة) . وفي العصر العباسي ابتدعوا مصطلح (الأعمدة) في دواوينهم ولاسيما ديوان الجند لتمييزهم، فضلا عن ذكر صفاتهم وكأنهم يضعون صورة لكل منهم. قال قدامة بن جعفر في كتابه (الخراج وصنعة الكتابة) : (الاعمدة: هي العلامات القوية المشهورة التي لا تكاد توجد في كل أحد) . ومصطلح (العلامات الفارقة) نقل إلينا من اللغة الانكليزية. وفيها عدة مصطلحات بهذا المعنى منها:(Landmark) (Milestone) (Hallmark) (Distinction) مثال (هذه كانت العلامات الفارقة للحضارة = These were the hallmarks of civilization)

* حقل

يقال (حقل تجارب) (حقل المعرفة) (الحقل الأول) (حقل ألغام) (حقل الرماية) (حقل نفطي) (حقل زراعي) . في العربية (الحقل: الزرعُ إذا تشعَّبَ ورقُه قبل أن تغلُظَ سوقه) ، و(الحقل: القراح وهي قطعة الأرض البكر التي لم يزرع فيها) و(الحقل: اسم أمكنة عدة) و(اسم علم) و(طعام يطبخ) .أما الحقل بمعاني الجمل السابقة فمنقول من اللفظة الانگليزية (Field) ودلالاتها المتعددة التي نقلت كلها، مما يعني ان الجمل السابقة ترجمات عن الانگليزية. وتعني لفظة (Field) في المعجمات الانگليزية: (المنطقة الزراعية، المرج، المجال، الميدان، المنطقة، الفرع، عمود في جدول، التخصص، الحيز، الخانة، الملعب، المنحى، الشعبة، المكان المطلق، الإطار، المدى، المضمار، النطاق) مثال (هي خبيرة في تخصصها/ حقلها =She's an expert in her field)

* المعنويات

يقال (معنوياته عالية) (يحتاج إلى رفعٍ للمعنويات) (لا أريد أن أهبّط معنوياتك) . وهو (تعبير عن الحالة النفسية للشخص إزاء القضايا المختلفة) . لا وجود لهذه اللفظة في لغويات وأدبيات اللغة العربية قديماً على كثرة استعمالها وأهميتها في التعبير المعاصر. فـ(المعنويات العالية) يقابلها في التعبير العربي (الهمة العالية) (العَزمِ الماضي) ، (هو ذو همة عالية وعزم ماضٍ) . قالوا (ثلاثة لا تدرك إلا برفع الهمة: عمل السلطان، وتجارة البحر، ومناجزة العدو) . و(المعنويات الهابطة) يقابلها (انعدام الهمة) و(التثبيط) (هو بلا همة ومثبَّط) والتثبيط: (ردُّك الإنسان عن الشيء يفعله) . قال الله تعالى (وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ) أي لو خرجوا لكانت عندهم همة ولكن الله ثبّطهم لسوء نيتهم. ويقول المحدثون (هو مُحبَط) والإحباط في اللغة العربية (الإبطال) مثل: (حبطت أعمالهم) أي بطلت و(أحبط أعمالهم) أبطلها. فالكلمة لا تقابل (المعنويات الهابطة) ، وهو خاطئة لغةً.ومن هذا العرض يتبين أن (المعنويات) ليست عربية. وهي ترجمة لـ:(spirits) (Morales) وقد اشتق المترجمون (المعنوية) من أحد معاني (spirits) وهو: (اللفظ والمعنى، النص والروح، الشكل والمضمون = Letter and spirit) وكلمة spirits تعني: (الشبح، الكحول، الحيوية، الروح، النشاط) . (روح القدس =Holy spirit) (الروح، البابوية = Morales) فالمراد هو التعبير عن الحالة النفسية والروحية إزاء القضايا المختلفة. مثال (لم افقد موهبتي في رفع المعنويات = I haven’t lost my gift for lifting spirits)

* الأدب

يقال (مقالة في الادب) (أدب الرحلة) (المسرح الكوميدي) (أدّوا النشيد) (الملاحم الشعرية) (نقد النقد) ، بمعنى (فنون الأدب الحديث) . . عرفت العربية الشعر والنثر منذ العصر الجاهلي. وبرز النثر الفني في العصر العباسي. أما لفظة (أدب) فكانت تعني فعل الخير فقط. قال الخفاجي نقلا عن الجواليقي في (شرحِ أَدَبِ الكَاتِبِ) : (الأَدَبُ في اللغة: حُسْنُ الأَخلاق وفِعْلُ المَكَارِم، وإِطلاقُه على عُلُومِ العَرَبِيَّة مُوَلَّدٌ حَدَثَ في الإِسلام) . و(الأدب) في اللغة العربية: (إتقان المهارات المختلفة) . و(التأديب: تعليمها) ، و(المؤدِّب: الذي يقوم بتعليمها) ، و(الأديب: الذي يتعلمها) ، و(الجمع أدباء) . و(الآداب) كثيرة وضعت الكتب في تعليمها مثل (أدب الكاتب) لتعليم الناشئة مهارات الكتابة، و(أدب الكاتب والشاعر) لتعليمهم تقانات الشعر والنثر، و(آداب الأكل) لتعليمهم الأسلوب الأمثل للأكل.

كما يعني الأدب (التهذيب) قال الرسول () (أدَّبني ربي فأحسن تأديبي) كما يعني في الشرع (التعزير والضرب) قال الشاعر: (وفي الحقِ تأديبُ من أذنبا) .

والعربية لا تجعل أي علاقة بين لفظة (الأدب) وما نعده اليوم (أدباً = المواهب الشعرية والنثرية) ، ولا بين لفظة (الاديب) وما هو بفهمنا عن (الاديب = الشاعر، الروائي، المسرحي...) ، ولما جاء العصر الحديث، وفرض على العرب نوع من الشعر لم يعرفوه، يلقى ضمن مجموعة، ويختص بموضوعات محددة مثل (نشيد الحروب) و(النشيد الوطني) و(النشيد الكشفي) صار عليهم إيجاد مصطلح له. فوجدوا ان لفظة (النشيد) اقرب إلى تمثيله فأطلقوه عليه. فكلمة النشيد عربية تماماًً ولكن اختصاصها بهذا النوع من الشعر بتأثير الثقافة واللغة الانگليزية. فالنشيد محض (اتفاق على تسمية) اختص بشعر يقوم على منشدين ومجموعة مرددة خلفه. وهذا يؤشر تأثير اللغة الانگليزية في العربية بجعلها تمنح ألفاظا ذات معنى عام دلالة مصطلحية خاصة تختص بأمور مستحدثة لم تعرفها حياة العرب. وكما يقال ذلك في مجال الأدب، يقال في مجال الفنون والطب والهندسة والبناء والتجارة وغيرها. ومثل النشيد الفنون الادبية الاخرى كـ(القصة = Story) ، (الرواية = Novel) ، (المقالة = Article) ، (المسرحية = play) ، (الملحمة = Epic) .(Theatre = المسرحية) (نوع من الأدب التمثيلي يقوم على الحوار، ويؤدى في الغالب على خشبة المسرح بتقانات كثيرة وأمام جمهور) . واذا رجعنا إلى اللغة العربية لا نجد مصطلح (المسرحية) . أما المسرح فهو (مرعى البهائم) واستخدم أول الامر اسم (المرسح) وهو ايضا لا وجود له في العربية ويوجد (الرسح: قلة لَحْم العَجُز والفَخِذين. يقال: رَجُلٌ أَرْسَحُ، وامرأة رسحاء) . و(Epic = الملحمة) تعني (قصة شعرية بطولية طويلة، مليئة بالاحداث، تخبر عن شعب من الشعوب بما يجعله مثالا يحتذى) . بينما لا تستوعب لفظة (الملحمة العربية) هذا المعنى الكبير فهي فقط (الحرب ذاتُ القَتْل) و(الوقعة العظيمة القتل) و(موضع القتال) . و(= Artical المقالة) (قطعة نثرية موحدة الفكرة، تعالج قضية، وفق منهج معين، يكون لها مقدمة ونتائج) وقد ترجمت ترجمة قاصرة إلى (مقالة) فالمقالة والقول والقالة والمقال واحد هو (كل ما يقال) ، فالمقالة قد تعني (القول والحكاية والرأي والفكرة) كقولهم (الخوارج لهم مقالة = رأي يقولون به) . و(Story = القصة) هي (نوع أدبي مبني على سرد حكائي أقصر من الرواية، يقدم حدثا وحيدا، في مدة زمنية قليلة، وشخصيات معدودة، ومكان محدود) . بينما (القصة) في اللغة العربية من (القص = البيان والتتبع) (والقَصَصُ: الاسم من القص. والقاصُّ: الذي يأْتي بالقِصّة على وجهها كأَنه يَتَتَبّع معانيَها وأَلفاظَها) وقوله تعالى (نحن نَقُصُّ عليك أَحسنَ القصص؛ أَي نُبَيّن لك أَحسن البيان) . و(القِصّة: الخبر والحكاية) . وهي تقترب من معنى اللفظ الإنگليزي ولكن لا تعنيه بدقة. و(Novel = الرواية) لا تعبر عنه بتاتا لفظة (رواية) في اللغة العربية؛ فـ(الرواية: حمل الشيء) (ومنه قولهم: هو راوية للحديث، وروى الحديث: حمله من قولهم البعير يروي الماء أي يحمله. وحديث مروي، وهم رواة الأحاديث وراووها: حاملوها كما يقال: رواة الماء) . وليس دقيقا او أو صحيحا ترجمة (Metacriticism) إلى (نقد النقد) ومنهم من يترجمه إلى (النقد الشارح) . وفي العموم اللفظ الإنگليزي أكبر من اللفظ العربي المترجم. وهكذا بقية المصطلحات.

* يلقنه درساً

يقال (لقنته درساً) (سألقنك درساً في الاحترام) وبالعامي (آني أعلمك) و(ليس بقصد الدرس والتعليم، بل العقوبة التي تردع المرء عن فعل) . لا يوجد في العربية هذا الاستعمال، فمفردة الدرس تستعمل إيجاباً من اجل التعليم (درَّسته النحو) (علمته الفقه) .وهذا الاستعمال نقل إلينا من اللغة الانگليزية:(يلقِّن درساً = Learn a lesson)

* حبر على ورق

يقال (حبر على ورق) (مجرد حبر على ورق) بمعنى (شكلية الإجراء، أو عدم تنفيذ ما اتفق عليه) . هذه جملة غير عربية فلم يقلها أحد في العصور الإسلامية. وواضح أنها ولدت في مخدع السياسة المعاصرة، وهي ترجمة للعبارات انگليزية: (حبر على ورق = ink on paper) (حروف على ورق =words on paper) (حروف ميتة = حروف على ورق = dead letter)

وقد استعملت هذه الجملة على نطاق واسع في العصر الحديث.

* حرفيَّاً

يقال (حرفياً) و(بالحرف الواحد) و(نصَّاً) بمعنى (بلا زيادة او نقصان منه) . في اللغة العربية واستعمالاتها لم يرد من هذا التعبير؛ فلم يرد ما نسب الى الحرف (حرفي) ولا كان له دلالة الضبط والتقيد، ولم ترد عبارة (بالحرف الواحد) . أما نصاً فجاءت بمعنى (النص المروي) وليس ضبط القول والتقيد به. قال إبراهيم الصولي: وكَذَا جَاءَ في التِّلاوَةِ نَصَّاً لَيْسَ بَعْدَ الْحِجَابِ إلا الجَحِيمُ. وهذا الاصطلاح ترجمة لـ:(Literally) (Literal) (Verbatim) (Word for word)

* يمارس الجنس

يقال (مارس معها الجنس) (أقام علاقة معها) (اغتصبها) (اعتدى عليها) (نام معها) (يمارسان الحب) (البرود الجنسي) ، بمعنى (المضاجعة) في العربية (الجنس يعني النوع) . يقال (جنسه الذكر) و(من جنس البقوليات) و(الناس أجناس) . وهذا يعني ان عبارة (يمارس الجنس) في العربية هو (يمارس النوع) فلا يكون لها معنى. وكذلك (القضايا الجنسية) (الامراض الجنسية) (الشذوذ الجنسي) كلها خطأ في العربية.والعبارة ترجمة للعبارة الانگليزية (He is have sex) . وكلمة (Sex) لها معنيان: (المضاجعة) و(النوع) فحصل خلط في استعمالها.

* تداعيات

يقال (تداعيات الحرب) (تداعيات المشكلة) (تبعات الحدث) . بمعنى (النتائج التي تلحق بحدث معين) . في اللغة العربية لا يوجد استعمال للفظة (تداعيات) . ولكن يوجد (التداعي) (من تداعى القوم أي دعا بعضهم بعضاً) ، و(التداعي: السقوط) (الداعي إلى دار القرار، المحذر من التداعي في درك النار) . ومنه (تداعى البنيان: انهار، وكأن بعضه دعا البعض الاخر) . فقولهم: (تداعيات الحرب والمشكلة) غير عربية؛ لان لفظة (تداعيات) غير مستعملة، فالتداعي لا يجمع على التداعيات لان المصدر لا يجمع كما قلنا سابقاً. ولا يصح تفسيره بـ(السقوط) أي كما ان البنيان بسقوطه يدعو بعضه بعضاً، فان الحدث يستدعي نتائج بعده، لانه مجاز واللغة لا تقوم على المجاز اصلا. كما ان لفظة (تبعات) غير صحيحة فكما ذكر السيد محمد بسيوني في مدونته (التبعة بمعنى المسؤولية) فهو استعمال غير دقيق. والتداعيات وضعها المترجمون ترجمة لمفردات انگليزية عدة منها: تداعي، نتيجة عرضية = Fallout) نتائج، تداعيات = (Repercussions) نتائج، تداعيات = (Implications) نتائج، تداعيات = (Consequences) والصحيح استعمال كلمة (نتيجة، نتائج) .

* ركوب الموجة

يقال (ركب موجة الأحداث) (ركب موجة التغيير) (ركوب الموجة) بمعنى (استغل الأمر) .

هذه الجملة الرائجة جداً في حياتنا لا نعثر على واحدة منها في كتب اللغة والأدب ومؤلفات اللغة العربية كلها. وهي مما نقل من اللغة الانگليزية بالمعنى وتبناه الاستعمال حتى دخل التفكير والذائقة. ويقابله بالانگليزية (Wave riding) .

* العد التنازلي

يقال (بدأ العدّ التنازلي) (انتهى العد التنازلي) بمعنى (العد العكسي وصولا إلى الصفر) .في اللغة العربية لفظة (التنازل) تعني (التقاتل) (تنازل الخصمان أي تقاتلا) ، وهذا معنى الكلمة منذ العصر الجاهلي إلى العصر الحديث. واستعمله البعض في العصر الحديث بمعنى التخلي والنزول عن الأمر، فقال (تنازل عن العرش لأخيه) واخطأ صاحب المعجم الوسيط حين عدّ الكلمة بهذا المعنى مولدة، بل هي حديثة. وهي خطأ لغوي، والصواب (نزل عن العرش لأخيه) أو (اعتزل) كما قال محمد العدناني. أما استعمال الكلمة للعد فخطأ آخر، وأوقعهم في الخطأ أنهم جعلوه مقابل (تصاعدي) وهو يعني في العربية (الصعود) ، أو (صعود بعض على بعض) .

فـ(العد التنازلي) أو (عد النزول) غير عربية، وهي ترجمة من اللغة الانگليزية لـ:(Down count) (T minus)     ويستعمل أيضا (العد العكسي) في المعنى نفسه، وهو ترجمة لـ:

(العد العكسي = counting backwards) و(Down count) يجب أن تترجم الى (عدّ النزول) مقابل (عد الصعود) . ومن الخطأ أيضا (العد النزولي) لأنه نسبة إلى المصدر والعرب لا تنسب إلى المصدر.

* يتحسن

يقال (صحته تتحسن) و(تحسنت أسعار السوق) و(الأوضاع نحو التحسن) أي (التحول إلى الوضع الأفضل والاحسن) . في اللغة العربية التحسُّن يعني (التصنّع والتزيّن) . قالت العرب (التحسن خير من الحُسن لأنه إضافة عليه) ، و(نقّطت المرأة وجهها بالسواد: تتحسّن بذلك) . وجاء في التذكرة الحمدونية (وما دنياه التي تحسَّنت له بخَلَف من الآخرة التي قبحها سوء النظر عنده) . و(حسَّن الله خلقه) . و(حسَّن الحلاق رأسه: زينه) و(يتحسن: يتجمل) . وهو غير (أحسن: فعلَ الحسنى) و(فيك حسنات جمة) . ومنه (حاله أحسن) و(صار أحسن حالا) .ففي اللغة العربية لا توجد علاقة بين (التحسن) والصحة وأسعار السوق وحال الأوضاع. و(التحسن) بمعنى الجمل السابقة ترجمة للفظة الانگليزية:(improve)

* تقاعد

(يقال أحيل إلى التقاعد) (أحيل على المعاش) (تقاعد الموظف) (معاش تقاعدي) بمعنى (خرج من الوظيفة حين بلغ العمر المحدد وأجري له المعاش) .في اللغة العربية (التقاعد: التراخي والقعود عن الشيء) جاء في الأثر (تقاعد الناس عن مبايعته = تراخوا، قعدوا) (قعد عن الجهاد = لم يجاهد) . فالتقاعد في العربية لا يعطي معنى الجمل السالفة. ولنا أن نعذر العربية على عدم وجود لفظة دقيقة لهذه الحالة، لان العرب لم يألفوا الوظائف، واللغة لن تجد اسماً دون أن يوجد المسمى. وأرى الاصوب القول (القعود) و(فلان قاعد عن العمل: لا يمارسه) و(بلغ سن القعود) و(قانون القعود في العمل) .والتقاعد وما يتصل به جاء ترجمة من الانگليزية لألفاظ:التقاعد = (Retirement) قانون التقاعد = (Retirement law, Pensions law) تقاعد، أحيل الى التقاعدَ = (Retire, Pensioned off) المعاش التقاعدي = (Pension) والغريب إن المتحذلقين يجادلون في أيهما أصح (أحيل إلى التقاعد أم أحيل على التقاعد) والمشكلة ليست في إلى وعلى، بل في التقاعد نفسه. وهو اصطلاح خاطئ لا يدل على الحالة، وسببه محاولة المترجمين إيجاد لفظة واحدة تكون إزاء اللفظة الانگليزية، وهو لا يمكن في كثير من الأحوال لفقر العربية الحالية، وكان عليهم ايجاد مصطلح عربي من أكثر من لفظة لتسير الأمور. 

* عادة شهرية

يقال (عليها الدورة) (جاءتها الدورة الشهرية) (عندها العادة الشهرية) . في اللغة العربية يسمى (الطمث) و(الحيض) و(المحيض) قال تعالى (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ) . أما تسميته (العادة الشهرية) و(الدورة الشهرية) فمأخوذ من اللغة الإنگليزية ترجمة لمفردة:(Menstruation) (Menstrual cycle) (period)

* معدَّل

 يقال (معدلات الطلبة) (معدل درجة الحرارة) (معدلات النمو) ويقصد بالمعدل (النسبة المتوسطة بين أعداد مختلفة) لذا يسمى أيضاً (المتوسط الحسابي والوسط الحسابي) .في العربية لا تعطي كلمة (معدَّل) هذا المعنى. فـ(المعدّل: المزكّى. عدَّل الرجل: زكاه، فهو معدّل) و(عدَّل الموازين والمكاييل: سوَّاها) . و(المعدّل: المقوَّم، المستقيم) (عَدَّلَه: أَي أقامه فاعْتَدَل أَي استقام) . ومنها قراءة قوله تعالى (خَلَقَكَ فَسوّاك فعَدَّلك. أي وجَعَلَك مُعْتدلاً مُعَدَّل الخَلْق) و(القِسْمة المُعَدَّلة : العادلة) . ولم ترد (معدلات) بصيغة الجمع. وبهذا يتضح أن لفظة (المعدّل) العربية لا تمثل معنى (المعدّل) في الجمل السابقة. فهي غير عربية. وما أعرف كيف اختار المترجمون هذه الكلمة مقابلا للألفاظ: (Rate) (Level) (Average) حين أرادوا نقل الفكرة الرياضية (النسبة المتوسطة بين أعداد مختلفة) . ومنه:(معدَّل الوصول = Arrival rate) (معدل النمو = Growth rate) (المعدَّل التراكمي = Grade point average)

* جلطة

يقال (ضربته جلطة) (احذر أن تنجلط) بمعنى (تجمد الدم في الأوعية وخارجها) . في اللغة العربية (جَلَطَ سَيْفه: اسْتَله) و(جَلَطَ : كذبَ) و(جَلَطَ: حَلَف) . و(جَلَط رَأسَه: حَلَقَه) و(الجُلْطَة: البقية الخاثرِةُ من الرّائبِ) . ولم ترد مفردات: (جلطة، جلطات، يتجلط، تجلط، انجلط، انجلاط، تجليط) . فلفظة (جلطة) التي عدلت من (الجُلْطَة) (غير عربية مثل كثير من أسماء مسميات لم يعرفها العرب. وقد اختارها المترجمون لانها أقرب لفظة عربية إلى معنى (تخثر الدم)، لان (الجُلطة: تخثر الحليب) . وفي الانگليزية: (جلطة = Clot) (جلطات = Clots) (رائب = yogurt) (تخثر الحليب = Curdled) فاختيار (جلطة) مقابلا لـ(Clot = تخثر الدم) خطأ، والاصح ان تكون مقابلا لـ(Curdled = تخثر الحليب) . فلو سأل عربي فصيح (ما به المريض؟) وقالوا له (به جلطة) فالعربي سيفهم انه يعاني سيحار ولا يفهم شيئا فلا معنى عنده لـ(تخثر الحليب) !!! علينا الاعتراف بأن العربية كثيرا ما تعجز عن إيجاد لفظة واحدة قبال لفظة انگليزية واحدة. والأصح من جلطة لفظة (الجَسَد) وهو (تيبس الدم ولصوقه) ومنه (دم جاسد: جامد ويابس) .

* أخيرا وليس آخرا

يقال (أخيرا وليس آخرا) بمعنى (هذا أخير الأشياء وليس النهائي) العبارة غير موجودة في العربية. وهي كما ذكر منذر أبو هواش- عبارة لا معنى لها بهذا التركيب؛ لان (الاخير والآخر واحد) . وهي ترجمة غير موفقة للعبارة الانگليزية: (Last but not least) وتعني (هو الأخير ترتيبا وليس الأخير قيمة) والعبارة المترجمة لم تعد تستعمل في السياق نفسه، بل بمعنى (هو الأخير وليس النهائي) . ولكنها لغة تعني (هو الاخير وليس الاخير) . والصحيح أن يقال (أخيراً وليس متأخراً) ليقابل المعنى الانگليزي.

 

الأستاذ الدكتور محمد تقي جون

جامعة واسط

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5297 المصادف: 2021-03-07 03:57:34


Share on Myspace