 أقلام ثقافية

نايف عبوش: اليوم الدولي للأرض.. بين تحديات التلوث والتطلع لمستقبل أخضر

نايف عبوشيحتفل العالم في ٢٢(نيسان) من كل عام بـ(يوم الأرض العالمي). ويتطلب أن يكون هذا اليوم يوم عمل للتصدي لوباء كورونا، وتغيُّر المناخ، والاحتباس الحراري ، وتغيير السلوك البشري الملوث لبيئة كوكبنا الأرضي، وإحداث تغييرات إيجابية للحفاظ على البيئة، ومواجهة ظاهرة التلوث، والانبعاثات الكربوني، والعوادم الصناعية السامة، وغيرها من التهديدات العالمية المستقبلية الخطرة.

ويأتي شعار يوم الأرض لسنة 2021 هو (استعادة أرضنا)، الذي يركّز على الإجراءات، والأساليب الطبيعية، والتقنيات الخضراء، والأفكار المبتكرة التي يمكنها المساعدة على تعزيز نظم الحفاظ على البيئة على هذا الكوكب، تجسيداً لحجم التحديات التي باتت تواجه كوكبنا الأرضي . ولقد جسد البوستر الرسمي ليوم الأرض لعام ٢٠٢١ للرسام البرازيلي (سبيتو)، التعبير عن الأمل بمستقبل أخضر، يصنعه الجيل الجديد، إذ الغزال يرمز إلى السلام، والشمس ترمز إلى الحرية والطاقة، في ومضة تطلع متفائلة للانسان المعاصر، إلى بيئة خضراء نظيفة .

ولابد من الإشارة إلى أن استعادة الكوكب، والحفاظ على بيئته الطبيعية، مسؤولية الجميع، حكومات وأفراد ، لأننا جميعا نعيش فيه، ونحتاج إلى أرض صحية لتأمين سبل العيش، والصحة والسعادة، وفرص البقاء.. فالكوكب السليم ضرورة وجود، وليس مجرد خيار . ويتطلب الأمر لتحقيق ذلك، مجموعة من حملات التشجير، وإنتاج الغذاء بأساليب طبيعية مستدامة، وتنظيف الأماكن العامة، والعمل إدارة التلوث، والنفايات السامة بكفاءة، ورفع الوعي المناخي، والتربية البيئية المجتمعية.

ولعل تأكيد برنامج الأمم المتحدة للبيئة، أنه بحلول نهاية عام 2020، كان يجب أن تنخفض انبعاثات ثانى أكسيد الكربون العالمية بنسبة 7.6%، وتواصل الانخفاض بنسبة 7.6% كل عام، حتى نحافظ على الاحترار العالمي دون 1.5 درجة مئوية، وفقًا لتقرير فجوة الانبعاثات، الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2019، يعكس حقيقة خطورة تداعيات التلوث على البيئة، ومايلحق من أضرار بكوبنا الأرضي .

 

نايف عبوش

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

حيا الله الاستاذ الفاضل نايف عبوش
نقرأ لكم بشغف هذا النص الذي يثري شعورنا بالأمانة وما يترتب عليها من وعي بحقيقة المخاطر واجتنابها.
التحية لك مع خالص الود

سامي محمود ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب سامي محمود ابراهيم :
تحيا وتدوم بعز.. أثمن ببالغ الود مداخلتكم الكريمة.. تحياتي لك وتقديري العالي..
نايف عبوش

نايف عبوش
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5344 المصادف: 2021-04-23 13:15:24


Share on Myspace