 أقلام حرة

سامي جواد كاظم: الافكار ايضا تحفيات بل افضل منها

كان سوق الانتيكات والتحف والقديمة تزدهر بوجود الاجانب لانهم يقتنونها وباسعار خيالية وكلما قدم الزمان عليها زاد سعرها حتى جنون الخيال، بل ان بعض هذه التي يقال عنها تحفيات هي مجرد رسوم لا تغني ولا تسمن جوع الفقراء ولكن لانها لوحة رسمها فلان .

ولا اريد ان اعرج على ما تتضمنه المكتبات الوطنية الاوربية من تراث اسلامي قديم خصوصا المخطوطات، ولكن ما يجعلني اتساءل عن ما يوجد في زماننا هذا من ادوات ومن نفس صنف التحفية او الانتيكة وافضل منها الا انهم يرغبون بشراء القديم وباغلى الاسعار للاحتفاظ بها، كلا ليس للاحتفاظ بها بل للتاكيد ان هذه الانتيكات هي الاساس لما هم فيه من التطور .

اليس تاريخ الثقافة الفكرية هو الاساس الى ما نحن عليه الان بل هي افضل من المادة فلماذا يسقط الغرب تراثنا وينعتوه بالخرافة والتخلف ولابد من التجديد؟ هنا تظهر غايات هذه الشريحة الشيطانية ففي الوقت الذي تحرك هذه الثقافة اجندتها العلمانية للتهجم على الاسلام بل يشهد الله لم اجد فكر ضحل مثل افكارهم حتى ان ابا جهل لديه ثقافة افضل منهم واكثر

روسيا بلد الشيوعية والالحاد هل تعلمون انها في صدارة البلدان الاوربية في حصولها على المخطوطات الاسلامية والتي يقدِّر الخبراء أن مكتباتها تضم نحو أربعين ألف مخطوطة. وقدَّر آخرون ضعف هذا العدد. وهل تعلمون في اي مكتبة توجد بكثرة؟ انها مكتبة لينين جراد اي معهد الدراسات الشرقية في مدينة بطرس بيرج، وجامعة بطرس بيرج، ومكتبة الدولة (لينين سابقًا) في موسكو.

وبريطانيا تحتوي على نحو عشرين ألف مخطوطة، ومن أهم مكتباتها المكتبة البريطانية (المتحف البريطاني سابقًا) في لندن، وفي فرنسا نحو ثمانية آلاف وخمسمائة مخطوطة، معُظْمُها في المكتبة الوطنية في باريس.

وفي إيطاليا نحو سبعة آلاف وخمسمائة مخطوطة، ومن أشهر مكتباتها أمبروزيانا في مدينة ميلانو، وفي الفاتيكان في روما نحو ثلاثة آلاف مخطوطة.وغيرها من البلدان الاوربية وفي امريكا في مكتبة الكونغرس قرابة خمسة عشر الف مخطوطة، سؤالنا ان كانت هذه تخلف فلماذا تحتفظون بها؟

قبعة وعصا عرضت في مزاد لندن بيعت بملايين الدولارات ولو تمعنت في كلفة صناعتها ستجدها بضعة دولارات، فلماذا بيعت بهذا السعر؟ لا لشيء لانها كانت من مقتنيات شارلي شابلن، وماذا قدم هذا الرجل للنهوض بالانسان؟ نعم انه صنع فن كوميدي صامت رائع ولكن عندما يرغب مسلم ان يرتدي زيا يشبه الزي الاسلامي القديم لرجال اعلام في الاسلام لما لهم من فضل كبير على البشرية في استنهاض قيم الانسان وانتشاله من مستنقعات الجاهلية يصبح محل انتقاد بل يتهم بالارهاب .

اليوم السيارات القديمة اصبحت سيارات انتيكة ومرغوبة بينما صناعة السيارات التي اخذت تنافسا تقنيا وصناعيا وبدات تظهر سيارات خرافية فهل يستطيع سيد القمني ان يستهزئ  بالمهندس كارل بنز من المانيا الذي حصل على براءة اختراع محرك سيارة تسير على ثلاثة عجلات وتتحرك كهربائيا بواسطة ذراع (مانيفل) واقصى سرعة 18 كيلومترا في الساعة الواحدة مثلما يستهزئ ببعض المحطات التراثية الاسلامية ؟ .

اديسون وفورد وماركوني لهم الفضل لما حصل من تقدم في صناعة السيارات والكهرباء واجهزة الاتصالات، وللانبياء والائمة عليهم السلام الفضل في تثقيف الانسان روحيا واجتماعيا وفكريا لانهم ارسوا اساس العلم بكل جوانبه.

 

سامي جواد كاظم

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5407 المصادف: 2021-06-25 01:36:07


Share on Myspace