أقلام فكرية

السلوك الإنساني.. مرآة الشخصية الإنسانية

يعتبر السلوك البشري موضوعاً معقد بطبيعته، وهو يتعلق بالطريقة والأسباب الكامنة وراء تصرفات الناس. بالطبع، هناك عدد لا يحصى من النظريات المرتبطة بالسلوك البشري وأنواع السلوك المختلفة. وفهم السلوك البشري مهماً جداً في الحياة الاجتماعية، حيث تسلط تلك المعرفة الضوء على الأنماط، والأسباب التي تجعل الناس يتخذون قرارات معينة، أو التعامل بطريقة ما في موقف معين. بكل تأكيد، كلما زاد فهم الأفراد للسلوك البشري، كلما كان بإمكانهم معرفة أنفسهم بشكل أفضل وفهم كيف يتصرف الآخرون، ويفسرون ويتكيفون مع بيئاتهم الاجتماعية المختلفة.

في حقيقة الأمر، يُنظر إلى السلوك Behavior  باعتباره مجموعة من الأفعال والاستجابات التي يتخذها الأفراد نحو الأفراد الآخرين، أو الكائنات الحية أو الأنظمة أو الكيانات الاصطناعية أو نحو بيئتهم بشكلها عام، والتي تشمل الأنظمة أو الكائنات الحية، بالإضافة إلى البيئة المادية غير حية. والسلوك بطبيعة الحال، هو استجابة الكائن الحي للعديد من المحفزات أو المدخلات، سواء كانت داخلية أو خارجية، شعورية أو لا شعورية، علنية أو خفية، إرادية، أو لا إرادية.

يعرف علماء علم النفس السلوكي السلوك البشري Behavioral Psychology : بأنه أي أنشطة ينتجها الكائن الحي استجابةً لمحفزات خارجية أو داخلية، بما في ذلك الأنشطة التي يمكن ملاحظتها بشكل موضوعي، والأنشطة التي يمكن ملاحظتها بالاستبطان والعمليات غير الواعية، بشكل أكثر تقييداً. أي أن السلوك: هو أي إجراء أو وظيفة يمكن ملاحظتها أو قياسها بشكل موضوعي استجابةً للمنبهات الخاضعة للرقابة. وبالتالي فإن السلوك، هو كل ما ينتج من الكائن الحي (الناطق) بشكل خاص، وهو يتميز بإمكانية ملاحظته وقياسه. باختصار شديد ” السلوك هو ترجمة الأفكار إلى كلمات وحركة. وسلوك الإنسان وتصرفاته تدلنا على شخصيته وبواسطة هذا السلوك نستطيع أن نقرأ أفكاره ونقومها “.

نستنتج مما تقدم، أن السلوك البشري: هو مجموع النشاط النفسي والجسمي والحركي والفسيولوجي واللفظي الذي يصدر عن الإنسان وهو يتعامل مع بيئته ويتفاعل معها. وهو جميع أنواع الأنشطة التي تصدر عن الإنسان أثناء نتيجة تعامله مع البيئة وتوفقه معها. والسلوك الإنساني يتضمن عدة جوانب، وهي كالآتي: حركية مثال المشي عند الإشارة، الكتابة. انفعالية مثال الغضب، الفرح، الشعور بالارتياح. عقلية (معرفية) مثال التخيل، التذكر، الإدراك. ويتميز السلوك البشري بتفوقه على غيره، وأوجه التفوق تكمن في أن سلوك الإنسان مرن قابل للتغيير والتعديل على حسب ظروف بيئته، وأنه يصبح بالتعود سريع ليس بحاجة لعمليات التفكير والجهد. كما أنه قادر على الوصول لأهدافه وتحقيق رغباته وحل المشكلات التي تعترضه، وأيضاً على التفكير السليم والاستفادة من أخطائه.

من أهم النظريات السلوكية*، التي حاولت فهم السلوك البشري وأكثرها انتشاراً هي نظريات التكييف. يحدث التكييف عندما يتم إعداد شخص ما على التصرف بطريقة معينة. وهناك نوعان رئيسيان من التكييف (الكلاسيكي والفعال)، وقد يتأثر الأشخاص المختلفون بشكل أكثر من الآخر. وبطبيعة الحال، فإن تكييف البشر للتصرف بطريقة معينة يمكن أن يكون له نقاشات أخلاقية، خاصةً عندما يكون الشخص مهيئاً للتصرف بطريقة لا تتناسب مع مصالحهم وغاياتهم. ومن ناحية أخرى، يؤكد آخرون أن جميع البشر مبرمجون بطبيعتهم على التصرف بطريقة أو بأخرى.

يحدث التكييف الكلاسيكي عندما يربط شخصاً ما محفزات معينة بنتائج مختلفة. بدوره، غالباً ما تشجع طريقة التكييف هذه الناس على التصرف بطرق تجلب لهم السعادة والسرور. على سبيل المثال، إذا وجد شخص ما أنه يميل إلى القيام بعمل جيد عندما يتبع غرائزه بدلاً من إتباع القواعد، فمن المرجح أن يكون غير ممتثل ويتحمل المخاطر. لا يجب أن يحدث التكييف الكلاسيكي دائماً من أفعال أو تلاعبات فرد معين. ففي بعض الأحيان، يحدث هذا النوع من التكييف من المجتمع أو من البيئة التي يتعرض فيها الشخص بشكل روتيني. أما فيما يتعلق بالتكييف الفعال، نجد أنه يتم التحكم في السلوك البشري من خلال التعزيز الإيجابي والسلبي. وعادةً ما يتعلم الشخص الذي يجد نفسه في مشكلة مع القانون عندما يخالف قواعد معينة ربط خرق القواعد بالمسائل القانونية. وبالمثل، فإن الفرد الذي يدرس بانتظام للامتحانات ويؤيدها يربط الدراسة بالدرجات الإيجابية. عندما يتعلق الأمر بالسلوك البشري، يميل الناس إلى الابتعاد عما يسبب لهم الألم والانجذاب نحو المتعة والرضا الشخصي.

وفي مجال دراسة السلوك البشري، يعتبر الإدراك نظرية سائدة للغاية والتي تؤكد أن السلوك البشري يتحدد من خلال أفكار الفرد، والحكم الداخلي، والدوافع الشخصية، وما إلى ذلك. تركز هذه النظرية الخاصة بشكل كبير على الحالات الداخلية للأشخاص وتحافظ على أن ماهية الشخص سيؤثر الشعور أو التفكير أو القتال في النهاية على السلوك الذي يراه العالم. بالطبع، النظريات المعرفية المتعلقة بالسلوك البشري مدعومة بشدة بدراسات الصحة العقلية والدراسات النفسية وغيرها. يوجد الكثير مما يوجد داخل العالم الخارجي الملموس اليوم في الأصل داخل عقل الفرد.

إن العديد من نظريات السلوك البشري مستخدمة ومقبولة على نطاق واسع في عالم اليوم. إن فهم هذه النظريات يحدث فرقاً في فهم أنواع السلوك البشري والعوامل التي تدفعها. كنوع فريد من نوعه، سوف ينقسم البشر بشكل جماعي وفردي إلى فئات مختلفة أو حتى متعددة. قد يميل بعض الأشخاص في اتجاه واحد، في حين أن البعض الآخر مدفوع بشيء آخر تماماً. ومع ذلك، فإن المعلومات التالية مطلوبة لفهم ما هو السلوك البشري الصحيح.

يذهب علماء النفس السلوكي إلى أن تصرفات الناس تتأثر إلى حد كبير بشخصيتهم. قد يتحلى بعض الأفراد بالصبر والهدوء، في حين أن البعض الآخر ينفد صبرهم ويصلون لمرحلة الغضب والهيجان. في معظم الحالات، لا يمكنك معرفة شخصية شخص ما على الفور. عادة، يستغرق الأمر وقتاً للتعرف عليهم والتفاعل معهم والتعرف حقاً على ما تتعامل معه. بعض الشخصيات أكثر ودية من غيرها، وهناك سلسلة من العوامل التي يمكن أن تشكل شخصية شخص ما أو تغيرها. فالثقافة، والبيئة الاجتماعية والاقتصادية، يمكن أن يؤثر على شخصية الفرد، وأكثر من ذلك بكثير.

يلعب مستوى اهتمام الشخص دوراً كبيراً في سلوكه البشري. إذ يمكن أن تحدد موضوعات اهتمامه ما إذا كان الشخص يتصرف بطريقة تتفق مع هويته ومعتقداته أم لا. علاوةً على ذلك، غالباً ما يحدد الاهتمام ما إذا كان شخص ما يخاطر أو يسعى لتحقيق هدف أم لا. ففي كثير من الأحيان، عندما يهتم شخص ما بشخص أو موضوع، فمن المرجح أن يكرّس اهتمامه أكثر مما لو لم يكن مهتماً، ويمكن أن يكون قياس اهتمام الشخص بشيء ما طريقة فعّالة جداً للتنبؤ أو التنظير للسلوك البشري القادم.

بالمقابل، تؤثر المواقف التي يتعرض لها الفرد بشكل قوي في إنتاج السلوك البشري. ويمكن أن تكون تلك المواقف صحيحة أو خاطئة، من خلال خبرات الفرد أو من خلال التأثر بالعوامل الخارجية. ومع ذلك، ليس هناك من ينكر أن موقف الشخص يحدد الخيارات التي يتخذها، والطريقة التي يتفاعل بها مع الآخرين، وسلوكه البشري العام باختصار. يمكن للموقف الإيجابي أن يجعل الشخص أكثر انفتاحاً وتقبلاً لشخص أو موقف معين. وبالمثل، يميل الموقف السلبي إلى جعل الأفراد يتجنبون أو يحجبون ما يرونه غير مرغوب فيه.

وفي هذا السياق، تعتبر المشاعر على علاقة وثيقة بالسلوك البشري، فالكثير من الإجراءات والقرارات في الحياة مشحونة عاطفياً، حتى عندما لا يدرك الناس ذلك ظاهرياً. يمكن أن تتسبب الحالة العاطفية الإيجابية في أن يكون الشخص منفتح الذهن، وأكثر عرضة للمخاطرة، والانخراط في سلوكيات معينة. وبالمثل، يمكن أن تؤدي الحالة العاطفية السلبية إلى التدمير أو العزلة أو قرار الشخص بالانسحاب. ويمكن إرجاع جميع سلوكيات السلوك البشري تقريباً إلى المشاعر من نوع ما، حتى لو كانت هناك عوامل إضافية متضمنة.

وهكذا، يساهم الفهم الأكثر شمولاً للسلوك البشري بشكل إيجابي في المجتمع على العديد من المستويات. وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها، وعلى الرغم من التعريف والنظريات وأنواع السلوك البشري، فإن ضبط النفس يعتبر على وثيق الصلة بالموضوع. إن الطريقة التي تتصرف بها دائماً ما تحدث فرق، لأنه عندما يتم قول أو فعل شيء ما، فأنت مسؤول عن أفعالك. إن التصرف بشكل جيد والتحكم في نفسك أمر سهل للغاية عندما يكون كل شيء على ما يرام، وظهرك ليس في مواجهة الحائط. ومع ذلك، غالباً ما يكون السلوك في مواجهة التوتر والقلق والتحديات هو الأكثر تحديداً.

بذلك، يعتبر ضبط النفس أمراً مهماً لأنه يحدد ما إذا كنت ستبقى قادراً على مواجهة الشدائد في الأوقات الصعبة والأزمات، فالشخص الذي يفتقر إلى مهارات ضبط النفس سيواجه صعوبة كبيرة في البقاء بعيداً عن المشاكل من الشخص الذي يعرف كيفية إدارة نفسه. إن ممارسة ضبط النفس لا تعني أنك لن تشعر بالغضب أبداً، وهذا لا يعني أن شخصيتك ومستويات اهتمامك ومواقفك لن تلعب دوراً، ومع ذلك، عندما يكون لديك ضبط للنفس، يمكنك إدارة هذه العوامل بدلاً من السماح لها بإدارتك والسيطرة عليك.

إن النتائج المترتبة، سواء كانت إيجابية أو سلبية، هي عوامل حتمية عندما يتعلق الأمر بالسلوك البشري، فهي مَنْ يحدد الخيارات التي نتخذها، وكيف نختار أن نتصرف ما إذا كنا ستواجه نتائج مرغوبة أو غير مرغوب فيها أم لا. إن ضبط النفس هو ما يسمح لك بإدارة سلوكك وتجنب العواقب السلبية التي لا تريد أن تتعرض لها. وهناك عدد لا يحصى من المواقف التي نظر فيها الناس إلى الوراء وتمنوا لو أنهم مارسوا ضبط النفس بشكل أفضل للشعور بالامتنان والراحة النفسية.

خلاصة القول، صحيح أن العلماء استطاعوا من خلال هذه النظرية مراقبة السلوك البشري وقياسه، إلا أنها تشتمل على عدد من جوانب الضعف، فقد ركزت على السلوك فقط وأغفلت العديد من الجوانب الأخرى كالجينات، والوراثة، والمشاعر، والأفكار.

وبطبيعة الحال، فإذا وجدت نفسك تسعى إلى التحكم في إدارة سلوكك، فقد يكون هذا دليل على وجود مشكلة عميقة في حياتك الشخصية تحتاج إلى معالجة. حتى عندما يشعر الفرد بالإحباط تحت ظرف ما، لا تزال هناك درجة معينة من ضبط النفس، مما يسمح له بإدارة الخيارات التي يتخذها وكيفية تعامله وتفاعله مع الآخرين.

وفي معظم الأحيان، تشير المشكلات المتعلقة بالسلوك الشخصي إلى وجود مشكلات وعقد نفسية لم يتم حلها أو صدمة سابقة في حياة الإنسان، بحيث يجد الناس أنفسهم في دوامات ومشاكل سلبية عندما لا يتعاملون بجدية مع القضايا المهمة التي لها القدرة في التأثير على حياتهم، وبالتالي يمكن أن تؤثر الصدمات التي لم يتم حلها أو علاجها على شخصية الفرد ومستويات الاهتمام والموقف والحالة العاطفية والاجتماعية... وغير ذلك. إذ لا يوجد شيء يمكن العبث به، وأسوأ جزء هو أن العديد من الأفراد لا يدركون بوعي وقت حدوث هذه الآثار السلبية، فكل ما يمكنهم رؤيته هو أعراض المشكلة، ومن ثم عدم القدرة على إدارة سلوكهم.

وإذا كان لديك تلك المشاكل، فإننا ننصحك بزيارة العيادات النفسية (وهي الطريقة المتبعة في المجتمعات الغربية في الآونة الأخيرة) - وبالأخص عبر مواقع الانترنت - مما يؤدي إلى تغير حياتك نحو أفضل، حيث يأتي العلاج بهذه الطريقة بفوائد عديدة، أولاً وقبل كل شيء، ستتمكن من الوصول إلى الأخصائي المعالج دون وجود ضرورة للتعريف عن هويتك، أو المكان الذي تعيش فيه. ثانياً، سيكون لديك نظام من الدعم والتوجيه والإرشاد السيكولوجي على أسس علمية، الذي يوفر لك نظرة ثاقبة لموقفك ولطبيعة المشاكل التي تعاني منها. وأخيراً، من خلال التعامل مع الأخصائي النفسي، فإنك ستتمكن من معرفة المزيد عن شخصيتك والسمات التي تتمتع بها مما يؤدي بك إلى فهم التفاصيل المهمة التي تؤثر على جودة حياتك وتعاملك مع الآخرين، فأنت تستحق العيش بسلام وتوافق نفسي واجتماعي مع ذاتك والآخر في المستقبل.

***

د. حسام الدين فياض

الأستاذ المساعد في النظرية الاجتماعية المعاصرة

قسم علم الاجتماع كلية الآداب في جامعة ماردين- حلب سابقاً

........................

*  النظرية السلوكية هي واحدة من أشهر النظريات النفسية، التي تتبنى فكرة العلاج القياسي، مثل العلاج عن طريق الكلام، والتي تؤمن أن تحسين السلوك أو تحسين نوعية الحياة يمكن أن يتم من خلال التكيف، وقد ظهرت هذه النظرية لدراسة سلوك البشر على أساس أن السلوك البشري سهل الملاحظة والدراسة من أهم روادها (إيفان بافلوف، وإدوارد لي ثورندايك، وجون بي واطسون، وبي إف سكنر).

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5865 المصادف: 2022-09-26 08:48:02


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5929 المصادف: الثلاثاء 29 - 11 - 2022م