 تقارير وتحقيقات

مروة كريدية توقّع احدث اصداراتها في دبي

في لقاء فكريّ ضمّ نخبةً من الأدباء والمهتمين بالشؤون الثقافية في دبيّ، أهدت الكاتبة مروة كريدية أحدث إصداراتها الأدبية لروّاد الأعمال الإنسانية وللشباب العاملين من أجل غدٍ أفضل، حيث ألقت الضوء على قطوفٍ مختارة لمضامين القضايا التي تدور حولها تلك الأعمال. لا سيما  كتاب "حوارات وآفاق" ورواية " على دروب الصفاء" .

مروة كريديةوحول كتابها "حوارات وآفاق: سيرة فكرية بين محاور السياسة ومعابر الفن والأدب" أشارت إلى أنّه مجموعة نقاشات ومقالات تناولت فيها موضوعات شتّى، وتعكس تأملاتها حول الوجود والوطن والانسان والثورة، كما وقفت فيه مع أعلام العمل اللاعنفي في العصر الحديث كالمهاتما غاندي وبعض أعلام التصوف كإبن عربي والنفّري وجلال الدين الرومي. حيث قالت:"على الرغم من تنوع الموضوعات التي تتراوح بين المحاور الفكرية العامة والخبرة الروحية الخاصة، فإنّها تشترك في رسالة الحرية التي توقظ الوعي،  في مسعى لحضور انساني أكثر ايجابية في هذا الوجود "

كما تداول الحضور رواية  "على دروب الصفاء" الصادرة مؤخرًا، حيث تناولت فيها الكاتبة خفايا النفس البشرية والعلاقات الحميمة، بهدف مواجهة كافة المفاهيم الرسميّة السائدة التي اعتاد الناس عليها وتناقلوها عبر الأجيال على شكل يقينيات، وذلك من خلال الحبكة القصصية التي تكتنز حوارات فلسفية بين شخوصها كما تترك القارئ امام نهايات لأسئلة مفتوحة تعكس الرؤية الوجودية والمرامي الصوفية للكاتبة.

وردًّا عن سؤال حول الفرق بين كتبها الفكرية وعملها الروائي قالت: "مضمون رسالتي الانسانية واحد وإن اختلفت سبل التعبير، وبغض النظر عن نوع الكتابة سواء كانت شعرًا أم روايةً أو حتى مقالاً سياسيًّا، فإنّ الأهم هو البُعد الإنساني الذي ينبغي أن يرقى بالقارئ إلى تخوم معرفة قوامها المحبة، وانّنا كبشر نتشارك مصير هذا الكوكب الذي نحيا عليه وانه علينا ألا نغفل عمل الروح في ضوضاء الأحداث المتسارعة والمنفلتة في آن معًا في هذا العصر "  

3220 مروة كريديةكما أعربت الكاتبة عن عميق امتنانها لأصدقائها في الامارات وحبها لمدينة دبي حيث قالت:" ان كانت بيروت هي مهد طفولتي فإن دبي بالنسبة لي هي  مرابع شبابي، لقد عشت فيها قرابة 20 سنة حيث أمضيت اجمل أيام عمري وعملت في مؤسساتها الثقافية، وكامل عائلتي تقيم فيها منذ عقود، ولي فيها أوفى الأصدقاء، لقد واكبتُ تطور تلك المدينة  قبل مطلع الألفية، تلك الأعجوبة الحضارية الرائعة التي احتضنت ثقافات الأرض وكانت جوهرة عالمنا العربي وعلّمتنا ان لا مستحيل ان وجدت الإرادة الصادقة، واني أحرص دوما على ان امضي جزءًا من إجازتي هنا حيث التقي أهلي وقدامى الأصدقاء ."

وفي نهاية اللقاء الذي اقيم في دبي داون تاون، وقعت الكاتبة اصداراتها وأهدتها للحضور والمشاركين .

الجدير ذكره ان مروة كريدية هي كاتبَة لبنانيّة مقيمَة في الولايات المتّحدة الأميركية. تفرغت لدراسة  ظواهر العنف في المجتمعات وقد حازت على عديد من شهادات التقدير لجهودها، منها إدراج إسمها على نُصب التسامح في ولاية ألاباما الأمريكية، الذي يكرم المدافعين عن القيم الإنسانية والسلام ويشرف عليه مركز الحقوق المدافع عن الحريات ومكافحة العنصرية وخطابات الكراهية.  لها العديد من الإصدارات الفكرية منها: حوارات وآفاق، رهانات السلام، استراتيجيات الأمل في عصر العنف، عواصف النسيان،  لوامع من بقايا الذاكرة .

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5611 المصادف: 2022-01-15 02:57:06


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5779 المصادف: السبت 02 - 07 - 2022م