أخبار ثقافية

اختتام احتفالية اليوم العالمي للشعر بتكريم الشاعرة نعيمة الصيد

بمناسبة اليوم العالمي للشعر المناسبة العالمية التي أقرتها اليونسكو منذ سنوات وذلك كل يوم يصادف تاريخ 21 مارس من كل سنة وتناغما مع فصل الربيع وما يتلاءم فيه مع فن الشعر وأقواله حيث الاخضرار والخصب والتجليات الرومانتيكية التي أخذت الشعراء منذ القدم الى جنان البوح الجمالي وفق الشعر ومناخاته ومياهه العذبة..في هذا السياق

نظم بيت الشعر بالقيروان أمسية شعرية موسيقية كبرى عشية يوم الثلاثاء 22 مارس الجاري أثثها شعريا الشعراء : حسين الجبيلي ومصطفى ضية وجهاد المثناني وحليمة بوعلاق ولزهر الحامدي وعائشة العلاقي ومنير الصويدي ونور الدين العبيدي والمنذر الشفرة وزهرة السالمي وفتحية الضريف وموسيقيا الفنان معز بن سعيد وبهذه المناسبة كرّم بيت الشعر الشاعرة والكاتبة نعيمة الصيد بحضور مندوب الشؤون الثقافية بالقيروان السيد نجيب الكسراويو تنوعت القصائد في معانيها وأغراضها الشعرية لتجتمع في بستان القيم وما به الانسان يرى جمال الأشياء والعناصر والأحوال والأكوانو ذلك بالغتين العربية والفرنسية في مراوحات زادها رونقا ابداع موسيقي لفنان معتق ماهر العزف وعميق الذوق وهو الأستاذ معز بن سعيد الذي له مسيرة فنية وتجربة موسيقية على نطاق الساحة الموسيقية الطربية التونسية حيث أضفت معزوفاته وأهاته وأغاني الأميبة الكثير من البهاء على الشعر وقصائده التي باح بها شعراء الأمسية في يومهم العالمي للشعر..و يعد تكريم الشاعرة السبعينية والكاتبة نعيمة الصيد بمثابة الحدث حيث لم يتم تذكرها الا قليلا ولعل مناسبة هذا الحضور ببيت الشعرستعيد نعيمة الصيد الى المشهد الشعري فهي من جيل شعري ترك آثاره في حركة الشعر التونسي وقد ثمن عدد من الشعراء هذا التكريم والمبادرة من قبل البيت...بيت الشعر بالقيروان..و بخصوص هذه الأمسية الاحتفالية تقول مديرة البيت الشاعرة الماجري "...فعلا هي احتفالية وبحضور هذا الجمهور الغفير كعادة رواد البيت مع الشعر وفنونه وأقطابه ..انها رسالة الشعراء في هذا اليوم العالمي للشعر من بيتهم لأجل الرقي بالانسان ولأجل المعاني والقيم العالية حيث الشعر هذا النشيد الكوني الأخاذ تحتاجه الانسانية في لياليها ونهاراتها وفي كل حين..".و بهذه المناسبة انطلق البيت في الترويج للمشاركة التونسية والتحسيس بأهميتها بخصوص الترشح للدورة الثانية لجائزة الشارقة لنقد الشعر العربي لسنة 2022 والتي تنتظم وفق محور " تحولات القصيدة العربية المعاصرة في ميزان النقد " وهي مناسبة عربية ويهم بيت الشعر ضمان حظوظ الفوز التونسية من خلال تنوع وتعدد الترشيحاتبما يعزز الحضور الأدبي والنقدي التونسي عربيا...هذا وتتنوع فعاليات البيت وأنشطته بادارة الشاعرة جميلة الماجري وفق برامج أسبوعية بين الشعر والفنون والنقد والدراسات الشعرية فضلا عن نشاط النوادي للأطفال واليافعين والكهول ممن يهتمون بالشعر حبا وتعلما وبحثا بحضور رواد البيت وأنشطته وجمهور الشعر .و من الأنشطة السابقة تابع جمهور ببيت الشعر القيرواني أمسية ثقافية بعنوان الاحتفاء بالشاعر القيرواني المرحوم الحبيب جاوحدو، بمناسبة اكتشاف قصائد جديدة له مخطوطة وغير معروفة في تقديم للباحث محمد المي والشاعر عبد الرحمان الكبلوطي وب ذلك بحضور أفراد من عائلة الشاعر المحتفى به وجمهور البيت ورواد أنشطته حيث افتتحت النشاط المديرة الشاعرة جميلة الماجري التي تحدثت عن أهمية الاحتفاء بالرموز والأعلام مشيرة الى تجربته الشعرية وبعض مناخاتها وخصائصها.. وفي نشاط سابق نظم بيت الشعر بالقيروان لقاء أدبيا أداره الدكتور العادل خضر وتضمن مداخلة للدكتور رضا مامي بعنوان "أثر الشعر العربي في الشعر الإسباني" وقراءات شعرية للشاعر هشام الدامرجي .. وقد حضر هذه الأمسية الثقافية الأدبية الشعرية جمهور الشعر ورواد البيت القيرواني وأوفياؤه .و ضمن الفعاليات كان للجمهور قبل هذا النشاط مجال لأمسية أدبية موسيقية تضمنت مداخلة للكاتب لطفي الشابي حول كتاب "ظلال النخيل"( الذي تضمن نصوصا ورسائل لشاعر تونس أبي القاسم الشابي تنشر لأول مرة) وقراءات شعرية أثثتها الشاعرة آسيا الشارني والشاعر لطفي الشابي مع وصلات موسيقية للعازف معز بن سعيد ..هذا في سياق النشاط الشعري والأدبي المتواصل للبيت والذي شمل تجارب شعراء وأدباء وكتاب من تونس ومن بقية البلاد العربية وكذلك نظم بيت الشعر بالقيروان أمسية شعرية موسيقية استضاف فيها شعراء من سيدي بوزيد وهم : محمود الغانمي والهادي العبدلي والشافعي السليمي ..كما تابع جمهور ورواد البيت أمسية احتفى فيها  بيت الشعر بالقيروان بالشاعر المصريّ علاء عبد الهادي الأمين العامّ للاتّحاد العامّ للأدباء والكتّاب العرب وأدار الأمسية الدكتور العادل خضر..وتخللت الأمسية وصلات موسيقية بأنامل الفنان معز بن سعيد .هذا وتتنوع أنشطة البيت بادارة الشاعرة جميلة الماجري لتشمل اللقاءات الدراسية والنقدية وما يخص الشعر ومن ذلك نوادي المواهب والبراعم ومجالات اكتشاف الموهوبين فضلا عن صالون الشعر ومهرجان الشعر العربي...

***

شمس الدين العوني 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5680 المصادف: 2022-03-25 05:41:58


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5932 المصادف: الجمعة 02 - 12 - 2022م