أقلام حرة

الصورة والكلمة!!

صادق السامرائيمنذ البدء كان للكلمة دورها وأثرها في صناعة الحياة، وعندما إخترع السومريون الكتابة إستطاعت البشرية أو تؤسس لأرشيف معارفها وتحفظ ذاكرتها وتتواصل مداركها وقدرات وعيها عبر الأجيال المتعاقبة.

ومضت الكلمة تؤدي دورها حتى نهاية القرن العشرين، وما أن أطل القرن الحادي والعشرون حتى إنفجرت الثورات التواصلية في أرجاء الدنيا، وصار للسرعة دورها الفعال في صناعة الرؤى وترسيخ الآراء.

على مدى القرن العشرين كان الإنسان في المجتمعات المتحضرة يحمل كتابا ويحدق فيه أينما وجد وقتا لذلك، فتراه يقرأ في القطار والباخرة والطائرة والحافلة، وعند محطات الإنتظار، وفي أوقات الراحة ولإستجمام.

كانت تلك ظاهرة سائدة في مجتمعات الدنيا، أما اليوم فمن النادر أن تجد مَن ينظر في كتاب، وما يسود أن الجميع يتسمرون أمام شاشة صغيرة ويتحدثون مع أناس غير موجودين بقربهم.

فأينما تذهب تجد الناس تحدق في شاشة الهاتف، وترسل ما تريد، وتتلقى عشرات الرسائل في وقت قصير، فالناس تتفاعل وهي صامتة، وتتواصل في جميع الأوقات، أي أن البشر إرتبط  ببعضه بآليات غير مسبوقة.

وأكثر ما يحدقون فيه هو الصورة، فالهواتف تنقل ملايين الصور في دقائق، فأصبحت الصورة تعبّر عمّا لا يُحصى من الكلمات، فالصورة بألوانها وحركاتها ومزوقاتها، إنتصرت على الكلمة في أيامنا المعاصرة.

وبسبب تأثير الصورة الساحر ذبل تأثير الكلام المكتوب والمنطوق، أيا كان نوعه، ولا بد من القول بأن الصورة هي سيدة الفعل وقائدة التأثير في المجتمعات البشرية.

فهل ما نكتبه ينفع؟

هل أن الإبداع الكلامي والكتابي له أثر في صناعة الحياة؟

من الصعب الإجابة على السؤال، ما دام الواقع تختلط فيه أجيال قرنين، فأكثر حملة الأقلام من الجيل المخضرم، الذي أمضى معظم عمره في القرن العشرين، ولهذا فأن الجواب على السؤال بحاجة لبضعة عقود قادمات، ويبدو أن النصف الثاني من القرن الحادي والعشرين، سيحمل الجواب الأصوب.

هل سيتمكن البشر من إستنطاق الصورة، وتحميلها الأفكار بآليات لا ندركها الآن، وأظن المفاجآت التواصلية والتقنية ستكون حبلى بالعديد من المباغتات التفاعلية، المستعصية على مداركنا في الوقت الحاضر.

والسرعة تزداد حتى أن الزمن سيفقد أبعاده، وستتموضع الأشياء في أكثر من مكان واحد في آن واحد!!

وإن القوة في المتناهيات بالصغر!!

وكأن الصفر يختزل أمة الأرقام!!

***

د. صادق السامرائي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5744 المصادف: 2022-05-28 01:50:17


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5938 المصادف: الخميس 08 - 12 - 2022م