 آراء

محمد العباسي: الاحتجاجات الشعبية.. متى تكون مقبولة؟

محمد العباسيكافة أشكال الثورات والانقلابات والاحتجاجات الشعبية والمظاهرات والاعتصامات حول العالم وعبر التاريخ، متى نراها محقة وأهدافها سامية؟  فعبر تاريخ الأمم شهدنا ثورات قامت بها جهات مختلفة ولأسباب متفاوتة وبنتائج كثير منها انتهت بسلبيات وتداعيات كارثية.  بل يمكننا في الكثير من تلك الحالات أن نشهد حجم التدخلات الخارجية سواء لدعمها أو لإجهاضها.. لنعود بعدها نبكي على الزعامات والحكومات المعزولة في ظل التداعيات الكارثية والدمار الاقتصادي والمجتمعي نتيجة الفوضى العارمة التي كثيراً ما تتبع تلك الحركات في ظل افتقار البدائل الانقلابية، بالذات العسكرية منها، لأبجديات السياسة وإدارة الدول.. بل ويشهد لنا التاريخ كيف تنقلب الأمور بعد أن كانت راسخة رغم بعض المظالم إلى حالات من الفوضى والصدامات والحروب الأهلية.

ففي الثمانينات وما قبلها وبعدها شهدت دول قارة أمريكا الجنوبية الكثير من الثورات والانقلابات الكارثية، وكانت الولايات الأمريكية تلعب لعبتها القذرة بين أضلاع هذه الدول، تارة تساند الثوار هنا وتارة تحاربهم هناك، كيفما كانت مصلحتها تستدعي، دون أدنى اهتمام بالشعوب المطحونة.. وطبعا في ظلال الحرب الباردة، كان الإتحاد السوفيتي أيضاً يلعب من خلف الكواليس في دعم هؤلاء أو ردع أولئك، لتستمر الصراعات وتنهك كافة الجوانب دون أدنى مراعاة لعذابات تلك الشعوب وخسائرها البشرية والاقتصادية.. مجرد لعبة مصالح على طاولة "الشطرنج" بين الدول الكبرى.

ناهيك عما فعلته الدول التي تدّعي اليوم نصرتها لحقوق الإنسان والديموقراطية لقرون من الزمان في القارة السوداء، من أقصى شمالها حتى أخمص جنوبها، من استعباد للبشر ونهب للخيرات ومجازر تقشعر لها الأبدان.. وكذلك فعلت بريطانيا العظمى واسبانيا وفرنسا وغيرها في كافة أرجاء الكرة الأرضية حيث أدت سياساتها الاستعمارية للقضاء على شعوب وحضارات بأكملها بدءاً من القارتين الأمريكيتين حتى أستراليا، والمئات من الجزر المنتشرة حول العالم.. وحتى اليابانيين كان لهم تاريخ مظلم في السيطرة على كثير من دول شرق آسيا والتحكم بشعوبها وممارسة أقسى أشكال التفرقة العنصرية والاستعباد والاستغلال.. ولن ننسى أفعال الأمة الروسية في السيطرة التامة بالحديد والنار ضد أغلب الأمم المحيطة بها ضمن ما أصبحت فيما بعد تُعرف بالاتحاد السوفيتي.

فهل يمكننا القول بأن الحركات المناهضة لتلك القوى الاستعمارية كانت خاطئة وقادتها من الوطنيين كانوا خونة فقط لأنهم رفضوا الخنوع والخضوع وتقبل الذل والظلم الواقع عليهم؟   وهل كان قادة الثورات المناهضة للشخوص الديكتاتورية المنصوبة على رؤوسهم من قِبل بعض الدول الكبرى لتسيير مصالحهم مخطئين في اشعال الحركات الشعبية ضد زعمائهم المفروضين عليهم بدعم من القوى الخارجية؟   يبدو لنا جلياً بأنه من منطلق المبدأ العام بأن مثل تلك الثورات كانت محقة في أهدافها.. فالخيانة صفة تنطبق بكل جلاء على تلك الزعامات "المطايا" ممن قد نصبتهم دول وقوى خارجية رغماً عن رغبة الشعوب لتكون خناجر في خاصرة الأوطان.. بل مثل أولئك الزعماء هم وحدهم ومن خلفهم أعضاء حكوماتهم الخانعة يمثلون قمة هرم الخيانة والعمالة وهما صفتان متلازمتان في المدلول السياسي.. وإلى يومنا هذا لم تتخلص الكثير من أمم العالم من هكذا رموز، سواء على مستوى الحكام أو المسئولين المؤتمنين على شعوب بأكملها.. بينما تنزلق الشعوب من قاع إلى قاع.

فمن ليس له عهد ولا امان فهو بطبيعة الحال خائن، وكل من لم يرع عهدهُ فهو خائن.. فالخائن هو من يضر بمصالح وطنه وشعبه وأهله من أجل مال أو نزوة أو سلطة أو مصلحة شخصية أو لإرضاء أطراف أخرى أجنبية على حساب وطنه.  الخيانة لها آثار مدمرة على كافة المستويات، على الفرد ومن ثم على المجتمع.. وهنا أقول المجتمع، فحين تأتي الخيانة من شخص ذو موقع ومسؤولية فالشخص المبدع بالكذب والكثير الغموض والذي يلعب على حبال المجاملات بشكل كبير والذي يبالغ في المدح في غير محله فهذا شخص يحمل صفات الخائن بكل جدارة.. فالخائن هو شخص تتعارض مجمل أفعاله مع القيم السوية وبالتالي يكون أثر ممارساته مدمراً ويتسبب بالضرر لكافة أصحاب الحقوق المستحقة.

لكن، متى تكون الثورات والاحتجاجات عادلة؟ فمثلاً ما تشهده السودان هذه الأيام بالذات، بعد أن قامت الحركات الوطنية بثورتها البيضاء ضد ديكتاتورية حكم "عمر البشير" وتخلصت بعد سنوات من الضياع والعزلة الدولية، بل وفقدت نصفها الجنوبي لتنقسم السودان إلى دولتين، وتكاد بسبب ذلك العهد الغابر أن تنفصل عنها غربها المتمثلة في إقليم دارفور، وشرقها المتأزم المتمثل في تحركات قبائل "البجا"، لتتحول من دولة غنية بالخيرات إلى أربع دول مأزومة بالويلات وتنحرها الصراعات.. وها قد عادت الممارسات للواجهة من جديد لتواجه شفير الهاوية بحركات احتجاجية شاهدة على الانقسامات بشأن إدارة المرحلة الانتقالية، حيث تنظم أطراف متناحرة تظاهرات واعتصامات في خضم أزمة سياسية تشهدها السودان بعد محاولة انقلابية، في وقت لا يزال يعاني فيه السودانيون من تضخم يقترب من الـ400 في المئة.

تشير كافة الأصابع نحو جماعة الإخوان في السودان بعد عزلهم في نخر البلاد عبر حصار العاصمة الخرطوم عبر الولايات الطرفية وذات التأثير الكبير ومن ثم جر البلاد إلى دوامة العنف والوصول إلى مخططهم الفوضوي بعد ضربات متلاحقة لقياداتهم.. وجاءت الاحتجاجات بعد أيام من تلقي الإخوان ضربات موجعة من "لجنة التفكيك" التي صادرت أملاك رموز بارزين واقتحمت فساد الأمن الشعبي، الجهاز السري للحركة الإخوانية السياسية، وطردت المئات من منسوبي الجماعة الإرهابية من مؤسسات الدولة.. ففي 17 سبتمبر الماضي، أعلن سودانيون موالون لـ"محمد الأمين ترك"، زعيم قبائل "البجا"؛ وهي إحدى أكبر المكونات السكانية في شرق السودان؛ إغلاق الميناء الرئيسي للبلاد ووضعوا متاريس و"حواجز" في العديد من المدن والنقاط الواقعة على الطريق الرئيسي الذي تمر به صادرات وواردات البلاد، وكذلك إغلاق خطّي تصدير واستيراد النفط.. وتتصدر مطالب المحتجين لعودة الحياة إلى طبيعتها حل لجنة تفكيك تنظيم الإخوان وهو ما يدعم فرضية تورط فلول الإخوان في تحريك عجلة التصعيد بالمنطقة تحقيقاً لمصالحهم التنظيمية، وخشية أن يقعوا تحت مقصلة اللجنة التي تحظى بدعم شعبي كبير.. كما يطالبون بحل الحكومة الحالية وتشكيل مجلس عسكري جديد يدير البلاد لفترة انتقالية أخرى تعقبها انتخابات، وكذلك إلغاء مسار شرق السودان باتفاقية جوبا.

الوضع في السودان يبدو كأحدث حلقة من حلقات تداعيات الربيع العربي الذي عصف في العشر سنوات الماضية باليمن وسوريا وليبيا ومصر وتونس.. ربما تمكنت جمهورية مصر من الخروج من عنق الزجاجة ولعقت جراحها وتحظى اليوم ببعض الاستقرار.. وربما تفادت تونس أسوأ التوقعات ولم تزل تحاول لملمة الأوضاع.. لكن الصراعات والانقسامات لم تزل تعصف باليمن وسوريا وليبيا ولبنان بلا هوادة.. ومن جانب آخر، لم يزل العراق يعاني من سيطرة الميليشيات المدعومة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، التي هي الأخرى خاضت تجربة الانقلاب قبل أربعة عقود ضد حكم الشاه لتقع فريسة لحكم الملالي والسيطرة التامة لعقول لم تزل تؤمن بتصدير الثورات وتفكيك العالم العربي.

وتنقل لنا المحطات الإخبارية صور الاحتجاجات بالصوت والصورة، ونسمع بين ثناياها أصوات المحتجين الذين يرددون مصطلح "السلمية" وينددون بقمع قوات الأمن لهم، بينما هم يلجئون إلى ممارسات أبعد ما تكون عن السلمية.. فالمحتجون يقومون بسد الطرقات وحرق الإطارات ورمي الحجارة وحرق المركبات وتدمير المحلات التجارية وتخريب المقار الحكومية والشرطية.. ورغم كل أفعالهم التخريبية يتوقعون من الأجهزة الأمنية أن تبقى صامتة ولا تتحرك تجاههم بأي شكل من أشكال التدخل للسيطرة على الأوضاع.. ربما تكون المطالب أحياناً محقة ومنصفة، غير أن أغلب تلك الممارسات تشوبها الكثير من التهور والعنف والغوغائية، ويقع بسببها ضحايا من كافة الأطراف، بل ويطال الضرر أهالي المناطق المشتعلة ممن لا ناقة لهم ولا جمل في تلك الأحداث.. بل وربما تحتاج بعض الحركات الاحتجاجية لأن تكون صاخبة بشكل ما حتى تستدعى لفت انتباه وشغف المحطات الإخبارية لتنال مرادها من الضغط على الحكومات بسبب الأضرار الاقتصادية لتتحول تلك الممارسات إلى صورة من صور الابتزاز بالذات حين تتحرك الجماعات الحقوقية الأجنبية "المشبوهة" في تدويل تلك التحركات وبالتالي تضغط هي الأخرى على حكوماتها لممارسة ضغوط دولية تقف مع المحتجين تحت مسميات واهية.. بينما نرى في كثير من الأحيان أن تلك الدول المنادية بحقوق حرية التعبير لا تتهاون مع المحتجين "المخربين" في بلدانها!!

 

بقلم: د. محمد العباسي - أكاديمي بحريني

 

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5589 المصادف: 2021-12-24 02:56:10


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5779 المصادف: السبت 02 - 07 - 2022م