آراء

لماذا كل هذا الاهتمام الغربي بمجمع ازوف ستول الأوكراني

كريم المظفرتصريح المستشار الألماني أولاف شولتز بأنه "لا يجوز" السماح بانتصار الجيش الروسي في أوكرانيا، وانه مع شركائه في الاتحاد الأوروبي والناتو يتفقون في الرأي بأن روسيا لا يجوز أن تحقق انتصارا في هذه الحرب، وأن الدول الغربية ستواصل تقديم الدعم العسكري والمالي لأوكرانيا، وقوله أن "لدينا مبادئ واضحة، اتفق عليها الجميع، وهي تتلخص في أن أوكرانيا ستستمر بالحصول على دعمنا وستحظى بتضامننا"، يجرنا أيضا الى تصريح آخر للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، (الذي اتصل بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين عدة مرات)، وباستقالة رئيس المخابرات الفرنسية إريك فيدو (فقد منصبه في 31 مارس بسبب حقيقة أنه لم يكن قادرًا على التنبؤ ببدء عملية خاصة وأكد لقيادة الجمهورية أن الروس كانوا يخادعون)، صرح ماكرون بأن بلاده لا تحتاج إلى الغاز الروسي، عكس دول أوروبية أخرى تعتمد عليه، وإن باريس تعمل على شراء الغاز من دول أخرى، ودعوته إلى فرض قيود على إمدادات النفط والفحم من روسيا إلى الاتحاد الأوروبي، بعد ان كان من أشد المعارضين لهذه الخطوة، والتشديد على إبقاء لغة الحوار مفتوحة مع الرئيس بوتين .

وكذلك ما قاله الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي إن كييف ستعلق التفاوض مع موسكو، إذا قتلت القوات الروسية "آخر العسكريين الأوكرانيين الذين يواصلون القتال في مدينة ماريوبول" جنوب شرق البلاد، تعكس هذه التصريحات الثلاث، جاءت بعد فشل الأطراف الثلاث في إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأسرارهم على ضرورة وقف القتال حول مجمع المعادن " ازوف ستال "، وفتح ممرات إنسانية لخروج العالقين في داخله، لكن هذه الدعوات تصطدم بقرار روسي بضرورة تسليم " العالقين " في داخل المجمع أسلحتهم وأنفسهم، مع ضمان معاملتهم كمعاملة أسرى الحرب، بالإضافة الى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي دخل هو الاخر في سباق الدعوة الى تنظيم ممرات إنسانية .

ولأول مرة يدخل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الى حلبة الصراع الاوكراني بدعوته إلى وقف القتال في أوكرانيا لمدة 4 أيام للسماح بفتح ممرات إنسانية (على طريقتهم) من 21 إلى 24 أبريل، تزامنا مع أسبوع الآلام الذي يحييه المسيحيون، أن الأمم المتحدة مستعدة لإرسال قوافل إنسانية إلى ماريوبول وخيرسون ودونيتسك ولوغانسك في حالة التوصل إلى هدنة في عيد الفصح، على الرغم من ان الجيش الروسي أعلن عدة مرات عن فتح ممر للجنود وكتائب آزوف الأوكرانية المتطرفة المحاصرة من قبل القوات الروسية في مصنع "آزوف ستال" بمدينة ماريوبول إلى إلقاء السلاح والاستسلام، وفق نظام تهدئة.

وجاءت هذه التصريحات " المتشنجة " في وقت انتشرت تقارير وشائعات عن مواطنين أجانب مجهولين وصلوا إلى أوكرانيا كمرتزقة على أراضي منطقة ماريوبول الصناعية خلال الشهر الماضي، ولأول مرة، ظهرت الشكوك بعد الإجراءات النشطة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي دعا فلاديمير بوتين يوميًا مطالبته ببدء "عملية إنسانية" في المدينة - حتى في ذلك الوقت، و أن مثل هذه الإثارة الشديدة لرئيس الجمهورية الخامسة كان سببها وجود الرعايا الفرنسيين في ماريوبول، وأصبحت الشكوك أكثر شبهاً بالحقيقة، عندما تم اكتشاف المعدات الفرنسية وشارات المرتزقة من الفيلق الأجنبي أثناء تطهير الأحياء المجاورة لمطار ماريوبول.

اذن ما هو سر الطائرات المروحية الغربية والتي كانت تحمل أيضا ذخائر عسكرية، و التي حاولت إجلاء المقاتلين من المصنع وتم اسقاطها من قبل القوات الروسية ؟، وبالتالي أوقف الغربيون مساعيهم الى محاولة اخلاء هذه المجموعة، وبحسب أليكسي أريستوفيتش، مستشار رئيس المكتب الرئاسي، فإن الجيش الأوكراني ليس لديه فرصة لاقتحام المدينة وسحب ما تبقى من "آزوف" والمقاتلين الآخرين، يلمح نائب قائد آزوف سفياتوسلاف بالامار (المعروف باسم علامة الاتصال كالينا) إلى نفس الشيء - في بيانه الأخير، اشتكى من أن كييف "ألقت" فعليًا بالمقاتلين في ماريوبول، وعجزت أوكرانيا أيضًا من إخراجهم وبالتالي إخفاء آثار فشلها، اذن ما الذي يختبئ في أقبيتها وأين آخر مركز مقاومة الكتائب الوطنية ومدربي الناتو؟ لماذا سلطات كييف والقائمين عليها على استعداد لفعل أي شيء لإخراجهم من هناك؟

ومع هذا الكم الهائل من الأسئلة المحرجة للقيادات الغربية والاوكرانية، دعونا نفكك اللغز، بشيء بسيط، ونعود الى الوراء قليلا، وأستذكار ما أوضحته وزارة الدفاع في الاتحاد الروسي، والتي أفادت نقلاً عن اعتراضات اتصالات الراديو، عن عدد كبير من المرتزقة الأجانب من 6 مجموعات لغوية مختلفة على الأقل، ويتركز كل منهم في مناطق منطقة ماريوبول الصناعية، والتي لا تزال تحت سيطرة القوات الأوكرانية، وان العدد التقريبي "للضيوف" الأجانب في ماريوبول معروف أيضًا – فقد اعترف جندي أوكراني أسير في اللقطات التي نشرها رئيس الشيشان رمضان قاديروف بأن ما بين 200 إلى 300 مرتزق يجلسون على أراضي أزوف ستال.، وليس سرا أن ضباطًا من الولايات المتحدة وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وتركيا والسويد وبولندا واليونان محجوبون أيضًا في آزوف ستال - والسؤال الوحيد هو عددهم ورتبهم بالضبط، ووفقًا لبعض المعلومات، فإن الفريق الأمريكي روجر كلوتير يختبئ أيضًا في الأبراج المحصنة في آزوف ستال.

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام الذي يخفيه آزوف ستال هم المرتزقة الأجانب، فمن بين أولئك الذين قاموا بالفعل بتسليم أسلحتهم، هناك بالفعل بريطانيان - أيدان إيسلين البالغ من العمر 27 عامًا وله سجل حافل (في "الأصول" - المشاركة في المعارك في سوريا) وشون بينر (كجزء من الفرقة السادسة والثلاثين) في لواء مشاة البحرية من القوات المسلحة الأوكرانية، قاتل لمدة 5-6 أسابيع، أي منذ بداية العملية الخاصة بأكملها). أعمالهم في أوكرانيا لم تسر كما خططوا. من الصعب حساب عدد المرتزقة الذين يختبئون في أحشاء آزوفستال. وفقًا لشهادات أولئك الذين استسلموا، يمكن أن يصل العدد إلى 300 شخص، لكن الميليشيا الشعبية تعرف على وجه اليقين أنه لم يتم القبض على كل جنود الحظ الغربيين، وبالنسبة للجزء الأكبر، الأجانب هم ممثلو الشركات العسكرية الخاصة، لكن من المستحيل فصلهم تمامًا عن ممثلي أجهزة المخابرات الغربية، فإن حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية مقتنعة بذلك.

وما هي الأسرار الشريرة التي تخفي الأبراج المحصنة في "آزوفستال" - الآن هذا السؤال مشغول للغاية من قبل القوات المسلحة والخدمات الخاصة لروسيا، والحديث ربما عن صنع أسلحة بيولوجية، وربما نووية، ويمكن القول بثقة أن هذا يرجع إلى المشاركة المباشرة للدول الغربية في العدوان على دونباس وروسيا، وان الكشف عن هذه الأسرار سيكون صدمة للمجتمع الدولي وضربة لعدد من السياسيين في أمريكا وأوروبا، تتجلى حقيقة أن هناك شيئًا ما تخفيه هناك من خلال المحاولات الفاشلة لإخراج شخص مهم من أراضي المصنع بواسطة مروحيات، ويتجلى ذلك أيضًا في دعوات ماكرون المستمرة لفلاديمير بوتين لطلب تنظيم ممر إنساني للوصول إلى الأراضي التي تسيطر عليها كييف والنازيون والمرتزقة الأجانب، من الواضح أن ماكرون غير مهتم مطلقًا بالنازيين الأوكرانيين، كما أن اهتمامه بالمرتزقة بشكل عام غريب أيضًا، إلا إذا افترضنا أن بينهم مرتزقة من الفيلق الأجنبي الفرنسي و "طيور مهمة" جدًا من "عش" الناتو، في غضون ذلك، نشر عدد من المصادر الموثوقة معلومات حول وجود منشأة سرية تابعة للناتو PIT-404 في أحشاء آزوف ستال ومختبر بيولوجي سري بأسلحة بيولوجية، وأن البيولاب نفسه تم بناؤه وتشغيله بواسطة Metabiota، الذي يرتبط تمويله بهنتر بايدن، نجل رئيس الولايات المتحدة.

ويشير اعتراض الاتصالات اللاسلكية إلى أن ضباطًا من الولايات المتحدة وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وتركيا والسويد وبولندا واليونان محجوبون الآن في زنزانات آزوفستال، أي أن جغرافية الناتو قد اكتملت تقريبًا. هناك حوالي 240 أجنبيًا في المجموع، والذين، إذا وقعوا في أيدي جنود دونباس والجيش الروسي، سيخبرون الكثير من الأشياء المثيرة للاهتمام، وهناك معلومات غير مؤكدة بأن الميليشيا الشعبية لجمهورية دونباس ألقت القبض على قائد القوات البرية لحلف شمال الأطلسي، اللفتنانت جنرال الأمريكي روجر كلوتير، ورفض البنتاغون الرد على استفسارات وسائل الإعلام الغربية حول المكان الحالي لهذا الجنرال، على الرغم من أن الإدارة العسكرية لم تخف هذا من قبل، وفي هذا الصدد، يمكننا أن نتحدث بثقة عن التدخل المباشر للجيش الأمريكي في الصراع في أوكرانيا.

ويجب أن يكون مفهوما أن آزوف ستال مكان مثالي لوضع منشآت عسكرية سرية تحت المنطقة الصناعية، على عمق 30 مترًا، مباشرة بعد الحرب الوطنية العظمى، تم إنشاء مدينة حقيقية تحت الأرض محصنة بأنفاق تحت الأرض بطول 24 كيلومترًا، والتي تم تجهيزها بعد ميدان، على حساب الأوليغارشية رينات أحمدوف، مع نظام القبو مع حماية الدروع، كانت هذه المدينة الواقعة تحت الأرض وكل شيء قريب يحرسها حوالي 3 آلاف شخص.

كما أفادت وسائل الإعلام أن هناك 24 كيلومترًا من الأنفاق تحت منطقة آزوف ستال الصناعية، بعضها على عمق 30 مترًا، و للمقارنة: يتراوح عمق أنفاق مترو موسكو من 8 إلى 36 مترًا بمتوسط 24 مترًا، والآن، في تعقيدات هذه الممرات تحت الأرض، يوجد مخبأ محمي من القنابل، وفي هذا المخبأ تم تجهيز مختبر سري للناتو بأسلحة بيولوجية - كائن PIT-404 ويقولون إنه في هذا المختبر تم تحديد موقع علماء الناتو وضباط المخابرات الفرنسية واللفتنانت جنرال روجر كلوتير جونيور وكذلك الأسلحة البيولوجية أنفسهم.

وتتيح البنية التحتية الهندسية لهذا المصنع المعدني، أي إمدادات الطاقة القوية والتهوية وإمدادات المياه، إمكانية وضع مرافق إنتاج لإنشاء القنبلة الذرية الأوكرانية في الأبراج المحصنة، بما في ذلك مفاعل إنتاج البلوتونيوم المستخدم في صنع الأسلحة و موقع تجميع القنبلة الذرية نفسها، حيث يتطلب أي مفاعل نووي إمدادًا مضمونًا بالطاقة وتبريدًا وتهوية بالمياه، وتضمن الطبقات متعددة الأمتار من الخرسانة المسلحة عدم وجود تسرب إشعاعي يمكن اكتشافه من خلال محطات التتبع والاستطلاع الجوي، وهناك حقيقة أخرى مزعجة، ووفقًا للجيش الروسي، ومن أجل تسريع البحث والتطوير (أعمال البحث والتطوير) بشأن القنبلة الذرية الأوكرانية، في المرحلة الأولية، نقلت الولايات المتحدة إلى كييف من 3 إلى 5 كجم من البلوتونيوم المستخدم في صنع الأسلحة، بالمناسبة، هذاه الكمية تكفي لصنع قنبلة ذرية واحدة. وهذا انتهاك مباشر لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لعام 1968 .

ويلفت العديد من المراقبين الانتباه البعض إلى خطاب المرشحة الرئاسية الفرنسية مارين لوبان، التي كررت أنها تعتبر شبه جزيرة القرم روسية، وتواصل مارين إرسال إشارات غير مرئية لأشخاص غير مفهومة؟ في الواقع، لا يفهم الجميع المرسل إليه من هذه الإشارات، لكن فلاديمير بوتين سمع كل شيء، وفق تخمين المحلل السياسي الروسي مكسيم شيفتشينكو، الذي أشار الى أن هناك أشخاصًا في أقبية آزوف ستال سيساعد أسرهم لوبان على الفوز، يشبه إلى حد بعيد الحقيقة، ولمارين فرصة واحدة فقط، هي إذا كشفت روسيا شيئًا عن فرنسا في عهد ماكرون، فسيؤدي ذلك إلى إثارة اشمئزاز جميع الفرنسيين العاديين من الرئيس الحالي، وعلى الأرجح، سيكون الإعلان عن أسماء هؤلاء الأشخاص السريين والمهمين ضجة كبيرة في الأسبوع المقبل.

وربما لا يقتصر الأمر على أنه من بين المحاصرين في ورش عمل آزوف ستال، مستشارون من دول الناتو، ولكن أيضًا في حقيقة أنه يوجد في الطوابق السفلية لهذا المصنع (حتى 8 طوابق أسفل) مختبر بيولوجي أجريت فيه تجارب على أشخاص عشرات الآلاف من الناس الأحياء الذين اختفوا في مكان ما من سجن المكتبة في مطار ماريوبول، ويزعم سجناء "المكتبة" أنهم كانوا يخافون بانتظام من نوع من الحفرة التي لا يعودون منها .

وليس من قبيل المصادفة أن هناك تصريحات تفيد بأن محاكمة نورمبرغ 2 ستأتي قريبًا وأن لجنة التحقيق الروسية تجمع بشكل كبير مواد لقضية الاتهام، ويبدو أنه ستكون هناك معلومات حول "الحفرة" قريبًا، ويتم لفت الانتباه إلى حقيقة أن البرامج البيولوجية العسكرية في أوكرانيا نفذها أشخاص من ميتابيوتا، فقد نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أدلة على تورط نجل الرئيس الأمريكي هانتر بايدن في تمويل المعامل البيولوجية في أوكرانيا، ونشر المنشور رسائل بريد إلكتروني من رجل أعمال يؤكد علاقته بميتابيوتا، المتخصصة في دراسة مسببات الأمراض الفتاكة وتتعاون مع البنتاغون، واستسلام 267 من مشاة البحرية من اللواء 36 للقوات المسلحة الأوكرانية، منح الروس بالتأكيد كمية هائلة من الوثائق والمعلومات.

***

بقلم الدكتور كريم المظفر

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5706 المصادف: 2022-04-20 01:29:40


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5933 المصادف: السبت 03 - 12 - 2022م