 أقلام حرة

العلاقة الزوجية

علي سيف الرعينيتغيرملحوظ ويمكننا القول انه تطورفي مستوى العلاقة الزوجية وبالتالي وتماشيا للزخم الذي يشيرالى اهمية المراءة ومكانتها بعض الازواج  تحولوا لمطبلين ان جازلي التعبير لزوجاتهم اوبمعنى اوضح مجاملين ..ماادري هل تغير اسلوب التعامل ام ايديولوجية التفكيرتاثرت بالحداثةوهنايكون المقصودبالحداثة ليست تلك الدعوات الداعية الى حرية المراءة والمقصودهوتعدد

وسائل  وقنوات العلم والمعرفة الذي اسهم في قيام نهضة وعي في الوسط المجتمعي الامرالذي مكن الافرادمن الحصول على المعلومة وتبادلها بكل يسروسهولة الامرالذي مهدلتنامي المعرفة وتفاصيلها في المجال القانوني والحقوقي والديني .و.الخ ؟مانعرفه ان الرجل في مجتمعنا يبقى دوما صارما مكشرانيابه خصوصا في التعامل مع زوجته واذا تغيرهذاالاسلوب الى رقة في التعامل مع الزوجة قيل بانه غيرشديدوالامورليست على مايرام  ..

في الحقيقة جرت العادة غالبا في توصيف العلاقة للزوج مع زوجته انها علاقة السلطان  مع زوجته بمعنى اوضح ان الزوج دوما هوالامرالناهي والزوجة هي المطيعة المنفذه لكلام زوجها بالحرف ..تاتي عوارض ان يشفق الرجل على زوجته فيجاملها بكلمه وعلى حياء من الناس فهوان حاول ان يسعدها بكلمه يقولها بهمس لئلايتحدث عنه الناس.

الملاحظ اليوم ان الزوج ممكن يكلم زوجته بكل فخروامام من حوله من اسرته اواسرتها ويصفهاباوصاف  ياقمر..ياجميلة  ..يااميرتي ..ياشمسي وقمري ونجومي ..وووالخ ..وبلاحياءاوخجل وهوتطورملحوظ بالعلاقة الزوجية

نتسال نحن هل من الضرورة بمكان  ان يبقى الزوج باسلوبه وبشدته وحزمه المعهود الذي يصوره امام من حوله في علاقته مع زوجته فقط رضوخالما اعتاده المجتمع دون الالتفات الى مكانة المراءة الزوجة ومراعاة مشاعرها وا هميتها ؟؟ ام ان التغيرواضفاءطابع الفهم والحوارفي العلاقة الزوجية اصبح امرا لابدمنه في حياتنا اليوم ؟؟

 

علي سيف الرعيني

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5205 المصادف: 2020-12-05 02:54:12


Share on Myspace